فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
Gaza Jail Break - فك طوق الأسر عن اهل غزة : وجدتها...!!

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى فك طوق الأسر عن اهل غزة
כדי לתרגם עברית
مشاركة DR.AHMAD في تاريخ 14 شباط، 2008
حملت جرحي وحقائبي وزادي ورفعت أشرعتي ومضيت نحو المجهول..نحو اللا يأس واللا أمل..وكلما تقيح جرحي لعقته بيدي وواصلت المسير..وكلما صادفت أحدا من عوالم الناسوت والحجر شرحت له جرحي..وتدحرجت دمعة حارقة على وجهي..ثم واصلت المسير.
قابلت فلاسفة وتحدثت الى نجباء, وسألت معمرين عن حل لما أعانيه من جرحي, ولم أكن أكمل حتى أجد علامات الاستحالة ترتسم على صفحات وجوههم.
درست الطب والصيدلة..وتصفحت أمهات الكتب لعلّي أعثر على دواء لجرحي..ففوجئت بأن جرحي أكبر من أن يشمله طب وأن تحيط به صيدلة.
سألت الخطباءوالأئمة.. وبعد شرح مطنب وجواب مسهب..أوصوني بدواء لا يصرف اليوم في الصيدليات ولا لدى مختلف العطارين.
اجتمعت مع نفسي..وتداولنا الأمر بيننا, وشكوت لها جرحي فوجدت أنها مكلومة مثلي..فما كان منها الا أن أخذت تجود علي بعبراتها وأنفاسها الملتهبة.
وبعد أن سدت السبل, وجف الماء في الجوف, وتأخر المطر, قررت الانطواء واعلان حرب من الصمت على نفسي, وعلى ملابسي, وعلى كل من حولي من بشر أو طير أو حجر.. أقتات على الحنين وأرتوي بماء الأمل.
ولكن.. لاااااا.. وألف لا.. كلمة أطلقتها ستعقب فعلا, والسكاكين بدأت تشرئب بأعناقها في الأفق, ورؤوس الخيانة بدأت تنسل من جحورها, ويد الأخوة مغلولة الى الأعناق, ودم الأخوة تحول الى ماء آسن.
لاااااا.. وألف لا.. لا للصمت, بعد أن عثرت على عقار لجرحي ودواء لدائي.. وفي الصبح ستراني الشمس خارجا من عريني متوشحا بالرصاص, شاهرا رشاشي, متجها نحو الشمس لأزيل عنها حجابها وأميط لثامها, كي تمحو بزغاريدها رموز الظلام وعناصر الضعف والخنوع والخيبة.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك