فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
Nuba - نوبا : الوضع الصحي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى نوبا
כדי לתרגם עברית
مشاركة aloul84 في تاريخ 17 تموز، 2007
الوضع الصحي

تتمتع القرية بوضع صحي ممتاز حيث أنه من النادر أن يحدث أمراض خطيرة أو معدية في القرية . وربما يعود ذلك لعدة أسباب أهمها: موقع القرية الصحي ذو الهواء النقي، والنظافة العامة في القرية سواء البيوت أو الأحياء أو الشوارع، والوعي وازدياد الثقافة العامة وخاصة عند الأجيال الجديدة من النساء.

1- المؤسسات الصحية:

كان الأهالي قديما يعتمدون على الطب العربي والتداوي بالأعشاب والقليل من الأدوية والتي كانوا يتكبدون عناءً كبيراً في سبيل الحصول عليها إذ يتطلب الأمر وذلك بالسير على الأقدام من القرية إلى مناطق بعيدة مثل :بيت الجمال أو ترقوميا أو العروب (مصحة البركة) للعلاج مما يؤدي إلى مرضهم

بدل شفائهم.

وبقي الأمر على هذا الحال إلى أن أسست أول عيادة صحية لقرية نوبا و خاراس في موقع يتوسط القريتين( وادي العرب ) تابعة لصحة محافظة الخليل وذلك عام 1956 .

لقد ساهمت هذه العيادة في تقديم بعض العلاجات والخدمات الصحية الأخرى مثل التطعيم والإسعافات الأولية ومداواة الحروق ......... الخ.

وفي عام 1995 افتتحت عيادة جديدة تابعة للقرية وبإشراف من صحة الخليل وكان مقرها الجمعية الخيرية حتى عام 1997 ثم انتقلت إلى بناية الجمعية الجديدة في منطقة الشيخ إسماعيل وفي غرفة واحدة فقط لتقدم خدماتها للمواطنين وفي عام 2004م قامت وزارة الصحة الفلسطينية ببناء طابق خاص لها في نفس المكان وبدأت تقدم خدمات التطعيم , العلاج , صحة المرأة والطفل ورعاية الحوامل كما أضيف إليها مختبر طبي .

و يوجد في القرية اليوم عيادات طبية وخدمات صحية تقدم مختلف الخدمات الصحية منها :

*** د. محمود سليمان الحافظ : تخصص أطفال وحيثي الولادة / المركز الصحي في الجمعية الخيرية

*** د . مراد عبد المجيد سرحان : تخصص طب الأسنان / المركز الصحي في الجمعية الخيرية

*** د . علي محمد الشروف : تخصص طب وجراحة الفم و الأسنان في حي الشاهد .

*** د. سهيل العقابنة : تخصص طب عام وسط القرية قرب المسجد العمري .

*** د. نبيل يوسف العالول : طب عام غرب القرية قرب الزاوية الغربية .

*** محمد عبد القادر الشروف : مختبر تحاليل طبية / المركز الصحي في الجمعية الخيرية

*** نادر راغب الشروف : فني مختبرات لصناعة الأسنان الصناعية .

***الصيدلاني: أحمد سليم الدباس , و الصيدلاني :محمد أحمد الطرمان صيدلية نوبا الجديدة

وهناك مجموعه من الأطباء يعملون في مستشفيات الوطن :

الدكتور: سفيان عبد العزيز الشروف طب عام وجراحة

الدكتور: عمرعبد القادر العالول نساء وتوليد

الدكتور: عزمي عبدالقادر العالول طب أسنان

الدكتور: عدنان عبد القادر العالول جراحة عامة

الدكتور : نبيل يوسف العالول طب عام

الدكتور: صابر عبدالقادر العالول طب شرعي

الدكتور: علي محمد محمود الشروف طب أسنان

الدكتور: محمود عبد الله أبوعمار طب عام

الدكتور: عماد فهمي الشروف طب عام

الدكتور: شادي محمد الدباس طب عام

الدكتور: أنس أحمد حيف طب عام

الدكتور: طارق عيسى الدباس طب الأعصاب

الدكتور: سمير محمد مرشد الدباس طب عام

الدكتور:محمد خضرالدباس طب عام

الدكتور: إبراهيم سليمان الحافظ طب أسنان

الدكتور :أسلام محمد أبوعمار طب عام

الدكتور : معتز محمد علي الدباس طب عام

الدكتور :خالد عبد القادر العالول طب عيون

*** كما يوجد في القرية طبيب بيطري وهو الدكتور : باسم يعقوب إبراهيم الطرمان

*** وهناك عيادة تابعة لوزارة الصحة في خربة حتا وبها ممرضة واحدة تقدم خدمات صحية لأهالي الخربة .

كما يقام في القرية بين الفنية و الأخرى أيام طبية من بعض مؤسسات القرية مثل: الجمعية الخيرية, ودار القرآن الكريم .



2- الأمراض و العاهات :

كما قلنا سابقاً فإن القرية تتمتع بوضع صحي جيد ولا يوجد بها أمراض سارية أو معدية وإن الأمراض و إن وجدت فهي لا تتعدى الرشح و الإنفلونزا و الزكام و الإسهال وهي عند الأطفال أكثر من الكبار وهذه بالطبع ناتجة عن تقلبات الجو الفجائية من شمس و مطر وحر وبرد وكذلك مكب النفايات الموجود شرق القرية وهذه الحالات لا تتجاوز نسبة 5%.

بالإضافة إلى ذلك هناك حالات توفيت بسبب مرض السرطان ربما وصلت إلى عشرة حالات بين الأعوام 1995-2006م وهناك أمراض مثل ضغط الدم و السكري تصل إلى 2% وقد توفيت تسع حالات مصابة بالجلطة الناتجة عن زيادة ضغط الدم ما بين الأعوام 1992 -2005م.

وفي شهر 5-6/ 1998 ظهرت بالقرية عشر حالات من مرض السحايا وكان ذلك نتيجة ظهور المرض في عدد من القرى والمدن الفلسطينية وتم علاجها والقضاء على المرض .

أما المعاقين وذوي الحاجات الخاصة في القرية فهم أيضاً قلة ولا يتعدون: 3 أشخاص

3- الطب العربي:

لقد مارس الأهالي الطب العربي قديماً و حتى عهد قريب نسبياً وكان التداوي والعلاج يعتمد على : الجبائر من القماش مع الألواح الخشبية لتجبير للكسور والكي بالنار و آيات القرآن وإستخدام النباتات و الأعشاب الطبية مثل: الميرمية و النعناع و البابونج و اليانسون و رجليات العصفور التي كانت و لا زالت تستعمل في العلاجات الشعبية في القرية بالإضافة إلى العسل و زيت الزيتون و كاسات الهواء و غيرها.

وأبرز من مارس مهنة الطب العربي في القرية:

1- الشيخ عبد الفتاح كفافي : بالرقي و الأعشاب .

2- الحاج محمود علي الطرمان : التجبير للكسور .

3 ؟ محمود إبراهيم سالم الشروف : التجبير للكسور

4- سليمان شعبان: خلع الأسنان المؤلمة و التالفة.

5- إبراهيم حسين الشروف : خلع الأسنان

6- محمد أحمد سلامة العالول : التجبير

أما الولادة فكانت قديما بدائيه تتم بمساعدة نساء قريبا أو جارات المرأة التي تريد الولادة ومع الوقت إكتسبت النساء الكبيرات في السن الخبرة وأصبحنَّ يمارسن المهنة بإحتراف وفيما بعد أصبحن متخصصات يأخذنَّ أجراً و يخضعن للرقابة الصحية .

ومن هؤلاء القابلات (الدايات ) التي زاولن هذه المهنة في القرية قديماً:

1- هنية عطا الدباس 2- آمنة علي الطرمان

3- الحجة صبحه طه الشروف 4- فاطمة خليل الدباس

5- فاطمة صلاح

ثم جاءت قابلات بعدهن وأستمرّن بالعمل حتى سحبت تراخصهن حديثا من قبل وزارة الصحة الفلسطينية ولكن سمح لهن بممارسة المهنة في بداية إنتفاضة الأقصى وهن :

1- عائشة عبد الله صلاح 2- عائشة محمد الطرمان

3- رفقة عبد الفتاح حماد

*** واليوم تلد جميع نساء القرية في المستشفيات الحكومية والخاصة أو المتخصصة في المدينة أو في بلدة حلحول .




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك