فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
Ramallah - رام الله : تاريخ مدينة رام الله

شارك بتعليقك  (6 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى رام الله
כדי לתרגם עברית
مشاركة حكمت زكي  في تاريخ 22 تموز، 2007
تاريخ مدينة رام الله
كلمة رام الله تعني "الله أراد" أو " الله قضى" وقد أعطي هذا الأسم لها بعد القرون الوسطى ولا سيما أن رام الله كانت خربة ضمن أراضي قرية البيرة، ليس لرام الله كما هو الحال بالنسبة لشقيقتها البيرة ذكر في التاريخ القديم حتى العهد الروماني، يبدو أن رام الله خلال فترة الفتح العربي الإسلامي لم تكن أكثر من خربة، إلا أنها أخذت تنمو شيئاً فشيئاً بعد ذلك
في الحملات الصليبية كانت رام الله مستعمرة زراعية صليبية صغيرة دعاها الصليبيون Ramalie، ويبدو أن البرج القائم في منطقة الطيرة من بقايا بناء صليبي من هذه الفترة
يربط التاريخ الشعبي نشوء رام الله الحديثة بهجرة عائلتين عربيتين أحداهما مسلمة والأخرى مسيحية من الشوبك في جنوبي الأردن في أواخر القرن الخامس عشر للميلاد، العائلة المسيحية هي عائلة راشد الحدادين أقامت في رام الله التي كانت خربة تابعة لإحدى عائلات البيرة، والثانية مسلمة وهي عائلة حسين طناش التي أقامت في البيرة، واندمجت مع عائلاتها
تقول قصة نشوء رام الله إنه كان بين عشائر الكرك قبيلة عربية مسيحية تدعي الحدادين، وأن عميدها راشد الحدادين وقع بينه وبين شيخ قبيلة بني عمر المسيطرة على بلاد الكرك خلاف بسبب رفض هذا تزويج ابنته لابن شيخ القبيلة المسلم ، فاضطر الحدادين للرحيل متخفياً تحت جنح الظلام . ونزل ومن معه في ضواحي البيرة، وقد راقت لهم خربة تدعى رام الله لما فيها من أحراش وحطب ضروري لمهنة الحداده التي كانوا يمارسونها فابتاعوها من أصحابها الغزاونة أهل البيرة الأصليين، وهكذا قدر لعشيرة الحدادين أن تعمر هذه القرية التي ينتسب إليها معظم سكان رام الله الحاليين
يشير الأرشيف العثماني إلى أن عدد سكان رام الله في بداية الفترة العثمانية وتحديداً سنة 1592م قد بلغ 225 شخصاً، موزعين على 45 عائلة، أما في سنة 1838 فقد زار الرحالة الأمريكي إدوارد روبنسون رام الله وذكر أن عدد سكانها كان يتراوح بين 800-900 نسمة، ارتفع هذا العدد سنة 1912م إلى 1000 نسمة ووصل إلى 2292 نسمة سنة 1922م حسب أول إحصاء سكاني قامت به حكومة الانتداب
في العام 1944م وصل عدد سكان البلدة إلى 2920 نسمة في حين بلغ عدد سكان المدينة المجاورة البيرة حسب إحصاء سنة 1945م أكثر من 6000 نسمة، بعد حرب عام 1948م لجأ عدد كبير من الفلسطينيين من قراهم ومدانهم في الساحل الفلسطيني إلى المدينتين، فتضاعف عدد سكانهما عدة مرات، هؤلاء اللاجئون الذين يشكلون الأغلبية في كلتا المدنيتين اليوم أعطوا للمدنيتين طابعهما الحالي الخاص الذي يميزهما عن بقية المدن الفلسطينية في الضفة الغربية والقطاع. فالمدنيتان اليوم مدينة واحدة حديثة ومنفتحة وتتوفر بهما إمكانيات لا تتوفر في أية مدينة فلسطينية أخرى، وتشكل المدنيتان عامل جذب للكثير من الفلسطينيين بسبب توفر فرص العمل فيهما، ولقربها من مدينة القدس، مما جعلهما مؤخراً تقعان تحت ضغظ التزايد غير الطبيعي لعدد السكان
وتفيد أخر إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني "تقرير السكان الجزء الأول أيلول/ مايو 1999"، أن إجمالي سكان محافظة رام الله والبيرة بلغ 205448 نسبة، منهم 70098 نسمة حضر، و 122181 نسمة ريف، 13169 نسمة عدد سكان المخيمات

المصدر: مركز المعلومات الفلسطيني




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة اسكندر زعرور في تاريخ 7 تشرين ثاني، 2010 #125329

الرجاء من الاخوة الذين يملكون اي معلومات بخصوص تفرع العائلات المسيحية في رام اللة من اصل عشيرة الشيخ راشد الحدادين التكرم بذكر اسماء هذة العائلات وأماكن تواجدها في رام اللة .
مع جزيل الشكر
مشاركة هدى اخمد في تاريخ 30 أيار، 2010 #113965

عشيرة الحدادين من الشوبك وكانت تسكن قرية الحدادة وهاجروا في بداية القرن الى الكرك
مشاركة يعقوب صلاح أبوزيد في تاريخ 9 تشرين ثاني، 2009 #94412

الله على ايامك يا رام الله
مشاركة رائد جميل حدادين في تاريخ 28 آب، 2009 #87587

مقال جميل جدا واريد ان ادخل في التفاصيل اكثر حيث اب راشد هو عيسى صبرا والاخ الاكبر لراشد هو صبرا وهو شيخ العشيرة في الكرك وابناءه في الاردن هم جريس والذي افتخر اني من احفاده وهو الاكبر وبديوي وجبرائيل وجبران ام بنسبة الى القصة فهي صحيحة واريد ان اقول ان عشرة الحدادين مازالت تحافظ على العادات والتقاليد الى وقتنا هذا وبخصوص المهنة لم تكون الحدادة في الحديد بل هي في تحديد الارضي وحل النزاعات بين العشائر ...............يوجد كتاب يحكي قصة الحدادين
مشاركة ASMAR ZEZO في تاريخ 4 نيسان، 2009 #72959

والله رام الله والبيرة ما في احلى منها والمقال رائع
مشاركة غسان في تاريخ 12 كنون أول، 2007 #25088

نتشرف بالمراسله