فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
'Arabba - عرّابه : لمحه عن مدينة عرابة

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عرّابه
כדי לתרגם עברית
مشاركة بلال عبد الهادي في تاريخ 27 شباط، 2009
لمحه عن مدينة عرابة
سبب التسمية
عَرَّابة بفتح أولها وتشديد ثانيها مع الفتح . حيث تضاربت الروايات والأقوال في سبب تسميتها بهذا الاسم ، فلعلها سميت كذلك لأنها تقوم على أطلال (عَرُّوبوت) التي ذُكرت في نقوش المصريين القدماء ،وقد تكون (عرّابة) من كلمة (عرَّبَ) السريانية بمعنى (غَربلَ) الحبَّ ونقّاه ، ويحتمل أن تكون من (غرّبَ) أي ذهب غرباً ، وقيل أنها سميت كذلك لوقوع البلدة على ربوة من الأرض فسميت (عَرَابية) أي على رابية ، ثم حرفت لتنطق (عَرَّابة) ، على أنّ الأصول الثلاثة لهذه اللفظة هي (العين والراء والباء)(عَرَبَ) ، وهناك (عرابة البطوف) في فلسطين 48 ، الواقعة في الجليل الأعلى .

موقعها الجغرافيّ
تقع عرابة القديمة على تلة (ربوة) مرتفعة تمتد من شرق إلى غرب ، ولكنها أخذت بالتوسع والامتداد العمرانيّ الأفقي لتشمل المنخفضين (الواديين) المحاذيين لتلك التلة ، حتى وصل امتدادها الآن إلى التلال المجاورة .ترتفع عرابة عن سطح البحر (340) متراً ، وإحداثيّ البلدة هو (32.24 شمالاً × 35.12شرقاً ) . تبعد عن بيت المقدس باتجاه الشمال نحو (100) كيلو مترٍ ، وتقع إلى الجنوب الغربي من مدينة جنين (مركز المحافظة) وتبعد عنها نحو (12) كيلو متراً ، وعرّابة كانت وما زالت من كبريات البلدات في محافظة جنين سكاناً ومساحةً . يحدّها من الشرق (مركة)و(قباطية) ومن الغرب (النزلة الشرقية) وقرية (صيدا) ومن الجنوب قرية (فحمة) وبلدة (عجة) ومن الشمال قرية (كفيرت) ومن الشمال مائلاً للغرب بلدة (يعبد) .

عرابة زراعياً واقصادياً
تبلغ مساحة أراضي البلدة ( 39901 ) دونماً تتوزع بين الجبل والسهل ، وتمتاز بخصوبة التربة التي تتنوع بين التربة البيضاء ، والتربة الحمراء ، وأراضها خصبة ، والأمطار الموسمية يصل معدلها إلى (580)ملم في السنة تقريباً ، ولسهل عرابة الخصيب شهرة واسعة ، فهو ينتج الغلال الشتوية من الحبوب المختلفة كالقمح والشعير والعدس والبرسيم والذرة والسمسم ، كما ينتج المحاصيل الصيفية التي تعتمد على مياه الأمطار كالخضراوات على أنواعها ، مثل: البندورة والكوسا والبامية والفقوس والخيار والبصل والشمام والملفوف والفلفل والملوخية ...، ويمتد سهل عرابه من شرق إلى غرب ، أي من (قباطية) و(مثلث الشهداء) وحتى (برقين) شرقاً ويمتد نحو الغرب بمحاذاة (كفرقود) و(كفيرت) و(عرابه) حتى يصل إلى (يعبد) غرباً ، ويشارك أهل القرى والبلدات المذكورة في استملاك وزراعة جزء كبير من سهل عرابة ، ولتوفر المياه الجوفية ( الآبار الإرتوازي ) في منطقة قباطية وبرقين فإن السكان يزرعون محصولين في السنة الواحدة ، وخاصة في البيوت البلاستيكية (الدفيئات) التي أصبحت منظراً مألوفاً للغادي والرائح عبر سهل عرابة ، وهو يعدّ من السهول الداخلية الخصبة الناتج من ترسبات التربة (الطميّ) حيث يحاط بسلسلة من الجبال العالية ، ويفصله عن عرابة أرض جبلية وعرة .
أما ما ينتجه هذا السهل من غلال كالحبوب والخضراوات فيصدر إلى الأسواق الداخلية كجنين ونابلس وطولكرم ، وقليل منه يصدر إلى الأسواق الخارجية كالأردن .
أما المساحة العظمى من أراضي عرابة فهي جبلية وعرة ولكنها ذات تربة خصبة ، تغطيها أشجار الزيتون المباركة ، وأشجار اللوز والتين والعنب ، وتنتج أيضاً المحاصيل الشتوية كالفول والعدس والشعير والبرسيم ، ناهيك عن مئات الأنواع من النباتات والأعشاب البرية ، كشجر البلوط والصنوبر والسريس ..، وأعشاب كالزعتر والطّيّون والخافور والأقحوان وشقائق النعمان والعوينة والعجرم والشومر البري والخرفيش واللوف والعكّوب ...، ومنها ما هو طبيّ يستفيد منه الأهالي في معالجة بعض الأمراض .
أما شجرة الزيتون التي تمتد فوق تلالها وجبالها كبساط أخضر ، فهي مورد اقتصادي مهم للسكان ، وقد ازداد اهتمام الفلاحين بزراعة هذه الشجرة المباركة في الآونة الأخيرة لتغطي معظم أراضي البلدة ، فحسب إحصاءات عام 1941م كان في عرابة 337 دونماً مزروعة بأشجار الزيتون ولكن الرقم تضاعف الآن ليصبح بآلاف الدونمات ، حيث تنتج عرابه مئات الأطنان من زيت الزيتون سنوياً ، ويصدر الفائض منه إلى الأسواق الداخلية والخارجية كالأردن ودول الخليج
أما تربية الماشية فقد أخذت تتقلص شيئاً فشيئاً نتيجة عدم توفر مراعٍ كافية للرعي ، إثر استصلاح تلك الأراضي وزراعتها بأشجار الزيتون ، ونتيجة توجه السكان إلى مهنٍ أخرى ، وبعض الفلاحين اتجه نحو تربية الأبقار في مزارع خاصة لإنتاج اللحم والحليب ومشتقاته ، وآخرون أخذوا يهتمون بتربية الدجاج (اللاحم) لإنتاج اللحم و(الدجاج البيّاض) لإنتاج البيض ، ولدعم الإنتاج تمّ تأسيس ( جمعية مربي الثروة الحيوانية ) .
أما الحركة التجارية فقد تطورت في البلدة تطوراً ملحوظاً ، حيث انتشرت المحلات التجارية وتوزعت في أحيائها وشوارعها ، كالبقالات (بالمفرق والجملة ) ،ومحلات الملابس والأحذية،ومحلات مواد البناء ،ومحلات قطع غيار السيارات ،والصيدليات ،ومحطات بيع المحروقات ، ومكتبات القرطاسية ...

ولعرابة علاقات تجارية واسعة مع قرى وبلدات الجوار والمدن القريبة ، فهي تصدر ما يفيض عن حاجتها من منتجات زراعية وصناعية ، وتستورد ما تحتاجه من خلال حركة تجارية دائبة ، ليصبح التبادل التجاري مصدراً مهماً لدخل سكان البلدة .

أما الصناعة فقد تبلورت مظاهرها بشكل جليّ ، وخاصة بعد توفر الخدمات الرئيسة كالكهرباء والمياه وشبكات الطرق ، ففي عرابة مصنعان لتصنيع الأعلاف وهو يغطي حاجة مربي الأغنام والأبقار والدواجن في المنطقة وخارجها ، ومصنع للشيبس ، ومحلات الحدادة التي ينتج بعضها الآلات الزراعية كـ (الترلات ، والحمّالات ، والمحاريث الزراعية ، وتنكات المياه ) ، وتوجد محلات النجارة ، ومحلات الألمنيوم ، ومناشير الحجر والرخام (الشايش) ، ومحلات تصليح السيارات (الميكانيك وكهرباءالسيارات والتجليس والبناشر).كما يوجد في عرابة معاصر الزيتون الحديثة ذات التقنية العالية .
أما في مجال العمل في المؤسسات والدوائر المختلفة فهناك عددٌ كبير من أبناء عرابة يعملون موظفين في المؤسسات والدوائر الحكومية المختلفة كالتعليم والصحة والأمن والزراعة والبلديات والجامعات.. ، وفي المؤسسات الأهلية ، وكان لارتفاع نسبة التعليم الجامعي أثر بارز في ذلك ، وكثير من هؤلاء الجامعيين يعملون في المهجر في الأردن وسوريا ودول الخليج العربي وعلى امتداد الأرض ، وهم رافدٌ مهم في تطور الحركة الاقتصادية في عرابة .

عرابة التاريخ والآثار والحضارة
اكتسبت عرابه مكانة مرموقة بين بلدان فلسطين منذ عهدٍ قديم ، وفيها من المواقع التاريخية والأثرية ما لا يدع مجالاً للشك على قدم تاريخها ، وأصالتها ، واتساع شهرتها ، فقد كانت محطّ الأنظار ، ومعبر الأسفار ، ومسكن الأخيار، مرَّ بها الرّحّالة الشيخ (عبدالغني النابلسي) عام 1101هـ ، ومما قاله فيها أنه زار ضريح (( نبي الله عرابيل من أولاد يعقوب - عليه السلام- وهو في مزارٍ لطيف عليه قبّة عظيمة)) .

ولعل من أهم المعالم الأثرية التي تنطق بلسان الحق شهادةً على عمق جذورها :
1) المحفّر : وهو موقع أثري يقع إلى الشمال من البلدة محاذياً لسهل عرابة ، بالقرب من قرية (كفيرت) وقد وجدتْ فيه قطع أثرية نادرة.
2) دوثان : موقع أثري بالغ الأهمية يقع إلى الشرق منها في (حفيرة عرابة) ، وبالقرب منه (جُبُّ يوسُف) عليه السلام ؛وهو بئر عميق خَرِب ، وقد ورد ذكرُ الجبّ في القرآن الكريم في سورة (يوسف) ، حيث ألقي بيوسفَ فيه ، قال تعالى :( قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجبّ يلتقطه بعض السيّارة إن كنتم فاعلين (10)...وجاءت سيّارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه ،قال يا بشرى هذا غلام ، وأسرّوه بضاعةً ، والله عليم بما يعملون (19) ) سورة يوسف .
وَقفة مع الآيات : هذه الآيات تدلّ على أن هذا المكان كان محط أنظار الرعاة لخصب أراضيه وتوفر المياه الجوفية فيه (الآبار الأرتوازية) وتوفر مياه الأمطار ، فكان أخوة يوسف يرعون فيه أغنامهم ، كما أنه ممرٌ للقوافل التجارية بين بلاد الشام ومصر لسهولة أرضه وموقعه المتوسط بين البلدان.
3) الخِرْبة : وتقع إلى الغرب من البلدة ، وهي أرض مليئة بأشجار الزيتون المعمرة (الروماني)
،وفيها أحافير ومغارات وآبار خربة .
4) قصور آل عبدالهادي : وهي بيوت قديمة بنيت منذ مطلع القرن العشرين من الحجر المقطوع (الحجر النظيف) وهي ما زالت قائمة في معظمها حتى الآن ، وتجري فيها أعمال الترميم لتكون معْلماً تاريخياً وسياحياً في البلدة.

عرابة ومعالم حضارية ودينية واقصادية
الداخل إلى بلدة عرابة لا بدّ أن استوقفته الكثير من المعالم الحضارية فيها، ولمن لم يدخلها فسأطوف به في رحلة سريعة إلى تلك المعالم ومنها :
1- المساجد السبعة : وهي تنتشر على امتداد البلدة من شرقها إلى غربها وهي :
أـ مسجد خالد بن الوليد : يقع في طرفها الشرقي بالقرب من حيّ أم زيتونة وقد تمّ بناؤه عام 2004م
ب - المسجد الشرقي (مسجد النبي عرابيل): يقع وسط ديار آل عبد الهادي وبناه المرحوم (حسين عبدالهادي) سنة 1235هـ ، وهو مسجد ذو بناء قديم (عقود) وله قبتان صغيرتان وتمّ بناء مئذنته الأسطوانية الشكل بداية السبعينات.
ج - مسجد أبو جوهر : يقع في وسط البلدة ، وهو مسجد قديم ، تم ترميمه وتوسعته بعد عام 1948م ، بنيت فيه مئذنة أسطوانية .
د – مسجد سارة : ويقع في مدخل عرابة الرئيسي .
هـ- مسجد الشمالي : يقع وسط الحارة الغربية فوق ربوة مرتفعة وهو أقدم موقع لعرابة القديمة ، وللمسجد مئذنة ثمانية مضلّعة ، وكان هذا المسجد كتّاباً للصبيان يتعلمون فيه مبادئ القراءة وحفظ القرآن الكريم في بدايات القرن العشرين ، تمت توسعته على عدة مراحل .
هـ- مسجد حمزة بن عبدالمطلب : يقع في الطرف الغربي الشمالي من البلدة ، في حيّ رأس الشمالي ، وتمّ بناؤه عام 2001م .
2- البلدية : وهي المؤسسة التي تدير شؤون البلدة منذ عام 1963م ، حيث تقدم الخدمات للسكان ، وتسعى منذ ذلك الوقت ومن خلال المجالس البلدية المنتخبة- في معظمها- إلى تطوير شبكة المياه والكهرباء ، وشبكات الطرق الداخلية المعبدة ، وشقّ الطرق الزراعية ، وتنظيم مخططات البناء
3- المكتبة العامة : وهي تابعة لبلدية عرابة ، وتضمّ الآلاف من عناوين الكتب .
4- نادي شباب عرابة الرياضي : ويقع في الحارة الشرقية على الطريق الرئيس المؤدي إلى (كفرراعي) ، وقد تمّ تأسيس المبنى عام 2003م.
5- جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني : وقد تمّ تأسيسها عام 1963م ، ودمجت مع مركز صحي عرابة عام 2001م وهي تقدم الخدمات الصحية كالرعاية الأولوية ، ورعاية الأمومة والطفولة ، وفيها مختبر للفحوصات الطبية وعيادة طب الأسنان وقسم للعلاج الطبيعي وقسم الطوارئ كما يوجد فيها روضة للأطفال ، وتمّ إنشاء مبنى جديد للجمعية عام 2001م .حيث تمّ دمجها مع عيادة المركز الصحي .
6- أربع معاصر للزيتون : ثلاثة منها معاصر حديثة ذات تقنية عالية ، وواحدة قديمة تعمل بالحجارة والمكابس وقد تمّ وقف العمل بها ، وعرابة كما أسلفنا تشتهر بزراعة أشجار الزيتون .
7- مصنعان لإنتاج وتصنيع الأعلاف : ويقومان بتصنيع أعلاف الأغنام والأبقار والدواجن ، ويغطي إنتاجهما حاجة المزارعين في عرابة والقرى والبلدات في محافظة جنين ، والمحافظات الأخرى .
8- سبعة مدارس : وتشمل المرحلة الأساسية والثانوية للبنين والبنات .
9- رياض الأطفال : وهي مؤسسات أهلية تعنى بتربية الناشئة في مرحلتي البستان والتمهيدي .
10- عيادات طبية خاصة في مختلف التخصصات الطبية .
11- ثلاث مخابز : حيث تغطي حاجة البلدة من الخبز العربي (المشروح) والإفرنجي ، ولبعض القرى المجاورة .
12- مكتب تكسي عدد 2
13- مكتب بريد: ويقدم الخدمات البريدية للسكان .
14- ثلاث صيدليات : وهي صيدلية الإسراء وصيدلية الإيمان وصيدلية عرابة .
15- متنزه بلدية عرابة : وقد تمّ إنشاؤه منذ سنوات ، ويقع في حيّ رأس الشمالي ، حيث زرعت فيه الأشجار الحرجية وأشجار الزينة ، وتم شق شارع معبد ليصل إليه .
16- مقهى إنترنت :
17- صالة أفراح ومتنزه وبركة سباح : ويقع في مدخل عرابة من الجهة الشمالية الشرقية .
18- مقهى عباس : أو (قهوة عباس) وهو المقهى الوحيد في البلدة ، ويكاد يكون عنواناً للغادي والرائح في البلدة .
19- محطتي بيع المحروقات (الوقود)

عرابة ومسيرة التربية والتعليم
البدايات الأولى للتعليم (الكتاتيب ) :
كان البيت-وما زال- المدرسة الأولى للطفل الناشئ ، ولربما كان البيت مدرسته شبه الوحيدة أيام العهد العثماني ، فلم تكن هناك مدارس في عرابة يتلقى الصغار فيها تعليمهم ، ولأن الذين كانوا يقرأون ويكتبون ( يفكّون الخطّ) معدودين على أصابع اليد نشأ الصغار أميين ( وهل تلد الأمَةُ إلا عبيداً !؟) ، ولكنّ المساجد ودور العبادة في البلدة كانت الملاذ الوحيد الذي كان يلجأ إليه الصغار وليس كل الصغار ، فقد كان جلّ الصبيّان منذ نعومة أظفارهم يرافقون آباءهم في أعمالهم في الزراعة أو الرعي أو الحراثة أو النجارة أو .. ، ولمن أسعفه الحظّ منهم كان يتوجه إلى (المسجد الشمالي) ليتلقى بعض التعليم الذي كان محصوراً في مبادئ القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم وبعض الأحاديث النبوية الشريفة ، وهو ما يسمّى بـ (الكتاتيب) ، ففي صحن المسجد الشمالي وتحت رماناته كان الأطفال يتحلقون حول الشيخ المرحوم عبدالله السّليمان –رحمه الله- ليلقنهم شيئاً من الفقه ، أو حفظ قصار السور ، وبعض الأناشيد التعليمية ، وكانت (الخيزرانة)أو(مطاريق الرمان) أثناء ذلك تلوح فوق رؤوسهم ، والويلُ كلُّ الويل لمنْ تُحدثه نفسه بالهرب من (الكتّاب) إذ ستكون عاقبته (الفَلَقَة) ، أما رسوم الكتّاب فكانت (شلناً) كل شهر ، ومن لم يجد فعليه إحضار شيء من الدقيق أو الخبز أو البيض أو الحطب ... وكان في البلدة (كُتّاب) آخر للشيخ محمد الخالدي وهو والد الشيخ صادق الخالدي –رحمهما الله تعالى- وقد كان كُتّابهما وسط البلدة بالقرب من جامع أبو جوهر .
المدرسة الابتدائية الأولى
بدأ التعليم الابتدائي الحكومي في عرابه في أوائل عهد الانتداب البريطاني لفلسطين ، فقد كان في مبنىً مستأجر هو دار (رؤوف عبدالهادي) وكانت الدراسة فيها أولية لا تتجاوز أربعة أعوام دراسية ، حيث كان يُعنى بتدريس مبادئ القراءة والكتابة ، ومبادئ الحساب ، والتاريخ ودروس الطبيعة (العلوم) ، وكانت مدرسة عرابة الابتدائية للبنين أو (المدرسة الأميرية للبنين ) التي تأسست سنة 1927م أول مدرسة تأسست في عرابة منذ تاريخها .
وكان مبنى المدرسة يضيق بأعداد الأطفال المتزايد، فكان لا بدّ من استئجار المزيد من الغرف الصفية (العقود الطينية القديمة)موزعة حيثما توفّر ذلك في أنحاء البلدة ، أما الأثاث الصفيّ للطلاب فكان مقاعد(طاولات) خشبية يُحشر فيها ثلاثة طلاب وربما أكثر ،وفي كل مقعد خرقان صغيران لتثبيت زجاجتي الحبر فيهما .والتعليم آنذاك كان مجانياً لكنه لم يكن إلزامياً ، ولذا فقد تسرب الكثير من الصغار أو لم يذهب مطلقاً إلى المدرسة إمّا لجهل وقلة وعي الأهالي أو لحاجة الأسرة الفقيرة التي كان يعمل الجميع فيها من كبير وصغير وذكر وأنثى لتأمين لقمة العيش الصعبة ، مما أدّى إلى حرمان بعضهم حقّ التعلم .
واستمر تصاعد المراحل التعليمية سنة بعد سنة حتى وصلتْ إلى الصف السابع الابتدائي في الأربعينات من القرن العشرين ، أمّا التعليم الثانوي فلم يكن متاحاً إلا في المدن ، وكان القليل من أبناء عرابة يتابعون دراستهم الثانوية هناك ،حيث يُروى أن ستة طلبة فقط من أبناء عرابة أكملوا دراستهم الثانوية في مدرسة جنين الثانوية وذلك عام 1948م ، حيث اجتاز الطلبة الستة هذه المرحلة وتقدموا إلى امتحان (شهادة الاجتياز إلى التعليم العالي الفلسطيني) المسماة (مترك فلسطين) .أي أن التعليم في عهد الانتداب البريطاني كان في مرحلتين :أولاهما : المرحلة الابتدائية من سبع سنوات تبدأ بالأول الابتدائي وتنتهي بالسابع الابتدائي وكانت هذه المرحلة متوفرة في عرابة ، وثانيهما: المرحلة الثانوية من أربع سنوات ،وهذه المرحلة لم تكن متاحة إلا في مدينة جنين .
وكان على الطالب المجدّ الذي يسعى إلى إكمال دراسته الثانوية في جنين أن يتكبدَ عناء السفر اليوميّ إمّا سيراً على الأقدام وإمّا بما يتوفر من دابّة أو سيارة على شحّها بمصاريف باهظة لم تكن بمقدور الكثير من الأهالي .
أمّا تعليم البنات فقد كان الاهتمام به ضعيفاً ، وقد تأخر ذهابهن إلى المدرسة ، ولعل العادات والتقاليد ببقاء البنت في بيتها من جهة والفقر الطاغي وضعف الإمكانيات من جهة أخرى جعلا تعليم البنات من الأولويات المتأخرة ، ولكنه في عام 1943م تمّ افتتاح أول مدرسة للبنات في مبنىً مستأجر ، وللصف الأول والثاني الابتدائيين فقط .

المدرسة الثانوية بعد النكبة
وبعد النكبة التي عصفت بالشعب الفلسطيني ، أيقن الناس أنّ سلاح العلم أصبح مطلباً أكثر إلحاحاً ، فتوجّه الناس للحكومة الأردنية آنذاك بطلبات متكررة لإنشاء مدرسة ثانوية في البلدة ، وبعد جهدٍ متواصل وتعاونٍ فاعل بين الأهالي في جمع التبرعات لبناء غرف إضافية ، تمّ الارتقاء بمراحل التعليم حتى اكتملت فيها مراحل التعليم الثانوي .وبعد عام 1967م ازداد الوعي لدى الجميع بضرورة تعليم أبنائهم مهما كلف ذلك من ثمن ، حيث لم يقف الحدّ عند نهاية المرحلة الثانوية ، بل أصبحنا نرى أبناء عرابة يلتحقون بالكليات داخل الوطن وخارجه ، وأصبح كثير منهم من حملة الشهادات الجامعية العليا ، فمنذ مطلع السبعينيات والتعليم الجامعي أصبح الهدف الأسمى .

المدارس في عرابة
ومع توالي السنون وازدياد عدد سكان عرابه كان لا بدّ من توسعة المدارس المقامة ، وبناء غرف صفية جديدة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة ، وخاصة بعد أن أصبح التعليم مجانياً وإلزامياً لعشر سنوات هي مرحلة التعليم الأساسي من الصف الأول وحتى العاشر الأساسي . والآن ونحن في بدايات القرن الواحد والعشرين نجد في عرابة سبعة مدارس : ستة منها حكومية وواحدة تابعة لوكالة الغوث ، وهي على النحو التالي :
1- مدرسة عرابة الأساسية للبنين
2- مدرسة الشهيد أبو جهاد الثانوية للبنين (مدرسة عرابة الثانوية للبنين)سابقاً
3- مدرسة أم عمارة الأساسية للبنات : تأسست سنة 1976م
4- مدرسة الشهيد أبو علي مصطفى الأساسية المختلطة : وقد تمّ تأسيسها سنة 2003م ،
5- مدرسة عرابة الثانوية للبنات : وهي امتداد لمدرستي أم عمارة والشهيد أبو علي مصطفى من حيث المراحل التعليمية ، رغم أنها تأسست سنة 1964 م
6- مدرسة بنات عرابة الأساسية التابعة لوكالة الغوث : وقد تمّ تأسيسها سنة 1990م
7- مدرسة الشهيد أحمد ياسين الابتدائية للبنين
بدأ التعليم الثانوي في عرابة بعد عام 1948م ، وعاماً بعد عام اكتملت مراحل التعليم الثانوية ، وأصبحت هذه المدرسة تضم المرحلة الأساسية العليا : من الصف السابع الأساسي وحتى الصف العاشر الأساسي ، والمرحلة الثانوية : الأول الثانوي الأدبي والثاني الثانوي الأدبي ، أما الفرع العلمي فلم يكن متاحاً حتى أواخر السبعينيات ، إذ كان على الطالب الذي يرغب بمتابعة دراسته في الفرع العلمي قبل ذلك الوقت الذهاب إلى إحدى مدارس جنين ، ولتخفيف عبء السفر وتزايد أعداد الطلبة ورغبة الأهالي في تطوير المدرسة تمّ افتتاح الفرع العلمي في المدرسة ، وفي العام الدراسي 2001/2002م تمّ افتتاح فرع مهني (الفرع التجاري) ، فأصبحت المدرسة تضم الآن الفرع العلمي والأدبي والتجاري .أما الشُعب الصفية فابتدأت بشعبة واحدة لكل صف دراسي ، ولكنه ومع التزايد المضطرد في أعداد الطلاب تمّ تشعيب الصف الواحد إلى شعبتين ، حتى وصل الآن إلى ثلاث شعب للصف الواحد.
وتستقبل المدرسة في المرحلة الثانوية طلبة القرى والتجمعات السكنية القريبة من عرابة ، كفحمة ، وفحمة الجديدة ، ومركة ،وبير الباشا ، والمنصورة ..




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة ابو محمد في تاريخ 11 حزيران، 2013 #150806

للتصحيح
الكتاتيب الخاصة بالشيخ محمد الخالدي كانت في عقد ابو جوهر وليس في جامع ابو جوهر
الكتاتيب الثانية كانت في "زاوية الوقف" وكان شيخها الشيخ امين عبد الحي وولده الشيخ يوسف وهو ازهري
اول مدرسة في عرابة تم افتتاحها عام 1910 اواخر الحكم العثماني يعقود القصر ملك سعيد عبد الكريم عبد الهادي وعبد الكريم يوسف عبد الهادي وكانت من صفين رداسيين ولها معلم واحد
مشاركة صخر عبدالقادر العرّابي في تاريخ 14 كانون ثاني، 2010 #100779

كفيت ووفيت يا بلال عبدالهادي في ملخصك المختصر الشامل الله يعطيك العافية وهذا مش غريب منك ياابن العائلة والحمولة والعشيرة وتحياتي لكل عائلات وحمايل وعشاير عرّابة الكرام وأخص حمولة ابو بكر الشقران (آل حمدان وآل موسى وآل عبدالهادي) أحفاد قبيلة أزدالعربية الكبيرة.