فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
فوزي القاوقجي ومعركة "مشمار هعيمق"../ د.مصطفى كبها
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى ابو شوشة
כדילתרגם לעברית
مشاركة محمد سلامة يونس في تاريخ 24 كانون ثاني، 2009
نشرت هذه المادة يوم 30-12-2008 في موقع عرب 48 ضمن سلسلة بعنوان: "دفاتر النكبة"



تعتبر شخصية فوزي القاوقجي من الشخصيات المؤثرة والمثيرة للجدل في التاريخ الفلسطيني الحديث خاصة في تلك الفترة المفصلية التي جمعت ثورة 1936 -1939 ونكبة 1947 -1947. شهدت كيفية تسجيل نشاطه في النضال الوطني الفلسطيني في الذاكرة الجماعية الفلسطينية والعربية مراوحة بين وصفه بالبطل المغوار والقائد العسكري المتمرس في مراحل معينة (خاصة في تلك الفترة الدقيقة المشار إليها أعلاه) وبين نعته بعد ذلك بالخيانة أو التقصير والتفريط على أقل تقدير.

ولد فوزي القاوقجي في طرابلس لبنان عام 1890، تجند في الجيش العثماني وترقى إلى رتبة ضابط كبير في سلاح الخيالة. شارك في معارك الحرب العالمية الأولى على أكثر من جبهة: في العراق والبلقان وفلسطين، وجرح فيها أكثر من مرة.

اشترك القاوقجي كذلك في الثورات السورية المختلفة في عشرينيات القرن الماضي وعند تأسيس الكلية العسكرية في بغداد عين محاضراً فيها، وهناك حصل على الجنسية العراقية التي كانت قد سحبت منه بعد ذلك بعد اشتراكه في ثورة أيار 1941 التي قادها رشيد عالي الكيلاني.

في الثورة الفلسطينية لعام 1936 -1939 قاد القاوقجي أربعة فصائل من المتطوعين العرب الذين وصلوا إلى فلسطين في آب 1936 وغادروها في تشرين أول من السنة ذاتها. أقام القاوقجي قيادة له على جبل حريش قرب قرية صانور في منطقة المثلث الكبير ( جنين – نابلس –طولكرم ). وهناك انضمت إليه بعض الفصائل المحلية ليخوض معها أربع معارك ضد القوات البريطانية في بلعا وجبع وبيت أمرين وكفر صور. بعد هذه المعارك التي حقق فيها القاوقجي بعض المنجزات وأظهر فيها بعض ملامح القيادة الميدانية، أحكم البريطانيون حصارهم لقواته في منطقة جنين وسهل طوباس. وقد توصل الطرفان، كما يبدو، إلى تفاهمات سمحت للقاوقجي وقوات المتطوعين العرب بمغادرة فلسطين في الرابع عشر من تشرين الأول من خلال فتحة في الطوق بجانب إحدى العبّارات على نهر الأردن. وعند تجدد الثورة المسلحة في تموز 1937 كان قادتها هذه المرة من الفلسطينيين.

لم تنته بذلك قصة القاوقجي مع فلسطين، فمع اندلاع المصادمات المسلحة بين العرب واليهود على أثر صدور قرار التقسيم من قبل الأمم المتحدة في تشرين الثاني 1947، قامت اللجنة العسكرية التابعة للجامعة العربية بإرسال بعض الألوية العسكرية على عجل، وقد أطلق على هذه الألوية اسم " جيش الإنقاذ ". كان هذا الجيش تحت القيادة العليا للجنرالات العراقيين إسماعيل صفوت وطه الهاشمي، في حين أشغل القاوقجي منصب القائد الميداني في منطقة المثلث الكبير والأغوار في مراحل القتال الأولى وفي منطقة الجليل في مراحلها المتأخرة.

يقع كيبوتس "مشمار هعيمق"، الذي كان تأسس عام 1926 وكان يسكنه في ذلك الحين 600 نسمة، على جانب الطريق الرئيسي الذي كان يربط جنين بحيفا، على بعد قرابة 26 كم إلى جهة الجنوب الشرقي من حيفا. وقد أحاطت به بعض القرى العربية مثل أبو شوشة، أبو زريق والغبيّات.

في مطلع نيسان 1948 أراد القاوقجي أن يخفف من الضغط اليهودي على الأحياء العربية في حيفا من خلال مهاجمة بعض المستوطنات اليهودية الواقعة على طريق حيفا جنين وقد وقع الاختيار على كيبوتس "مشمار هعيمق".

جعل القاوقجي من قرية المنسة (آخر قرى قضاء جنين من جهة حيفا ) مقراً لتجميع وتنظيم القوات المهاجمة. اشترك في عمليات التحضير للهجوم فوج القادسية بقيادة الضابط العراقي صالح مهدي، وفوج اليرموك بقيادة الضابط السوري محمد صفا، وسرية من فوج حطين كانت تحت القيادة المباشرة لفوزي القاوقجي، هذا إضافة إلى فصائل مسلحة من المقاتلين الفلسطينيين قادهم علي الفارس محاميد من أم الفحم. كان بحوزة القوات المهاجمة بطاريتا مدافع فرنسيتا الصنع من عيار 75 ملم وراجمات هاون من عيار 81 ملم وعشر مدرعات خفيفة.

في ساعات بعد الظهيرة من يوم الرابع من نيسان 1948، بدأت القوات المهاجمة عملية الهجوم بقصف مركز على الكيبوتس، وقد سبب القصف أضراراً هائلة خاصة بكل ما يتعلق بالبنى التحتية وخطوط الدفاع الأولى. وما أن حلت ساعات المساء الأولى حتى كان قرابة 400 مقاتل من جيش الإنقاذ يقطعون الأسلاك الشائكة المحيطة بالمستوطنة، ويشتبكون مع المدافعين من قوات "الهاجاناه" وجهاً لوجه. استغل المدافعون توقف القتال في ساعات الليل ليخرجوا من الكيبوتس (من جهة الغرب التي كانت مازالت مفتوحة ) النساء والأطفال كما ووصلتهم نجدات جدية من السلاح وكتيبة كاملة من قوات "الهاجاناه" بقيادة مئير عميت.

في صباح يوم الخامس من نيسان واصلت قوات جيش الإنقاذ التي كانت قد تمركزت على الشارع الرئيسي جنين – حيفا ( قرابة المئة متر شرقي مشمار هعيمق) قصفها الشديد للكيبوتس، وقام المقاتلون الفلسطينيون تحت غطاء ذلك القصف بالاستيلاء على بعض التلال المهمة المحيطة بالمستوطنة، خاصة تل خربة بيت راس الواقع شمالها.

في ظهيرة اليوم ذاته تدخل قائد القاعدة الجوية البريطانية المجاورة، وعرض وقفاً لإطلاق النار لمدة 24 ساعة ليتسنى إخلاء القتلى والجرحى. وسارع الطرف اليهودي بقبول العرض، ولم يتردد الطرف العربي بقبوله هو الآخر الأمر الذي يطرح جملة من التساؤلات حول مدى حاجة الطرف العربي لهذا الوقف لا سيما وأنه كان على وشك إتمام احتلال المستوطنة. وقد يكون لهذا الموقف بالذات حصة الأسد في الشائعات التي انطلقت حول شخصية القاوقجي وعن وجود علاقات خفية بينه وبين القوات اليهودية.

استغل الطرف اليهودي فترة الأربع وعشرين ساعة أحسن استغلال، وقد تم إخلاء كافة السكان من غير العسكريين واستقدام كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة والمقاتلين، حيث قدم إلى منطقة الجعّارة (على بعد ثلاثة كيلومترات إلى الغرب من مشمار هعيمق ) اللواء الأول التابع لقوات "البلماح" بقيادة حاييم أبي نوعم. وضع الأخير خطة الهجوم المضاد الذي نوت القوات اليهودية شنه فور انتهاء الهدنة القصيرة. وقد اقتضت خطة الهجوم أن تقوم قوات "البلماح" بشن سلسلة من هجمات التغطية والتضليل على بعض القرى العربية في المنطقة وذلك بقصد تشتيت الجهد العربي في منطقة "مشمار هعيمق" وتجنيب الكيبوتس الدمار في حالة لو انطلق الهجوم من داخله.

بدأ الهجوم المضاد في الثاني عشر من نيسان 1948 حيث نجحت قوات "البلماح" باحتلال قرى الغبيات وأبو شوشة وأبو زريق وهاجمت المنسة واللجون، لكنها لم تنجح في حينه باحتلالها، وقد هدمت القرى التي جرى احتلالها على الفور وذلك لمنع عودة سكانها ومنع استغلالها مجدداً قواعد لمهاجمة القوات اليهودية. أصاب سقوط تلك القرى السريع جنود جيش الإنقاذ المهاجمين لـ"مشمار هعيمق" بالإحباط هذا إضافة إلى أخبار محبطة أخرى وصلت من جبهة القدس تحدثت عن استشهاد عبد القادر الحسيني، قائد جيش الجهاد المقدس الفلسطيني، في معركة القسطل في الثامن من نيسان وأخبار المجزرة الفظيعة التي وقعت غداة ذلك أثناء احتلال القوات اليهودية لقرية دير ياسين المحاذية للقدس.

هاجمت قوات "البلماح" قوات القاوقجي من جهتين: من جهة الغبيات في الجنوب، ومن جهة أبو شوشة من الشمال، وأصبح مقاتلو جيش الإنقاذ في مرمى نار القوات المهاجمة من الجهتين، إضافة إلى نيران المدافع الرشاشة التي انطلقت من داخل الكيبوتس. وبذلك وقع الجنود الذين كانوا ينتظرون استسلام الكيبوتس في مصيدة نيران شديدة أدت إلى سقوط العشرات منهم وتراجع الباقين إلى المنسة واللجون. وبذلك انتهت هذه المعركة بفشل الهجوم وتراجع جيش الإنقاذ إلى مواقع دفاعية.

كان مجموع قتلى القوات اليهودية في المعركة قرابة العشرين في حين بلغ عدد الجرحى العشرات، أما في الطرف العربي فقد قدر عدد الإصابات بمائة بين شهيد وجريح.

أثر فشل القاقوجي في "مشمار هعيمق" معنوياً على معنويات المقاتلين في العديد من المدن والقرى العربية، كانت أولها مدينة حيفا التي سقطت في الثاني والعشرين- الرابع والعشرين من نيسان وباقي القرى في الجهة الشرقية الجنوبية لقضاء حيفا والتي سقطت في تلك الفترة تباعاً.


إذا كنت مؤلف هذه  قصه وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى ابو شوشة
 

شارك بتعليقك

مشاركة ياسين السعدي - جنين - فلسطين في تاريخ 3 كانون ثاني، 2013 #148208

مع احترامنا للسيد كبها إلا أن لي ملاحظة هي أنه غير دقيق في رواياته ويدخل رأيه الشخصي