فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
بيت نتيف - تدمير القرية وتهجير سكانها
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت نتّيف
כדילתרגם לעברית
مشاركة نانسي ياسر ذيب الدبس في تاريخ 22 أيار، 2010
تدمير القرية وتهجير سكانها

قامت الكتيبة العسكرية الصهيونية الرابعة التابعة للواء هأريل باحتلال قرية بيت نتيف أثناء تلك العملية العسكرية التي أطلق عليها اسم هئار تم طرد سكان القرية في منتصف ليلة الاثنين الموافق 15/10/1948م في تمام الساعة الثانية عشر مساء خرج أهالي القرية تاركين ورائهم أرض آبائهم وأجدادهم ،أعز ما يملكون على أمل العودة القريبة إليها فهذا ما أقنعهم به اليهود بهدف ترك القرية،فمنهم من اخذ أمتعه قليلة،ومنهم من لم يأخذ معه أي شيئا ، وخرج معهم أيضا الجيش الأردني والمصري والسوداني الذين قدم في القرية للدفاع عنها وحمايتها، فقد تم تطيهرها عرقيا بالكامل،ثم رمي الأعداء القنابل المتفجرة على قرية بعد طرد سكانها وتهجيرهم،مما أدى إلى تدمير القرية تدميرا شاملا،ولم يبقى فيها إلا أنقاض البيوت التي تنوح على فراق أهلها فقرية بيت نتيف كانت أخر قرية من قرى محافظة الخليل تسقط في يد الصهانية المغتصبين .
شرد أهل القرية متوجهين إلى خربة أم الروس التي كانت نقطة العرب وأقاموا فيها ثلاثة أيام متتالية متعاونين متضامين مع بعضهم البعض وفي الثامن عشر من تشرين أول عام 1948م وبعد ذلك هجروا إلى الدول العربية المضيفة (الأردن،لبنان،سوريا ) .
ومنهم من هجر إلى داخل الوطن سائرين على أقدامهم يقسون طول الطريق وعطش الصيف مخلفين ورائهم قريتهم مدمرة مهدمة التي أصبحت ضمن التاريخ الفلسطيني بعدما كانت قرية مليئة بالحيوية ونشاط تقيم فيها العديد من عائلات ويمارسون حياتهم الاجتماعية يسامرون ويضحكون ،و أوقاتا أخرى يبكون على الميت يعز على قلوبهم أما الآن فبكائهم يختلف على قريتهم المدمرة وماضيهم الجميل يسرون في طريق لا يعرفون أخرته فهم لم يعرفوا أي طريق إلا طريق قريتهم ليدقوا وتاد خيامهم التي أخذت تطير في الشتاء مع الرياح حتى يطردوا ورائها فهي أصبحت بيتهم الذي يأويهم وبعد ذلك أنشئت وكالة الغوث الدولية من اجل الاهتمام في شؤون اللاجئين الفلسطينيين وتدبير أمورهم ورعاية مصالحهم.
فأخذت هذه الوكالة بتوزيع المؤن (الحليب،الرز،العدس،السكر،الطحين ،الزيت،والملابس) ولكنه ليس أفضل من حليب الماعز التي ربوها والعدس والقمح والذرة التي كانوا يزرعونها فهو صندقة هذا ما يطلق على توزيع المونة اللاجئين بعدما كانوا مواطنين معززين مكرمين في بلادهم ، وبعد ذلك قامت الوكالة الغوث الدولية في بناء المخيمات الفلسطينية فبنون لكل لاجىء غرفتين وحمام ،كما انشؤا المدارس والمساجد في كل المخيم وقد عرف عن المخيمات بضيق شوارعها وقرب البيوت من بعضها البعض وتتدفق المجاري في شوارعها وانتشار البطالة وتفشي الفقر بعدما كانوا أسيادا في بلادهم .
وقد عرف عن المخيمات الفلسطينية بشدة قتال الأعداء الصهانية ومقاومتهم فهم لديهم حق عندهم لا ينسونه قرهم المدمرة الآن وانتشار وجود الاستشهادين الذين يقدمون أرواحهم فداء الوطن ويتلون القران على أنفسهم وهم أحياء وأول كلمة يقولونها أنا " الشهيد الحي" تخيل انك تتلو على نفسك القران وتهيأ لجنازتك فان دل ذلك فانه يدل على مدى الطغيان والظلم الصهانية الذين يغتصبون حقنا الذي هو ملك لنا والأسرى القابعين في سجون الاحتلال يقسون تعذيب الأعداء الجسدي والنفسي ويعيشون من اجل الحلم الحرية والتحرير الوطن ، و في بعض الأوقات عندما كنت أتجول في المخيمات الفلسطينية أجد الرسومات المرسومة على بيوت اللاجئين وجدرانها تتحدث عن النكبة وقرهم المهدمة وأملهم في العودة والتحرير ورفض الظلم وصور شهدائهم وأسرهم يتنظرون عودتهم بفارغ الصبر ويتمنون للقاؤهم.
وبعدما كانت قرية بيت نتيف تجمع العديد من العائلات التي كانت تتضامن مع بعضها البعض أصبحت اليوم العائلة الواحدة مشتتة كل فرد منها في البلد وبعدما كان الأخوة يسكنون في نفس الدار وتحت سقف واحد أو بجوار بعضهم البعض نجدهم اليوم مشتتين في جميع أنحاء العالم متمنين من دول اللجوء أن ترعاهم وتحيطهم في حنان أمهم ولكن مع كل أسف مهما كانت الدولة غنية وجميلة فلن تكن أجمل من سيدتهم وقريتهم بيت نتيف .

ملاحظة :إن أهالي بيت نتيف لم يبعوا أرضيهم للصهانية بل عكس من ذلك ما زال يحتفظون في قواشينهم التي ثبت حق ملكهم في القرية ومنهم من يحتفظف في مفاتيح بيوتهم في القرية رغم تدميرها شر تدمير .

* مستعمرات التي أقيمت في القرية بيت نتيف أقمت إسرائيل على أراضي بيت نتيف خمس مستعمرات في جميع أنحاء البلد:
1.)مستعمرة نتيف هالايدة عام 1949م.
وتم بناءها بعد 20 يوم من الاستيلاء على القرية وقد أقيمت في خربة أم الروس وفي الزرقة ووادي نهير وقصاصات ووادي بولس وارض محمد خميس (فيها بيارته) ودار إسماعيل أبو حلاوة وحباليل اللوز وسميت بهذا الاسم نسبة إلى وحدة 45 الذين فتلوا في معركة وادي عامر .
2.)مستعمرة زانوح.
3.)مستعمرة روجليت.
أقيمت عام 1956م
4.)مستعمرة افيعيزر أقيمت عام 1958.
5.)مستعمرة نفي مخائيل أقيمت عام 1958.
كما أقام اليهود الأقمار الصناعية على الأراضي قرية لأنها منطقة جبلية تستطيع إن تكشف مناطق مجاورة لها.


إذا كنت مؤلف هذه  قصه وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى بيت نتّيف
 

شارك بتعليقك