فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
لـمـحـة تـاريـخـيـة عـن قـبـيـلــة الـبـراهــمـيــة ** الكنعانية
شارك بتعليقك  (6 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى تلّ الصافي
כדילתרגם לעברית
مشاركة م. عبدالحافظ نوفل في تاريخ 20 شباط، 2011
لمحه تاريخيه عن قبيله البراهميه ( الكنعانيه)
(كمدخل إلى تاريخ فلسطين والمنطقة)
منطقه جبال الخليل _ فلسطين

مقدمة:- انه ليس من السهوله الولوج الى تاريخ فلسطين والمنطقه , فتاريخ فلسطين حساس حيث تتداخل فيه الظروف التاريخيه والسياسيه وعوامل الاديان والاقتصاد والحضارة فهى الجسر والبوابه بين القارات , وكل هذا تجمع فى بوتقه تاريخيه واحده اكرمها الله بميزات نادرة وطبيعه بشريه وجغرافيه متميزة عن كل بقاع الارض , وفرضت هى واهلها على كل من يدخلها شخصيتها وحضارتها والتاقلم فيها , ومما زاد فى صعوبه الامر والبحث انها كانت مطمع للجميع , واحداثها دائما تنعكس بالخير او الشر على العالم . وفعلاً وجدت نفسى فى حيرة من امرى من اين ادخل لدراسه هذا التاريخ أأتبع دروب المؤرخين والتيه فى الكتب القديمه وما نقل عنها واكون ضحيه لزلات المؤرخين , وان الانسان يصاب بالصداع وهو يتنقل بين هذة وتلك مع ان الامور سلسه وواضحه . فقررت ان ادخل من باب حقيقى وطبيعى ومن باب قبيلتي ( البراهميه ) فهم اناس طيبين وبسطاء يتنامى حبهم وارتباطهم بوطنهم ساعه بساعه وجيل بعد جيل وهذا ليس مستغرباً فصفاتهم ومميزاتهم تؤكد انهم اصحاب الارض الاصليين فهم اللذين استقبلوا عمر بن الخطاب بعد معركه اجنادين حيث اعلنوا اسلامهم , اى نعم دخلت من بوابتهم الى عمق الجسم الفلسطينى لأنقل المشاهدات على الطبيعه والواقع كما هو حيث الصدق والانتماء والحقائق الدامغه , وذلك حتى ننجوا نحن والاجيال الحاليه والباحثين من الاقلام التى اعتمدت الاسرائيليات او العواطف او المصادر التى ياخذ بعضها من بعض او المرويات المضلله او المعتقدات الزائفة، ونستغني عنهم جميعاً. فتاريخ فلسطين تعرض للظلم والتجاهل المفرط حتى من بعض ابنائه وحيث ركز كثير من الباحثين على التاريخ الحديث ولم يربطوه بالتاريخ القديم ( وهذة افة كثير من المؤرخين والكتاب ) , ولكن نحن دخلنا من هذا المدخل وذلك لناخذ المسار الصحيح ونبدا من البدايه , وهناك ملحقات لهذا البحث فهى تكمله وتتمة، وحيث تكون قدوة للشباب الباحثين وذلك بتوخي الدقة وحسن الاستشعار والاستنتاج ولتوضيح الرؤية وهي التي كانت ضبابية وعلى طول المئة وخمسين سنة الماضية، وإني أدعو الجميع للقراءة بتأني وفهم وإدراك الأبعاد. وكل هذا عبادة نتقرب بها الى الله . وهلموا جميعا لندخل من هذا المدخل :-
تعتبر قبيله البراهميه ( اصولها وفروعها )هي من القبائل الكبيرة ومن العرب القدماء والتى تقطن منذ زمن سحيق منطقه جبال الخليل الغربيه وحيث تنتشر فى عدة مناطق وتتركز هذة القبيله فى بلدة تل الصافى وهذة البلدة والتى تقع على بعد 30 كيلومتر شمال غرب الخليل وهى تشرف على سهل اجنادين ( موقع المعركه المشهورة سنه 634 م ) وحيث تتوسط هذة البلدة منطقه يتمركز على محيطها قرى وبلدات : بيت جبرين وكدنا ورعنا وبرقوسيا وذكرين ونعلين وتل الترمس وصميل وجسير والسوافير والقسطينه والمسميه والتينه واذنبه ومغلس والبريج وزكريا وبيت نتيف وعجور ودير الذبان وغيرهم من القرى وهى كثيرة، وهذة جميعها كانت من ضمن مملكه اجنادين (اختلف فى اصل التسميه ولكن الغالب انه كان دارجاً قبل فترتى الحكم الرومانى والفتح الاسلامى(3) , وهو اسم اطلقه سكان المنطقه من العرب القدماء حيث شاع الاسم ايام الروم ايضا ) وكان على راسها تدارق شقيق هرقل وقائدة ارطبون الروم وذلك قبيل الفتح الاسلامى , والتى كانت تابعه لاسقفيه بيت جبرين ( اكبر مقاطعه رومانيه فى فلسطين ذلك الوقت ) والتى كانت تضم منطقه غزة وقد استمر هذا الترتيب فى فترة الحكم الرومانى للمنطقه والى فترة الفتح الاسلامى­ (3) .
وايضا بلدة تل الصافى مطله من الشرق على بعض قرى الضفه الغربيه مثل صوريف وبيت امر وبيت اولا وغيرها وكما تطل من الغرب على السهل الساحلى الفلسطينى ) حيث من الممكن أن نشاهد من المنطقه فى هذة الايام البواخر فى ميناء اسدود ونشاهد ايضا اطلال حصن عسقلان _ والتابعين لمنطقه غزة ) فجاء موقعها متوسط بالنسبه لمناطق الخليل والقدس والرمله وغزة مما اعطى المنطقه وسكانها من قبيله البراهميه وغيرهم اهميه استراتيجيه عبر فترات التاريخ، حيت كانت حصن ومحطة للفاتحين والجيوش العابرة،(ومن هنا أن الحديث عن قبيلة البراهمية وبلدة تل الصافي يعتبر مدخل حسن للولوج إلى تاريخ فلسطين والمنطقة) .
واصول قبيله البراهميه وكما ثبت انهم من انسال القبائل الكنعانيه(1) والتى استوطنت المنطقه قبل 6000 سنه الى 8000 سنه قبل الميلاد بعض المؤرخين يقولون ان الفترة اكبر من ذلك, اما قبل ذلك من تواريخ فمن هم الذين سكنوا المنطقه؟ فعلمهم عند ربي .
وان بلدتهم تل الصافى والتى اسسها الكنعانيون(1) فى بدايات وجودهم فى المنطقه ومن اسمائها لبنى ( كما ذكرت كثير من المصادر ) ومن اسمائها جيت وصافيتا ( ظهرت بهذا الاسم فى خريطه مادبا ) وبلانش جارد ايام الفرنجه تعنى التل الابيض او الحارس الابيض وربما اخذت اسمائها من طبقات الصخر الابيض والتى تزين سفح التل من معظم النواحي , (والظاهر أن اسم تل الصافي أُخذ من محصلة تلك الأسماء)، وحيث كانت تعتبر قلعه من قلاعهم الكنعانيه , وذلك لموقعها الاستراتيجى والمشرف على الساحل الفلسطينى والبحر الابيض المتوسط حيث استخدم الكنعانيون(1) هذا الحصن كموقع متقدم فى اقصى غرب جبال الخليل كخط دفاع عن مناطقهم فى جبال الخليل واريحا والقدس ( وهذه المناطق هي بديات استيطانهم حيث سماها بعض المؤرخين فلسطين الاولى وحيث بدأ من هنا التاريخ يكتب نفسه والحضارة الانسانيه تشع الى جميع ارجاء المعمورة ) وذلك لصد هجمات اقوام البحر والذين كانوا بدئوا يفدون على الساحل الفلسطينى من البحر فى تلك الازمان وتقول المصادر انه فى فترة بعد ذلك بني حصن سعير فى قريه سعير الان وذلك لحمايه مواقعهم من جهه الشرق وبعد ذلك بنيت كثير من القلاع والحصون على طول جبال فلسطين , وهذا يثبت ان ثقافتهم كانت دفاعيه وليست هجوميه وهذة كانت اخلاق اهالى الارض المقدسه وعلى طول الزمان .
ومن هنا كان الكنعانيون(1) اجداد قبيله البراهميه هم اول شعب عرفهم التاريخ ممن سكن فلسطين وأنهم موجودين حتى قبل وصول فروع من ابناء عممومتهم لخم وجذام(2) وانهم لم يتاثر وجودهم فى وطنهم الاصلى وحتى بعد وصول قبائل قيس ويمن بعد او قبيل الفتح الاسلامى(3) اوبعد الترتيبات التى حصلت اثناء العهد الايوبى والمملوكى(4) والعثمانى , حيث ان البراهميه واهل بلدة تل الصافى ساهمو بعد ذلك بتاسيس حارة الشيخ (5) بالقرب من مدينه الخليل .
اي نعم كانت لتل الصافى وقبيله البراهميه والمنطقه المحيطه وغيرهم شان عظيم فى كل مراحل التاريخ وحتى قبل نزول الاديان وقبل الاسلام , واستمرت هذة الاحوال , وبالرغم من تعاقب الامم , الى بدايه القرن العشرين حيث نزلت القوات البريطانيه(6) الى فلسطين ( وبدأت الحقبه البريطانيه الاسرائيليه(6) وفاجعة الغاء الخلافه .
اذن قبيله البراهميه اصولها وفروعها ينتمون الى اول شعب سكن هذة البلاد ( بنى كنعان ) فهم فلاحوا الارض الفلسطنيه وسكانها الاصليين الناطقين بالعربيه فهم اخلاف القبائل الوثنيه وهم كانوا موجودين قبل نزول الاديان السماويه الثلاث وقبل ما يسمى بالغزو اليهودى وقبل الميلاد وحيث بقيت اقدامهم ثابته فى هذة التربه منذ تلك العصور السحيقه .
وحيث اعتنقت هذة الاقوام بعد ذلك الديانه المسيحيه الى ان جاء الفتح الاسلامى­(3) ابتداء من سنه 632 م وحررهم من حكم الرومان ودخلوا جميعا فى الدين الاسلامى , وتتشرف منطقه اجنادين بما فيها تل الصافى مع سكانها فى ذلك الوقت والبراهميه اصولهم وفروعهم ان منطقتهم هى اول منطقه دخلها الفتح الاسلامى فى منطقه بلاد الشام , او خارج منطقه الحجاز .
وان قبيله البراهميه وابناء عمومتهم والقبائل التى اعتنقت الدين الاسلامى كانوا منطلقا للدعوة الاسلاميه بين القبائل فى تلك المناطق .
والجدير بالذكر انه حتى منذ مائه عام كانت النساء من قبيله البراهميه تلبس الثياب الفلاحيه المطرزة حيث كانت تتباهى النساء بتطريز صورة الاله داجان احد الاله عند الكنعانيين(1) على صدورهم وذلك لفخرهم بانتمائهم الى الاصول الكنعانيه(1) ( وهناك براهين وادله على ما ذكر ) .
حيث ان المنطقه وحصن تل الصافى وفلسطين بشكل عام كانت تتعرض دائما للكر والفر والاخذ والرد حيث كان السكان يتعرضون للتهجير والمذابح والاهوال والصراعات القبليه عبر التاريخ مما سبب انتشار بعض اصول وفروع البراهميه فى مناطق كثيرة مثل منطقه القدس ورم الله وحلحول وخاصه فى منطقه ترمس عيا ومنطقه برهام وعارورة وغيرها وايضا فى مناطق نابلس وحيفا وبعض مناطق يافا مثل كفرعانا والسافرية وغيرهم ، حيث كانت لهم اسماء مثل الشرايعه وعارورى والبو وغيرذلك . وهنالك فروع فى جمهوريه مصر العربيه بعضهم يقطن فى محافظه الشرقيه حيث يتركز وجودهم فى مركز اولاد صقر .
ومن الجدير بالذكر ان القاسم الجنيدى ( جد قبيله القواسمه ) عاش هو او بعض ابنائه فى تل الصافى ( بعد قدوم اجداده من العراق تقريبا سنه 300 ه) وانه وبعد الحروب الصلبيه ( بعد 1099 م ) انتقل بعض من ذريته برفقه الشيخ على البكاء(5) ) وهذا الشيخ الذى نزل فى تل الصافى وكان بعد ذلك برفقه الظاهر بيبرس واشترك معه فى دحر الصلبين فى اخر معركه فى منطقه ارسوف على الساحل سنه 1265 م ) وحيث انتقلوا الى منطقه الخليل واسسوا حارة على مشارف المدينه سميت بحارة الشيخ(5) وقد بقى من ذريتهم كثير فى تل الصافى وفى قريه برقوسيا القريبه وحيث اصبحوا يشكلون نسبه كبيرة من اهالى القريتين. والجدير بالذكر أن لهم أبناء عمومة ومن ذرية الجنيد يعيشون في منطقة جبال عجلون (آل المومني) وأيضاً في منطقة نابلس (آل الجنيد).
وتشترك قبيله البراهميه مع قبائل لها تاريخ قديم فى تل الصافى مثل عائله ابوعفيفه وغيرهم, وهناك عائلات استوطنت المنطقه فى عصور قريبه مثل ال العزة وغيرهم , وهناك نسبه كبيرة من العائلات والتى اصولها مصريه اوغير ذلك كانت تفد الى المنطقه لطلب الرزق او من ضمن الحملات العسكريه وخاصه حملات صلاح الدين الايوبى او المماليك(4) او حمله ابراهيم باشا . وقد كانت هذة العائلات الوافدة تجد حسن الضيافه والتكريم والاقامه الطيبه من قبل افراد قبيله البراهميه السكان الاصليين للبلاد , مما سبب ان حظيت هذة القبيله باحترام وتقدير الجميع وقد كانت جميع عائلات البلد نسيج واحد يسودة الحب والانسجام والتعاون والوفاء وكأنهم جيمعاً قبيله واحدة .
وهناك عائلات فى منطقه الخليل لها وشائج وعلاقات نسب وقرابه عبر التاريخ مع قبيله البراهميه وأهالي بلدة تل الصافي، مثل ابو شخيدم والجنيدى والقواسمه وابوزينه والزغير وعائلات كثيرة من قرى بيت اولا وصوريف ودورا والظاهريه وحلحول .
اهتم البراهميه عبر التاريخ بالتركيز على مهنه الزراعه لحبهم وارتباطهم بارضهم ودفاعهم المستميت والمستمر عبر التاريخ وحيث كانت بلدتهم حصن مهم قبل الاسلام وبعده واثناء كر وفر صلاح الدين على الحصن من قلعه عسقلان ( قبيل معركه حطين ) وحيث كانت مقر ملك الفرنجه فولك , وبالرغم من ذلك فى كل الاحوال بقى معظم البراهميه اصولهم وفروعهم صامدين فى ارضهم الى ان جائت الغزوة الاسرائيليه البريطانيه(6) وحيث تم ترتيب المنطقه من جديد حسب اتفاقيات ( من طرف واحد ) سايكس وبيكو المشؤومه سنه 1916 م .
لكن تلك الهجمه هذة المرة كانت اكبر واعظم من طاقه المنطقه مما ادى ذلك الى الهجرة القسريه والنزوح عن المنطقه فيما يسمى بنكبه عام 1948 م وقد استمات البراهميه واهالى البلد وسكان القرى المجاورة فى الدفاع عن وطنهم فى تلك الفترة وفى معركه البلد الاخيرة استشهد عدد من البراهميه واهالى البلد ومن سكان القرى المجاورة وكان فى مقدمتهم محمود حسن نوفل واخوانه عبدالحافظ وعبدالمنعم وابنهم عياش ويروى شهود عيان ان الشهيد محمود حسن قتل اكثر من 10 من اليهود فى تلك المعركه فقط , وان سقوط بلدة تل الصافى عام 1948 م ادى وبشكل طبيعى الى ضعف فى معنويات سكان المنطقه مما ادى الى سقوط عشرات القرى بعد ذلك , وذلك لوضع بلدة تل الصافى الاستراتيجى ، إذن كان النزوح من تل الصافي والقرى المجاورة نتيجة لمعارك عسكرية , لم يقف الامر عند هذا الحد بل سقط معظم فلسطين عام 1948 م وسقط الباقى بالاضافه الى مناطق كبيرة من ارض العرب والمسلمين عام 1967 م وبعدها وقع العالم العربى والاسلامى فى شِرك حيث توالى سقوط العواصم وتفتت الدول , ونسال الله ان يقينا شرور القادم .
وقد انتشر البراهميه بعد عام 1948 م فى مدن وقرى ومخيمات الضفتين الغربيه والشرقيه وتوجهت بعض من الاسر الى قطاع غزة والباقى انتشر فى بلاد المهجر .
ومن فروع قبيله البراهميه المعروفين (من ضمن بلدة تل الصافي) فى الوقت الحاضر : نوفل , الشيخ سلمان , عايش , ابوالحاج , مغنم , اسمران , الدوخ , الجمل , المعرى , بحر وغيرهم وبعد الهجرة هذة اهتم افراد قبيله البراهميه مثلهم كمثل باقى افراد الشعب الفلسطينى بالتعليم ومزاوله الحرف المهنيه والتجاريه وقد تركوا بصماتهم بالخير اينما ذهبوا .
وبعد ذلك ساهم كثير من شباب البراهيمه فى اعمال الثورة الفلسطينيه والاحزاب العربيه وانخرط بعضهم من ضمن الحركات الاسلاميه حيث اشتهر منهم الشيخ يوسف عبدالحافظ نوفل ( والذى يعتبر من مؤسسى ومنظرى جماعه الاخوان المسلمون فى فلسطين منذ الاربعينات والذى توفى في مدينة الخليل عام 1999 م .
ومن خلال معارك الثورة الفلسطنيه من بدايه الستينات الى الاجتياح الاسرائيلى للبنان عام 1982 م سقط عدد من رجال البراهميه بين شهيد وجريح وعلى راسهم فهد ابراهيم محمود نوفل والذى استشهد خلال اجتياح لبنان .
ولان الكنعانيين(1) جميعهم، وفروعهم من قبيله البراهميه اصولهم وفروعهم وغيرهم من سكان فلسطين عبر التاريخ محافظين على فلسطين هذة الارض المقدسه ولم يكن لهم اطماع فى التمدد خارجها او تاسيس امبراطوريات بل آثرو البقاء على هذة الارض للحفاظ عليها والاستعداد لاستقبال الانبياء والمرسلين والرسالات ولانهم تحملوا فى سبيل ذلك عبر التاريخ الكروالفر وكانت ارضهم فلسطين تعرضت ( اكثر من جميع بلاد العالم ) للاحتلال والتدمير والظلم عبر التاريخ , فمن هنا يجب على العالم جميعه بشكل عام ونوجه نداءاً مباشراً للعالمين العربى والاسلامى بشكل خاص بأن يوفي لهؤلاء الناس حقهم ويرد إليهم الجميل وذلك بالعمل على تحرير بلادهم (وعلى درب الفاتحين مثل عمر الذى جاء من الحجاز، وصلاح الدين الذى جاء من شمال العراق , والسلطان قطز الذى جاء من خوارزم , والظاهر بيبرس الذى جاء من كزاخستان ) وارجاعهم الى وطنهم ليعاودو الحفاظ عليه كارض مقدسه وممباركه وواحه سلام للعالم الاسلامى والانسانى، وهذا النداء في الحقيقة هو من أحد أسباب كتابة هذا البحث وملحقاته، وإني أدعو الجميع لقراءته وفهمه.
وعلى كل حال سواء الامه عزمت على هذا الامر ام لا فاننا نتوجهه الى الله بان يعجل بوعدة الحق ( التفصيل فى سورة الاسراء . وعد الله الذى لايخلف وعده ) ويغفر لنا تقصيرنا جميعاً نحو قضيتنا ويصلح حال شعبنا وامتنا ويهديهم الى الطريق القويم والى حسن ادراك وفهم الموقف ويحسبنا الله من الصابرين ( الصبر عند الطاعه , والصبر عن المعصيه , والصبر على المصيبه ) والشاكرين وان نكون جزء من الوعد الحق ومن جنودة وجيشه الالهى وان تتيسر العودة الى الوطن ليعاود شعبنا وامتنا إقامة حكم الله على هذه الارض المقدسه والحفاظ عليها .
ملاحظات :-
-1 ربما انه فى هذة الايام اصبح اسم قبيله البراهيمه وكثير من اسماء القبائل غير شائعه وغير معلومه لكثير من بعض جيل اليوم وذلك لان غالبيه الفروع والبطون تتسمى باسماء الاجداد والفروع .
2- ان كثير من الباحثين او حتى عامه الناس يخطى عندما ينسب اسم القريه او المدينه الفلانيه الى الرومان او اليونان وغيرهم من الاقوام التى عبرت فلسطين عبر التاريخ وهذا خطا شائع لان تلك الاقوام وصلت الى فلسطين حيث كانت دائما فلسطين عامرة باهلها العرب وبقراها وحضارتها وكان دائما المشروع الكنعاني ياخذ مكانه بالضبط على هذة الارض .
3- نرحب باى اضافه او تعليق او تصحيح او ايه معلومات اخرى والحقيقه ليس لنا المقدرة على الاحاطه بكل شي ولان ندعى الكمال وحيث امضينا سنوات طويله ونحن نتقصى الحقائق ونبحث عن الادله وزيارة المناطق المذكورة ودرسنا اوضاعها الطبوغرافيه والديموغرافيه واثارها ومقابرها المنتشرة فيها ودرسنا عادات اهلها ولهجاتهم حتى وصلنا الى ما وصلنا اليه , ونرجو ان يكون هذا البحث خفيفاً على النفس ومهضوماً وحاولنا ان نوضح القواسم الرئيسيه لما كتبه المؤرخين ومن هنا ندعو الجميع الى مزيد من الدراسه والبحث ، وإن وجد أي اختلاف فما هو إلا اجتهاد ووجهة نظر .
4- وما ذكر فى هذا البحث هو قيض من فيض وذلك لتزويد الجيل الجديد ( وبالاسف مع احترامى لهذا الجيل انه تربى على المناهج والاساليب المفروضه علينا من الغرب وتلاميذه وعلى المواد الغذائيه ذات الوصفات الاجنبيه ) واعطائه هذة المعلومات التاريخيه وبالاضافه الى عقيدته ووطنيته وذلك ليتمكن من اعادة صياغه نفسه ومجتمعه لخطوة اساسيه لاعادة ترتيب اوضاع الامه ولتنظيف الامه من رواسب "سايكس بيكو" واعادة الامه الواحدة , اعتمادا على عقيدتها واصولها وجذورها العميقه فان الماضى هو ابو الحاضر وهو جد المستقبل وقد كان عليه السلام يعتز باصله وفصله دائما .
5- وانى اهيب بجميع الافراد والمؤسسات والنقابات المهنيه وبكافه اقسامها ومراكز الابحاث واللذين عندهم امكانيات علميه او ماديه ان يقدموا جهدا فى هذة المواضيع وذلك لازاله الغموض وليزودوا الشباب بالمعلومات الصحيحه والعمل على انقاذهم من هذا التلوث الفكرى المخادع المناور والذى نحن جميعا اسرى فى شباكه وعلى مدار المائه سنه الماضيه ، بحيث لا يكونوا ضحية لبعض المؤرخين العرب والمسلمين وبعض الهيئات المشبوهه وغيرهم والذين انزلقوا في دوائر التزوير والتشويه والبهتان والذين حاولوا غسل أدمغة الشباب بطريقة أو بأخرى ومتسترين وراء الشهادات العالية والألقاب الجامعية (مع احترامنا للعلم والعلماء) واللذين وضعوا المناهج للجامعات والمدارس حيث امعنوا فى فصل العلم عن الادب والتعليم عن الثقافه فكانت المصيبه , وانى اهيب بالشباب ذوى التخصاصات العلميه مثل الطب والهندسه والكمبيوتر وكافه العلوم ان يعطوا للتاريخ والادب حقهما , وان لايعيشوا اسرى مهنهم وانجازاتهم , ولو بنشاطات غير منهجيه مسائيه او باهتمام للمواضيع كهوايه وانى اذكرهم بالايات القرانيه ( فاقصص القصص لعلهم يتفكرون ....... وكلاً نقص عليك من انباء الرسل ....... نحن نقص عليك احسن القصص ) وأن يجعلوا ثقافتهم تسير مع علمهم. واننى اذكر الشباب بالعصور الاسلاميه السابقه حيث كان كل من اصحاب المهن فقيهاً ومؤرخاً ومحدثاً وموسيقياً وهناك اسماء مشهورة , وكذلك واننى اذكرهم بان اسرائيل والصهيونيه لعبت بورقتي التاريخ والدين , ونحن اصحاب التاريخ الصحيح والدين الحق اهملنا هذين البندين ومن هنا ضاعت فلسطين والمنطقه .
6- واننى أهيب بالشباب استغلال فرصه وجود الانترنت والكتب الوفيرة والصحافه وهذة القنوات الفضائيه الكثيرة وهذا كله من مميزات هذا الزمان , اهيب بهم الاستفاده من هذة كلها لجمع المعلومات وفرزها ونشرها للاستفادة منها , ان النظام العالمى الحالى يحاول ويمعن ويعمل جاهداً لزرع الخلل فى بلدنا ولتكريس ما ذكرنا فى بند 5 السابق , حتى يكون هذا الجيل ضحيه للتقوقع والانعزاليه وحتى يكونوا اسرى لتخصصاتهم ومهنهم , ونتيجه لذلك تنشأ الطبقيه وتتفكك الامه وتصبح سائبه كحالها هذة الايام فتكون فريسه سهله للاخرين ( حتى مشاريع الاسكان خطط لها بطريقه تخدم هذا الخلل ) , وهذا ما حدث على مدار المئه سنه الماضيه , ملاحظه : ومن هنا فان جامعاتنا وكلياتنا والتى بلغت اعداد خياليه وعلى مدار تلك السنين لم تواكب التطور العالمى ولم تنجح فى احداث التغير والتطور المطلوب فالجامعات الحكوميه محتكرة لشرائح معينه مهما كان مستواها العلمى والجامعات الخاصه ما هى الا شركات تجاريه ومن هنا يتخرج الشباب وكأنه لم يتخرج ونهيب بالشباب جميعاً ومهما كانت درجات التعليم , الى اعادة بناء نفسه وعقله وثقافته بمجهودة الذاتى ويقرن العلم مع كلاً من الثقافه والادب وحتى تكتمل الشخصيه , وان يكونوا من اهل القران الكريم وفى الحديث الشريف ( خيركم من تعلم القران وعلمه ) .
7- ونريد وكمطلب ان نؤكد ونوضح للناس ان الثقافة بشكل عام والمعلومات التاريخيه بشكل خاص هى مصدر الهام للشباب, والثقافه دائماً هى التى كانت دائماً توحد الامه وتزيل الحواجز من بين كل شرائح الامه , ويجب على المثقف ان يسأل نفسه عن مدى ارتباطه بوطنه هل فقط من ناحيه ماديه وعاطفيه او وطنيه وهل تجاوز هذا الامر الى الارتباط من خلال العقيدة مع هذا الوطن وهذا هو المطلوب , فعندما غادر سيدنا محمد عليه السلام مكه مهاجراً خاطبها وقال ( انك لاحب بقاع الارض الي ) وما اجمل ولا اعظم من ان نرتبط نحن الفلسطنيين والعرب والمسلمين بالوطن الفلسطينى وجدانياً وعقائدياً .
8- ادعو كل افراد القبائل التى تنتمى الى الاصول الكنعانيه وكل من سكن فلسطين في تلك الفترات، بأن يبحثوا فى هذة الامور ويحققوا كثير من المعلومات مع النشر وذلك للمساهمه فى تاكيد هويه اصحاب الارض الاصليين , ونحن نقترح تاسيس موقع خاص لهذا الموضوع ( وذلك حول تاريخ فلسطين وقبائلها ومراحل احتلالها وفضل الخلافه الاسلاميه فى المحافظه عليها ) , وذلك للاهميه بهدف ان نقدم اثبات حال للاجيال الحاليه والقادمه ان هذة الارض عربيه واسلاميه .
9- ان اهتمامنا بالاصل والفصل والبحث عن جذورنا هو ضرورة شرعيه وهذا الامر لا ينزل من قدر الدين او العقيدة بل يكمل الشخصيه ويستوفى العقيدة وان العروبه والاسلام تؤامان وان صلاح الدين عندما بدا حملته نادى بندائه المشهور ( طاب الموت يا عرب ) , وقال عمر بن الخطاب قبله نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزة لغيره , أذلنا الله .
10- ان هذا الطرح عن قبيلة البراهمية وبلدة تل الصافي والذي هو مدخل حسن لمعرفة تاريخ فلسطين والمنطقه هو ليس كلام مزاج أو اصطفاف أو محاباة لفريق دون اخر او أفتخار بجهه معينه بل هو زبدة خبرات ومعلومات ودراسات ولقائات وزيارات وابحاث وواقع , وانه اخذ من منظور تاريخى وزاويه حياديه , وقد اختصرنا كثير من الامور بعبارات موجزه أو باشارات رمزيه حتى ياخذ القارئ فكره عامه ونفتح الباب لمن يريد ان يستزيد فى البحث .
وكل من يقرأ هذا البحث والملاحق التابعه له عليه أن يعتبر وكأنه يقرأ تاريخ بلدته وقبيلته، فالموضوع عام وشامل ومتداخل مع جميع النواحي التاريخية، فهو خطوة جيدة لإدراك أوضاع القضية الفلسطينية ويعطي لمحة عن تاريخها وتاريخ المنطقة .
ملاحظه :-
وفى هامش هذا البحث مجموعه من الملاحق المختصرة والتى تتداخل مع هذا الموضوع وفيها فائدة للجميع وهى بالترتيب :-
(1) الكنعانيين , (2) لخم وجذام , (3) الفتح الاسلامى , (4) العصر الايوبى والمملوكى , (5) حارة الشيخ علي البكّاء , (6) الحقبه البريطانيه الاسرائيليه ( وفاجعة الغاء الخلافه ) .


م . عبدالحافظ يوسف نوفل
للتواصل /
NOFAL121@hotmail.com
sbssteel@gmail .com
ص ب : 8152
الجوال : 55509643 00974
المنزل : 44806431 00974
الدوحة / قطر
------------------


(1) الكنعانيون _ بنى كنعان _ السكان العرب الاوائل لفلسطين

انهم القبائل العربيه الكنعانيه وهم اول من استوطن فلسطين من 6000 الى 8000 قبل الميلاد وبعض المؤرخين يذهب الى اكثر من ذلك اما قبلهم من سكن فلسطين ؟ فعلمه عند ربى .
واصول قبيله البراهميه ( بلدة تل الصافى _ منطقه الخليل ) كما ثبت انهم من انسال القبائل الكنعانيه وتؤكد معظم المصادر ان هذة القبائل الكنعانيه هى من فروع من يطلق عليهم عاد الثانيه وقد عرفوا بجبابرة العمالقه ومن اجدادهم عمليق وجرهم وقحطان الاول وهم الذين نجو من الخسف الذى اصاب قوم عاد ايام النبى هود حيث كانوا يستوطنون فى جنوب الجزيرة العربيه امتدادا من شاطى البحر الاحمر غربا , والى سواحل سلطنه عمان شرقا ومع امتداد على ساحل الخليج العربى مرورا بالمنطقه المعروفه الان بالربع الخالى , وبعد الخسف رحل ما تبقى من الاقوام فاستوطن بعضهم منطقه اليمن ومنطقه الحجاز الى تبوك مرورا بمدائن صالح والبعض الاخر استمر فى الهجرة الى الشمال ( كان العرب وفروعهم من بدايه ترحالهم وحتى استقرارهم فى فلسطين وغيرها هم يتحركون وبشكل طبيعى فى ملعبهم الذى تتوسطه مكه المكرمه حيث اسس ادم وحواء اول اسرة فى التاريخ وذلك على جبل عرفات , يعنى ذلك ان العرب اينما ذهبوا هم فى موطنهم وارضهم ) ومنهم القبائل الكنعانيه التى دخلت فلسطين من ناحيه الشرق ( وثبت انهم اول من دخل او استوطن فلسطين _ فسواء هم جائوا اليها او خلقوا فيها فانهم يتحركون من ضمن موطنهم العربى الكبير ) واستوطنوا المنطقه المعروفه الان بمدينه اريحا حيث كانت هذة المنطقه هى قاعدتهم الاولى .
ومدينه اريحا ( والتى تعتبر اقدم مدينه فى العالم ) كانت نقطه انطلاقهم الى الارض الفلسطينه وبعد ذلك بدؤا بتسلق الجبال واقامه القرى والحصون على قممها وعلى طول 350 كيلومتر تقريبا ( جبال فلسطين، العمود الفقرى للجسم الفلسطيني ) وذلك قبل امتدادهم واستيطانهم الساحل الفلسطينى , وكان اوائل هذة الحصون هو حصن لبنى او جيت كما ذكر فى مصادر كثيرة والمعروفه ببلدة تل الصافى فى اقصى غرب قمم جبال الخليل والمشرفه على الساحل الفلسطينى وذلك لصد هجمات اقوام البحر الذين كانوا يفدوعلى المنطقه من جهه البحر, وقد اكمل الشريط الدفاعى هذا حتى استمر الى قريه الدوايمه والى مناطق دورا والظاهريه _جبل الخليل وقد كانت القبائل الكنعانيه التى سكنت هذا الشريط واسمهم العناقيون _ وقد اشتهر من ملوكهم ملك اسمه أربع _ ( والذين من ضمنهم اصول قبيله البراهميه ) والذين انبثق منهم اليبوسين الذين بنوا مدينه القدس , وكأن الله يهيى امرا , ومن الدليل على ذلك كثرة الخِرب والمغارات التى كانت مأهوله على طول الشريط , وفى جهه الشرق بنوا حصن سعير( قريه سعير الان ) وذلك لصد هجمات ابناء عمومتهم الاموريون ( الذين سكن قسم منهم فى شرق الاردن ), وبنى سومر وأكد سكان الرافدين , وهؤلاء الاموريون والذين هم من ذريه العماليق وتفرع منهم الهكسوس بعد ذلك , وتؤكد المصادر انهم ( اى الهكسوس ) توجهوا الى مصر بعد ذلك حيث كانوا حكامها ايام النبى يوسف , حيث كان يسمى الحاكم بالملك وليس فرعون كما ذكر فى القران , وبالاقتباس من تفسير القران بان هؤلاء الهكسوس كانوا على علاقات ممتازة مع ابناء عمومتهم الكنعانيين فى الشمال وان دياناتهم جميعا كانت اقرب من التوحيد . والله اعلم .
وكان الكنعانيين ايضا يبنون الحصون لصد هجمات الحثيون من الشمال والذين هم من ذريه يافث بن نوح والذين استوطنوا منطقه اسيا الصغرى واليونان , والذين كان فروع منهم بعد ذلك يحاولون العبور الى فلسطين من جهه البحر وحيث اطلق عليهم بعد ذلك اقوام البحر، (إن أقوام البحر هؤلاء كانوا من أصول مختلفة وكانوا يَفِدون ويحطون على سواحل سوريا الجنوبية في عصور وتواريخ مختلفة، وخاصة من منطقة شرق المتوسط، وهؤلاء كانوا يفرون من كثرة الزلازل والبراكين التي كانت تحدث في جنوب اليونان وجزيرة صقلية أو لزحف الجنس الهندي الأوروبي عليهم أو ضغط "الحثيين" سكان آسيا الصغرى، وتقول كثير من المصادر أن موجات من الكنعانيين سكان فلسطين واصلوا الهجرة من باب التجوال في الهجرات وأنهم استوطنوا منطقة جزيرة "كريت" في بدايات التاريخ ولكنهم للأسباب المذكورة رجعوا إلى موطنهم فلسطين، وربما حمل هؤلاء اسم فلسطين معهم؛ وعلى كل حال إن كل ما يسمون بأقوام البحر على مختلف أصولهم ومنابتهم عندما حطوا على سواحل فلسطين، كانت فلسطين عامرة بأهلها وذابوا في المجتمع الكنعاني ).
وعلى مر الايام بدات تتبلور شخصيه الانسان الكنعانى حيث بلغ نضوجا تاما وفعلا كان هو الانسان العاقل والذى بدأ بأنشاء حضارة وتنميه قدمها الى العالم وذلك من خلال العصور الحجريه والبرونزيه والحديديه وغيرها وما بعدها التى مرت عليهم فى ذلك الزمان .
وكما اسلفنا فقد اشتهر الكنعانيون ببناء القرى على رؤس الجبال حيث عرفت فلسطين فى التاريخ ببلد القرى اما المدن فقد نشات فى ظروف وازمان متاخرة وبتحصيل حاصل حيث كانت محطات للعابرين والوافدين والمجتمعات التجاريه التى كانت من اسمائها اسواق الجمعه والخميس حيث كانت مراكز تجاريه مؤقته الى ان اصبحت دائمه , ولذلك كان عبر التاريخ جميع قادة المنطقه دائما من سكان القرى والقبائل وذلك لعراقه سكانها .
وقد كانت تغلب على القبائل الكنعانيه الاستقلاليه كلُ فى منطقته وان كانت تجمعهم روابط اللغه والاديان وطبيعه المنطقه ومن اللافت للنظر ان الكنعانيون لم يكن لهم توسع جغرافى او امبراطورى او سلطوى وكأنهم كانوا ينفذون امر الله بان يكونوا حراسا وامناء على هذة الارض المقدسه من حيث لا يدرون .
لكنهم كان لهم اى الكنعانيين توسع ثقافى وحضارى امتد عبر العالم وهذا من حسنات عدم انشغالهم بالسياسه او السلطه او التمدد , ومما يثبت ذلك عدم قيام دوله موحدة مستقله فى فلسطين عبر التاريخ ولهذا الوقت وهذا يثبت استمراريه العرق الكنعانى فى فلسطين لهذا اليوم .
وهناك دلائل كثيرة واقوال كثير من العلماء الغربين وغيرهم بان الحضارة العالميه اول ما بدات بالفعل من هذة المناطق ( والتى تعرف الان بفلسطين وما حولها _ حيث هناك اجماع عالمى بان اريحا هى اقدم مدينه فى العالم ) والتى تحوى الارض المباركه المقدسه وحيث كان للكنعانيين الذين هم اول من وصل اليها حيث كان لهم اهتمام كبير فى ترسيخ اسس الحضارة على الارض فى وقت ممبكر من زراعه وصناعه وبناء فى كل نواحى الحياة وهذا يثبت بشكل قاطع ان هذة الارض عربيه واسلاميه حيث ان الغزاة عبر التاريخ الذين كانوا يحتلو القدس وفلسطين يعملون فيها التدمير والخراب والنهب ويجعلو عاليها واطيها ويرتكبون المذابح ويسرقوا حضارتها , ولكن الفاتحين العرب والمسلمون على مدار مراحل التاريخ سواء قبيل الاسلام اوبعدة كانوا يحافظوا على البلاد وخيراتها مثال على ذلك كيفيه دخول عمر بن الخطاب الى القدس وبعد ذلك صلاح الدين هذا اكبر دليل على انهم وكأنهم فى بلدهم وبين عشيرتهم , حيث اتضح ذلك فى احترامهم لاهل الذمه ( مثلا العهده العمريه ) وينشروا فيها الامن والسلام ولان الانسان لا يخرب بيته بيديه وهذا دليل دامغ بان هذة الارض عربيه واسلاميه .
ولتصحيح الفهم الخاطىء الشائع عن حدود شبه الجزيرة العربية نحب ان نذكر الناس بالحقيقه وهو ان بلاد الشام والعراق هى جزء لا يتجزأ من الجزيرة العربيه او امتداد لها ولذلك كانت هجرة العرب وحركتهم من الجنوب الى الشمال وبالعكس هى حركه طبيعيه لانها تجرى ضمن البلد الواحد والشعب الواحد وكان سيدنا نوح كان يدرك وبالوحى الالهى ان هذة المنطقه ستكون فيها مهد وحركه الانبياء وملعب دعوتهم عبر التاريخ وكانه عليه السلام كان يهيى الامر لظهور سيدنا محمد خاتم الانبياء , ومن هنا امر ابنه سام وذريته وغيرهم بالعيش فى هذة المنطقه والرباط فيها هم وذرياتهم وذلك من عدن جنوبا الى تخوم اسيا الصغرى شمالا ومن بلاد الرافدين شرقا الى ساحل المتوسط وبلاد مصر غربا , وذلك لتتهيا المنطقه دائما لظهور الرسالات والانبياء , فاذن ان اى قوة ليست عربيه او اسلاميه فى المنطقه تعتبر احتلال وان السرد القرانى للقصص والاقتباس منها يؤكد ذلك مائه بالمئه من هنا ان فلسطين كانت قلباً نابضاً لهذة الجزيرة العربيه عبر التاريخ والى ما شاء الله , وان الله سبحانه وتعالى اقسم بهذة الارض عندما قال ( والتين والزيتون ..... ) , فقد كانت فلسطين هى درة العالم وفؤاد العالمين العربى والاسلامى وقد كانت بوصله اتجاه للمجاهدين وهى ارض المرابطين , وكما ذكرنا سابقا لقد كانت مطمع للجميع لقدسيتها وخيراتها وبركاتها وعافيتها ولنشاط اهلها الذين كانوا يُقدمون عبر التاريخ الحضارة والخير للعالم اجمع .
ولذلك يُجمع المؤرخين بان اكثر من ثلاثين جيشاً عبروا فلسطين عبر التاريخ، (ونذكر بالحديث الشريف بأنه لا يُعمِّر فيها ظالم) جائها الفراعنه من الجنوب واليونان والرومان من الشمال والفرس من الشرق والمغول من اعماق اسيا والكل جاء يخرب ويدمر وينهب ولكن اهلها دائما كانوا حريصين على اعادة بنائها واعمارها وبشكل متواصل , وهذا يؤكد دائما ان سكانها لم يغادروها عبر التاريخ وتحملوا الالم والصبر والصمود وكأنهم لديهم مهمه الهيه للحفاظ على هذة البلاد ( والله الذى باركها فى اكثر من موقع فى القران الكريم وفى سور المؤمنون \ 50 والاسراء والانبياء \ 71 \81 ومريم \22 وسبأ \ 18 والتين ) , مثلاً حصار غزة ( فى هذة الايام 2006 م الى 2013 م ) بعض الناس يتخيلون ان اسباب الحصار وقتيه وان هذا وضع آني وانه بسبب جهات او احزاب معينه ولكن الحقيقه التى تغيب على كثير من الناس ان هذا الحصار هو حصار تاريخى ومتكرر وعلى مدار حقب التاريخ ومن خلال الاف السنين الماضيه ( مثلا فى هذا الزمان حصار نابليون وحصار الجنرال اللنبى وحصار اسرائيل ) فمنطقه غزة كانت دائما هى المعبر الرئيسى بين قارتى اسيا وافريقيا ومدخلاً ومخرجاً للقبائل والجيوش والفاتحين العرب والمسلمين عبر تلك الحقب , وعطفاً على ما سبق فان منطقه غزة اضحت وعبر التاريخ ثغر من ثغور واحدى روافع هذة الامه , فالوضع فى غزة فى هذة الايام يجب ان لا يُجير على انه موضوع مساعدات وصلت ام لم تصل , او معابر فتحت ام لم تفتح , او ان الوكالات الدوليه تقصر او لم تقصر فى الخدمات , او موضوع مناصب , او رواتب دفعت او لم تدفع , بل كل هذا مظاهر معاناه , ومطلوب من الناس الصبر ( انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ) والله يغفر الخطايا بالصبر على المصائب , وادراك الدلائل التاريخيه , فان دراسه الماضى تفهمك الحاضر ومنها تتوقع المستقبل , فالدنيا دار تكليف وعمل , وقال تعالى ( واحسن كما احسن الله اليك , القصص \ 77 ) , وانى هذة ارض الرباط واحسن الله الينا بالإقامه فيها والانتساب اليها فالمطلوب منا ان نرد الاحسان بالاحسان ونتحمل دفع الضريبه ( إن صح التعبير ) .
ولو القينا نظرة على دور اسرائيل فى الارض الفلسطينيه فانه عبث وتدمير من نوع جديد ومنذ عام 1948 م وما قبل ذلك ايضا وهم جادين فى تغير طوبوغرافيه البلاد واستنزاف المياة بشكل غير طبيعى وكأن البلاد فعلا ليست ببلدهم او انهم عابرين ,وعمليه التهويد والتى استهدفت الحجر والبشر حتى اقتلاع اشجار الزيتون والتين والنخيل والتى تعتبر جزء من تاريخ فلسطين ( والتى لها قدسيتها لدى الدين الاسلامى والمسيحى ) , وازالو جبال باكمالها وغيروا اسم الشوارع واسم المناطق ودمروا المقابروغير ذلك من العبث , فعلا انهم يدعون ان الارض لهم ( وقد اختلف المؤرخون فى حقيقه عبورهم الى فلسطين ام لا ) , ولكن واقع تعاملهم مع الارض انهم كعابري سبيل الذى يريد ان يغادر فى اى لحظه , وهذا يتفق مع اثبات ان دور الغزاة عبر التاريخ كانوا يعملون فى البلاد الدمار والخراب .
ومن هنا حيث اتضح تماما ان اسرائيل وكانها استعارت الحضارة من اولها لآخرها والبسوها الثوب اليهودى ( وبالضبط كيف بعض الدول تصنع عدواً وذلك ليكون حجه لها لاعلان الحرب , وجاء اليهود بان صنعوا وكتبوا تاريخ بحجه احتلال اراضى الغير ) وحيث انهم فى الاسرائليات ومدعيها يدعون بان القبائل الكنعانيه الاصل قد انقرضت لاسباب وهًمو الناس بها , حيث ان اقوام البحر الذين جاؤوا من مناطق مختلفه واصول عدة عن طريق البحر الابيض هم سكان فلسطين وان غير ذلك من السكان قد انقرضوا او تركوا البلاد فى عصور قديمه، إنهم كما ذكرنا ركزوا على إسكات التاريخ الفلسطيني.
وهذا الكلام باطل، ففلسطين بقيت على ممر العصور تستقطب اقوام كثيرة بحكم موقعها المهم ولكثرة الغزاة ولكن بقى الكنعانيون العرب سكان الاصلين يحافظون على وجودهم ويلعبون لعبه التوازن بين كل الاطراف يحافظوا على شخصيتهم ولغتهم ومزاجهم واسلوب حياتهم وعلى تطورهم وعلى حضارتهم وتمكنوا وبجدارة منقطعه النظير من صهر جميع الاقوام التى دخلت فلسطين فى بوتقتهم , ورغم التلاقح بين الكنعانيون وتلك الاقوام الا ان مظاهر وجود الشخصيه الكنعانيه كانت الغالبه حتى هذة الايام , انها شخصيه جديه ومتفانيه وعندها الوعى السياسى والحضارى والقدرة العجيبه على القيادة والتميز والصبر والتحمل بحيث تجد كل قريه فلسطينه تتمتع بتميز فى لهجاتها وعاداتها حيث ان الثوب الفلسطينى كان واحد ولكن نجد لكل قريه خطوط معينه , ولكن كانت دائما الروابط متينه وعلى طول التاريخ .
ومن هنا اعتاد الكنعانيون على ان لا يكون لهم وحدة سياسيه بحيث ان لكل منطقه سياستها واهتمامتها وكانوا فقط يجتمعمون فى حاله وجود خطر خارجى , وان هذة الظاهرة موجودة لهذا اليوم مما يثبت ان الدم والجينات الكنعانيه هى الغالبه والموجودة لهذة الساعه وترى اليوم ان افراد الشعب الفلسطينى يتصفون بنفس الصفات والمميزات حيث تغلب عليهم نزعه القيادة والزعامه حيث كل فريق مستقل برايه وافكارة وتغلب عليهم احيانا العناد والعباطه . انها ميزات حباها الله لهذا الشعب حتى يتمكن من الحفاظ على هذة الارض عبر التاريخ .
وهذا الكلام السابق يؤكد ويثبت ايضا ( وقد اكدت هذا ما وجد فى وثائق تل العمارنه ) ان نظام الحكم عند الكنعانيين كان نظام شورى وفيدرالى ويقول المؤرخون انهم اول من ابتدع الفيدراليه فى التاريخ فقد كانت كل قريه مستقله برايها وادارتها وكل سبع قرى لها مرجعيه واحدة وفى النهايه الكل له مرجعيه كبيرة هى الملك الاكبر او الاله , وهذا الكلام وما سبقه هو يوضح اسباب ديمومه الانسان الكنعانى على ارض فلسطين حيث غلب التوازن والتواد والتراحم .
وكان للانسان قيمه عظيمه عندهم ( الكنعانيين ) وهذا ماثل لهذا اليوم بين الفلسطنين فالمجتمع الفلسطينى لا يوجد فيه ازدراء ولا احتقار ولا اهمال للكرامه والكل يحسب حساب الكل وتقول النصوص القليله المكتشفه عن حياه الكنعانين انهم كانوا اهل ادب وشعر وكان لهم نصوص تحض على الاخلاق والعادات الحسنه والفهم السياسى والسلوك الشخصى وهناك عبارة وجدت على رساله من الاله الى اخر من الهتهم ( وهذة مهما كنا نؤولها ) تدل على قيمه الانسان عندهم وهى الماثله لهذة الساعه والعبارة تقول : يجب ان لا يتمادى الاله فى تعذيب الشعب لان الشعب لن يهلك وله ديمومه الحياة .
ومن هذة المعانى نقتبس ان هنالك كانت تندلع انتفاضات عبر التاريخ ضد الملوك او المحتلين او الظلمه وقد كانت الحجارة فى الغالب هى السلاح المشترك والتاريخى لهذة الانتفاضات على مدار العصور(وهناك ادله كثيرة ) .
وقد اكد المراقبون بان انتفاضات الشعب الفلسطينى على مدار ال100 سنه الماضيه ضد الاحتلال وخاصه انتفاضه عام 1987 م باسلوبها وطريقه عملها وزيادة امكانيه التحمل وبدون حدود تؤكد الشخصيه الكنعانيه بانها شخصيه صمود وجبروت وكأن شعب اليوم يحمل صفات شعب الامس ( وان فيها لقوم جبارين ) وكما ان الكنعانيين صدروا الحضارة والثقافه والعلم الى جميع العالم فان شعوب العالم كلها اقتبست انتفاضتهم واصبحت ثقافه عالميه ضد الظلم حتى ان كلمه انتفاضه لم تترجم بل انتقلت الى كل لغات العالم كما هى , وكذلك كلمات كثيرة مثل ( نكبه ) وهذا يدل على عراقه الثقافه الكنعانيه عبر التاريخ , بعد نكبه 1948 م قام الفلسطنيين بدور رئيسى فى تثقيف وتعليم كثير من الشعوب من خلال تعايشهم معهم او بسبب عملهم فى اجهزة التربيه والتعليم والانشاءات والادارات المختلفه فى الدول العربيه وكثير من دول العالم , حيث كان الانسان الفلسطينى يؤكد جينات اجداده حيث كان يقوم بدوره بكل جديه وامانه والتزام وقد شهد العالم بهذا الكلام .
ومن الثقافه التى نشرها الشعب الفلسطينى فى العالم وذلك عندما استخدم الناس فى الضفه الغربيه جدار الفصل والاستيطان ( الذى اقامته سلطات الاحتلال الاسرائيلى حيث قسمت الضفه الغربيه الى اجزاء , ومع انه جدار اسمنتي وشكله مؤذى وهو رمز للمعاناه والفصل للناس , وندعو الى ازالته ) وحولوه الى لوحات فنيه وصحف حائط واعلانات لافكارهم ولامالهم وهمومهم وشعاراتهم , بدات هذة الثقافه تغزو العالم وبدات الشعوب كلها تستخدم الجداريات فى التعبير عن نفسها , وبشكل ملفت ومتزايد .
وهذا يثبت ان الخصائص الجينيه لهذا الشعب مستمرة الى هذة الساعه حيث استمر فى حمل نفس الصفات والخصائص , وهذا اكبر اثبات ان الشعب موجود على ارضه منذ ان بدأ اجداده الحياة على هذه الارض والى هذة الايام .
ان اراده الله اعطت هذا الشعب قديما وحديثا هذا الزخم من الصفات الخلقيه لسكان فلسطين والتى لم تتغير من اعتدال القامه وامتلاة الجسم والانف العريض الضخم وبروز الدقن وكثافه الشعر والجلد فى تحمل الاعمال الشاقه واعتزازة بنفسه وبالعزة والشعب الكنعانى اشتهر وحتى هذا اليوم بانه شعب ولود ونسله كثير ومتميز والحمد لله ايضا عنده شعور بالكرامه بدرجه عاليه جدا وبالتميز والايثار والتواد والتراحم .
وكما ذكر نعم اصبح اسلوب الشعب الكنعانى على مدار التاريخ فى مقاومه الظلم اسلوب جميع اهل الارض وهذة كلها الهمت الشباب العربى فى حركته فى عام2011م _ 2012م وقد اكد كثير من الباحثين ان انتفاضة عام 1987م هى احدى الملهمات لهذا الزلزال العربى (الذي يسمى بالربيع العربي) وكما كان الشعب الكنعانى دائما وعبر التاريخ هو الملهم فى كل نواحى الحياة .
وهذا الكلام جميعه هو رد شامل على الاسرائيليات التى ادّعت بانقراض الجنس الكنعانى وذكروا ذلك فى ادعاآتهم والتى كتبت فى اسفارهم والتى دونت فى فترات قريبه وكانو بدؤا كتاباتهم فقط بعد اكثر من 300 عام من ميلاد السيد المسيح وهناك روايه غير منطقيه ابدا وجدت فى احد كتبهم بانه بعد انقراض الجنس الكنعانى اصبحت فلسطين خاليه وبعدها جاء اليهود الى الارض ولانهم موعودين بها واقاموا دولتهم ( قبيل الميلاد ) وعندما غضب الرب عليهم تفرقوا فى البلاد الاخرى وبقيت فلسطين خاليه او فارغه كارض بلا شعب ماعدا اقوام كانت تاتى من البحر أو صار بعض الاعراب أو البدو من الصحراء يفيدون اليها من الشرق او الجنوب من اجل الرعى وتربيه الاغنام وان سكنوا الخيام والبيوت المؤقته وكانوا يرجعون الى صحرائهم ثم يعودوا الى فلسطين لنفس الهدف وبالتدريخ بدء هؤلاء البدو بالاستيطان فى فلسطين الى ان جاء اليهود اصحاب الحق واخرجوا هؤلاء البدو وارجعوهم الى صحرائهم ؟ ؟ ( هذا الكلام للاسرائيليات ومن دار فى دائرتها ) , وهم يحاولون ايجاد نوع من الاثبات بان لهم موطىء قدم فى هذة البلاد .
ونتيجه لما ذكر فان اى ادعاء بان الكنعانيين شعوب قد تركت فلسطين أو ابيدت أو اجليت أو فنيت ( كما تدعى الاسرائيليات وفى احد ادعائاتهم الاخرى الكثيرة بان الهجوم المغولى الذى دمر بغداد فى ذلك الوقت ( سنه 656 ه _ 1258 م ) قد اكتسح فلسطين واباد سكانها ولكن الحقيقه المعروفه ان جيش المماليك ومعه الفلسطنين واجهوا المغول عند حدود فلسطين الشماليه فى موقعه عين جالوت وهزموا المغول واوقفوا زحفهم نهائيا وردوهم على اعقابهم ) . وهناك ادعاء اخر : بان قبائل الامازيغ والتى تعيش فى مناطق مختلفه من شمال افريقيا هم نفسهم الكنعانيين الذين أجلو أو مرو أو رحلو من فلسطين ( حسب ادعائهم ) , والرد هو : ان الفنيقيين ابناء عم الكنعانيين والذين كانوا يستوطنون على ساحل بلاد الشام خاصه منطقه شمال فلسطين ولبنان وجزء من الساحل السورى هؤلاء امتهنوا حياة البحر وصناعه السفن وكانوا يتحركون من موطنهم الى جميع سواحل البحر الابيض المتوسط مما نتج عن ذلك انهم اسسوا مدن لخدمه تجارتهم وملاحتهم على تلك السواحل , هذا ادى الى نوع من الامتزاج والاختلاط والتلاقح مع اقوام اخرى فنتجت اجيال مشتركه ( يحتمل ان يكون الامازيغ منهم ) , تنتشر هنا وهناك , ولكن بقيت منطقه بلاد الشام عامرة باهلها الاصليين .
ولاثبات ان هذه الارض عربيه وان اصحابها الشرعيين هم الكنعانيين وما تفرع منهم :
1- زيارة سيدنا ابراهيم للقدس ( يبوس ) وحيث استقبله هناك الملك الصادق ملك القدس اليبوسى الكنعانى ( وتشير الروايات ان هذا الملك كان على دين التوحيد ) وذلك سنه 1950 قبل الميلاد تقريبا , وانه نتيجه للحفريات والدراسات التى قامت بها جهات محايده فى القرن الماضى , حول بدايه انشاء وتاريخ مدينه القدس , تبين ان انشاء مدينه القدس بدأ فى 4000 سنه قبل الميلاد يعنى ان عمرها الان حوالى 6000 سنه تقريبا وهذا يبطل زعم المصادر الاسرائيليه بان عمر القدس هو فقط 3000 سنه , وهذا يثبت ويؤكد ان سيدنا ابراهيم وصل الى القدس وكانت عامره باهلها , وعرض عليه الملك الصادق الاقامه فى القدس (وتؤكد الروايات على حرارة اللقاء والضيافه وهذا يدل على ان النبى والملك ينتمون الى اصل واحد ) لكن سيدنا ابراهيم اخبره انه له رساله دعويه ومامور ولايتمكن ان يستقر الان فى مكان معين لكنه اشار اليه واخبره وبوحى من الله الى حدود المسجد الاقصى وطلب منه بناء سور حول المكان للحفاظ عليه وهذة القصه وردت فى التوراه وهى رد قاطع على اليهود . والواقع هو بان المسجد فى القدس فقط بني بجدران واساسات عربيه كنعانيه وان ادعائاتهم بان النبى سليمان او غيره هو الذى بناه باطل لكن يمكن ان سليمان او غيره جدده واهتم به فقط , ولهذة الساعه لم تثبت حفرياتهم فى القدس وحولها على اى دليل , وذلك باعتراف مؤرخيهم , وهناك بعض اثار الملك الادومى العربى هيرودوس الكبير ( التبعيه للرومان ) حكم المنطقه فى فترة الميلاد , وهى اثار عامه وغالبيتها اسوار , يحاول اليهود نسبتها اليهم .
2- ان اصل اجداد سيدنا ابراهيم هم من جنوب الجزيرة العربيه وحيث نزحوا بعد خسف عاد من جنوب الجزيرة العربيه الى شمالها واستقروا فى بلاد الرافدين وبذلك يكون سيدنا ابراهيم هو من ذريه سيدنا هود حسب شجرة النسب , وهود هو نبى قوم عاد الذين جرى عليهم الخسف . وان زيارات سيدنا ابراهيم الى مكه المكرمه واسكانه هناك من ذريته وبناء البيت العتيق وبوحي من الله، هذا يثبت ان مكه هى جزء من موطنه العربى الكبير والذى يمتد من ساحل عدن جنوباً الى تخوم اسيا الصغرى شمالاً .
3- اصل سيدنا اسماعيل هو ابو العرب وهو ابن سيدنا ابراهيم .
4- اصل سيدنا محمد وهو من ذريه سيدنا اسماعيل .
5- استقر اخيراً سيدنا ابراهيم والمامور من الله وفى احدى المراحل استقر فى المنطقه المعروفه الان بجبال الخليل والتى سميت بإسمه , ومما يثبت انه وافد على المنطقه ولا يملك فيها اى ممتلكات انه اشترى حقل ومغارة فى المدينه المعروفه الان بالخليل حيث اشتراها من من شخص اسمه عفرون وهذا ليس من اليهود ابدا وان اسم حبرون الذى اخترعه اليهود للمنطقه هو من احد اسماء ابناء يوشع ( احد ملوكهم ) وهو ليس صاحب الحقل والمغارة ويوشع هذا ظهر بعد وفاة سيدنا ابراهيم بثمنمائه سنه تقريبا .
6- وهناك توضيح عن سبب تسميه البلاد بفلسطين، تقول بعض الروايات ان هذا الاسم جاء من احد اسماء بعض اقوام البحر الذين وفدوا الى فلسطين من الغرب فى بعض الاوقات (تحدثنا عنهم في هذا الملحق)، وبعض المؤرخين يقول ان اسم فلسطين هو اسم احد ابناء سام بن نوح او سام نفسه, وبعض المؤرخين يقولون ان اسم فلسطين معناه الصحراء حيث كانت تسمى صحراء سيناء بهذا الاسم سابقاً، وبعض الروايات تقول أن اسم فلسطين أصله كنعاني وهو نتيجة لتصريفات لغوية أو نحوية تطورت إلى أن استقرت على كلمة فلسطين؛ وعلى كل حال هذا ليس مهماً فإن اسماء الدول دائما تتغير مع تغير الزمان وبتغير الفاتحين والحكام وان طغيان هذا الاسم على هذه البلاد لا يشكك ابدا فى اصول وتاريخ الكنعانيين السكان الاصليين للبلاد والذين تمكنوا بامتياز بصهر جميع الامم العابرة فى بوتقتهم بغض النظر عن هذا الاسم او من اين جاء، ولكن ذُكر في سفر التكوين (21: 32 / 34) التالي: (وتَغرّب إبراهيم في فلسطين أيام كثيرة) وهذا يثبت أن اسم فلسطين موجود قبل قدوم سيدنا إبراهيم إلى فلسطين وأنه كان وافداً وليس مقيماً، وهذا النص يدل على التناقض والتخبط في رواياتهم.
7- مع ذلك نقول ان اسم كنعان بن سام ورد فى وثائق تل العمارنه ووثائق اوجاريت وفى التوراة وفى وثائق بابل , وهم اليهود يدعون انهم فقط ابناء سام بن نوح وهذا كلام غير معقول لا تاريخياً ولا طبيعياً ولا منطقياً انهم كتبوا تاريخهم فى فترات قريبه وبشكل ملتوى وحولو الاساطير الى حقائق , وانهم ابتدعوا عبارة معاداه الساميه فى ادبياتهم وذلك فى محاوله يائسه لفرز الناس وللالصاق هذة العبارة لكل من يدعى انه يعاديهم وان هذا المفهوم ( معاداه الساميه ) ظهر فقط فى ادبياتهم خلال القرن التاسع عشر الميلادى فقط .
8- حاولوا ايجاد ثغرات للدخول منها حيث ادعو ان اسم كنعان هو اسم توراتى ورد فى التوراه ( ومن الجدير بالذكر انه هناك دائما تناقضات فى رويات اسفارهم ) بان كنعان هو اسم احد ابناء حام بن نوح والذى طرد من رحمه والده , ( وقيل ان اسمهم هذا نسبه الى الاراضى المنخفضه وهى منطقه اريحا والتى اول ما نزلوا فيها ) وعلى كل حال مهما قيل عن اسم كنعان او اسم فلسطين فاننا نختصر العبارة ونقول بان سكان فلسطين الاوائل هو عرب من جنوب الجزيرة العربيه ومن ذريه سام بن نوح والذى سكن اول من سكن جنوب الجزيرة العربيه ومن ذريته سيدنا هود , ولتعزيز هذا الامر فهناك احاديث شريفه وايات قرانيه , فى الحديث الشريف ( سام ابو العرب .... ) وفى الايه القرانيه من سورة الصفات الايات 77_ الى 81 ( وجعلنا ذريته هم الباقون ) .
وبكل اسف فان هناك من يدعى العلم او المعرفه من تلاميذ اليهود او اصحاب الفكر الآسن او من وظفوا عقولهم واقلامهم لخدمه المشروع الصهيونى سواء بطريقه مباشرة او غيرمباشرة او بفهم او بغير فهم وعلى طول المئه وخمسون سنه الماضيه ويؤازرهم فى هذه طابور من العاملين فى الإعلام بصحفهم ومحطاتهم ومواقعهم , انهم لوثوا اجوائنا باكثر واخطر من التلوث الناتج عن عوادم السيارات والمصانع والخلل فى طبقه الأوزون , وندعو حكماء واخيار ومحبين هذة الامه ان يتكاتفوا لإنقاذ الامه من هذة الاحوال , ولكن لزياده الثقه بالنفس نريد ان نوضح بان الحرام بيِن والحلال بيِن وبإمر الله ان فترة الباطل هذة وصلت الى نهايتها وان مرحله من التاريخ تنتهى الان ويبزغ نور الحق معلناً لمرحله جديدة , وهناك مبشرات قرانيه ومن احاديث الرسول عليه السلام ومن استشعار كثير من المؤرخين وبينهم يهود تدل على ذلك .
نتيجه لما ذكر فان الكنعانيين صمدوا على هذة الارض ولم يتركوها ابدا وتحملوا فى سبيل الصمود كل التضحيات وكان الله هيائهم كحماه للديار ومحافظين على بيت المقدس على مدار التاريخ حيث كانوا يستقبلون الانبياء والاديان والرسالات والفتح الاسلامى , واهتموا بتطوير حضارتهم وابتكارتهم لهذا اليوم واذ كانت مهمتهم دائما دفاعيه وليست عدوانيه , هذا الكلام جميعه يثبت بطلان ما جاء فى اسفار اليهود جمله وتفصيلا .
وللاستفادة من ذلك فان ادعائات الاسرائيليات عن اسم أو شعب فلسطين هذا كله ادعاء باطل . وايضاً من الردود على ذلك وكما اسلفنا ولقد تمكن الكنعانين من ان يكونوا منبع الحضارت فقد كانت منطقتهم ممر ومعبر للامم من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب وبالعكس ومع ذلك صمد الكنعانيون فى ارضهم واحبوها وكانوا يكرهون الهجرة منها وكانت الامم العابرة تاخذ منهم ولا تعطيهم وكانهم مامورين من الله سبحانه وتعالى بالصمود على هذة الارض والمحافظه عليها استعدادا لاستقبال الانبياء بعكس ابناء عمومتهم من العموريين الاموريين والفنيقيين والعمونييون والاراميون وغيرهم الذين تحركوا فى جميع الاتجاهات وركبوا البحار واقاموا الممالك فى اماكن كثيرة قريبه وبعيده .
انهم الكنعانيين استقروا فى فلسطين واسسوا حضارتهم ورعوها وبقيت مستمرة لهذا اليوم وشملت كل نواحى الحياة فمثلا تصنيع المواد الغذائيه والابداع فى تطويرها وتخزينها وتفننوا فى ابتكار الادوات والاساليب الزراعيه فهم اول من صنع الفخار والزجاج واول من ابتكر النسيج وصناعه مواد البناء وعرفوا التعدين وهم اول من صنعوا البرونز من خلال خلط النحاس والقصدير وعملوا التشريعات والقوانين اللازمه لكل هذة الامور , وتنظيم الملكيه والعلاقات التجاريه والاجتماعيه وهم اول من ابتكر موضوع الامن الغذائى فى التاريخ حيث نجحوا فى عمليات تخزين وتصنيع وتجفيف وحفظ المواد الغذائيه مثلا مثل الجبنه المغليه وصناعه الصابون وعصر الزيتون وعمل المفتول واول من استخدم النباتات الطبيه سواء عصير أو تجفيف وكذلك جميع النباتات والفواكه ودجنوا النباتات والحيوانات البريه واهتموا بتطوير وزراعه كل النباتات التى تسمى الان نباتات حوض المتوسط من العنب والزيتون واللوزيات والحمضيات والنخيل ( وهم اول من صنّع التمور ) والقهوه وحيث انتقلت هذة المزرعات الى جميع انحاء العالم , وابتكروا اساليب الرى وتخزين المياة والانظمه الاداريه وابدعوا فى تصميم وتنفيذ الابنيه , وهم اول من صنعوا عربات الخيول وحيث انتقلت بواسطه الهكسوس الى مصر , اي نعم انها البلاد التى تدر اللبن والعسل , اي نعم لقد كانت لهذة الاسباب ولامور كثيرة جداً كانت فلسطين مطمع للاخرين .
كل هذا بدأ مع الانسان الكنعانى على مدار اكثر من 8000 سنه نعم انه العالم القديم ومنبع كل الحضارات لهذه الساعه , وهذا يثبت وبالدليل القاطع ان الانسان الكنعانى هو اول انسان عاقل فى التاريخ سكن هذة البلاد ولهذه الساعه ولم يغادر وطنه وارضه وان شخصيته هى الطاغيه على كل من سكن فلسطين ولهذا اليوم .
من هنا بدأت إسرائيل ومنذ زمان قديم ومع تأكيد فشل ادعاءاتهم كما ذكرنا حيث اعتادوا على نَسب الكثير من العادات والتقاليد والتراث والثوب الفلسطينى إليهم، حتى صناعة الفلافل ( الطعمية ) التى يقول عنها المؤرخون أنها من أقدم وصفات الطبخ فى التاريخ حتى هذه أيضاً نسبوها إليهم ( وهذا مثال من أمثلة كثيرة ) حتى يحاولوا أثبات ان الانسان الكنعانى غير موجود , وجدير بالذكر ان اليهود ليس لهم اى اثر حضارى لا فى فلسطين ولا فى غيرها .
بقي الكنعانيون فى ارضهم ولم ينقطع نسلهم لكنهم اشتهروا بكثرة النسل وبالرغم من كثرة الامم التى تعاقبت عليهم بقوا حاكمين او محكومين وحافظوا على شخصيتهم وحضارتهم، ويُجمع المؤرخون بأن طبيعة السكان وهويتهم لم تتغير ولم يتمكن أحد من تغييرها حتى هذا الوقت لأسباب كثيرة ذكرناها في هذا البحث.
إن الكنعانيين قدموا ( بالاضافه الى الحضارة والرقى كما ذكرنا ) اثمن هديه للحضارة الاسلاميه الا وهى مدينه القدس والتى اصبحت رمزا انسانيا جمعت كل العالم على المحبه والسلام، وحيث أسس الله فيها ثاني مسجد بعد المسجد الحرام في مكة ألا وهو المسجد الأقصى وفيه أمَّ خاتم الأنبياء سيدنا محمد جميع الأنبياء، وهذه إشارة على أن الإسلام هو حامي هذا المكان ويضمّ ويحمي في كنفه كل الأديان، وأذن الله للكنعانيين أهل فلسطين أن يحرسوا المكان قبل الأديان وبعدها وهذه مهمتهم إلى قيام الساعة، واذن الله لهذه الامه ان تستمر اقتصاديا وسياسيا وديموغرافيا الى هذه الأيام.
ذكر هذا المؤرخين مثل الطبرى وابن خلدون ومراسلات تل العمارنه، وذكر ذلك الباحث الفرنسى "بير رويس" فى كتابه مدينه اوزيس ( التاريخ الحقيقى للعرب)، وكذلك كتابات وابحاث الدكتور عبدالوهاب المسيرى، وروجيه جارودى فى كتابه الاساطير المؤسسه للسياسه الاسرائيلية حيث يقول ( ان التبرير اللاهوتى المزعوم يحول الاسطورة الى تاريخ ) . واشار الى ذلك وبقوة المؤرخ والباحث الامريكى ويل ديورانت وزوجته اريل فى كتابهم قصه الحضارة , واعتبروا الحضارة العربيه والاسلاميه مرشحه دائما لانقاذ العالم , وغيرهم كثير.
وللرد على ادعاءاتهم نقول أن اليهود هم لا شك أحد المجموعات التي عاشت في المنطقة العربية والتي تسمى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولكنها مجموعات غير مستقرة ولم تترك أي حضارة أو آثار هنا أو هناك، وحتى تقول المصادر أن اليهود الأصليين كلهم ماتوا في فترة التيه في صحراء سيناء، وأن اليهود الحاليين هم مجموعات تآلفت والتقت على المصالح الاقتصادية وعلى أساليب الحياة وتشابه السجايا، وذكر عن أبي التاريخ "هيرودوت" بأنه لم يستخدم في كتبه إي من الأسماء الاسرائيلية واليهودية مما يدل أن هذه الأسماء لم تكن على قدر من الأهمية، وقال تعالى على لسان سيدنا يوسف (وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو ...) (سورة يوسف / 100)، وهذه الآية تدل على أن آل يعقوب لم يعيشوا في فلسطين بل كانوا في عملية تنقّل وترحال، ومن هنا فهذا يثبت أنهم لا يملكون أية مقومات فعملوا وبجد على استعارة وتقليد الآخرين، وقد ذكرت أدبياتهم والتي كانت تحضهم على التركيز على استعمال الكأس والغانية كأحد الأساليب لتحقيق الأهداف أي كان قانونهم الغاية تبرر الوسيلة، وحتى يسهل إقناع الآخرين ركزوا على فلسطين درة المنطقة لأنها مهد الديانات، وبعد ذلك عملوا على إسكات التاريخ الفلسطيني وأساليب كثيرة جداً وقد ذكرت هذه في ثنايا هذا البحث وملاحقه.
ومن هنا كان اليهود جادين وباحتراف فى استعارة التاريخ وادبيات وحضارة الكنعانيين بناة البلاد ولان اليهود وجدوا انفسهم فى فشل وتراجع امام هذة الحضارات ولا يمكن لهم ان يؤسسوا لهم حضارة حقيقيه مستقله لان جيناتهم ترفض الاستقرار والتعب والجهد لعمل ذلك , ونجدهم فقط نجحوا فى الاعمال ذات الربح السريع التى لاتحتاج الى جهد والتى تحتاج فقط الى اساليب خبيثه ورخيصه كما فى الاعلام والبنوك والتامين وتجارة الماس وشراء الذمم والعمل دائما على تاسيس واستخدام المنظمات السريه كالماسونيه العالميه وبناتها وبعض المذاهب او الطرق الدينيه الفاسده , وتسخيرهم لخدمه اغراضهم مع استعمال الترغيب والترهيب , ومن هنا وجدوا انه لا مفر من أخذ حضارة الغير وتجييرها لصالحهم مع تسخير نسائهم وبناتهم لتحقيق مصالحهم وذلك لاغناء كيانهم المصطنع حتى ان لغتهم المسماة بالعبريه مفرداتها كلها اخذت من عدة لغات , اى انهم تطفلو على الاخرين وبجميع النواحى والاشكال.
هذا كله مما يثبت ان وجودهم فى فلسطين قديما كان عبورا ومرورا ( وكما ذكرنا سابقا اختلف المؤرخون فى هذا الامر حيث بعضهم شكك فى هذا العبور او المرور , وحتى الطائفه السامريه والتى هى احدى فرق بنى اسرائيل , لا يعتقدون ان الإسرائلين لهم حق فى القدس ) بدون اى اثراء حضارى بالاضافه الى الاهم من هذا كله محاولتهم الاقتباس من تفسير القران الكريم واحاديث الرسول عليه افضل الصلاة والسلام , وذلك بتأويل وتفسير النصوص بطريقه تخدم مصلحتهم وهناك امثله كثيرة ومعروفه لكل الناس .
ان تعلّق الفلسطيين بارضهم بعد نكبه سنه 1948 م كثيرة وبشتى الطرق مقابل ذلك تجد ان اليهود يشعرون بانهم غرباء فى هذه الارض ويتعاملون معها بطريقه استنزافية مدمرة مما يدل ان هذة الارض هى عربيه كنعانيه مسلمه .
الخاتمه :-
الحقيقه بانه كل من يريد ان يدخل بوابه تاريخ كنعان (العرب القدامى واول من سكن فلسطين ) عليه ان يتسلح بالعلم والصبر والمهارة من اجل القدرة على فك الارتباط بين الحقيقى والمزيف من التاريخ ومن اجل تحريره من كل ما الصق بيه والقدرة على الاستشعار والتحليل وذلك من اجل التوصل الى النتائج , وانى انصح الباحثين بعدم الولوج فى التفاصيل الدقيقه مما يؤدى الى ضياع الهدف والفكرة الرئيسيه للبحث . وعلى كل حال اتفق المؤرخون او اختلفوا فهذة الارض عربيه اسلاميه ويجب ان نتعامل معها على هذا الاساس وهذا المنطق يحفظ حقوق الجميع فبينما كانت فلسطين تحت حكم العرب والمسلمين كان يسودها الرخاء والامن والاستقرار وعندما كان يحكمها الغير كان يسودها العكس . ان العرب والكنعانيين وفلسطين هم جميعا عالم كبير ومؤثر ومؤسس وعلى مدار التاريخ , واستنار الجميع بنور الاسلام , وانه مهما حاول اليهود واعوانهم ومن دار فى دائرتهم طمس هذا الوضع فهو محاوله للعبث فقط .
ومهما قيل عن اسم كنعان أو اسم فلسطين ومهما كان التأويل فان العرب هم أول من سكن هذة البلاد وهم اصحابها الاصلين وهم الذين استقبلوا الفتح الاسلامى .

-----------

(2) لخم وجذام

حتى ان الكنعانيون اجداد قبيله البراهميه موجودين قبل ابناء عمومتهم لخم وجذام الذين وصل فروع منهم ( من لخم وجذام ) الى منطقه جبال الخليل الغربيه خلال الالف الاخير قبل الميلاد وفترة بعد الميلاد ايضا حيث بداؤ ( لخم وجذام ) الهجرة من بلاد اليمن بعد خراب سد مارب وزيادة سيطرة الدوله الحميريه على اليمن وقد اشتهر من هؤلاء قبائل كثيرة منهم قبيله بنى الدار الذين اقاموا اول الامر فى منطقه بين قريتين تل الصافى وبيت جبرين , وحيث تأقلمت وتأخت هذة القبيله ( بنى الدار ) مع قبائل المنطقه ومنها قبيله البراهميه , وقد اشتهر منهم الصحابى الجليل تميم بن اوس الدارى والذى كان دائم الترحال من الحجاز الى بلاد الشام وبلدان كثيرة , والذى اشتهر عنه انه روى حديث الجسّاسه ولكن استقر اخر ايامه هو وابنته الوحيدة رقيه فى منطقه اجنادين حيث امضى اخر ايامه متعبدا ناسكا وعندما توفى دفن فى اطراف تل الصافى بين قريتى كدنا ورعنا بالقرب من بيت جبرين .
وتؤكد معظم المصادر ان هذا الصحابى والذى تنسب اليه قبائل التميمى فى مناطق كثيرة وخاصه فى منطقتى الخليل والكرك ومناطق اخرى , ان ابنته الوحيدة رقيه تزوجت من احد ابناء عمومتها وعاشت هى وابنائها من ضمن شريط تل الصافى وبيت جبرين والدوايمه , وتؤكد المصادر ان فخذ ( مجاهد التميمى ) هم فقط ذرية السيدة رقية وبذلك يكونوا هم الذريه الحقيقيه للصحابى وان الفروع الاخرى التى ظهرت بعد ذلك كانت تنضم تحت مظله ال التميمى وذلك لعمل تحالفات ضد القبائل الاخرى فى المنطقه فنسبهم ليس حقيقى وانهم ينتمون الى اصول مختلفه بعضها غير معروف , والله أعلم .
وقبيل الفتح الاسلامى كان الصحابى تميم الدارى كان يتردد على المدينه المنورة واعلن اسلامه وتمنى على الرسول بعطاء فى منطقه جبل الخليل فكتب الرسول له بعطاء فى مناطق جبال الخليل الشرقيه على ان تسلم له او لورثته بعد الفتح ( من هنا كان الصحابى تميم واخوه نعيم هم اول المسلمين فى المنطقه وهذة بقيت سريه الى ايام الفتح الاسلامى ) .

--------


(3) الفتح الاسلامى
كان الخليفه الصديق ابوبكر عندما هىء واكمل ترتيب جيش اسامه بن زيد والذى عقد رايته الرسول عليه الصلاة والسلام , كان الخليفه يهدف من هذا الجيش هو استطلاع فقط , وحدد الخليفه منطقتين هما اجنادين ( والتى من ضمنها بلدة تل الصافى وممن كانوا يقيمون فيها من اصول قبيله البراهميه ) والرمله والقوة المتركزة فى منطقه يبنا , اي نعم كان الخليفه يهىء امرا وذلك للاندفاع الى بلاد الشام والعراق والبدء بالفتوحات وبرفع رايه الحق على تلك الاصقاع من الجزيرة العربيه .
وبعد انتهاء حروب الردة والتى كان الاعداء يهدفون فى ذ لك الزمان الى حصر الاسلام فى منطقه الججاز حتى يسهل القضاء عليه بعد انتهاء هذة الحروب .
تهيئت الجيوش والنفوس للاندفاع الى الشمال فكانت معركه اجنادين الفاصله ( 634 م ) , وانتصر فيها المسلمون بامتياز حيث مهدت هذة المعركه فتح كل بلاد الشام ومصر والعراق وانه لشرف عظيم لتكون تل الصافى والقرى المحيطه بها هى اول ارض تدخلها رايه الاسلام من بلاد الشام او بالاوضح خارج الحجاز وانه لشرف عظيم ايضا لقبائل البراهميه وابناء عمومتهم الاصول والفروع ان يعتنقوا الدين الاسلامى فى ذلك الوقت فهم اول قبائل وطئت ارضهم اقدام الصحابه والفاتحين المسلمين والخلفاء .
وتشير المصادر بالروايات ان عمر بن الخطاب (وبعد فتح القدس) زار وبرفقه عمرو بن العاص موقع ارض معركه اجنادين وانه التقى مع جمع كبير من اهل المنطقه ومنهم اصول قبيله البراهميه فى كل من منطقتى تل الصافى وبيت جبرين حيث اعلنوا اسلامهم امامه بعكس كثير من القبائل الذين لم يغيروا دينهم والذين هاجروا برغبتهم من المنطقه ويؤكد ذلك كثرة الاثار والخرب فى المنطقه بينما بقى البراهميه وابناء عمومتهم ( اصولهم وفروعهم ) فى اراضيهم ونعموا بالدين الجديد وان اهل بلدة بيت جبرين بنوا مسجد فى وسط البلد واسمه المسجد العمرى نسبه الى الخليفه عمر بن الخطاب .
تجول عمر بن الخطاب فى منطقه جبال الخليل واعاد ترتيبها الادارى والديموغرافى من جديد حيث اكد اعتماد بيت جبرين كحاضرة وعاصمه للمنطقه وقام بتوزيع بعد ذلك قبائل بنى يمن وبنى قيس والذين وصلوا مع او قبيل وصول الجيش الاسلامى على السكن فى المنطقه .
وقد زار عمر بن الخطاب مقام سيدنا ابراهيم ( 637 م - عام فتح القدس ) , وحول المبنى الى مسجد بعد ان كان يستعمله الروم كحصن ( حيث كان عبارة عن سور وفى داخله المقبرة ) , وقام عمر بن الخطاب بتسليم العطاء النبوى للصحابى تميم بن اوس الدارى حيث قام الخليفه بالتوفيق بين الداريين وسكان المناطق التى من ضمن العطاء بحيث قام الخليفه بارضاء الجميع وكلف فريق من الدارين بحراسه وخدمه مقام ابراهيم الذى تحول الى مسجد مما حدا ببنى الدار ان ينقلوا سكنهم من غرب الخليل الى الشرق وسكنوا وانضموا الى الاهالى فى تل الروميدة وبلدة بنى نعيم والرامه وسعير وقد سكن بعض منهم عند قبر ابراهيم والذى امر الخليفه عمر بتجديد عمل التكيه الملحقه وهذة التكيه والتى هى ذكرى طيبه من ايام ابي الضيفان سيدنا ابراهيم والذى كان يطعم الطعام للناس والضيوف , والتى عمل على تنشيطها وتقويتها بعد ذلك كلاً من الفاطمين وفى العهدين الصلاحى والمملوكى , وان وجود هذة التكيه الحقيقه ساعد فى جذب الناس للسكن حول قبر ابراهيم وبذلك زادت فروع قبيله التميمى ( حراس المسجد والمقام ) ولكن مع ذلك بقيت بيت جبرين هى حاضرة المنطقه .
وعلى كل حال عاد تميم بن اوس الدارى وابنته الوحيدة وصحبه مقيما فى مكان ايقامته فى منطقه اجنادين وبيت جبرين الى ان توفى ودفن فى نفس المنطقه .
استمر هذا الترتيب فى المنطقه الى ان جاء زحف وحكم الصلبيين (الافرنجه _ من تاريخ 1099 م ) , حيث حكموا المنطقه , وبعد ذلك تفرق كثير من القبائل ومنهم بعض من قبيله التميمى حيث لجأ البعض منهم الى مناطق اخرى مثلاً كالضفه الشرقيه من نهر الاردن , لكن القبائل الكنعانيه الاصل مثل البراهميه وغيرهم بقوا صامدين فى ارضهم محافظين عليها وعلى قداستها الى ان جاء العهد الصلاحى .

-------

(4) العهد الايوبى والمملوكى
ان صلاح الدين الايوبى بعد دخوله القدس عام (1187م - 583هـ) وانتهاء معظم المعارك الحاسمه مع الصليبيين، والمعروف عنه بعد النظر والعسكريه الفذّة، امر كثير من افراده وضباطه وبعض من شاركوا فى معركه حطين وجموع كثيرة من الاكراد والمغاربه امرهم بالاستيطان فى منطقه جبال الخليل وذلك بهدف انشاء خط دفاعى جنوب غرب القدس وذلك تحسبا لاى هجمات محتمله من الصليبيين والموجودين فى الرمله والساحل الفلسطينى على القدس .
وقد كان لقلعه اجنادين فى تل الصافى ( الموطن الرئيسى لقبيله البراهميه ) دور رئيسى فى هذا الموضوع ( كما كان لها دور رئيسى فى فتح القدس ايام عمر بن الخطاب )، ومن ابرز الحوادث التى جرت فى اطراف تل الصافى ( فى فترة الحكم الصلاحى ) خروج ريتشارد قلب الاسد من يافا عام 1191 م حتى بلغ الرمله وفى اثناء خروجه من الرمله لتفقد معاقله القريبه من تل الصافى كاد ان يقع فى الاسر حيث كان يخطط لمحاولة الالتفاف على صلاح الدين فى محاوله لاعادة احتلال القدس.
وقبل ان يغادر صلاح الدين المنطقه الى سوريا نقل مركز منطقه جبال الخليل من بيت جبرين الى مدينه الخليل ( حيث ان صلاح الدين هو الذى سماها بهذا الاسم، حيث لم تكن قبل هذا التاريخ الا باسم قبر او مسجد ابراهيم، وكان هناك فى المنطقه تجمعات سكنيه على قمم الجبال مثل تل الروميدة وبنى نعيم والرامه وسعير وقد اعاد بعض المجاورين الى مقام ابراهيم بعد طرد الصليبيين منه الذين كانوا استخدموه كحصن لهم، وقام صلاح الدين بعد ذلك بوضع وتثبيت المنبر العسقلانى فى مكانه الحالى بجانب المحراب وفى صدر المسجد الابراهيمى , وهذا المنير والذى احضره صلاح الدين معه من حصن عسقلان ( غرب الخليل مباشره وعلى شاطىء البحر المتوسط ) حيث تجمع المصادر انه صنع فى مصر عام 484 ه ( تقول بعض المصادر انه صنع فى حلب ونقل بعد ذلك الى مصر ) وهو مصنوع من خشب الابنوس المطعم بالعاج ويتكون من اكثر من 16 الف قطعه جمعت بطريقه التعشيق وبدون استخدام اية مادة لاصقه او مسامير بحيث انه يشد ازر بعضه بعض وبدون اى ضغط من اى جسم غريب , والذى صنعه كان يقصد ان هذا المنبر يمثل الامه الاسلاميه الموحده وبدون اية نفوذ او تدخل اجنبى , وهذا يدل على دور الثقافه فى صناعه التاريخ ودور الايمان فى الالهام , انه يمثل جسم الامه وهو من التحف النادرة وذلك بدقه الحفر والكتابه وتقول المصادر ان اول من اعتاله هو صلاح الدين وخطب عليه ودعى اهل منطقه جبال الخليل بان يكونوا خط دفاع عن القدس عبر الايام , والغالب هذا هو السبب انه اعتمد مدينه الخليل كمركز للمنطقه وسبب انزاله الكثير من جنده للاقامه فيها وكما ذكرنا .
وجدير بالذكر ان صلاح الدين ثبت منبر اخر فى المسجد الاقصى وهذا المنبر هو نسخه 100% من منبر حرم الخليل وبنفس الصفات والمزايا لكنه بالتاكيد صنع فى حلب وبامر نور الدين زنكى عام 1167 م وذلك كفأل خير وبشارة لتحرير القدس، وفعلا تحررت القدس بعد 20 عام من ذلك , وبكل الم واسف حرق الاسرائلين المنبر تاريخ 21\8\1969 م من ضمن حريق المسجد الاقصى المشهور , ولكن فى السنوات الاخيرة صنع منبر شبيه له وركب فى نفس المكان، وفي هذه الحالة يُعتبر منبر حرم الخليل هو الأقدم في العالم الإسلامي.
ملاحظة:- ومنذ ان غادر صلاح الدين عسقلان ومعه المنبر وصل الى منطقتي القدس والخليل بعد ان خاض 52 معركة مع ان المسافه بين القدس والخليل من جهه وعسقلان من جهه اخرى حوالى 70 كيلو متر , وهذا دلاله عظيمه للقاصى والدانى بان هذة البلاد المقدسه مهرها غالى وانها لن تعود بالمفاوضات او الطبخات السياسيه او الاستجداء او ما يسمى بالشرعيه الدوليه او قوانين الامم المتحدة او مؤتمرات جنيف (ونذكّر هنا بمسلسل رحلات المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية والتي بدأت في العلن لأول مرة عام 1936 عندما أوفدت اللجنة العربية العليا والتي تشكلت أثناء الإضراب المشهور عام 1936 والذي استمر ستة أشهر وهو أعظم عصيان في التاريخ الحديث وحيث توقف بعد ذلك الإضراب بعد وعود من الحكام العرب والقيادات الفلسطينية ذلك الوقت بأن بريطانيا وعدت بالحل السريع، وهذه اللجنة أوفدت وفداً برئاسة المرحوم عوني عبد الهادي للتفاوض مع عصبة الأمم في جنيف وغالبا أنهم اجتمعوا مع الدكتور حاييم وايزمان، وكذلك حضروا مؤتمر لندن عام 1938م، ووصولاً إلى هذه السنة 2013 حيث تقوم بالمهمة دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية)، وهذ المسلسل الطويل كان من نتائجه إعطاء اليهود وإسرائيل كل الفرصة الكاملة والقوة الكامنة لإنشاء دولتهم وحمايتها وصيانتها. والفيصل في قول الله تعالى: (... وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلوكم ...) ( البقرة/190)
وقد اعاد صلاح الدين ترتيب أرزاق مقام ابراهيم ونشّط التكيّة الملحقة بالمقام واوقف له اوقاف كثيرة من اراضى دورا وزكريا واذنا واعاد تكليف جماعات من اهل التميمي والاكراد الذين جاءوا معه لخدمه مقام ابراهيم والتكيه الملحقه، ومنذ ذلك التاريخ صارت مدينه الخليل تستقطب الناس للسكن فيها وقد انتقل كثير من سكان البلدات والقرى والبوادي المجاورة للسكن فى المدينه حيث هناك الان كثير من العائلات المشهورة والعريقه في المدينة هى بالاصل من القرى والباديه المجاورة .
وبعد انتهاء العصر الايوبى وحَكم المماليك مصر، وتوجو حكمهم بالانتصار على المغول فى معركه عين جالوت ( 1260 م ) , وقد تاخر الظاهر بيبرس ( والذى تولى القيادة بعد وفاه الملك قطز ) فى فلسطين لبعض الوقت حيث تجول فى منطقه جبال الخليل حيث اعاد ترتيب القوات فى المنطقه لتكون خط دفاع محتمل من خطر الصليبيين الموجودين فى بعض مناطق الساحل الفلسطينى حيث اعاد لمنطقه اجنادين ومن ضمنها تل الصافى موطن قبيله البراهميه اهميتها العسكريه وحيث اعاد تاسيس بلدة الظاهريه ( التى سميت باسمه ) فى جنوب جبل الخليل والمطلة على النقب، لتكون قاعدة اتصال وامداد وبريد بين مصر وبلاد الشام .
وعاد الظاهر بيبرس الى مصر وهناك جاءت الى مسامعه ان الصليبيين على الساحل الفلسطينى بداؤ يعيدون ترتيب صفوفهم فى نيه سوء لاعادة احتلال القدس فرجع الى منطقه اجنادين ومن هناك جمع كثير من سكان المنطقه بالاضافه الى جيشه وكان من ضمن مرافقيه فى المعركه الشيخ على ( والتى عرفت ذريته باليغمورى ) المعروف بالبكاء وبعض من اهالى بلدة تل الصافى وقام بحملته على ارسوف فى الساحل الفلسطينى وهزم الصلبيين وبذلك يكون انه قضى على اخر معاقل الصليبيين فى المنطقه وبعد ذلك عاد الشيخ على البكاء(5) وبعض من اشترك فى تلك المعركه الى منطقه تل الصافى .
وكانت تتبلور فى منطقه الخليل قبل وبعد ذلك، وهذا من دواعى ونتائج اعتماد المدينه مركزاً لجبال الخليل، مراكز قوى وبطريقه جديدة حيث بني تميم والداريين والقبائل التى انطوت تحت لوائهم ومقابلهم الاكراد والمغاربه والذين احضرهم صلاح الدين كما ذكرنا وايضا من ناحيه اخرى قبائل قيس ومقابلهم قبائل يمن وهؤلاء الذين وصلوا مع الفتح الاسلامى. وقدوم كثير من الناس من بغداد بعد احتلالها من قبل المغول خاصه من الاشراف واتباعهم، وايضا هجمات اهل الباديه حيث كانت هضبة الخليل مفتوحه على الباديه من الجنوب والشرق، وانضمام كثير من سكان جبل الخليل للسكن فى المدينه وبسبب اعتماد صلاح الدين لها كمركز للمنطقه بدلاً من مدينه بيت جبرين.
ونتيجه لظهور مراكز القوة هذه ولعدم استمراريه قوة قبضة الحكام سواء فى اواخر العهد الايوبى او المماليك على المنطقه , دخلت المنطقه خاصه جبل الخليل فى صراعات واقتتال ونتجت مآسى وكوارث واحداث مروعه وانه زاد التنافس على الزعامات والوظائف والارزاق والاوقاف التابعه لمسجد ابراهيم والتكيه والاربطه الملحقه به واوقاف تميم الدارى , فى نفس الوقت كانت القبائل ذات الاصول الكنعانيه ومنهم قبيله البراهميه وهم اهل البلاد الاصليين والذين كانوا يتركزون فى القرى كانوا بمنىء عن هذة الصراعات بل كانوا يقيمون بعمليه توازن بين تلك القوة وكانوا رسل خير حيث بقوا على علاقات طيبه مع الجميع مما سبب فى تعزز لقيادتهم وزعامتهم التاريخيه لجبل الخليل , وهذا من اسباب انهم قاموا بتاسيس حارة الشيخ(5) على مشارف مدينه الخليل وذلك لاتمام دورهم المذكور.
فعلا تقول المصادر انه فى فترة من تلك الفترات ومن شدة الفتن انتشر النهب والسلب فى مدينه الخليل مما اضطر كثير من السكان الى الجلاء عنها حيث كان بعضهم يتدفق الى منطقه الخليل الغربيه ( شريط تل الصافى وبيت جبرين ودورة طالبين الاغاثه والنجدة مما حدا بسكان هذة المناطق الى التصرف والمبادرة بان يكونوا رسل خير واصلاح ) , وهذا من اسباب تاسيس حارة الشيخ على(5) بعد ذلك , حيث قاموا بجهود جبارة لاعادة وترتيب اوضاع المدينه كونهم على الحياد وتقول المصادر ان نتيجه لتلك الاوضاع انقطعت الارزاق عن مسجد ابراهيم والتكيه الملحقه به وتؤكد المصادر ان سكان تل الصافى وما حولها وبالتخصيص قبائل البراهميه وغيرهم كانوا على طول سنوات طويله اعادوا تزويد وتموين المسجد والتكيه الملحقه والاربطه بالارزاق وتقول المصادر ان هذا استمر مئات من السنوات الى ان جاء الدوله العثمانيه حيث بعدها عرفت المنطقه طعم الاستقرار.
ومن الجدير بالذكر ان الخيرات ووفرة الانتاج الزراعى تتركز فى منطقه غرب الخليل والمواجهه للساحل الفلسطينى حيث المياة الغزيرة والسهول والسحر والتنوع النباتى , لكن منطقه شرق الخليل كانت تغلب عليها قله الزراعه والبيئه الصحراويه والصخريه مما جعل المنطقه تشتهر بتربيه المواشى ومشتقاتها .
وكانت حارة الشيخ على البكاء(5) هى همزة الوصل بين الشرق والغرب وفأل خير واصلاح للمنطقه . وللتاريخ وللعلم فقط كان اسباب الصراع فى منطقه الخليل ان 80% من سكان المدينه خاصه بعد الفتح الصلاحى هم من العابرين والوافدين والذين كانت تشجعهم التكيه والارزاق والوظائف والاوقاف على البقاء فى المدينه , وان كثير منهم كان ينتسب الى الوعاظ واصحاب الطرق الصوفيه ( حسب ادعاآتهم ) وهم من اجناس واصول مختلفه وبعضها مجهوله وغامضه وهذا كان بتشجيع وبتاسيس من الدوله الفاطميه ( التى كانت تؤيد بناء الاضرحه ) والتى كانت تحكم المنطقه قبل العصر الصلاحى وبعد ذلك شجع المماليك هذا الامر , ومما يثبت ذلك كثرة واستمراريه الزوايا والاضرحه المنتشرة فى مدينه الخليل وضواحيها .

-------

(5) حارة الشيخ على البكاء
حارة الشيخ هذه ( او محلة الشيخ )، هى الان من ضمن حارات مدينه الخليل ولكن فى الماضى كانت هذه الحارة هى بلدة على مقربه من مدينه الخليل ومستقله عشائريا وجغرافيا كأى قريه من قرى جبل الخليل. اما كيف تاسست هذة الحارة ؟
الحقيقه ان مدينه الخليل كانت تمر فى فترات غير مستقرة من حين والحين , وكما ذكرنا , ابتداء من نهايه العصر الصلاحى الى فترة بدايه الحكم العثمانى , من صراعات وفتن , وقد حافظت مناطق جبال الخليل الغربيه على حاله من التوازن والاستقرار حيث قامت القبائل ومنهم اصول قبيله البراهميه بدور رئيسى لاصلاح ذات البين , جاءت معركه عين جالوت وانتصر المماليك وعُين الظاهر بيبرس بعد وفاة الملك قطز رحمه الله , حيث بدات المنطقه تواجه استقرار وهدوء وبعدها بفترة واجه الظاهر بيبرس مُنطلقاً من حصن اجنادين ما تبقى من الصلبين فى معركه ارسوف على الساحل الفسطينى ( 1265 م _ 663 ه ) عاد بعدها الظاهر بيبرس الى مصر لترتيب اوضاعها من جديد وفى نفس الوقت عاد بعض من شاركه فى معركه ارسوف مثل الشيخ على البكاء ونخبه من العلماء والوعاظ وبعض الجيش رجعوا الى منطقه تل الصافى حيث اقام الشيخ على وصحبه وكان يتردد على زيارة مدينه الخليل ومقام سيدنا ابراهيم عليه السلام , وحيث كان دائما وصحبه رسل خير واصلاح .
رجع الظاهر بيبرس الى فلسطين بعد استقرار الاحوال وذلك لمواجهه ما تبقى من فلول المغول وبعض التحديات من اسيا الوسطى وانه فى طريقه الى سوريا زار منطقه اجنادين ( قاعدته السابقه فى محاربه الصلبيين فى معركه ارسوف ) وخاصه تل الصافى واصطحب الشيخ على البكاء مع جمع من الناس الى زيارة مدينه الخليل حيث بارك الاستقرار فى المنطقه وامر بتجديد مسجد ابراهيم وفى هذة الزيارة اعلن الشيخ على البكاء عن رغبته فى الاقامه فى مكان مجاور لمدينه الخليل ( ولمتابعه مهمه الاصلاح والخير ) وبناء زاويه فيه , عندها أمر الظاهر بيبرس عماله فى المنطقه ببناء زاويه للشيخ على فى مكان قريب من مدينه الخليل ( وقد اكمل بناء الزاويه واضاف عليها بعد ذلك السلطان المنصور سيف الدين ابن قلاون وخلفائه فى فترة 680 ه ) , وقد انتقل الشيخ على من تل الصافى للاقامه فى زاويته وقد نزل معه بعض المريدين الذين اتوا معه من تل الصافى وبعض ممن شاركوا معه فى معركه ارسوف , وتبعه نفر من اهل القواسمه وغيرهم الذين قاموا جميعا بتاسيس زاويه اخرى فى الحارة للشيخ احمد القواسمى فى النهايه توحدت الزاوتين ( وقد انتقل الظاهر بيبرس بعد ذلك الى دمشق حيث قضى على ماتبقى من المغول وتوفى هناك عام 1277 م ) .
وكما ذكرنا تقول جميع المصادر ان من اسباب اقامه الشيخ علي ومجاوريه ومريديه فى هذا المكان هو حفظ التوازن فى المنطقه وكما ذكرنا، واصلاح ذات البين نتيجه للفتن التى كانت تنشأ بين الحين والحين فى المنطقه وقد كانت حارة الشيخ محطه للارزاق والتى كانت تاتى من منطقه غرب الخليل والمتوجهة الى تكيه ومقام سيدنا ابراهيم، والذى يؤكد ذلك ان حارة الشيخ كانت تسمى دائما بحارة القيادة لدورها المذكور اعلاه. والسبب لاختيار الشيخ علي لهذا المكان هو وفرة المياه وكثرة الثمار فى المنطقه وامور اخرى، وعرفت ذرية الشيخ علي البكّاء بعد ذلك بال يغمور ( اليغمورى ) وقد كان لهم بعد ذلك مراتب جيدة فى نظارة حرم الخليل وحرم القدس، وكان قد نزل احد المريدين عند الشيخ علي فى الزاويه وهو احد فقهاء الشافعيه ابراهيم بن عمر بن ابراهيم والملقب بتقى الدين او برهان الدين (المتوفي سنة 732هـ) والذى جاء من بلدة جعبر ( وهى بين العراق وسوريا وعلى نهر الفرات فى منطقه الجزيرة وهى غرب الرقه , وتبقّى منها حصن فقط الان وكانت محسوبه على شمال العراق لكن اليوم تقع فى الاراضى السوريه ) وحيث تزوج بعد ذلك من ابنة الشيخ علي البكاء ومنهم خرجت قبيله الجعبرى .
وقد توفى الشيخ علي البكّاء سنه 1271 م _ 670 هـ، وقد عرف عنه ورعه وزهدة وقد كانت الزاويه محطه لزيارة الحكام والزعمات التى كانت تزور المنطقه وقد اخذت الحارة تزداد فى الاتساع ونزل فيها ايضا من منطقه تل الصافى وغيرها كثيرا من العائلات مثل ال الزغير وابوزينه وابوشخيدم والجنيدى والقواسمه وعابدين وغيرهم . وقد كانت الزاويه مركزا ومحطه لتجمع الزوار القادمين من غرب الخليل لزيارة الحرم الابراهيمى الشريف وللمواسم .
وقد كان لاهالى حارة الشيخ لباسا مميزا يلبسونه عندما ينزلون الى مركز مدينه الخليل حيث يُعرفون به دائما .
وجدير بالذكر انه وبعد نكبه 1948 م حيث نزح اهالى غرب الخليل باتجاه الشرق بعد الهجمه الاسرائليه , ان كثيرا من عائلات حارة الشيخ هبوا برد الجميل الى ابناء عمومتهم وقاموا بجهود متواضعه لايوائهم والاهتمام بهم .

------

(6) الحقبه البريطانيه الاسرائيليه_ والغاء الخلافه
جاء القرن العشرين والمعروف عنه انه قرن الغاء الخلافه وضياع فلسطين، نعم تم خلع السلطان عبدالحميد الثانى 1909م ( والذى اتخذ القرار الوحيد واليتيم لصالح القضيه الفلسطنيه وعلى مدار المئه وعشر سنين الماضيه ولهذة الساعه ) وفعلا انتهت الخلافه بخلعه قبل ان تلغى رسميا عام 1923 م فى تركيا .
وفى اثناء رحله الرسول ( قبيل البعثه ) مع عمه أبو طالب للتجارة الى بلاد الشام ولقائهم مع الراهب "بحيرى" حيث ابلغهم الراهب بان اليهود يبحثون عن هذا الصبى ( سيدنا محمد , حيث كانت تظهر عليه علامات ودلائل النبوة ) ليقتلوه , يعنى هذا ان الاسلام والمسلمين وبلادهم كانت دائما هدف لليهود واعوانهم حتى قبيل الاسلام وظهور الرساله .
بدا اليهود بكتابه تاريخهم على مزاجهم ووفق اساطيرهم وفى وقت متاخر بعد الميلاد حوالى ثلاثمائه سنه بعد الميلاد بشكل يتناقض مع الاسلام والمسلمين وافتراض بان الاسلام هو عدوهم اللدود بعكس ان الاسلام حسبهم اهل ذمه واعطاهم الامان , وعلى مدار الالف واربعمائه عام كان اليهود لا يتوانون عن طعن هذا الدين من خلف على الف صورة وطريقه . والان وصلنا الى القرن العشرين حيث كان اليهود اكثر نفيرا وخضعت لهم تجارة المال فى الدنيا حيث اشتروا به اهل النفوذ وقامت نسائهم بدور عظيم فى هذا المجال، وكأن الظروف بدأت تلعب لصالحهم وذلك لتحقيق هدفهم وهو إقامة وطن قومي لهم في فلسطين .
اي نعم جاء القرن العشرين وهم على هذة السطوة والطفرة والقوة وتمكنوا واعوانهم فعلاً من خلع السلطان والغاء الخلافه بعد محاولات استمرت اكثر من 1300 عام . وهذة الخلافه التى حافظت على عروبه واسلاميه فلسطين على مدار التاريخ , وفى مطلع القرن العشرين عندما اراد اهل الشر والكفر وتلاميذهم اقامه وطن قومى لليهود فى فلسطين , اول بند فكروا به هو ازاله العائق الرئيسى لهذا المشروع الأ وهو الخلافه الاسلاميه وعندما ذهبت الخلافه ذهبت فلسطين وغيرها . ويتفق الاعداء والاصدقاء بانه لن ترجع فلسطين الى سابق عهدها الا بعودة الخلافه الاسلاميه ( وهذا حتمى باذن الله , ومن الادله ان هناك اكثر من حديث شريف فى هذا الموضوع وهو : 1- ( تكون النبوة فيكم ما شاء الله ان تكون , ثم يرفعها اذا شاء ان يرفعها , ثم تكون خلافه على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها اذا شاء الله ان يرفعها , ثم تكون ملكاً عاضا فيكون ما شاء الله ان يكون ثم يرفعها اذا شاء ان يرفعها , ثم تكون ملكاً جبرية فتكون ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها اذا شاء ان يرفعها , ثم تكون خلافة على منهاج النبوة , ثم سكت ) , 2- الحديث الشريف (فى باب فتح القسطنطنيه وروما ) .
مداخله مهمه :- يجب ان لا ينظر الى الخلافه الاسلاميه ( والتى هى نظام عالمى ربانى ) ان لا ينظر اليها من زاويه دينيه بحته , حسب مفهوم الناس فى هذا الزمان , ولان الاسلام نجح وبعكس كل الاديان والعقائد فى كل الدنيا وعبر التاريخ نجح بتصورة للمجتمع الواحد بجميع معتقدات اهله واصولهم ومن هنا نجحت الخلافه الاسلاميه وهى رأس النظام الاسلامى وعلى مدار 1350 سنه فى الحفاظ على جميع اديان الناس وقومياتهم واصولهم وتوجهاتهم حيث ومن خلال هذا المجتمع الاسلامى بقى الكردى كردى وبقى المارونى مارونى وبقى القبطى قبطى وبقى الامازيغ امازيغ وغيرهم , ويجمع المؤرخون على ان الاسلام هو النظام الوحيد عبر التاريخ والذى نجح فى إقامه المجتمع المتعدد والفاضل والمحافظ على الجميع وعلى الكل مؤكداً على ديمومه كل الاقليات والاديان والقوميات والهويات وذلك بفضل الاسلام وهذا رد قوى على مدعين مايسمى بالدوله المدنيه او غير ذلك من اسماء , فقد سبق فضل الاسلام الجميع , وكان المجتمع الاسلامى ( وعلى سبيل المثال ) هو من احتوى اليهود بعد طردهم من اوربا والاندلس فى فترة القرون الوسطى , وحمى الكنيسه الشرقيه من الذوبان والكنيسه القبطيه من الضياع , وعلى مدار التاريخ , ( وهناك بحوث كثيرة ودراسات وادله كبيرة حول هذة المواضيع ) , وقد تعرض لذلك البابا شنودة الثالث المتوفى فى 17\3\2012 م بابا الاسكندريه ورأس الكنيسه القبطيه فى العالم وفى كثير من مقابلاته وكتاباته خاصه مع قناة الجزيرة ( فى برنامج زيارة خاصه ) او فى كلمته فى افتتاح مستشفى مارمرقس فى القاهرة فى 11\10\1977 م وقال فى ماقال ان اكبر دير قبطى وهو فى القدس سمى بدير السلطان صلاح الدين وذلك كدليل رمزى للاعتراف بفضل الاسلام فى الحفاظ على اهل الذمه . وتعرض كثيرا لهذة المواضيع الدكتور المؤرخ نيقولازياده والدكتور انيس الصايغ والسيد فارس خوري من قادة سوريا وكذلك المفكر الامريكى ويل ديورانت وغيرهم من الادباء والمفكرين النصارى وغيرهم , وان العهدة العمريه اعظم دليل على ذلك .
اي ان الاسلام ونظامه (من قوانينه وسنته وقرآنه وحلاله وحرامه وقيَمه ودعوته الاخرين بشرط ضبط الهوى وتجنب الشبهات وعدم الذهاب بالامه يسرة او يمنة وتجنب الرياء والالتزام بالانضباط التام ) هو قاسم مشترك اعظم لكل قوى المحبة والخير والسلام والتكامل والتي تنادي بها كل شعوب الارض عبر التاريخ؛ اي نعم تجد فى كنف الاسلام اعظم مظاهر التعدد فالكل يعيش باصوله ومناهجه وشخصيته وبتناغم تام، والى هؤلاء والذين ينادون بالدوله المدنيه والتعدديه والى آخره وغالبهم لا يدرك ابعاد ما يقولون ( وغالباً هؤلاء ضحية لجهات تستغل وتستعمل هذه الشعارات وغيرها لتغطيه اطماعها ولصوصيتها وعبثها ) نقول لهم جميعا ان الاسلام هو الضامن الوحيد وان الحضارة الاسلاميه هى الرائد فى لم الشمل وحمايه ورعايه الراى الاخر، والى الذين يدّعون انهم يطالبون بالحقوق نقول لهم ان الاسلام اعتبر هذه واجبات عليه والاسلام خير من التزم واوفى، والاسلام عنده التصور الواضح لكل ما ذكر وهذخ الأدلة القرانية: ("وما ارسلناك الا رحمه للعالمين" الانبياء\107، "وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا" الحجرات\13، "ولقد كرمنا بنى ادم" الاسراء\70، "لا اكراه فى الدين" البقرة\256، "قل يا اهل الكتاب تعالوا الى كلمه سواء بيننا وبينكم" آل عمران\ 46، "وكذلك جعلناكم امه وسطا" البقرة\143 . اما اصحاب النيات السيئه فالرد القرآني جاهز ........ ومن الناس من يعجبك قوله فى الحياة الدينا ويشهد الله على ما فى قلبه وهو الد الخصام .... واذا تولى سعى فى الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد _ البقرة \ 204-205 ........ وقاتلوا فى سبيل الله اللذين يقاتلوكم ولا تعتدوا .... البقرة \190 . اما اللذين يخلصوا النيات من الاخرين فجاء الرد القرانى واضح .. لاينهاكم الله عن اللذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطوا اليهم .. الممتحنه \ 8 ) .
اذن الخلافه الاسلاميه هى ليست مفهوم دينى ضيق بل هو المفهوم الامثل لنظام عالمى ربانى ( سبق تجربته ) لان يضم فى كنفه كل الناس , ومن هنا يخاطب الله رسوله محمد ( وما ارسلناك الا رحمه للعالمين _ الانبياء \ 107 ) .
ومن هنا وانعكاساً لما سبق وكأن اعداء الامه يدركون خطر النظام الاسلامى عليهم وعلى مصالحهم واطماعهم ولصوصيتهم فاعلنوا هذة الحرب العالميه ضد الاسلام والمسلمين والتى تخندق فيها كل العالم بكافة اديانه ومذاهبه واحزابه واهوائه وتلاميذهم وذلك لهدف رئيسى هو منع عودة الخلافه الاسلاميه وباى ثمن ( لان عودة الخلافه تعنى انهيار النظام العالمى القائم والذى يعتمد على الفساد والنهب والسرقه والاحتكار تحت مظله الديموقراطيه والتباكى على حقوق الانسان , ان هذا النظام العالمى وتحت تلك المظلات هو الذى اباد الهنود الحمر واخذ بلادهم وغيرها وكأن المشروع الامريكى هو اصلاً فكرة اسرائيليه , وبذلك هذا النظام نفذ نفس المخطط فى فلسطين وغيرها فاذن هذا نظام الاباده الجماعيه وقد احسن المفكر الدكتور منير العكش فى عرض هذة الامور فى كتبة امريكا والاباده الجماعيه , امريكا والاباده الثقافيه , امريكا والاباده الجنسيه . وفى الحاله هذة تلاقت مشاريع اليهود مع مشاريع الغرب , وانسجمت كلها مع اهداف الحركه الصهيونيه , فجاء تاسيس كيان لليهود ينسجم مع ويساعد فى حمايه هذا النظام العالمي والذى هو نظام التوسع اللانهائى, ونجاح هذا الموضوع هو مشروط بالغاء الخلافه وعدم عودتها), وعلى اى حال فان هذة مرحله وتمر باذن الله والله متم نوره ولو كره الكافرون فإنها جولة الباطل وتنتهي، ففى الحديث الشريف ( ان الله يملى للظالم فاذا اخذه لم يفلته ) وقال تعالى فى سورة هود ( وكذلك أخذُ ربك اذا اخذ القرى وهى ظالمه ...) وفى الحديث الشريف ايضا ( أهلُ الشامِ سوطُ اللهِ تعالى في الأرضِ، ينتقمُ بهمْ ممنْ يشاءُ من عبادُه، ...)، أو كما قال .
تحالف اليهود مع اهل النفوذ فى العالم ابتداءاً من فرنسا وخاصه بريطانيا ( وكأنهم وجدوا ضالتهم، راجع ملحق الكنعانيين) وتنفيذا لهذا التحالف نزلت القوات البريطانيه فى القدس عام 1916 م وبدأت المنطقه تتعرض لترتيب غريب ومخططات جهنمية واخطار لم تحدق بها منذ نزول آدم على الارض ، وقد مهد نابليون لهذه المرحلة في حملته على المنطقة عام 1795م وهذه الحملة ( حملة نابليون ) ليست هدفها مصر كما هو معلن، وإثباتاً لذلك عندما هُزم على أسوار عكا رجع فورا إلى فرنسا ونظر إلى عكا وهو في البحر قائلاً: لو دخلتكِ لتغير وجه التاريخ، وقد أكمل عبارته بتوجيه نداء إلى اليهود لإكمال المهمة. تلك الحملة التي كانت على نفقة يهود ألمانيا في ذلك الوقت والتي كانت مهمتها وبكل وضوح إقامة دولة إسرائيل أو التحضير لإقامتها أو دراسة المنطقة على الطبيعة وذلك لتسهيل هذا البرنامج. وقد ساهمت حملة نابليون في تأسيس منظومة فعّالة وبجذور قويه حتى تكون قاعدة لإنشاء وحماية إسرائيل ، ( حيث تركت وزرعت حمله نابليون كثير من العناصر فى المنطقه ) حيث ساهمت هذه الحملة في التحضير لظهور عائلات وقيادات على مستوى فلسطين والمنطقة كلها وبأكثر من الف طريقه وطريقه لإدارة المخطط المذكور , وهناك مؤشرات تبدو وباتت قويه الان بان كثير من الحكام والعائلات الحاكمه وكبار الموظفين فى مناطق كثيرة من العالم وخاصه العالمين العربى والاسلامى وعلى مدار المئه سنه الماضيه ولهذا الوقت , انهم زعماء يزعمون انهم من جلدتنا ويتكلمون بالسنتنا ويصلون فى مساجدنا وكنائسنا , هم نتيجه لافرازات تلك المرحله . وعلى كل حال هذا الموضوع حساس وواسع جداً وبحاجه الى ابحاث ودراسات جاده , ولو ان ومع التطويرات الجديدة فى العالم العربى صارت تتكشف امور كثيرة وبدأ يظهر المخفى والامثال كثيرة , ( وليذكر اولى الالباب _ سورة ابراهيم \ 52 ) .
ومن مظاهر الحشد الغربي لتنفيذ وحمايه المشروع الصهيونى , والذي تتصدر تنفيذه بريطانيا ، الآتي :-
1- حدث فى نهايه القرن التاسع عشر ان القوى الصهيونيه واليهود اعتمدوا مدينه لندن وبريطانيا بالخصوص ( البروتستنتيه ذات الخلفيه التوراتيه ) كمقر لهم وقاعدة ومنطلق لعملياتهم فى العالم . حيث كانت قد انتقلت عائله روتشيلد الالمانيه وهم من اباطرة المال والنفوذ من المانيا الى بريطانيا .
2- وجاءت الحرب العالميه الاولى سنه 1915 م حتى كان الحلف اليهودى الغربى المتمثل فى بريطانيا اخذ طريقه فى العالم واتخذوا من مصر محطه لقيادة عملياتهم التى تهدف لاقامه كيان يهودى فى فلسطين .
3- فى عام 1917 م وصل الجنرال اللنبى من مصر ومعه سايكس البريطانى وبيكو الفرنسى الى القدس حيث كان هذا الفريق يمثل الغرب جميعه وانضم اليهم بعد وقت عام 1920 م اليهودى هربرت صوموئيل وبذلك اتضحت الصورة تماماً , وبتوجيهات من اباطرة اليهود فى العالم وعلى راسهم الدكتور حاييم وايزمان خليفه ثيودورهرتسل , وفى ذلك الوقت كان وينستون تشرشل وكيلا للخارجيه البريطانيه , وللتاكيد على ذلك وعلى ما ذكرنا ان الجنرال غورو الفرنسى عندما دخل دمشق قال ها قد عدنا يا صلاح الدين , وعندما دخل الجنرال اللنبى البريطانى القدس قال الان انتهت الحروب الصليبيه , وهذا الكلام ليس عفوياً او مزاجياً بل هو اشارات بدأ اعلان الحرب على الاسلام والمسلمين وبدأ مرحله جديدة من الحروب الصليبيه لغزو الشرق , وكما كررها واكدها مراراً الرئيس الامريكى الاسبق جورج دبليو بوش الرئيس رقم 43 للولايات المتحدة الامريكيه .
4- جاءت اول مجموعه عسكريه يهوديه من مصر من خلال الجيش البريطانى ( وكانت تلقب بالبغالة لكثرة عدد البغال فى الحملة -وأيضا للتغطية على مهمتها ) وعندما دخلت الى فلسطين وبغطاء بريطانى وبعدما تمكنت وتخندقت اطلقت اسم جديد لها وهو فيلق الدفاع الذاتى اليهودي وهذا كان نواة لجميع العصابات اليهوديه والتى نشأت بعد ذلك وعلى مدار الخمسين عاما ( 1898 م _ 1948 م ) .
فى ابريل عام 1920م وفى احد جلسات مجلس العموم البريطانى ولاول مرة وبشكل علنى كان الجميع يبحثون ويتابعون مراحل المشروع الصهيونى وعن اساليب الدعم والضمان .
5- بدأت بريطانيا بتنفيذ مشروع اقامه دوله اسرائيل ولتنفيذ هذا المشروع لم يتبعوا اسلوب ملوك اوروبا أيام الرومان وفى الحروب الصلبية او اسلوب التتار بان يستقدوا جحافل الجيوش للنزول فى المنطقه واحتلاها، لكن هؤلاء اتبعوا اساليب خبيثه اقتحموا من خلالها الاسرة الفلسطينية والاسرة العربيه والاسرة الاسلاميه والحارة والقبيلة وحقنوها بكثير من انواع الفتن والاساليب الجهنميه والخبيثة في داخل فلسطين وخارجها, بالاضافه الى توسع بالاعلان والنشر عن تاريخهم المصطنع .
ففي داخل فلسطين بدأوا ببث الفرقة والكره والحقد من خلال اختراع وتنمية فتنة ونعرة ( الفلاح والمدني _ وبالضبط كما يحدث الان وفى هذة الايام من اثارة الفتن الطائفيه ) وذلك لتسهيل تنفيذ برنامج اقامة اسرائيل وهو العمل على تغير الزعامات والقيادات التاريخيه للشعب الفلسطينى وإحلال محلها زعامات جديدة ومن عائلات وهميه واسماء لها جذور مجهوله ( وهذا يثبت بالدليل القاطع ان هناك شخصيات كثيرة إدعت القيادة لهذا الشعب وعلى مدار المئه سنه الماضيه وربما لهذا الوقت وحتى هذة الساعه هى اصولها مجهوله وتتظاهر بالعروبه والاسلام والمسيحيه وهى تنتمى الى عقائد غير معلومه او حتى خبيثة). وهذه الزعامات تحذو حذو بريطانيا وتساعدها بطريقه او باخرى لتنفيذ وعد بلفور وحمايه وصيانه المشروع الصهيونى ولهذة الساعه , وكان هناك شرائح قليلة جداً من شعبنا منساقة وراء تلك القيادات اما لاسباب اقتصاديه او خوفاً من البطش , وكانت تدعم المخططات ، بعلم أو من غير علم .
وفى خارج فلسطين ( اتبعت بريطانيا ومعها الغرب اساليب خبيثه على جميع مساحه المنطقه العربيه والاسلاميه حيث اسست منظومات حاكمه واخرى ذات نفوذ وذلك لتسهيل تنفيذ وحمايه المشروع الاسرائيلى )، كل هذا ما كان ليحصل لو ان الخلافه موجوده، فإذن كان اول بند فى تاسيس اسرائيل هو الغاء الخلافه .
6- من الطرائف والتي وراءها مصائب أنه عندما وصل "هربرت صموئيل" إلى فلسطين سنة 1920م واستلم مركزه كمندوب سامي بريطاني، استلم إدارة البلاد من الجنرال "لويس بولز" حيث وقّع الإثنان على وصل استلام مكتوب عليه (استلمت فلسطين كلها عدد 1 لا تنقص شيئاً. ما عدا الخطأ والنسيان) .
7- بعد ذلك قامت بريطانيا بإعطاء الجمعيات اليهودية أول وجبة من الأراضي مساحتها ثمانمئة ألف دونم من الأراضي الأميرية (حكومية) والوقفية، وحيث بدأوا بطرد الفلاحين الفلسطينيين من تلك الأراضي بحجة عم ملكيتهم لتلك الأرض وهذا سُمي النزوح الداخلي (المهجّرين)، وكان هو المرحلة الأولى لطرد الناس من فلسطين كلها ، وفى تلك الايام وما بعدها بدأ الانتداب البريطانى واليهود بعمليات جهنميه وهى تجفيف مياة بحيرة الحوله وما حولها من مستنقعات وهى املاك عامه وقاموا بضخ المياة الى بحيرة طبريه وتمكنوا فى هذة الحاله من تجفيف 60000 دونم حولها الى مناطق زراعيه وهذة العمليه ادت الى تدمير وتهجير 14 قريه عربيه موجودة فى المنطقه كانت تعيش على هذة الاراضى وطرد سكانها , وهذا من اشكال التهجير الداخلى وتحت وعود ايجاد فرص عمل بديله وهذا كان احد المراحل لطرد السكان العرب نهائياً من البلاد , وكانت هذة العمليات تؤدي إلى فك ارتباط الناس بالأرض وتفكيك المجتمع وخلخله البنيه الاقتصاديه والتجهيز للنكبة ، وأن ما قيل من بعض الإعلام وبعض الإشاعات خاصة بعد 1948 م بأن الشعب الفلسطيني قد قصّر في الحفاظ على وطنه وأن هناك عمليات بيع حصلت، ولتوضيح ذلك نقول أن أكثر من 75% من أراضي فلسطين هي أراضي وقف ( ملك لله )وأميرية ( حكوميه ) واراضى مشاع ( لكل الناس وتستعمل عادة للرعى ) وهي في هذا الحال غير قابلة للبيع أو الشراء أو التنازل وذلك لقداسة المنطقة وكثرة المواقع المقدسة والسياحية .
أمّا ما ذكر عن البيع فقد حصل وبحدود ضيقة جداً خاصة في شمال فلسطين وبواسطه بعض العائلات اللبنانيه النافذة حيث كانت الأراضي اللبنانية تتداخل مع الأراضي الفلسطينية ، حيث لم تكن فى المنطقه حدود قبل ذلك ولكن هذة الحدود وضعت عند نزول فرنسا وبريطانيا فى المنطقه وحسب خطة سايكس وبيكو، وباعت بعض العائلات الغير فلسطينيه والتى تستثمر فى فلسطين بعض الاراضى وعادت الى بلادها الاصليه وذلك بسبب عدم الاستقرار فى فلسطين , وفي مناطق متفرقة أخرى حصلت بعض عمليات البيع المحدودة جدا ومعظمها بطريق غير مباشر وربما بسبب ارتفاع الضرائب الباهظه والتى كانت تفرضها حكومه بريطانيا ، ولكن أريد أن أؤكد للجميع واللذين يعلمون واللذين لا يعلمون أن بيع الأراضي لليهود ( المحدود جداً والغير مباشر) في فلسطين لم يحسم الأمر لصالح اليهود أبداً , أبداً , أبداً , بل الذي حسم الأمور بريطانيا وأساليبها الخبيثة ، ( والتى عملت على خلخله المجتمع الفلسطينى وعلى مدار خمسين عاماً ) واعطوا الفرصه لليهود ان يعيشوا فى فلسطين فى سعه ووفرت حكومه بريطانيا لهم كل التسهيلات مقابل ذلك كان سكان فلسطين من العرب قد فرض عليهم الفقر والقهر وقله فرص العمل والجوع والبطاله , بالاضافه الى ذلك تؤاطىء الانظمه التى تحيط بفلسطين وقله السلاح والامكانيات , ومسرحيه دخول جيوش الانظمه العربيه الى فلسطين فى ذلك الوقت , واتفاقيات الهدنه السريعه والمفاجئه بين الدول المحيطه واسرائيل وحيث وبعد ذلك منعت قوات الامن العربيه الناس من العوده الى اراضيهم بحجه اتفاقيات الهدنه , بالرغم ان اليهود وحتى عام 1948 م كان لا يملكون اكثر من 5,5% من اراضي فلسطين .
وللرد على تلك الادعاءات والذي مثلاً يريد أن يتأكد يرى هذه الأيام وعلى شاشات التلفزيون كيفية مصادرة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي ومثلاً يرى أن مستعمرة "هارحوماه" (والتي تُقام الآن على وقف أراضي الصحابي عياض بن غنيم، جنوب شرق القدس)، وهناك مثل آخر مستوطنة "معاليه أدوميم" الآن وهي أكبر مستوطنة في الضفة الغربية، حيث أقيمت نواة هذه المستوطنة عام 1976م على أراضي ملك عام تابعة لمدينة العيزرية، وهذه الأراضي كانت مخصصة للرعي ويستفيد منها عرب الجهالين وغيرهم والذين يعيشون حول المنطقة، وهذه المستوطنة تقع شرق القدس وعلى طريق القدس عمّان مباشرة بعد بلدتي العيزرية وأبوديس، وهذه المستوطنة تحولت إلى سرطان استيطاني وبدأت بالتوسع على حساب أراضي مصادرة من قرى وبلدات العيزرية وأبوديس والسواحرة والطور والعيسوية وعناتا وشعفاط ومخيم شعفاط وغيرهم، وقد كشف أخيراً "إيهودا باراك" وزير الدفاع الإسرائيلي عن مخطط توسعة جديدة للمستوطنة يهدف إلى تقسيم الضفة الغربية إلى نصفين: شمالي وجنوبي، وإلى عزل القدس نهائيا عن الضفة الغربية وأن تكون هذه المستوطنة رابط آمن لإسرائيل مع الحدود الأردنية، وجدير بالذكر أنه لهذا اليوم تصل مساحة النفوذ لهذه المستوطنة 50كم مربع، وهذا يعادل مساحة نفوذ مدينة تل أبيب، ومن هنا نوجه هذه الرسالة إلى جميع الناعقين والناعقات والمنادين البلهاء بمشروع الدولة الفلسطينية والظاهر أنه ضحك على الذقون؛ وكذلك يرى الناس كيفيه العبث فى هويه القدس، وهدم البيوت فى كل مكان وخاصه مناطق البدو فى منطقه بئر السبع وتهجيرهم المستمر لهذة الساعه وهناك مثل يدل على ثبات شعبنا وصبرة وصمودة وهو ان سلطات الاحتلال هدمت قريه العراقيب فى منطقه بئر السبع اربعون مرة تقريبا والاهالى يعاودون بنائها , ( وبالإشارة الى الفلسطنيين المقمين فى الداخل والمسمون عرب اسرائيل فان عددهم الان حوالى 1,400,000 يعيشون فى 108 قريه ومدينه وقد صودرت معظم اراضيهم ويسمح لهم بالبناء فى مناطق محدوده وضيقه جداً وتقول المصادر ان هؤلاء لا يملكون وفى احسن الاحوال لم يملكون اكثر من 2% من اراضى فلسطين , وقد هدمت اسرائيل 1200 مسجد وعشرات الكنائس وصادرت اراضيها وجرفت كثير من المقابر واستخدمت اراضيها , وهناك معلومات ان فى ادراجهم مخططات لطرد سواء عرب الداخل وسكان الضفه الغربيه وسكان غزة من البلاد نهائيا , وان كل المؤشرات اجمعت ان حرب 2009 م على غزة كان من اهدافها اخلاء القطاع من سكانه .
وكذلك الاستيلاء على اراضى مقبرة مأمن الله فى القدس وهى التى كانت ذات مساحات واسعه ( وهذة المقبرة مساحتها 200 دونم غير الارتدادات , وموقعها غرب اسوار القدس ومقابل باب الخليل وكان قد اسسها عمر بن الخطاب لدفن الشهداء , وبعد ذلك دفن فيها شهداء المذابح عند دخول الصلبيين القدس عام 1099م والذى بلغ عددهم 70,000 شهيد , وقد اتخذ صلاح الدين قسم منها مركز لقيادته قبيل استرجاع القدس عام 1187 م , وتؤكد المصادر ان فيها اضرحه 10,000 من الصحابه بالإضافه الى الشهداء والصالحين والعلماء والاعيان وغيرهم اللذين ارتبطوا بالقدس عبر التاريخ , وهذا قيض من فيض عن عمليات حكومه الإنتداب واليهود واسرائيل بعد ذلك فى احتلال ومصادرة الاراضى وفى تلك المراحل ولهذة الايام وبكل اسف هناك بعض من اعلام الامه وغيرها يتهم الفلسطنيين بانهم باعوا اراضيهم وقصروا فى الحفاظ على وطنهم , وهذا باطل وقد ذكرنا كثيراً من الدلائل التى تكذب هذة الادعائات , وان ذلك الاعلام هو جزء من تلك المنظومات والتى افرزتها تلك الظروف والتى اشرنا اليها , والتى من اهدافها التشكيك بين الناس وابعاد التهمه عن الإحتلال وان الانظمه البائدة واعلامها ساهمت بشكل رئيسى فى هذة الامور واتفقوا مع ادبيات اليهود , ( واذا اردنا ومن باب الطُرفه ان نسلم بعمليات البيع لما ذكر , طيب , مع من اسرائيل وقّعت العقود , يمكن مع الشيطان).
للرد على المتشككين وهؤلاء اللذين يخدمون ادبيات اليهود نذكرهم بكيفه احتلال اسرائيل للمناطق الاخرى , مثلاً حرب 1956 م وصلت قواتها وحلفائها الى قناة السويس خلال ساعات , ووصلت قواتها الى نفس المكان 1967 م واحتلت سيناء والجولان فى ايام , وتمكن شارون من دخول العاصمه بيروت خلال ايام , فاريد ارد على هؤلاء واقول لهم كيف تم البيع والشراء .
8- خلال فترة 1920-1925 تأسست إدارة أراضي فلسطين ومعظم إدارتها تتكون من مسؤولين بريطانيين ويهود وذلك لإعطاء الناحية القانونية والشرعية لتلك الوجبات المتلاحقة من الأراضي والتي كانت تقدمها حكومة بريطانيا في فلسطين لليهود تباعا, وذلك لتسهيل تنفيذ المشروع اليهودي , انه من لا يملك يعطى لمن لا يستحق .
9- بدأ هربرت صموئيل (المندوب السامي) بتأسيس أول شركة كهرباء في فلسطين (والأولى في المنطقة كلها) وأعطى الامتياز لرجل الأعمال اليهودي "بنحاس روتربرغ" ومشاركة بعض اليونانيين. حيث كانت هذه الشركة هي المشغّل والباعث والمنشط والمحرك للنشاط الإنشائي والاقتصادي اليهودي فنياً واستثمارياً، والذي يؤكد خطورة هذا المشروع وأهميته بالنسبة لتأسيس الكيان الإسرائيلي أن هربرت صموئيل اعتزل منصبه كمندوب سامي وعيّن نفسه رئيساً لشركة الكهرباء هذه (1925م) .
10- تم تأسيس وتوسيع ميناء في تل أبيب المدينة اليهودية وإضعاف العمل وتوقيفه معظم الأحيان في ميناء يافا الفلسطيني.
وبعد ذلك مباشرة بدات شركه سونيل بونيه من مجموعه شركات ( شيكون اوبينوي ) للمقاولات اليهوديه العالميه (ويمكن ان يكون او كان لهذة الشركات اسماء اخرى، وذلك للتمويه ) بدأت اعمالها فى فلسطين فى مجال اعادة تخطيط البلاد وتحديد مكان المستوطنات مع التصميم والتنفيذ ونشطت هذة الشركه وفروعها فى فلسطين اكثر شي فى فترة نهايه الثلاثينات والاربعينات وبعد ذلك فى الخمسينات حيث نشطت فى دول كثيرة فى افريقيا واروربا وامريكا الوسطى , ويقال ان هذة الشركه او فروعها ويمكن ان اخذت او تاخذ قبل ذلك او بعد ذلك اسماء مستعارة حيث دخلت فى سوق العمل العربى .
وقامت بريطانيا باحتكار الوظائف والفرص والتعليم والمراكز المهمه لجميع من دار فى دائرتها ولافراد العائلات التى تسلمت الزعامه والقيادة ذات الاسماء الوهميه وعديمه الاصول والحقيقه ان هذة العائلات حتى انها ضمنت وظائفها حتى بعد نكبه عام 1948 م فى الدول العربيه وغيرها بمساعدة بريطانيا , نتكلم هذا الكلام ليس للتشهير بل للوصف وللتاريخ ولتدارك الامر.
ومن الجدير بالذكر ان الله حبى فلسطين بالشعب الكنعانى التى ركز عبر التاريخ على فلاحة الارض والبناء على مدار التاريخ ولم يركز على نشاطات اخرى وذلك بموهبه وهدايه من الله حتى يبقى هذا الشعب حارسا لهذة البلاد وفى انتظار الانبياء والرسالات من هنا كان دائما الفلاح هو صاحب الارض الاصلى وهو القائد والزعيم التاريخى لفلسطين، وبذلك كان الفلاح الفلسطيني هو الخاسر الأعظم، حيث جاءت بريطانيا لتحطم هذه الحقيقه التاريخيه وذلك باختراع رموز جديدة لا اصل لها وربطهم بمصالح وارزاق مع بريطانيا وذلك بهدف تدمير جذور هذا الشعب وفك ارتباطه بارضه بحيث تصبح فلسطين ارض بلا شعب. حيث قامت بريطانيا واليهود بإمكانياتهم الضخمة الإعلامية والمادية والترغيب والترهيب ببث الخبائث واختراع القصص والحكايات بين الأطراف فصار كل فريق ينظر بسخرية وازدراء إلى الآخر وانتشرت الفتن بين الحارات وحتى في جسم العائلة أو القبيلة الواحدة وفُتحت ملفات قديمة بين الناس، كل هذا يتم برعايةوتمويل الإنكليز والحركة الصهيونية ومن دار في دائرتهم ومن كان له مصلحة في ذلك، أي نعم هو صورة من صور قانون " فرّق تسد"، ( وفقد الفلاح الفلسطيني قيادته وهيبته وذهبت هذة إلى المدن الفلسطينية والتي كانت تحصيل حاصل فهى محطات للعابرين والوافدين والمجتمعات التجارية ) .
ومن الاساليب الخبيثة التى قامت بها بريطانيا فى فلسطين هو عمل تنميه وهميه وانشاء بعض المشاريع وبعمل بعض الخدمات وذلك بايهام الناس بحسن نيه بريطانيا ولكن ثبت ان هذة التنميه والمشاريع على الارض كانت لبناء دوله اسرائيل وفى الحاله هذة ان بناء اسرائيل لم يبدا منذ عام 1948 م بل بدأ بنائها منذ زمان طويل , بل وعلى مدار فترة الانتداب البريطانى وعطفاً على ذلك هناك اسلوب خبيث ان بريطانيا استغلت طبيعه حب الشعب للتطور فركزت حكومه الانتداب على تطوير الرياضه وانشىء فى فلسطين اول اتحاد لكرة القدم (1929م) فى اسيا وافريقيا وصارت الفرق الفلسطينيه تقوم بمباريات دوليه والهدف من ذلك محاوله الهاء الناس عن المخططات الخطيرة والجاريه فى ذلك الوقت , انه خيراً اريد به شر . وهذا الاسلوب باتت تستخدمه الانظمه ولهذا الوقت وهذا كان واضحاً خلال الخمسين سنه الماضيه حيث كان هدفه تمزيق وحده الامه واثارة الحساسيات ولفت نظر الناس الى امور ليست رئيسيه , وهذا كله لم يكن له تاثير يذكر على شعبنا بل زاد تعلقه فى ارضه , رغم عمليات الترغيب والترهيب الجاريه عليه وعلى مدار المئه سنه الماضيه .
وعلى كل حال ان الأمة ليست ضعيفه ولكن حصل حاله من الغفله والتقاعس والتبعيه والتى وصلت مداها فى هذا الزمان , وهذة مرحله تمر باذن الله وهذا حال الامه الاسلاميه مداً وجزراً وهناك احاديث شريفه تصف هذا المشهد ( يصف الرسول الامه بانها ستكون ... لكنكم غثاء كغثاء السيل ....لتتبعن سنن من كان قبلكم حتى لو دخلوا جحرا ضب خرب لدخلتموه ...او كما قال ) وهذا فى مرحله مؤقته انشاء الله , وغير ذلك كثير من الادله .
وفى هذا الأثناء أحس الفلاح الفلسطينى بالظلم وادرك المخطط ولو متاخرا واستعرت فلسطين بالثورات لمقاومه تلك المخططات وكان البراهميه وتل الصافى دائما فى المقدمه كثوار او مساندين , وكأن منطقه اجنادين بدأت تتهيأ للعودة الى سابق عهدها، أي نعم استعرت البلاد في الانتفاضات وبدأ الناس يبحثون عن السلاح وبدأت الحوادث منذ عام 1920م وبدأ وصول المتطوعين العرب والمسلمين ، وبدات الاعتقالات والاعدامات من قبل حكومه الانتداب البريطانى للمجاهدين ( مثلاً اعدام الشهداء فى سجن عكا عام 1929 م ) وكادت ثورة وإضراب 1936م أن تودي وتفشل المشروع اليهودي وتنهي الاحتلال البريطاني، ولكن ابتلاء الشعب الفلسطيني ببعض القادة وقلة التنظيم والخبث البريطاني أدى إلى إخفاق هذه الثورة , ووقع الشعب فى كارثه حيث التبس عليه الخصم من الحكم .
وهناك كلمة حق ان الشعب الفلسطيني لم يترك وطنه عام 1948 م بسهوله كما يدّعى اصحاب الفكر الآسن، لكن الشعب تعرض لمكيدة واساليب خبيثه حيث تم اجلاءه عن ارضه بطريقه او باخرى وبمراحل وعلى مدار خمسون عام ( من 1898 م _ 1948 م )، حيث بدأت بريطانيا أولا بالتهجير الداخلي للفلسطينيين وبطرد الفلاحين من الأراضي المستأجرة واراضى الوقف واراضى المشاع ، وتواطأت الأنظمة العربية مع المشروع اليهودي، (وأمام إمكانيات اليهود الضخمة أكثر من خمس وسبعين ألف جندي والقوات البريطانية أكثر من ذلك) وأن الطيران البريطاني الذي كان يرابط في قبرص ومالطة قام بدور رئيسي في تخويف الناس وطردهم من أراضيهم , ( راجع ما ذكرنا فى الفقرات السابقه ) .
وتقول المصادر ان وزارة الطيران البريطانيه كان لها القيادة رقم واحد فوق كل القيادات البريطانيه واليهوديه فى غرفه العمليات , حيث كان الطيران الذى كان ينطلق من مالطا وقبرص يمسح الاراضى ويراقب حركه السكان ويعمل على توجيه الناس وذلك عن طريق الرعب والتخويف على ان يغادروا اراضيهم باتجاه الدول المجاورة , وبالتنسيق مع القوات البريطانيه واليهوديه البريه , وفى نفس الوقت كانت البحريه البريطانيه مستنفرة مقابل الشواطىء الفلسطنيه بحيث تقوم بابعاد المراكب المملوءة بالفلطسنيين والهاربين من البر بالتوجيه الى شواطىء دول اخرى .
كانت ايام سود حيث بدأت حقبه من التاريخ استثنائيه لم يعهدها الناس من قبل، فلقد قام الفلاح الفلسطينى بالدفاع عن ارضه وعرضه بكل ما أوتى من قوة عبر التاريخ ولكن الاعداء هذة المرة لم يشنوا هجوما مباشرا على الفلاح بل واجهوا الفلاح بالخبث والدهاء واخيرا وجد الفلاح الفلسطينى الكنعانى نفسه فى طريق آلام جديد باتجاه المخيمات بعد عام 1948 م ينتظر الدعم والمساعدة ( وكأن التاريخ يعيد نفسه وكما اجبروا سيدنا المسيح عليه السلام ان يسير فى طريق ألالام , اجبروا شعبنا ان يسلك نفس الطريق فقضيتنا وقضيه السيد المسيح واحده والفاعل واحد ) .
وإنى اطلب من افراد تلك العائلات والجهات والانظمه والعائلات الحاكمه والتى قصرت وساعدت المحتل بصورة او باخرى بحسن نية أو بغير ذلك، ودارت حولها الشبهات , ان يبادروا بعمل الخير للناس وللقضيه والتمسك بحبل الله وذلك تكفيرا لما بدر من ابائهم واجدادهم .
والجدير بالذكر انه وبعد اعلان دوله اسرائيل ( 1948 م ) بايام بدأ بن غوريون وشركائه يفكرون بتصنيع وانتاج الاسلحه النوويه مما يدل على عدوانيه هذا الكيان وقناعته بوضعه الغير طبيعى والمؤقت فى المنطقه كما يقول بعض مؤرخيه , وفعلا تاسس معهد وايزمن لهذا الغرض وبدأ العلماء الاسرائليين بالتنقيب عن اليورانيوم فى صحراء النقب وتاسست بعد ذلك هيئه الطاقه النوويه الاسرائيله عام 1952 م حيث بدأوا بعد ذلك بتعاون مضطرد مع فرنسا وامريكا وعلى مراحل .
انهم بدؤا مشروعهم باسم الصهيونيه حتى يجمعوا فى خيمتهم الكثير والان بدؤا يتحدثون عن المشروع اليهودى وان تصريحات نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل تتركز هذة الايام على يهوديه الدوله .
قال تعالى ( وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وان كان مكرهم لتزول منه الجبال _ ابراهيم \46 ) .
وان حركات الشباب المؤمن الآن (2011-2012) هى حركات إلاهية وبأمر من الله ( والتي تنتشر بطول العالم الإسلامي وعرضه , بعض الناس يسمي هذا الحراك بالربيع العربى واخرين بالخريف العربى , والله غالب على امره ) هدفها إبطال هذه المخططات والاساليب والتى استمرت فى المنطقه على مدار المائه سنه الماضيه حيث ان الشباب المؤمن الملتزم ماضى فى إرجاع الامور الى نصابها , انهم يقيمون روافع للامه من جديد ( واذا كان الشباب المؤمن يعملون على تغير الانظمه, ولكن هل الشعوب عندها الوفاء والمقدرة والارادة ان تغير نفوسها وبرامجها وتطور ايمانها وتدرك معنى امور الدين والمواطنة, وان تصلح القلوب الفاسدة، وذلك لتجنب تحوّل هذا الربيع إلى خريف دائم، وعندها تكتمل المعادله وهذة تكون احد اسباب النصر ) .
ملاحظه :-
1- اذا كانت الامه لم تستجيب لحركه الشباب او هى غير مستعدة او انشغلت فى امور اخرى حيث هناك مؤشرات واضحة كشفت عن وجود ثورة مضادة ومن وراءها وهذه بدأت تكشّر عن أنيابها من جديد فنقول للأمة تعلمي من الدروس التي خضناها وعلى مدار المئة سنة الماضية، إن ما يجري هو امتحان إلهي للأمة؛ وبذلك نحن نخشى ان يطبق الله اياته الكريمه ( وان تتولو يستبدل قوماً غيركم ثم لايكونوا امثالكم _ سورة محمد \ 38 ) لان الله ملتزم بالحفاظ على دينه وعلى ارضه لان الارض لله ويرثها لمن يشاء من عبادة, ومن هنا يجب على الامه ان تبادر وقبل ضياع الفرصه , وخوفاً من ان يكلف الله سبحانه وتعالى امم اخرى بالقيام بالمهمه , وكل المبشرات تؤشر باقتراب الوعد الحق ( كما فى سورة الاسراء ) , فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله , ان الله عزيز ذو انتقام _ ابراهيم \ 47 , وفى الحديث الشريف ( لاتزال عصابه من امتي يقاتلون على ابواب دمشق وما حوله .............. الى ان تقوم الساعه ) , ولكن هل نحن سنوفى ماعلينا .
وعطفاً على ما سبق راينا كيف عمل الغرب واليهود وعلى امتداد تلك السنوات على إحداث الخلل فى حياتنا فانه آنى الوقت حتى نعمل ونصلح حالنا وحال امتنا حيث نقدم كل التجاوب والاستعداد , واذا كان فى هذة الايام كثر وانتشر اصطلاح ( خارطه الطريق ) وهذة العباره تتكرر دائما من ضمن مشاريع السلام الوهميه او الخطط الاقتصاديه او الاجتماعيه او غيرها والتى نتائجها سلبيه على الامه والتى الهدف منها استخفاف واحتقار الامه , فنريد ان نُفهم العالم جميعه ونُدرس اجيالنا خاصه المتعلم منها بانه لنا نحن (خارطه طريق) والتى رسمت باراده الله وبقدره سبحانه وتعالى وموجوده منذ 1400 سنه منذ ان بدأ الموكب العظيم , موكب سيدنا محمد وصاحبه ابوبكر فى مشوار الهجرة وحيث بدأ التاريخ يكتب نفسه , وخارطه الطريق هذة والتى رسمتها الارادة الالهيه هو ان امتنا قدرها ان تمر فى حالات من المد والجذر وذلك كالتالى : -
- تصاب الامه بحالات من التفكك والتشردم والضعف والتبعيه للاخرين من حين لاخر , وهذة اطلق عليها القران ( ولنبلونكم ......... حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين .... حتى يميز الخبيث من الطيب ) وقد اقسم الله سبحانه وتعالى بان يملىء جهنم عندما يخاطبها ( ..... هل امتلأت .... ) , انها مرحله الامتحان والجزاء والفرز .
- تاتى بعد ذلك مرحله النصر او الاستبدال , حيث كلما اشتدت الازمه واتسعت وزاد الظلم والظلام لاحت فى الافق بشائر النصر , وليس شرط ان يتوقع الانسان النتائج سريعاً فالله لا يخلف وعده . ومرحله النصر والعزة مشروطه بالمبادرة الى الله سبحانه وتعالى حسب الايه ( قل ان الله يضل من يشاء ويهدى اليه من اناب _ الرعد \ 27 , ...الله يجتبى اليه من يشاء ويهدى اليه من ينيب _ سورة الشورى \ 13 ) , وهذا الكلام النصر والفرج مشروط بالجهد والتواد والتراحم والتراص وليس فقط بالامانى والشعارات ( ولله الامر من قبل ومن بعد ) اي نعم انه المشروع الالهى , ولا نكتفى بتنفيذ اركان الاسلام الخمسه بل هناك امور الدين وشعب الايمان والصبر وطول النفس وسعه الافق وتنفيذ كل تعليمات القران والسنه وليس الانتقاء , والقناعه بحتميه الحل الاسلامى لجميع مشاكلنا , وان نكون دائما وكاننا على قلب رجل واحد فى كل مسارات الحياه , وفى هذة الاوقات يجب ان نلتزم بالصبر لان النصر مضمون بأذن الله وهناك ايات قرانيه حول هذا الموقف ( وزُلزلوا حتى يقول الرسول والذين امنو معه متى نصر الله الا ان نصر الله قريب _ البقرة \ 214 ........ حتى اذا ما إستيس الرسل وظنوا انهم كُذبوا جاءه نصرنا فنجى من نشاء ولا يرد باسنا عن القوم المجرمين _ يوسف \ 110 ) واذا كنا وامتنا لسنا على مستوى المرحله وبما ان الله سبحانه وتعالى متم لنوره وملتزم بنصر دينه فنخشى ان يطبق الله تهديده وذلك حسب نص الايات التاليه ( ........ فسوف ياتى الله بقوم يحبهم ويحبونه ........ ان يشأ يذهبكم ويستخلف من بعدكم ........ على ان نبدل خير منهم وما نحن بمسبوقين ) . من سور المائدة \ 54 , سورة الانعام \133 , سورة المعارج \41 .
2- واريد ان اقول للناس والى بعض الاحزاب والتجمعات العربيه وغيرها والذين لهذا الوقت ومازالوا يرفعون شعارات الوطنجيه والعلمانجيه والديماغوجيه والباراغماتيه واللبيرجيه والى الشراذم واللذين لا يفكرون والى قاصرين النظر والى حيتان المال والفساد والى اللذين ينادون وينعقون بالدوله المدنيه وهم لا يفهمون مقاصدها والى ما يسمى باليسار او اليمين نقول لهم جميعاً كفى تضييع للوقت وانه آن الاوان ان تتحرروا من اللذين يحركوكم وقد جربت الامه كل هذا وهؤلاء المذكورين اعلاه هم من كانوا جنود عند المافيات الحاكمه فى العالم ( يعلمون او لايعلمون ) وهم اصحاب النظام والذى تستر بما يسمى بالديمقراطيه وغيرها , وجلب على العالم الهمجيه والغوغائيه وخربوا البيوت والمجتمعات، انظروا الى نشرات الاخبار لا ترى الا الذبح والسلخ واسماء الامراض الخبيثه الجديدة وعن نهب الثروات وهذ ة الازمات الاقتصاديه المصطنعه والمبرمج لها والى ضعف ضمائر الناس والتزامهم (وخشيتهم من القوانين فقط) كل هذا يتم تحت مظله ما يسمى بالعلمانيه او مدنيه الدوله , انها عدًّة النصب والاحتيال فهم يتصرفوا على طريقة النشالين الذين يصطنعون المشاكل في الشوارع للإشغال الناس وبعد ذلك يتفرغوا للنشل والسرقة، وانظر من الجهه الثانيه الى غضب الله من هؤلاء وهؤلاء حيث ترى الزلازل والاعاصير والامراض الغريبه والتغير المناخى ومشاكل الاوزون .
ودائما كان الاسلام هو ابو الوطنية وحامى اهل الذمه والاقليات وناشر العدل والشورى وكاشف وفاضح زيف مدعين ما تسمى بالديمقراطيه والباكين على حقوق الانسان والمنادين بحقوق المرأه ( والمرأه التى تعرضت لاكبر اذلال وتحطيم لشخصها فى التاريخ على ايدى هذه الحضارة وتسخيرها لتسويق سلعهم وسياساتهم ولأدوار المهمات الهابطة، وهذه الحضارة والتى تعطى كل يوم اشارات حمراء تحذيريه بقرب افول كيانات الغرب ومن دار فى دائرتهم ) فالمخرج هو ان نبادر بالهجرة الى الله قبل فوات الاوان .
- ان الامه خلال المئه سنه الماضيه غيب عنها الجانب الدينى والجانب القومي فاصبحت الامه وباجيالها امه مسخ ومستباحة، والاسلام العائد الان ( حسب المؤشرات الالهيه ) هو الذى يجمع الجانب الدينى مع الجانب القومى ويحيى الامه بجميع اصولها وفصولها وعلى احسن صورة , وكما ذكرنا فى ملحق سابق ونفيد من باب فذكر ان هؤلاء 1- اصحاب الفكر الآسن ومن رهنوا عقولهم واقلامهم لخدمه المشروع المعادى سواء بالسر او بالعلانيه او مباشرة او غير مباشرة او بفهم او بغير فهم , وهؤلاء 2- بعض العاملين فى الاعلام وفى الاجهزة المختلفه واللذين لوثوا اجوائنا باكثر من تلوث البيئه , ويجب علينا ان نعمل دائما على ادراك اهداف هذة الحملات الاعلاميه التى تساق هنا وهناك بين فترة واخرى حيث صارت كثير من الفضائيات محطات للناعقين والناعقات , ونعلم انفسنا واولادنا على كيفيه الانتقاء والفهم وحسن الادراك وان نعرف ما وراء الاخبار حيث نقول لهؤلاء وهؤلاء بان عوده الاسلام حتميه وان مجاديفهم ستتكسر حتميا , وندعوهم بالتعقل وبالعوده الى امتهم وفى حاله انهم غرباء نقول لهم ارحلوا عن بلادنا , ان عودة الاسلام حتميه بشهادة الجميع فانها حركه مؤشر التاريخ ( ومن هنا نرى لماذا هذة الحرب العالميه ضد الاسلام !! ) .
3- يجب على جيل اليوم وآبائهم وامهاتهم كما ذكرنا ان يهتموا بالثقافه وبالتاريخ بالضبط كاهتمامهم بالعلم ، وبتطبيق امور الدين ( مثلاً: الايثار وكظم الغيظ والعفو عن الناس والاصلاح والاحسان وان نكون من اهل القران ) وفهم شُعب الايمان والانخراط في المشروع الإلهي, ودراسه وفهم تاريخ الامه ونذكر الايه القرانيه مرة اخرى ( فاقصص القصص لعلهم يتفكرون ) ان الصهاينه لعبوا على ورقه الدين والتاريخ وكيف نحن اصحاب التاريخ الصحيح والدين الحق اي نعم نحن اولى بدراسه وفهم واتباع هذا الدين وهذا التاريخ , فالعلم يجب ان يتناسب طرديا مع الثقافه , وان ننمى فهمنا واهتمامنا باللغه العربيه والتى اتفق معظم المفسرين انها لغه اهل الجنه .
ان هذا الامر لا يصلح الا ما صلح اوله حيث نتبع طريق اجدادنا وأسلافنا الذين بذلوا دمائهم واوقاتهم فى سبيل رفع رايه التوحيد , ومع ثقتنا بشعبنا والذى يحمل معانى ساميه وشمائل نبيله كل العالم يشهد لها , ومع اننا وصلنا الى الجيل الرابع بعد النكبه الا ان شعبنا جميعه يزداد تعلقاً وحباً بوطنه لكن هذا الوضع يحتاج ( وكما اشر التاريخ ) الى مؤازرة اساسيه وفعاله من امتنا سواء عربيه او اسلاميه والتى نثق بهم وبرجالهم واللذين يخوضون الان معارك التغيير وبصدق الصادقين وهمة المجاهدين ودعاء المؤمنين ( راجع ملحق الكنعانيين ) .
وعلى كل حال اذا لم يلتزم شعبنا وامته فان هذة الجوائز ومن ضمنها فلسطين تكون لامم اخرى , وكما قال احد العلماء اذا لم تكن فلسطينيا بالاختيار فستكون فلسطينيا بالقوة .
وهناك احاديث كثيرة للرسول تدعو الى شد الرحال الى بيت المقدس والدعوه الى زيارته دائما . وهناك حديث للرسول يقول ( بما معناه ) بان الناس اخر الزمان يتجهون الى بيت المقدس , وانى ارى وكان العالم قد فهم هذا الكلام قبلنا بل واكثر منا , فكل الدلائل البائنه اليوم تشير بان دول كثيرة وكبيرة مثل الصين والهند والبرازيل وروسيا وايران يحاولون جاهدين للاستحواذ على بقايا ارث ونفوذ واستعمار ومصالح الامبراطوريه الاوربيه الغربيه والامريكيه ( ان صح التعبير ) فى بلادنا , والذى تؤكد كل المؤشرات على اقتراب افول شمسها والكل من هؤلاء يحاول ان يضع مؤطى قدم له فى المنطقه , وهناك آلاف الدلائل على ذلك، وعلى كل حال للبيت رب يحميه وإنه بإذنه جولة الباطل إلى نهاية ونسأله أن يُعجل بوعده الحق.
والله دائماً يقود معارك المسلمين ويهدى النصر لمن يشاء ولكن بشروط , انها شروط النصر , وذلك كما ورد فى سور ال عمران والانفال والاحزاب والاسراء ومحمد والفتح والروم وغيرها , اي نعم انه المشروع الالهى مشروع الامه . ولتعلمن نبأه بعد حين .

====================

م . عبدالحافظ يوسف نوفل
للتواصل /
NOFAL121@hotmail.com
ص ب : 8152
الجوال : 55509643 00974
المنزل : 44806431 00974
الدوحة / قطر


إذا كنت مؤلف هذه  قصه وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى تلّ الصافي
 

شارك بتعليقك

مشاركة khalil brahami في تاريخ 28 آب، 2014 #155056

من هنا نقول ان الاتراك تركوا القابا عدة في دولة الجزائر بالتحديد مدينة تبسة حاليا الواقعة شرق الجزائر والتي تعود هذه الالقاب الى عهد الد ولة العثمانية مثل احمد شاوش ،حازرلي ،براهامي وغير الالقاب الموجودة فيها في تبسة وخاصة نسب براهامي اي من الاوائل الموجودة في الجزائر نسبة للاتراك والذين عرفوا بكرمهم وجودهم ،وكذالك هم من القبائل الكنعانية
تعتبر قبيله البراهامي ( اصولها وفروعها )هي من القبائل الكبيرة ومن العرب القدماء والتى تقطن منذ زمن سحيق منطقه جبال الخليل الغربيه وحيث تنتشر فى عدة مناطق منذ القدم
مشاركة خليفة البرهومي في تاريخ 25 تشرين ثاني، 2013 #153154

اشكركم على الطرح والتفاعل الجميل
اعرفكم على نفسي خليفة بن ناصر البرهومي من سلطنة عمان

هذه القبيلة كما انها موجودة بدول المغرب العربي توجد بالسلطنة ولها جذور تاريخية ومعالم شاهدة على ذلك
اتشرف بنقاشكم واستفساراتكم عبر حسابي بتويت @albarhooumi
مشاركة محمدسكاى في تاريخ 27 حزيران، 2013 #151602

السلام عليكم ان من البراهمه قنا اسمع من جدوادى ان ابن من ابناء البراهمه غادر القريه وسكن فى رفح (ممكن نكون على خطا ونحترم صاحب هذا المقال
مشاركة محمودتيسيرمحمود برهوم في تاريخ 20 كانون ثاني، 2013 #148429

انامن عائلة البراهمه سكان رفح الفلسطنيه ورفح المصريه وبفتخرباصلى
بــــــــــــرهـــــــــــــــــــــــوم
مشاركة محمد الطيب في تاريخ 27 آب، 2012 #145787

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا من قبيلة البراهمية في مصر وتحديدا من صعيد مصر مدينة قنا ويوجد لنااولاد عم في رفح المصرية من قبيلة البراهمية وهنا في مصر نطلق علية البراهمة ونتقسم الي افخاد او عائلات ولكن نرجع الي الاصل البراهمة وجميعا نعيش في قرية واحدة اسمها البراهمة في قنا ويندرج منها نجوع صغيرة وهي الافخاد او العائلات وحسب علمي انا هذة القبيلة كانت متواجدة في شبية الجزيرة العربية وتحديدا في الحجاز المدينة المنورة حاليا ويوجد بينها وبين قبيلة الجهينة نسب
اتمنا ان لا اكون قد اخطا في شي ولكم مني وللاستاذ الفاضل كاتب المقال كل تقدير واحترام
مشاركة حسين محمود أسمران في تاريخ 14 أيار، 2012 #143831

انا حسين محمود حسين اسمران عمري 19 سنه اعيش بالاردن
في محاافظة مادبا ...اشكرك اخي يووسف على هذة المعلومات القيمه والجميله واود انا اقدم تحياتي الى عشيررة البراهميه عاامه واسمران خاااصة والسلاام عليكم ورحمة الله وبركااته
مشاركة يوسف معدي في تاريخ 5 أيار، 2011 #133809

ابدعت اخي ابو يوسف وجزاك الله خيرا ولكن هل من مزيد من هذه المقالات الرائعة