فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
'Aqraba - عقربه : قرية عقربا وجدار الفصل العنصري

شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عقربه
כדי לתרגם עברית
مشاركة  حمزة ديرية  في تاريخ 24 آذار، 2008
تقرير: جدار الفصل العنصري يهدد بابتلاع 85% من أراضي بلدة عقربا جنوب شرق نابلس
أعرب سكان بلدة عقربا جنوب شرق نابلس عن خشيتهم من نتائج بناء جدار الفصل العنصري الذي تنوي سلطات الاحتلال إقامته في أراضيهم فيما أكدت مصادر رسمية في البلدة أن حوالي 85% من أراضي البلدة سيتم ابتلاعها إذا ما تم بناء هذا الجدار .
وأوضح رئيس بلدية عقربا غالب ميادمة لموقع "عرب 48" أنه وأهالي البلدة فوجئوا قبل عدة أيام بأحد المتضامنين الأجانب وهو يقدم لهم خارطة جدار الفصل الذي تنوي سلطات الاحتلال بناءه في منطقة جنوب نابلس وتبين له ولأهالي البلدة أن معظم أراضي البلدة ستضيع خلف هذا الجدار .
وحول الخسائر المتوقعة لبناء الجدار الأمني قال ميادمة أن جميع الأراضي التي سيتم قضمها هي أراضي زراعية وخصبة ومليئة بالمياه الجوفية والينابيع السطحية، كما تتميز بأنها ذات طابع سياحي من الطراز الأول .
وأضاف بأن مئات العائلات ستحرم من مصادر دخلها الرئيسة التي تمثلها هذه الأراضي سواء بشكل مباشر او غير مباشر موضحا ان عددا كبيرا من سكان البلدة هم من أصحاب المواشي وبعد ضياع هذه الأراضي لن يجدوا " المراعي" لمواشيهم مما سيسبب كارثة اقتصادية على المستوى الوطني، مشيرا الى ان بلدة عقربا تعتبر من اهم مصادر الثروة الحيوانية في فلسطين بشكل عام وشمال الضفة بشكل خاص .
وقال بأن سلطات الاحتلال تخطط منذ سنوات طويلة للسيطرة على أهم ميزات أراضي عقربا وهي المياه الجوفية والينابيع السطحية ، موضحا أن الاحتلال وخاصة المستوطنين يطمعون بالسيطرة الكاملة على هذه الأراضي الخصبة ومياهها النقية وقد كان بناء الجدار الواقي الذريعة المناسبة لتحقيق هذه الأطماع.
وأكد بأن أعداداً كبيرة من أصحاب الأراضي المهددة بالضّياع خلف هذا الجدار لا يصدقون حتى الآن بأنهم سيفقدون الأرض التي ورثوها عن أجداد أجدادهم وتربوا عليها واعتاشوا منها ولا يزالون كذلك .
واستعرض رئيس بلدية عقربا بعض أسماء أصحاب هذه الأراضي ومنهم زيد محمود زايد وباسم سليم دلّة و صالح محمود بني منّة و محمد إبراهيم ميادمة و مجدي رفعت ومحمد زايد العقرباوي و فتح الله يوسف الصوص و جميل لافي وعقل حسن دلة وعارف معروف مراشدة و عبد احمد قصقوص وورثة المرحوم قاسم بني فضل وغيرهم .
وناشد رئيس البلدية ميادمة جميع المؤسسات والهيئات الفلسطينية والعربية والدولية وحتى الإسرائيلية المعنية بحقوق الإنسان التدخل لوقف بناء هذا الجدار لما يمثله من خطورة ودمار غير مسبوق على بلدة عقربا والقرى المجاورة ومجمل منطقة الأغوار الشمالية التي تعتبر سلّة الغذاء الفلسطينية ، مضيفا بأن سكان البلدة يضعون آمالا كبيرة على المؤسسات ذات العلاقة بمنع ما أسماه بالجريمة الفظيعة بحق آلاف المواطنين العزل وعوائلهم وأراضيهم التي تعتبر بالنسبة لهم مصدر الدخل الوحيد .
والتقى موقع " عرب 48 " مع أحد هؤلاء وهو المواطن أديب قاسم بني فضل فقال بأنه لا يصدق أن تضيع أرض آبائه وأجداده أمام ناظريه ودون أن يجد من يسانده في الدفاع عن هذه الأرض .
وقال بأنه يفضّل الموت ألف مرّة قبل أن يرى أرضه وأرض أسرته وأشقائه تسرق في وضح النهار وباسم القانون والأمن ، متسائلا عن دور المؤسسات الدولية ذات العلاقة وبضمنها الأمريكية والأوروبية التي تقوم ولا تقعد إذا ما تأذى "حيوان " ولا تفعل شيئا أمام إسرائيل التي تقوم بنهب أراضي الشعب الفلسطيني وثرواته.
وأكد بني فضل بأن الإقدام على بناء هذا الجدار يعني خنق آلاف المواطنين العزل الآمنين مع أطفالهم ومواشيهم بعد حرمانهم حتى من مشاهدة أراضيهم أو الدخول بها والاستفادة من خيراتها، ووجه حديثه للمجتمع الدولي متسائلا و بمرارة : " هل هناك ظلم أبشع من هذا الظلم " ؟




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة عاصم عقربا نابلس في تاريخ 17 آذار، 2009 #71045

اشكر على هذا التعليق