فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
عائلة مريسات _ مجزرة عيلبون... التاريخ يشهد
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الناصرة
כדילתרגם לעברית
مشاركة احمد الداوود مريسات في تاريخ 8 حزيران، 2015

عائلة مريسات _ مجزرة عيلبون... التاريخ يشهد
18/09/2013



عائلة مريسات _ مجزرة عيلبون... التاريخ يشهد

سقطت عيلبون في قبضة الاحتلال الاسرائيلي فيي الثلاثين من تشرين الاول من عام 1948 واحتل القرية اللواء السابع والتاسع ووحدة مصفحات بالإضافة إلى وحدة سرية تابعة للواء جولاني.

كانت قرية عيلبون في ذلك الحين من أهم القرى في الجليل من الناحية الاستراتيجية كونها تقع على الطريق الموصل بين العفولة وصفد.

وبعد أن تمركزت قوة من جيش الانقاذ في القرية والمنطقة قام جندي من جيش الانقاذ بقتل شابين يهود من مدينة طبريا ما اثار غضب اليهود وطالبو ا بالانتقام من اهالي قرية عيلبون واشترطت حينها أخت احد القتيلين بقتل 30 شابا عربيا ثأرا لقتل اخيها.

وبعد خمسة اشهر على استقلال دولة اسرائيل، وفي 30 من تشرين الاول/أوكتوبر عام 1948 بالتحديد، وبعد انسحاب جيش الانقاذ وقعت مجزرة عيلبون عندما دخل الجيش الإسرائيلي الى القرية، حيث لم يكن امام السكان سوى الاحتماء والاختباء داخل الكنيسة رافعين الراية البيضاء معلنين استسلامهم بعد ان رفضوا النزوح عن القرية.

ولكن هذا الامر لم يمنع الجيش الإسرائيلي من اقتياد الجموع بوحشية خارج الكنيسة وقتل 14 شاباً بدم بارد رمياً بالرصاص في وضح النهار. وطرد الباقي شمالا الى لبنان، بعد أن دفنوا الشبان في مقبرة جماعية.

كما استشهد أيضاً 12 شاباً جميعهم من عائلة مريسات والذين اقتيدوا الى غرب القرية وتم اعدامهم رميا بالرصاص.



المصدر: عيلبون تحيي الذكرى الـ 63 للمجزرة الرهيبة - موقع الشمس





المصدر: احمد الداوود مريسات
ahmad_aldawood_mrissat@yahoo.com


عودة إلى صفحة تاريخ وروايات
http://www.howiyya.com/Portal/Article.aspx?Id=12638


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الناصرة
 

شارك بتعليقك