PalestineRemembered.com About Us Satellite Oral History
Menu Conflict 101 Zionist FAQ Pictures Donate
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us النسخة العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members


Return to Safad
Print
Safad - صفد : General of view of the city, 1900-1920. Maston Collection
Help us identify the direction, places, people,...etc. in this picture? Post your comment (10 comments)
Next
النسخة العربية
כדי לתרגם עברית
eMail

Safad - صفد : General of view of the city, 1900-1920. Maston Collection


  Uploaded on May 16, 2007

 
Add a picture    1   2   3   4   5   6   7   8   9    Next Satellite View
 

Post Your Comment

Posted by أحمد حسين قشلق on December 29, 2014 #155740

صفد يا عالية وبراس تلة فيكي عيش للجوعان تلة
وهلي يبغضك يا صفد يبلاه بعلة
يموت وما يدرجله ضنى
Posted by سهير منير سويد on February 11, 2013 #148764

ياليتني اعود لاعيش فيها واتظلل بسكائها وادفن في ترابها
Posted by جمال ابراهيم عبد المجيد قدورة on April 11, 2011 #132654

بلد اصل الاباء والاجداد ليتني خلقت فيها وبأذن الله اتمنى الموت فيهاادعو الله ان تعود البلاد لئهلها والله على كل شى قدير
Posted by dr.jamal atwa on October 1, 2009 #90591

اللاجئون الفلسطينيون في سورية يتحدثون عن معارك 48 و آلام اللجوء
ولد في مدينة صفد في ثورة عام 1929م ، تفتّحت طفولته على أصوات الرصاص الإنجليزي و الثورات الفلسطينية المتلاحقة في وجه المنتدب المحتل ، شارك في المقاومة صغيراً ، و دافع عن بلده كما جميع أهالي فلسطين كباراً و صغاراً لردع الهجمات الصهيونية الغاصبة و المجازر الدموية التي ارتكبتها عصابات الهاغاناه ..

هجمات المحتل الإنجليزي و دوي مدافعه التي اخترقت أولى مشاهد طفولة حسين عطوة - 1929م - عادت بقوى مضاعفة من العصابات اليهودية لتخترق ثانية أجمل لحظات عمره ، ليلة زفافه و ما كان من المفترض أن يكون «شهر عسل» ...

عن فلسطين ، عن صفد و أيام البلاد .. عما رسخ في ذاكرته من مشاهد ودع بها و عروسه فلسطين مجبراً .. إلى أن وصل سورية ، حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...



صفد .. مفتاح فلسطين التاريخي :

يقول الحاج أبو موفق : تتربع صفد على قمة مرتفعة شمال فلسطين ، و يتبع لقضائها حوالي 82 قرية فلسطينية ، و يذكرها التاريخ على أنها مفتاح فلسطين من الجهة الشرقية . يحدها من الشرق بحيرة طبريا ، و من الغرب جبل الجرمق الفاصل بين عكا و صفد ، و من الشمال لبنان .. و الشمال الشرقي سورية .

بلغ عدد سكان صفد عام 1948م حوالي 14 ألف نسمة ، منهم ما يقارب 3500 يهودياً سكنوا حياً واحداً في صفد يدعى الحي اليهودي ، أما بقية السكان فمعظمهم من المسلمين الفلسطينيين فيما كان المسيحيون قلائل .. و كنا نعيش مع إخواننا المسيحيين كأسرة واحدة . و كان في صفد خمس مدارس للتعليم .



الحي اليهودي في المدينة :

كان اليهود يسكنون حياً وحيداً في صفد ، و لم يكونوا ملاكاً للأراضي هناك ، و لم يملكوا سوى البيوت التي سكنوها ، و كانوا يخشون حتى الطفل الفلسطيني الصغير .. أذكر أنني لما كنت أمر بحيهم أثناء عودتي من المدرسة إلى المنزل ، كان الأطفال اليهود جميعهم بمن فيهم الأكبر مني سناً ، يهربون و يسرعون إلى الاختباء في بيتهم ، عندما يروني أو يروا أي فلسطيني يمر بحيهم .. كانوا جبناء و كانوا يحسبون لنا حساباً كبيراً ، و في المقابل لم نكن نقيم لهم أي وزن آنذاك . و في 1929 انطلقت الثورة في صفد بمهاجمة شبان القرية للحي اليهودي الذي سارع سكانه اليهود برفع الرايات البيضاء و استسلموا لنا أكثر من ثلاث مرات في هجمات متفرقة .



الدعم البريطاني لليهود و احتلال صفد :

كان الإنجليز يضايقونا كثيراً ، و عانينا الأمرين منهم ، و خضنا عدة معارك ضد الإنجليز .. لكن الإنجليز لم يتوقّفوا عن حد مهاجمتنا و محاولة قمعنا ، إنما تعدّوا ذلك إلى الدعم العسكري للعصابات اليهودية في هجومها ضدنا ، و نتيجة ذلك سقطت المدن الفلسطينية على التوالي في أيدي العصابات الصهيونية ، منها سقوط حيفا التي هاجمتها قوة مكونة من حوالي 80 ألف من القوات البريطانية المساندة لليهود ، و سقوط طبريا التي تبعد عن صفد قرابة 65 كم ، إضافة إلى عددٍ كبير من المدن و القرى الفلسطينية الأخرى .. و لما حاصرت القوات الإنجليزية و اليهودية صفد من جميع الجهات باستثناء الجهة الشمالية ، انطلقت هجمات تلك القوات من تلك المدن و القرى المحتلة ، و بدورنا دافعنا دفاعاً مستميتاً عن بلدتنا ، رغم بساطة أسلحتنا التي اقتصرت على البندقيات القديمة و العصي و الحجارة ، و شكلنا مجموعة للحراسة الليلية ، و لكن القوة العسكرية للعدو كانت أكبر مما نملكه بكثير حتى على مستوى التدريب ، فجنود العدو كانوا مدرّبين بشكلٍ كبير و شامل ، على خلاف شبابنا الذين كان القليل فقط منهم يحسن استخدام السلاح ..

و في المحصلة نفذت ذخيرتنا بعد استماتتنا في الدفاع ، فشكّلنا حماية للانسحاب و انسحبنا من القرية مع نسائنا و أطفالنا ، و مررنا بعدة قرى و مناطق فلسطينية بعد خروجنا و سقوط صفد ، إلى أن وصلنا لبنان ، و منها إلى سورية حيث سكنّا مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين مدة أربعة شهور ، بعدها وزّعونا على القرى السورية المجاورة ..



العرب خانونا :

أما الحاجة أم موفق فبدأت حديثها بالصرخة قائلة : « العرب خانونا .. قالت لنا قواتهم اخرجوا من بيوتكم مؤقتاً على أن نقضي على اليهود ، خوفاً من تهدم البيوت فوق رؤوس أطفالنا ، فخرجنا بثيابنا التي كنا نرتديها فقط .. و لم نحمل معنا أي شيء ، ظناً منا أننا عائدون بعد ساعات قليلة .. و غادرنا البلدة باتجاه السهل المجاور لها ، و بقينا ثلاثة أيام ، انسحب رجالنا بعدها ، و اضطررنا إلى الهجرة رغماً عنا إلى لبنان بسبب مجازر اليهود و احتلالهم بلدتنا بعد نفاذ الذخيرة .. و ما إن وصلنا بنت جبيل في لبنان .. و مكثنا بضع أيام حتى لحق بنا جميع الجيش العربي بعد أن سلّم بلدنا لليهود و ضحك علينا .. لقد خاننا العرب .. خانونا» .



تشرّد و لجوء في شهر العسل :

خطبت لزوجي في غمرة المشاكل و الهجمات بيننا و بين اليهود و الإنجليز ، و في ليلة زفافي كنا نشعل البابور (بسبب عدم وجود الكهرباء و كان ذلك حال اليهود الساكنين في حي اليهود في صفد أيضاً) و في هذه الليلة سمعنا دويّ انفجار قريب جداً لنا ، و من أثر الانفجار و دويّه ارتفع لهيب البابور مسافة بلغت ثلاثة أذرع إلى الأعلى ، و زغدرت النساء رغم الخوف حينها ، ظناً منا أن شبابنا نسفوا الحي اليهودي ، لكن و بعد دقائق علمنا أن اليهود فجّروا برميلاً من المتفجرات في أحد أحياء المدينة ..

كانت أفراد قوات الهاغاناة يأتون لصفد من مختلف المناطق التي احتلوها في فلسطين ، و كان معظمهم شباناً و شابات .. يحملون على ظهورهم عصياً يعلقون بها صرراً كبيرة ، و يدّعون أنهم سائحون ، و يجوبون الشوارع و الحارات طيلة اليوم ، و مجرد أن تطلق صافرة (كنا نسمعها بوضوح) كانوا ينامون أينما وصل بهم السير ، و لما تطلق الصافرة ثانية يستيقظون و يكملون المسير حتى يصلوا الحي اليهودي و يدخلوا بيوته ، و كانوا يدخلون بالآلاف إلى ذلك الحي ، إلى أن نقلوا جيشهم و تمركزوا في الحي اليهودي و جهّزوا أنفسهم .. لقد كانوا ينوون غشنا و قتلنا .. و نحن لا نعلم ما يجري تماماً .. و لما طوّقناهم ذات مرة في حيهم هذا اصطادونا و قنصونا من خلال الطاقات و الشبابيك في أعالي بيوتهم .. دون أن نتمكّن من رؤيتهم ، و لدى مغادرتنا البلدة كنت في اليوم العشرين مما يسمى شهر العسل ..



ظروف الهجرة :

و عن ظروف الهجرة القسرية تقول أم موفق : لما طلبت منا القوات العربية مغادرة البلدة مؤقتاً كي يتسنّى لها إبادة اليهود - كما كانوا يقولون لنا - نزلنا إلى وادي الليمون بثيابنا التي علينا ، و لم نحمل أي شيء ، باستثناء رغيف الخبز .. و بقينا ثلاثة أيام بعدها صار اليهود يلقون علينا قنابل مضيئة تنير الوادي كله ، فغادرنا باتجاه القرى المجاورة .. و في إحدى القرى حملونا بسيارات البقر إلى لبنان ، و في لبنان أيضاً ركبنا عربات قطار البقر إلى سورية ..



ما حملته من فلسطين :



تستذكر أم موفق ما حملته من فلسطين لدى خروجها قائلة : "كنت أرتدي برجلي صندل عرسي ، و تقطّع قبل وصولنا إلى لبنان .. أما زوجي فحمل معه علبة الحلاقة و طقم واحد و حذاء .. و بقيت حافية أدوس الشوك .. إلى أن وصلنا حلب، و هناك أعطونا أحذية" ..



نذر العودة :



عن رغبتها في العودة إلى فلسطين ، و ما بقي من الأمل في العودة تقول أم موفق : « نذرت نذراً إذا رجعت فلسطين ، سأمشي لها حافية ..» .. و تنهار بالبكاء ..
Posted by siman safadi khoury on June 27, 2009 #81464

my familly is al safadi (al kashef) they imegratedfrom safadon the 18TH century to Abou in palistine,I would like to know my familly tree and if I still have relatives in safad or any where else I am living en el salvador central america. please write me
Posted by alaa on September 1, 2008 #50898

hi i am paltinian one iam from lebanon my city is safad
Posted by feras on April 8, 2008 #34037

عمري 36 لولا اعرف شيئا عن مدينة الحبية التي لم اراهاصفد
وارجو من يعرف ايضا شجرة العائلة مساعدتي
Posted by ABEER MOUHAMMED ISSA on December 23, 2007 #25801

اتمنى معرفة شجرة عائلتي وزيارة مدينتي الحبيه صفد
Posted by صبري احمد حسين علي منصور زهره الصفدي on July 13, 2007 #17920

انا ابلغ الخمسين ,اعيش بالقدي الغاليه واتوق لمعرفة المزيد عن عائلتي وبلدي الحبيب صفد
Posted by الدكتور عبد القادر القاضي on May 29, 2007 #16406

أنا ابن صفد المدينة التي تستهوي قلبي دون أن أراها و أشعر أني عشت و ترعرعت هناك و أتوق دائما" للعودة إليها.
جدي الشخ طه القاضي خطيب و إمام الجامع الأحمر في صفد كانت العائلةتسكن الحي الغربي.
الآن أنا لاجئ في سوريا. أشكر سوريا على مساواتها لي بمواطنها و أبقى أحن لمدينتي و كلي ثقة بالعودة إليها.