فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
السابقة

العودة إلى البصة
طباعة
al-Bassa - البصة : الحــــاج أبــــو أحمــــد ومجـــزرة صبــرا وشــــاتيـــلا
ساعدونا في تدوين الأتجاه، الأماكن، والأشخاص الموجودين في هذه الصورة. أُكتب تعليق! (تعليق واحد)
التالية
English Version
כדי לתרגם עברית
أرسل لصديق

al-Bassa - البصة : الحــــاج أبــــو أحمــــد ومجـــزرة صبــرا وشــــاتيـــلا


  حُملت في 9 حزيران، 2013
اضف صورة السابقة     25   26   27   28   29   30   31   32   33   34    التالية نظرة القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

مشاركة Webmaster في تاريخ 9 حزيران، 2013 #150782

منقول من صفحة البصة على الفيسبوك

الحــــاج أبــــو أحمــــد ومجـــزرة صبــرا وشــــاتيـــلا
وللرجل التسعيني أبو أحمد قصة أيضاً مع المجزرة ولعلّ ما حصل معه هو الأغرب، يقول أبو أحمد "إجتمعنا أنا و 5 مسنين من أصدقائي في منزل أبو أحمد الصعيد وقررنا التوجه نحو مدخل المخيم لنرى إن كان بإمكاننا التفاهم مع القوات العسكرية الموجودة هناك، فوضعنا قماشة بيضاء على السيارة وذهبنا ولم نكن ندري بعد ما الذي كان يحدث، فقد سمعناهم يطلبون منا عبر مكبرات الصوت أن نتوجه إلى مدخل المخيم ليختموا لنا هوياتنا ويخرجونا من هناك وقد ادعوا أنهم عناصر من الجيش اللبناني. وقبل أن نصل إلى مقصدنا بمسافة قليلة تفقدت هويتي ولم أجدها معي، فطلبت من أصدقائي أن أعود راجلاً حتى لا يوقفوني وهذا ما حصل، فعدت إلى المخيّم وسلمت أما هم فقُطعوا". ويتابع أبو أحمد "عندما توقفت المجزرة ذهبت إلى هناك ولم أجد أثراً لهم سوى البلطة التي قطعوهم بها فأخذتها واحتفظت بها، ولكننا عدنا ووجدنا قدم زوج شقيقتي علي الدوخي الإصطناعية مرمية في مقبرة الشهداء أما أشلاء جثته وجثث أصدقائي فلم نعثر عليها أبداً".
ويضيف أبو أحمد "كانت الآثار التي تركتها ورائها قوات العميل سعد حداد والكتائب والقوات شنيعة جداً، وقد بدت آثار التعذيب جليّة على جثامين الشهداء، فمنهم من قُطع ومنهم من هرس بالجرافات وآخرين تم حرقهم بمادة الإسفلت، وبعض العائلات استشهدت تحت ركام منازلها التي هدمت فوق رؤوس قاطنيها".