فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بيسان: جمعية ديرتنا تزور بيسان

مشاركة محمد سلامة يونس في تاريخ 22 أيار، 2008

صورة لمدينة بيسان: : منظر عام للمدينة في بداية القرن العشرين أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
نظمت جمعية ديرتنا يوم السبت الماضي 17 أيار 2008 زيارة خاصة لمدينة بيسان في منطقة الغور. وتم اختيار هذا الأسبوع بالذات لزيارة بيسان نظراً لتزامنه مع تاريخ سقوط المدينة والذي كان يوم 12 أيار 1948. وقد تجمع نشطاء وأصدقاء ديرتنا في منطقة وادي عارة حيث انطلقت الحافلة نحو بيسان مرورا بقرى شرقي وادي عارة وقرى مرج ابن عامر وزرعين وشطة وغيرها من المواقع التاريخية.
وقدم مرشد الرحلة الدكتور مصطفى كبها الشرح المفصل حول تاريخ وروايات القرى والمواقع التي مرت بها القافلة حتي الوصول إلى مدخل بيسان الغربي عند محطة القطار . ففي معرض حديثه عن قضاء بيسان الانتدابي قال إنه كان يضم ، إضافة إلى مدينة بيسان نفسها ، زهاء ثلاثين قرية جرى عام 1948 تدميرها وتهجير أهلها باستثناء قريتين اثنتين هما كفر مصر والطيبة الزعبية . وقد بلغ سكان المدينة عشية نكبة عام 1948 قرابة ال-7000 نسمة هذا إضافة في حين بلغ سكان القضاء قرابة 30000 نسمة . كان سكان المدينة وقضائها خليطاً من الفلاحين وأهل المدن وأبناء بعض العشائر البدوية كعرب الصقر والبواطي والغزاوية والبشاتوة الذين كانت لهم بيوت في بيسان وعزب في الأراضي الواقعة خارجها . كما وسكنها أبناء طوائف دينية وإثنية متعددة كالمسلمين والنصارى واليهود (غادروها بعد أحداث ثورة البراق عام 1929 ) والأرمن والبشناق والشركس .
كما وأضاف الدكتور كبها أن مدينة بيسان كانت أكثر المدن الفلسطينية تقدما وتطوراً من الناحيتين التجارية والزراعية وذلك لوقوعها على مفارق طرق مهمة ووجود محطة قطار مركزية فيها .


وقد دهش بعض المشاركين في الجولة من قيمة الشواهد العمرانية والتي مازالت قامة لتدل على غنى الحياة الحضارية التي تمتعت بها بيسان كدار الحكومة العثمانية ومدرستي البنين والبنات ومبنى بلدية بيسان والجامع الفاروقي الكبير ومبنى البريد وبيت طبيب الصحة الدكتور إبراهيم حبيبي وبيتي رئيسي بلدية بيسان المتتاليين محمد سعيد حلبوني ود. رشاد شيخ درويش .
واستجابة لطلب المشاركين، قال مدير الجمعية المهندس محمد يونس إنه سيعمل على تكثيف النشاطات وزيادة وتيرتها لتتاح الفرصة لأكبر عدد ممكن من المهتمين بواجب التواصل مع معالم الوطن وتاريخه.



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع