فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن الفاتور-بيسان من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الفاتور
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية تقع في سهل مستو ينحدر بالتدريج نحو الغرب، وتشرف على مساحات واسعة إلى الشرق في غور الأردن. وكان تلاّن يحيطان بها من الشمال والجنوب: أحدهما تل شيخ الفاتور (الذي كان يضم بئراً بُنيت بمواد أثرية)، والآخر تل شيخ الردغة. وكانت طريق ترابية تربط القرية بطريق بيسان ؟ أريحا العام، الذي كان يمر بالقرب منها إلى جهة الغرب. وكان سكانها يعتاشون من زراعة المحاصيل السنوية، كالحبوب والخضروات. في 1944/1945، كان ما مجموعه 709 من الدونمات مخصصاً للحبوب.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
من الجائز أن يكون الفاتور طُردوا في أواسط شباط/فبراير 1948، في أثناء معركة جرت بين القوات الصهيونية وجيش الإنقاذ العربي حول مستعمرة طيرت تسفي اليهودية القريبة. وجائز أيضاً أن يكونوا صمدوا ثلاثة أشهر أخرى، حتى بداية عملية غدعون. وقد جاء في التقارير أن قرية الزرّاعة المجاورة أُخليت في 20 أيار مايو، ولم يعرف هل كانت تعرضت لهجوم مباشر، أم أن سكانها فرّوا منها تحت وطأة النزوح عن القرى المجاورة. وكانت الفاتور تقع بالقرب من الخطوط التي حددتها الهدنة فيما بعد [M: xv, 105-7; Q: 35-36].
القرية اليوم
القرية مدمّرة، والأراضي المجاورة يزرعها سكان مستعمرة محولا قمحاً. أمّا أنقاض تل شيخ الفاتور فتغطيها الأشواك وشجر الدوم، بينما يقع نبع الفاتور مباشرة إلى الشمال من تلك الأنقاض.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية. وأقرب مستعمرة إليها هي طيرت تسفي (199203)، التي أسست ف سنة 1968، فهي على بُعد نحو خمسة كيلومترات إلى الجنوب الغربي من موقع القرية، ويزرع سكانها بعض أراضي القرية.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الفاتور
 

شارك بتعليقك