فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن السامريه-بيسان من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السامريه
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية مبنية على رقعة مستوية من الأرض في وادي بيسان, الى الشرق من الطريق العام المؤدي الى بيسان وكانت تقع عند ملتقى طرق عدة, منها طريق بيسان- أريحا العام. وكان مسجد القرية مبنيا عند ملتقى طريقين: أحدهما يؤدي الى قرية قاعون, والثاني يصل القرية بقرية عرب العريضة. وفي نهاية فترة الانتداب, توسعت القرية بإنشاء منازل جديدة في موازاة الطريق العام. في سنة 1945 كان عدد سكانها 250 نسمة, منهم 240 من المسلمين و 10 من المسيحيين. وفي 1944\1945 كان ما مجموعه 2801 من الدونمات مخصصا للحبوب و 11 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. وكان ثمة ثلاثة مواقع أثرية قرب القرية: خربة الحمرا (195205) حيث بقايا طاحونة, تلول الثوم ( 196205) وفيه تلان توأمان تل الخاب ( 1962059).
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
أدى هجوم عسكري إسرائيلي في 27 أيار\ مايو 1948, الى إخلاء القرية من سكانها. وتم ذلك على الأرجح عقب ( تطهير) وادي بيسان ( انظر الأشرفية, قضاء بيسان), وتمهيدا لهجوم على جنين مني بالفشل. ويقدم كتاب ( تاريخ حرب الاستقلال) دليلا غير مباشر على هذا الأمر, إذا جاء فيه أن الكتيبة الرابعة من لواء غولاني احتلت عددا من القرى الواقعة على الطريق الى جنين. ومن الممكن أن تكون السامرية سقطت وقت سقوط قريتي المزار ونورس ( اللتين دمرتهما الوحدات المحتلة وسوتهما بالأرض) في سياق تلك العملية.
القرية اليوم
لم يبق منها سوى سطوح المنازل المتداعية, الواقعة في الطرف الغربي من مستعمرة سدي تروموت.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
في سنة 1951, أقيمت متسعمرة سدي تروموت ( 196205) على أراضي القرية, الى الشمال مباشرة من موقعها.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى السامريه
 

شارك بتعليقك