فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن الطيرة/المرج/الزعبية-بيسان من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الطيرة/المرج/الزعبية
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية تقع على جانب تل يرتفع قليلاً، مشرفة على سفوح وادي البيرة الشديدة الانحدار، إلى الشمال والشمال الشرقي، وعلى أراض مستوية إلى الغرب والجنوب الغربي. وكانت طريق فرعية تربطها بالطريق العام المؤدي إلى سمخ شمالاً، وإلى بيسان جنوباً. وكانت طرق مماثلة ودروب ترابية تربطها بالقرى المجاورة، وكذلك بنبع عين البيضا الذي كان مورد المياه الرئيسي لسكان القرية. وكان ثمة مقام لرجل ديّن محلي، هو الشيخ ذياب، يقع جنوبي القرية. وكان سكان الطيرة من المسلمين، ويعتاشون بصورة أساسية من الزراعة. في 1944/1945 كان ما مجموعه 4326 دونماً مخصصاً للحبوب، 56 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين. وكانت خربة الطيرة تقع إلى الجنوب من القرية. ولدى أجراء التنقيبات الأثرية فيها عُثر على آثار قديمة، ضمنها كهوف وصهاريج مياه.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
قرر الصندوق القومي اليهودي طرد سكان الطيرة في أبكر وقت ممكن، أي منذ 26 آذار/مارس 1948؛ وذلك عندما نظّم سلسلة من عمليات الطرد في البلاد خلال الأسابيع التي سبقت شن العمليات العسكرية الكبرى. ويصف المؤرخ الإسرائيلي بين موريس اجتماعاً لمسؤولي الصندوق كان مداره حجة مدير دائرة الأراضي في الصندوق، يوسفي فايتس، أن سكان الطيرة وسكان قومية المجاورة لها ((يجب إرغامهم على المغادرة))، لأنهم ((لم يضطلعوا بمسؤولية منع تسلل المقاتلين غير النظاميين (([أي الفدائيين العرب])). غير أن القرار لم ينفّذ لمدة ثلاثة أسابيع تقريباً. وفي 15 نيسان/أبريل، أُخليت القرية ((بعد أن تلقت "نصيحة ودية" من الهاغاناه))، كما جاء على لسمان موريس (وكتب موريس يقول، وفي تناقض واضح، إن سكان القرية ((غادروها بأوامر تلقوها من قوات عربية غير نظامية))، بعد ما ينوف على الشهر من ذلك التاريخ، أي في 20 أيار/مايو). [M: 56, 67, 311 n.94].
القرية اليوم
لم يبق منها سوى خرائب المنازل الحجرية، تغطيها الأعشاب والأشواك. والموقع مسيّج (أنظر الصورة)، ويستخدمه المزارعون الإسرائيليون مرعى للمواشي. وتنمو أشجار السرو في الأراضي المجاورة.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
تقع مستعمرة إرغون بوروخوف، التي أُسست في سنة 1943، بالقرب من موقع القرية. وفي 10 أيلول/سبتمبر 1948، تسلمت منظمة استيطانية أخرى المستعمرة، وأعادت تسميتها لتصبح كيبوتس غازيت (19227)، وفي أواخر سنة 1948 ضمّت قرية الطيرة إليها. وتقع غازيت على بعد 105 كيلومتر إلى الجنوب الغربي من موقع القرية، وعلى أراضيها. وثمة مستعمرة أخرى هي كفار كيش (192230) أُسست في سنة 1946، وهي تقع على أراضي قرية معذر في قضاء طبرية، وعلى بعد نحو كيلومتر إلى الشمال الغربي من الطيرة.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الطيرة/المرج/الزعبية
 

شارك بتعليقك