فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
وجه من بربرة
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى برْبره
כדילתרגם לעברית
مشاركة ismaiel في تاريخ 2 تموز، 2007
الحاج / عايش عبد الخالق محمد يونس ( أبو أحمد)
مواليد 1936
من مواليد قرية بربرة الفلسطينية
هاجر من البلاد وهو طالب في الصف السادس الابتدائي


في عينيه كتب التاريخ، أمسك القلم ليكتب تاريخ عمره في قريته كتب ورقة واثنتين وعشرة أوراق، وكان ما يزال على أعتاب القرية ولم يدخلها، صمت في عينيه حزن كبير وحشرجة أنفاسه كانت تصيبني بحنين لبلدي الذي ضاعت عنه المعالم ولم يذكره أحد وقتل التاريخ في جوف أجدادي ...
في ردهة بيته الطويلة اصطحبني لأستكمل معه متابعة برنامج ديني حول خالد بن الوليد، وحين فرغ منه رافقني إلى مكتبة البيت التي تعج بالكتب المتنوعة بأصالة وعراقة، حدثته فحدثني عن كرم العنب وفأس غرسه ولده في الأرض، وكانت عيناه تخفيان دمعاً لو ترك له العنان لغرقت رفوف الكتب، وذاب حبر الكلمات، قال لي:
أكلت من عنب بربرة في هذه سنة الهجرة التي خرج منها، "وأكلت من العنب أكلا لا اعرفه في نفسي قبل ذلك، كنت طوال المدة الكَرم أمامي وآكل من العنب أي شيء فيكفيني لكن هذا العام كلما أكلت كلما ازددت شرها إلى أكل العنب لماذا؟.. لست أدري
الآن استطعت أن أدري لماذا أكلت كل هذا العنب وكأن شيئا في نفسي يقول..." كل من أرضك من عنبك كآخر سنة تأكل منها "..
كان يسكن بربرة صغيراً وتيقظ من نومه في خانيونس، ونقله العمر إلى جباليا ثم لرفح، وعاد لبربرة، بحث عن طاحونة أمه لم يجدها فعاد إلى رفح من جديد ليقضي عمره فيها، وعيناه تتوقدان بأمل كبير بأنه سيرجع يوماً لبربرة ليمحو آثار أقدامه عن الطريق إلى المدرسة، ليترك لأحفاده مكاناً فيه يرتعون ويلعبون...
الشيخ عايش عبد الخالق محمد يونس في لحظات سكون يتحدث عن بربرة والحنين.


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى برْبره
 

شارك بتعليقك