فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
بعض من العادات والتقاليد في بربرة
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى برْبره
כדילתרגם לעברית
مشاركة ismaiel في تاريخ 2 تموز، 2007
الخبز : كنا نخبزه بالطابون ، الطابون يكون الطابون عبارة عن حفرة في الأرض موجودة تحت مستوى الأرض ، نعمل على الحفرة ما يتناسب معها قحف الطابون، وله غطاة وكله من الطين، النار في الأول نملاها بالحطب حتى يتحول الحطب إلى رماد وتمتلئ الحفرة بالرمل ، يضعوا فخار مكسر ، ونضعه على الوجه، ثم القحف فوقه ، ويأتوا بالحطب عليه ويغطوه ويعطي حرارة حتى يخلص الحطب كله ، الحطب مكون من القصب، وروث البهايم، الفخار ليرفع الرماد عن الخبز، تكون في ذاك الوقت ربة البيت جهزت العجين تضع ترقه بيدها وتضعه على النار حسب حجم الفرن وحسب حجم العائلة والعجين ، وفي كل طرحة تخرج العجين مخبوز، للتحضير ليوم تاني كانوا يجهزوا بنفس الطريقة.

إكرام الضيف:حسب نوعية الضيف وأهميته لم يأتي الضيوف يتم الخبز على الصاج، ونجهز له ، ونذبح له ذبيحة خروف ، تشترك كل العائلة في التجهيز، والإعداد للطعام ، بعد ما يأكل الضيوف ويزيد بعض الطعام ، من جلب خبز يعود له من باقي الطعام.
كانت جدتي تقول: يارب يجينا ضيوف نلقي من وراهم عضم ..
كانوا يعملوا فت كمية كبيرة ، ولو يريدوا يضعوا رز فوقه حسب رغبة كبير الدار، حسب منزلة الضيف،
طريقة عمل الأرز: طرية خاصة يصفوه بالسل، بعد ما يستوي الأرز يصفوه من المية، وهي أجود بكثير من فلفلة الأرز اليوم، السل مصنوعة من البوص على شكل بيضاوي له أذنتين ، وهو عبارة عن قش من نوع معين من القش، يصفي المياه، عند سوي الأرز يسكب في السل ثم يأخذوا منه ويضعوا على الفت ، ويضعوا على الفت والرز السمن البلدي...
السمن البلدي ( التي لازلت أشتهيها حتى اليوم )
ثم يضعون اللحم
عندما يكون خروف يوزعوا اللحم على أكثر من باطية
لو ضيف خاص يذبحوا له حمام ، دجاج ، أرانب

تربية الدواجن في البيت
الأرانب ( لم ننجح بها ) - البط ؟ الأوز ؟ الديك الرومي ( هو الأوز ) وتمايزت الأنواع بين الأوز والبط ...
الحمام ؟ الدجاج ( البيض ) ، زراعة البصل لم يكن اهتمام فيها .
كل البيوت كانت تربي الدواجن إلا القليل .
كانت هناك عائلات مشهورة بتربية نوع معين، كان البط والأوز يسير في الحارات حتى يصل إلى البركة ويسبح فيها ويعود للبيت .

الأكل في رمضان
كان يعتمد الفلاح بطعامه على العدس ، الجريشة كانت من أشهى الأكلات،
كانت هناك الطاحونة ( الرحى ) هي عماد الدار وتوجد في كل بيت،

المسحراتي:معاه طبلة يوجد بالقرية دراويش ( متصوفون) كان بالمسجد طلبة كبيرة جدا، يسيرون بالليل وقت السحور ينادوا يا نايم وحد النايم قوموا للسحور، وللقرية فقط مسحر واحد كان يلفها من شمال القرية لجنوبها مدة نصف ساعة، كان عند رأس كل طريق، ومن كان يصحو من الجيران ينادي جاره يسأله هل تيقظ لموعد السحور.

الأطفال: لم يكن هناك سحور لنا، كنا نطلب منهم أن يسحرونا ، كانوا يوقظونا بعد ما ينتهوا من السحور

السحور
لم يكن هناك أكلات مميزة للسحور قمر الدين ، الأجبان ، الحليب ، الكشك ، الجبجب، وكانت موجودة في كل بيت ونادراً من لم يكن لديه أجبان.

الحاج : عايش عبد الخاق يونس ( أبو أحمد)


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى برْبره
 

شارك بتعليقك

مشاركة الناسي في تاريخ 20 أيار، 2008 #38761

السلام والامان