فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن دير سنيد-غزة من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى دير سنيد
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية قائمة في السهل الساحلي غير بعيدة عن شاطئ البحر, بين وادي العبد شمالا ووادي الحسي جنوبا. ولما كانت دير سنيد تقع على الطريق العام الساحلي, وكان فيها محطة لقطار سكة الحديد, فقد على أنه كان في الموقع, في بعض الأزمان الماضية, رهبان مسيحيون وإن لم يدل على وجود سكان مسيحيين. أما سنيد فهو اسم لقبيلة عربية. في سنة 1569كانت دير سنيد قرية في ناحية عزة(لواء غزة), وفيها 66 نسمة. وكانت تدفع الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير والفاكهة, بالإضافة إلى عناصر أخرى من الإنتاج كالماعز وخلايا النحل.
في أواخر القرن التاسع عشر كانت دير سنيد قرية متوسطة الحجم ومستطيلة الشكل ومقسومة إلى أربعة أرباع بطريقين تتقاطعان على شكل زاوية قائمة. وكانت منازلها مبنية بالطوب وفيها آبار وحدائق وبركة وفي وسطها مسجد. وعند نهاية الانتداب كان البناء فيها مدرسة سنة 1945 , فتحت أبوابها في السنة ذاتها لثلاثة وستين تلميذا. كما أنشئت فيها عدة متاجر صغيرة. وكان اقتصادها يعتمد أساسا على الزراعة. وكانت حقول الحبوب مركزة في الجانب الجنوبي من القرية, بينما كانت الفاكهة والخضراوات تزرع إلى ما مجموعه 158 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. وقد تم حفر ثماني آبار بعمق يتراوح بين 14 و30 مترا. وكانت التجارة مورد رزق لبعض سكانها إضافة إلى الزراعة.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
لا يمكن تحديد اليوم الذي احتلت دير سنيد فيه بالضبط لكن الاستيلاء عليها تم, في أرجح الظن, في أواخر تشرين الأول \ أكتوبر, أو في أوائل تشرين الثاني\ نوفمبر 1948 . وكانت القرية قصفت من الجو عند بداية عملية يوآف ( أنظر بربرة, قضاء غزة) في 15-16 تشرين الأول \أكتوبر وذلك استنادا إلى المؤرخ الإسرائيلي بني موريس. وجاء في تقرير نشرته صحيفة (نيورك تايمز) أن القرية (قصفت بعنف) مرة أخرى في 21 تشرين الأول \ أكتوبر. وخلال المراحل الأخيرة من تلك العملية, أي في نهاية تشرين الأول \ أكتوبر, تقدم الجيش الإسرائيلي على طول الطريق الساحلي بعد انسحاب القوات المصرية فاحتل المجدل, وهي مدينة تقع إلى الشمال من دير سنيد, في تشرين الثاني \ نوفمبر . كانت القرية شهدت أيضا قتالا في المراحل الأولى من الحرب يوم اشتبكت القوات المصرية والإسرائيلية للسيطرة على القرية وعلى مستعمرة ياد مردخاي القريبة منها, وذلك بعيد 15 أيار\ مايو 1948. وجاء في مذكرات الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر الذي كان ضابطا ذا رتبة متدنية آنئذ, أنه أمضى ليل 20 أيار \ مايو في مستشفى عزة العسكري, حيث كانت (الأسرة حولي كلها مليئة بجرحى معركة دير سنيد التي ما تزال مستمرة) وقد انتقد عبد الناصر خطط القيادة المصرية في دير سنيد غير أن المعركة انتهت بنصر مصري (بعد تضحيات جسيمة ورغم كل العقبات التي واجهتها قواتنا) وقد شارك في معركة دير سنيد أيضا, وضمن الكتيبة التاسعة في الجيش المصري, عبد الحكيم عامر الذي كان زميلا لعبد الناصر وأصبح لا حقا القائد العام للقوات المصرية المسلحة. واستشهدت صحفية (نيورك تايمز) بقول وزارة الدفاع المصرية إنه كان ثمة(مستعمرةيهودية حصينة) القرية التي دخلتها القوات المصرية في 20 أيار\مايو 1948 , بعد هجوم بالطيران والمدفعية والمشاة.
القرية اليوم
لم يبق من معالم القرية اليوم سوى جسر لخط سكة الحديد, وبعض الأجزاء المهملة من ذلك الخط, وثلاثة من أبنية محطة القطار. والجسر الحجري مبني فوق واد, ويمتد فوق أربع قناطر واسعة. أما أبنية المحطة فمهجورة ومتداعية. وينمو نبات الصبار وأشجار الكينا والعوسج والأشواك في الموقع. وأما الأراضي المجاورة فمزروعة.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية. أما مستعمرة ياد مردخاي(108110)و فقد أنشئت في سنة 1943 إلى الشمال مباشرة من أراضي القرية.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى دير سنيد
 

شارك بتعليقك

مشاركة ابو قصي في تاريخ 2 تشرين ثاني، 2013 #153009

شهدت اراضي دير سنيد معارك بطوليه للجيش المصري والجيش السعودي والمناضلين الفلسطينيين مع العصابات الصهيونيه وتركزت في احتلال واقتحام مستوطنة يد مردخاي وقد احتلت فعلا الا ان الظروف التي واكبت الحرب مكنت اليهود من اعادة احتلالها مره اخري وقد سجل التاريخ بطولة السعوديين باحرف من ذهب لاقبالهم الشديد على الشهاده وهم يهاجمون مواقع العدو والكثير منهم ارتقوا شهداء وهم مقبلين على العدو مكبرين الله اكبر .... هبت ريحة الجنه ... رحمهم الله جميعا .