فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

عبدس: تفاصيل معركة احتلال عبدس עיבדיס 1948 وسقوط اسرى ومعدات الجيش المصري بيد الصهاينة

مشاركة Mazen مازن Shehadeh شحاده في تاريخ 16 كانون أول، 2009

صورة لقرية عبدس - فلسطين: : خارطة تبين حدود أراضي القرى الموجودة قي القسم الجنوبي لمحافظة غزة. اُنقر الصورة لتكبيرها. ملحق رقم 1 أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
(الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)


اسم العملية العسكرية: ان-فار Operation An-Far - short for Anti-Farouk والمقصود بها : ضد فاروق اي العملية العسكرية "المضادة لفاروق"

الخلاصة : خطط الجيش المصري لعمل حركة كماشه ضد الصهاينة، فرد الصهاينة بعملية سموها العملية "المضادة لفاروق" لكنهم فشلوا ولم يتحقق الهدف الرئيسي للعملية فتحول الصهاينه الى الوضع الدفاعي الهجومي. فبعد هجومهم (الفاشل الخامس على حصن او مركز شرطة عراق سويدان) هجموا على القرى بالمنطقة فتم احتلال عبدس עיבדיס بالليل. ومع الاسف فشل الجيش المصري طوال عدة ايام من المحاولات لاسترداد عبدس (وفقد المصريين من 300-500 شهيد وجريح من القوات المصرية التي شملت على جنود مصريين وسودانيين مع متطوعين اخرين) فتوقفت المحاولات المصرية لقهر وطردالصهاينه من منطقة عبدس ولكن بعد ان تكبد لواء جفعاتي عشرات المصابين حيث فقد الصهاينة 25 جندياً


كان ثمن احتلال عبدس فادحا عليهم وذلك باعتراف الصهاينة انفسهم (فلم تذهب عبدس بسهولة لهم ) فقد تم اقامة نصب لقتلى الصهاينة في عبدس وتجري احتفالات لتذكر قتلاهم هناك:

أربعة عشر جندي - الكتيبة 52
ستة جنود - الكتيبة 53
خمسة جنود - الكتيبة 54



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع