فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

عبدس: تفاصيل معركة احتلال عبدس עיבדיס 1948 وسقوط اسرى ومعدات الجيش المصري بيد الصهاينة - الجزء الثاني

مشاركة Mazen مازن Shehadeh شحاده في تاريخ 18 كانون أول، 2009

صورة لقرية عبدس - فلسطين: : خارطة تبين أسماء الأراضي وبعض معالم القرية. ملحق رقم 3 أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
عملية احتلال عبدس
قوات لواء النقب الصهيونية فشلت باحتلال حصن الشرطة في عراق سويدان حيث وصلت القوات الصهيونية واندلعت الاشباكات في وقت متأخر واقتحم السياج ولكن اضطروا الى التراجع عند الفجر.
بعدها قامت قوات جفعاتي الصهيوني باحتلال قرى بيت عفا ، وعراق سويدان و عبدس ثم بدأ المصريون على الفور الهجوم المضاد ولكن بسبب فشل لواء النقب الصهيوني اضطرت قوات لواء جفعاتي الصهيوني الى الانسحاب من القرى التي كانت تحتلها عدا عبدس.
حاول المصريون مواصلة خطة الهجوم الى جولس ولكن صدتهم القوات الصهيونيه . الآن تركزت جميع الهجمات على عبدس التي لا تزال تحت سيطرة لواء غفعاتي الصهيوني. ولمدة 4 أيام متتالية من الهجمات المستمرة من جانب القوات المصرية من المشاة والمدفعية والدبابات والطائرات على القوات الصهيونيه في عبدس الا ان الصهاينه لم يستسلموا بل تمكنوا من الحفاظ على مواقعهم. في تلك الأيام زار جبهة عبدس - ايغال يادين رئيس قسم العمليات ونائب وزير الدفاع الصهيوني غليلي. في هذه المناسبة ، قال غليلي: "خطوط قواتكم متباعده للغاية ولكن ستسد الفجوات الموجودة".
كان الخميس 12 يوليو 1948 يوما هاماً عندما ادرك المصريون أنهم لا يستطيعون تحرير عبدس حيث صد جنود جفعاتي الصهيوني جميع هجمات المصريين واصاب منهم 300 بين شهيد وجريح. المصريون احتلوا بتلك الليلة التل رقم 105 ولكن لواء جفعاتي الصهيوني قام بصدهم وتم اسر جنود مصريين. العملية "المضادة لفاروق" لم تحقق الهدف الرئيسي منها فتحول الصهاينه الى الوضع الدفاعي الهجومي.



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع