فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

جسير: قصة قصيرة (محمد درويش)

مشاركة Al_KiNg في تاريخ 1 تموز، 2007

صورة لقرية جسير - فلسطين: : ارضنا أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
فلسطينية

لا تلفظ بكلمة , توقضني فقط قُبلتها , وتوقظ ابتسامة تزاحم معالم النعاس على وجهي , تضع بعدها زاد جسدي في حقيبتي , ثم بقبلتها تزود روحي

تمدني بحياة تعوضني فيها عن حياة تُعاش خلف باب منزلنا الذي أوصده بعد خروجي بسرعة كي لا ينفذ شئ منها إلى حياتنا

تحملني بعد ذلك أرضي التي أرى فيها أقواماُ هناك يمسكون بطرف منها وينسلونها من تحتي , ويثير ذلك في نفسي تساؤلاً أبحث حينها له عن إجابة فلا أجد فأمشي لإن أمي الذي تركتها لتوي أرض لي وحياة

أمشي وأرى جلود وجوه كثير من الناس قد تدلت وأحسب أنه الألم فألومه , فلا يكترث ويمضي في طريقه , فآخر الشارع هناك يعج بالناس , شتمته حينها لأثنيه عن مراده ,

فالتفت إلي وأيقظ ذلك الخوف في نفسي , فقد تدلى الآن جلد وجهه وأحسبه الآن الحقد , ومع ذك فرحت قليلاُ فقد أغضبت من يثير الألم في نفوس الناس

مضيت بعدها قاصدة مدرستي أجري ألوح بحقيبتي واعتمد قدمي اليسرى في خطوة واليمنى في أخرى , حتى استوقفني صوت خلته يناديني , التفت فإذا به من بناء مهجور يصدر

تنهدت قليلاً لكن فضولي قادني إليه , فإذا بي أمام شخص ... تباً إن جلد وجهه يحمل ما تدلى به وجه الألم قبل قليل , سحقاً إنه الحقد , ولكنه الآن على إنسان مثلي

يحمل سلاحاُ , يضغط الآن على زناده , أرى رصاصاته مسرعة تتوجه نحوي تخترق جسدي تشيع الآن روحي

رباه ما فعلت لما قتلني هذا ؟ لم طوى حياتي ؟ لم هشّم سني حياتي الباقية؟ رباه لا اكترث لحياتي بل بأمي

ستبكي... ستحزن آهً آهً يا أماه , من ستوقظ في الصباح قبلتك , ستمد بالحياة مَنْ ؟

ستنتظرين حين العودة عودتي لكني يا أماه لن أعود



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

نعدك ان تضل فلسطين قطرة دم تجري في عروقنا الى ابد الابدية
احبك جدا واتمنى لو كل يوم اسمعه بصوت الحنون
قصه رائعه ومؤثره ابنتك الفاضله فداء
قصـة رائعة مؤثرة وجميلة مزيداً من التقدم الأدبــي...
 


الجديد في الموقع