فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
من فناني الفالوجة الرسام التشكيلي وليد أيوب/ للدكتور سمير أيوب
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الفالوجة
כדילתרגם לעברית
مشاركة Dr. Sameer Ayyoub في تاريخ 29 أيلول، 2009
الفنان وليد عبدالكريم الحاج حسن درويش أيوب

هو فنان تشكيلي فلسطيني شاب، ولد في مخيم الوحدات الواقع شرق العاصمة الأردنية عمان في٣٠ أيار 1973م, حيث قضى فيه فترة طفولته الحزينة; فقد ذاق اليتم وهو في الرابعة من عمره; حيث رحل والده وهو في الثلاثينيات من عمره في ٢٥ أغسطس١٩٧٧م, مما ترك في نفس الطفل حزنآ مستديمآ وحالة من العشق للشخصيات الراحلة ممن تمتعوا بالكاريزما والشعبية والجماهيرية, بغض النظر عن خلفيتها الأيدولوحية, يبحث في صور من يرسمه منهم عن وجه أبيه الراحل باكرآ وفي ظروف دراميتيكية مؤثرة.

درس الفنان بعد الثانوية هندسة الديكور والتصميم الداخلي في عمان. وبدأ مشواره مع الرسم في العام 1990م، حيث إفترش الرصيف المحاذي لمبنى نادي الوحدات, وكان تواجده وهو يرسم على الرصيف, يشكل بحد ذاته حالة جديدة وغير مألوفة في الظروف الإجتماعية السائدة هناك, إلا أن تعود الناس عليه; فبدآ يرسم وجوه المارة أو أقاربهم مقابل مبلغ مادي, وذلك ليساهم في مصروف أسرته الكبيرة (المكونة من والدته الأرملة وخمسة أخوة وثلاث أخوات).

عاد وليد إلى فلسطين في العام 2000، حيث أقام في مدينة رام الله من دون هوية (إلى أن حصل عليها مؤخرًا)، وقد إفترشً زاوية من زوايا ميدان المنارة، فصارت عنوانًا دائمآ له. فامتهن فيها رسمَ البورتريه، ناقلا الحالة النفسية والمزاجية والإنطباعية ونبضَ الشارع الفلسطيني عمومآ. ففي معرضه الدائم على دوار المنارة في وسط مدينة رام الله, تستطيع أن ترى رسومآ بورتريهية لشخصيات عديدة تركت بصمتَها في التاريخ الإنساني عامة وفي تاريخ القضية الفلسطينية على وجه الخصوص. ويَعتبر وليد ايوب ان دوره كفنان هو ابقاءُ هذه الشخصيات المؤثرة بقدر الإمكان ولأطول مدة زمنية في وجدان وضمير وذاكرة المواطن الفلسطيني بشكل عام والنشئ الصغير بالذات. حتى أن الكثير من محبي فنه يعتبروا أن معرضه القائم على دوار المنارة في رام الله بحد ذاته حالة تمرد على المألوف ويشكل حالة اغترابية ومعلم لمدينة رام الله بأكملها.

أقام وليد معارض عدة لأعماله الفنية، لعل أهمها هو ذلك المعرض الذي أسماه "ذاك الذي لا ينسى" تخليدآ لذكرى الراحل العظيم الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات, والذي أرخ الفنان فيه لمراحل عرفات الزمنية في مراحل عمره النضالي, وقد كان من المفروض أن يفتتح المعرض الزعيم نفسه, ولكن شاء القدر أن يرحل القائد في الظروف المعروفة لموته قبل إفتتاح المعرض, فقام بعد ذلك خليفته الرئيس محمود عباس بإفتتاح المعرض في قاعة أو غاليري الحلاج الفنية في رام الله, وتلت ذلك عدة معارض فنية لوليد أيوب في فلسطين والأردن والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.وكولومبيا والنرويج.

كما شارك الفنان في العديد من الفعاليات الفنية والأدبية الثقافية, وفي عدة أفلام وثائقية تسجيلية, منها من حمل إسم الفنان شخصيآ, إشترك هذا الفيلم في مهرجان القاهرة. ومؤخرآ شارك الفنان وليد أيوب أيضآ في فيلم تسجيلي بعنوان "رحلة الأحلام"; وهو فيلم ضم مجموعة من الفنانين والفنانات والمثقفين والمثقفات الفلسطينيين في رحلة متخيلة لقطاع غزة المحاصر والفيلم من إخراج حمزة إسعيد وإنتاج شركة "التاج لإنتاج الفني والإعلامي".

كما أستضيف الفنان في عدة لقاءات على قنوات تلفزيونية وفضائية أهمها قناة الجزيرة وكذلك على الكثير من وكالات الأنباء العالمية. بالإضافة إلى العديد من الصحف الفلسطينية والعربية المطبوعة والإلكترونية. وتناول عديد من النقاد والكتاب تجربة وليد أيوب الفنية, وكذلك كيفية ممارسته لمهنة الرسم وأعماله كظاهرة فنية جديدة في الساحة الفنية الفلسطينية.

أختيرت صوره كأهم صور معروضة لوكالات الأنباء العالمية; وذلك في إستفتاءات صحفية وجماهيرية, وبالخصوص تلك الصور التي تعبر عن ردة فعل الشارع الفلسطيني والعربي تجاه أحداث فلسطينية وإقليمية وعالمية, وزيارات كبار الشخصيات للأراضي المحتلة مثل الرئيس باراك أوباما أو الحبر الأعظم بابا الفاتيكان "بينيديكتوس السادس عشر" وغيرهم.

من أخر أعمال الفنان وليد أيوب هي أجندة / روزنامة, مطبوعة بإخراج فني رفيع وفخم; وتحتوي على ١٢ بورتريهآ مختارة للشاعر العربي الكبير وشاعر فلسطين الخالد "محمود درويش", وفي مراحل عمرية مختلفة; والتي ربط فيها الفنان بين لوحات بورتريهية لمحمود درويش بمختارات من شعره بالعربية تقابلها ترجمتها بالإنجليزية, والقصائد الإثنا عشر هي:

1- فكّر بغيرك
2- أنا يوسف يا أبي
3- أنا من هناك
4- ريتا والبندقية
5- أحمد الزعتر
6- على هذه الأرض
7- حالة حصار
8- إلى أمي
9- للحقيقة وجهان
10- درس من كاما سوطرا
11- عابرون في كلام عابر
12- الجدارية

أتمنى للفنان (وهو أخي الأصغر) مزيدآ من الإبداع والنجاح والتوفيق وطول العمر والصحة والسعادة.

=======================

ملاحظة: لمزيد من المعلومات عن الرزنامة يرجى الإتصال بِ:

* دار الجيل العربي للنشر والتوزيع على الهواتف التالية:

009624650409 أو 00962795656319

أو زيارة مقر دار الجيل العربي للنشر والتوزيع:

عمان, وسط البلد, شارع الملك حسين, بجانب بنك الأسكان


* أو على هاتف وليد أيوب الشخصي في رام الله:

00972599304214

أو عبر البريد الإلكتروني:

waleed_ayyoub@yahoo.com


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الفالوجة
 

شارك بتعليقك

مشاركة fida في تاريخ 1 آذار، 2010 #105216

اتمنى لك مزيدا من التألق و التميز يا فنان فلسطين الاول ..و دمت للجميع