فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
من شعراء وعلماء الفالوجة - الدكتور إبراهيم السعافين / للدكتور سمير أيوب
شارك بتعليقك  (5 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الفالوجة
כדילתרגם לעברית
مشاركة Dr. Sameer Ayyoub في تاريخ 3 نيسان، 2008
ولد الأكاديمي والناقد والشاعر الأستاذ الدكتور إبراهيم عبدالرحيم سعد حسين سالم السعافين في الفالوجة عام 1942, حصل على المركز الخامس على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية في إمتحان الثانوية العامة عام 1962 م; وحصل على البكالوريوس في الآداب من جامعة القاهرة عام 1966 (وكان الأول على دفعته), وعلى الماجستير من الجامعة نفسها عام 1972, وكانت رسالته حول أثر الأعمال الشعرية المطبوعة في القرن التاسع على مدرسة الأحياء في مصر, وعلى الدكتوراه من تلك الجامعة عام 1978, وكانت أطروحته حول تطور الرواية العربية الحديثة في بلاد الشام خلال الفترة من 1870-1967م.

اشتغل بالتدريس في المملكة العربية السعودية وفي الكويت حتى 1978, وعمل في جامعة اليرموك (أستاذاً مساعداً فأستاذاً مشاركاً فأستاذاً للأدب العربيً) 1978-1990م, وكان خلال ذلك رئيسًا لدائرة اللغة العربية وآدابها بين عامي 1982-1984, ورئيس تحرير مجلة أبحاث اليرموك 1989-1990, ثم عمل في جامعة الملك سعود 1985-1986، ثم عمل في الجامعة الأردنية أستاذاً للأدب الحديث والنقد منذ عام 1988م, كما شغل منصب نائب عميد كلية الدراسات العليا بالجامعة الأردنية 1995-1996، ثم عمل في جامعة الإمارات العربية المتحدة بين عامي 1996-1997، وخلال الفترة 1997-2000 شغل منصب رئيس قسم اللغة العربية وآدابها، وكان عضو مجلس أمناء جامعة مؤتة 1998-2001, وأستاذاً في جامعة الشارقة منذ عام 2000، شغل فيها منصب رئيس قسم اللغة العربية وآدابها خلال الفترة 2003-2006. كذلك كان أستاذآ زائرآ للعديد من الجامعات مثل: جامعة تينيسي (Tenessee) في توكسفيل خلال الفترة 1984-1985.

كان رئيساً لجمعية النقاد الأردنيين، وهو عضو في رابطة الكتاب الأردنيين، وفي الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. وكذلك عضو مراسل في المجمع العلمي الهندي، وعضو الهيئة التأسيسية للاتحاد العربي لباحثي الأدب الشعبي ببغداد، وعضو الرابطة العربية للأدب المقارن, وعضو مجلس أمناء جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، وعضو مجلس أمناء جائزة المرأة العربية (نادي الفتيات بالشارقة). وعضو اللجنة التنفيذية لمهرجان جرش الأول والثاني.

حصل على:

* جائزة درع مهرجان جرش للثقافة عام 1983،

* وجائزة الدولة التقديرية في الآداب في الأردن 1993،

* ولقد حاز الدكتور السعافين على جائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربي عام 2001, وموضوعها كان «الدراسات التي تناولت فنون النثر الأدبي الحديث» مناصفة مع الدكتور منصور إبراهيم الحازمي (السعودي الجنسية). وجاء في مسوغات منح اللجنة المشرفة لجائزتها الرفيعة للدكتور السعافين كتقدير لجهوده العلمية المستمرة منذ أكثر من ربع قرن في موضوع الجائزة من رواية وقصة قصيرة ومسرحية; وصلتها بالتراث السردي العربي القديم، إضافةً إلى دراسة أعمال الروائيين الرواد، ومشاركاته الفكرية المتعددة من خلال البحوث والمقالات والمؤتمرات المتنوعة.

أعماله ومؤلفاته:

- تطور الرواية العربية الحديثة في بلاد الشام، دار الرشيد، بغداد، 1980. ودار المناهل- بيروت، 1987.

- مدرسة الأحياء والتراث، دار الأندلس، بيروت 1981 - والطبعة الثانية عام 1987.

- ليالي شمس النهار (مسرحية) رابطة الكتاب الأردنيين، 1982.

- نشأة الرواية والمسرحية في فلسطين حتى 1948، دار الفكر، عمان، 1985.

- أصول المقامات، دار المناهل، بيروت 1987.

- المسرحية العربية الحديثة والتراث، دار الشؤون الثقافية، بغداد 1989.

- الرواية في الأردن، عمان: منشورات لجنة تاريخ الأردن، 1995.

- تحولات السرد: دراسات في الرواية العربية، عمان، الأردن: دار الشروق، 1996.

- الاقنعة والمرايا: دراسة في فن جبرا ابراهيم جبرا, عمان، الأردن: دار الشروق 1996

- اساليب التعبير الادبي, عمان، الأردن: دار الشروق 2000

- إحسان عباس: ناقد بلا ضفاف, ط.1. , عمان، الأردن: دار الشروق/2002

- أفق الخيول (ديوان شعر)، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2005

- الأدب العربي من أواخر العصر العباسي (بالاشتراك).

- رواية في ظلال الرمان (ترجمة), <المؤلف: طارق علي>.

- نظرية الأدب.

- كما أنه أنجز تحقيقآ جديدآ لكتاب الأغاني في 25 جزءآ, بمشاركة شيخ النقاد والمحققين إحسان عباس -رحمه الله- وشقيقه بكر عباس.

وله مؤلفات للتعليم الجامعي عن الأدب العربي وتاريخه، وتاريخ النقد الأدبي، والنقد الأدبي الحديث. كما أنه عمل على إعداد كتب للتعليم العام، وله عدد كبير من البحوث والمقالات، وشارك في أكثر من 60 مؤتمراً عربياً وعالمياً.

ونستعرض هنا بعض قصائده, نختار منها "فوضى الدم":

كانوا، قبيل الغروب، على الرمل، يمتشقون
الحكايات، أو ينثرون الكراتْ
ويعدون كالخيل حين استفاق السباتْ
أمطروا واجهات الدكاكين أحزانهمْ
ومضوا في الحواري البعيدة
تفيض عيونهم بالأسى والأماني السعيدة
يرشقون البيوت الخفيضة بالضحكات العنيدة
كان صوت الخواء يضج
ولا أحد يسمع الهم في
باحة المنتمين إلى الجوع حين هوت
في الفضاء البواشق تصخب في الأفق
الأرجواني ظمأى إلى الدم بين الخرائب
كان الدوي يصم،
فتمضي القلوب إلى خرزة البئر
تهوي القلوب إلى القاع حيرى
ويختلط الدم بالحزن بالضحكات العنيدة
وتصرخ سيدة وجهها يحجب الأفق
في وجه طائرة تستبيح السماء
وتصرخ أخرى، يا إخوة الشر.
هذا الرصاص يسد الفضاء
ونادى مناد من الغيم من ثبج الموج
لا أمل، اليوم،
لا البحر رهو، وليس العدو لكم بالصديق
إذا طاش سهم العدو
فليس يطيش رصاص الصديق
ونادى مناد على الإخوة الأشقياء:
من ينجُ منكم فليس بناجٍ
فحتماً سيرديه سهم الرفيق
تفرق ركب المعزين لا يرفع الرأس
من كبرياء
فقدما سقى الدم زهر المنى؟
ولكنه، الآن، حيران يسأل:
أين تسيل الدماء؟!
بوجه الذي شوه الروح
أو إنها لعبة الشر تجري على قدم
في فضاء الأخوة، يقتل فيها الشقيق الشقيق
تفرق ركب المعزين واللغز ما زال فيه
عميقاً عميق
متى خاض كل الشياطين في لعبة الدم
لا فرق بين العدو وبين الصديق

وكذلك قصيدته "أفق الخيول":

في فضاء الصقيع
تناثرت الشهب
تعْبَى من الشوق
يا لنكوص الليالي
ولفح الجليد
وأحزانه الماطرهْ !!
مضى في القفار العصيَّة
والنجم مدّثر بالغيوم
فلا الفجر جاء
ولا الموت جاء
وكل الطيور غفت في الرياض
وكل النساء أتاها المخاض
ولملمت الريح أوراق كل
الشجيرات,
تطعمها النار
إلا طيور المنافي
يبعثرها الليل
والسيل
تبحثُ في الأفق
عن حلم الأبجدية..
علمته الحكايات أن يستطيل
كما القمح
أن يستقيم
كما الرمح
أن يستدير كظلم الليالي
فما زال يُخْلَقُ في الملكوت
أبـيّا على السيف والخنجر الملكي,
عصيّا على الذاريات
تطهره النار بالثلج والقمح والملح
تفرش للحب ليل المحبين
تنسج من غابة الفجر
أحلامه الغجريه
وماذا .... وأنتِ على شُرْفات
الرياح
تبوحين وجداً جريحاً
ونزفَ الكلامْ
وحلماً جنيناً
يمر إلى القلب
مشتعلاً بالعذاب
فيا دوحة الأرق المستفز
طوبى لقلبي,
عليك السلام
ركضتِ وراء النهارات
أحرقتِ كل البخور, رقصتِ
على النار عاريةً, غبت في رحم الأرض,
حاورتِ حزن الليالي
أما عاد طيفُ المسافر يخصب
أفراحك الغائرهْ!!
وأنتِ, مدى الدهر,
تُخْفينَ جوع الصبايا
وأحلامها الطاهرهْ..
لماذا يدوم الصقيع بأحشائك
المستفزَّة بالخصب والرعب
هل عقمَ الساهرون!!
وغالت رياحُ الشتاء
مواقدَ كل المروج
وعفت تضاريسها الثائرهْ...
فيا أنت..
في ملكوت الرياح عزيفٌ
وفي رحم الساريات نزيفٌ
وفي أفق القادمات حفيف
لك الأمر ما ضاق قلب بأحزانه السادره
وما ذر نجم بأفق
الصحارى وأحلامها العاقرهْ
فأيتها الأرض, يا جسدا عامرًا
تشتهيه الرياح
ويحضنه الماء والعطر
والراقصات الملاح
وأيتها الأرض, يجتاحك الشوق
للبذرة الرائحة
ففيكِ الختام لكلّ الطقوسِ
وكنْتِ لها الفاتحهْ
ويأيها العطش الأزليُّ,
يأيها النارُ سرُّ المدارات
ماذا تقولُ العصافير في جنباتِ
العروش الظّليلةْ
وماذا يبوحُ الحمامُ المهاجرُ في الرّوحِ
والقسماتِ النّحيلةْ
وماذا تقولُ عذارى الينابيع والمنشدون
وراياتُ خيلِ القبيلةْ
يظلُّ السؤالُ على شُرُفاتِ الرياحِ
يهوّمُ في كُلِّ فجٍّ, ويبقى الجواب عصيًا
فلا والزّمان المسُافرْ
وكحل رُموشِ العذارى السَّواحِرْ
وومض العُيون وعزْفِ الأساوِرْ
ورحلة سرب الطُّيورِ المهاجرْ
هي الأَرْضُ يحرثُها الطيِّبون
فتخصِبُ حُبّا نديّا ومرجَ اشتهاءْ
هي النارُ, تشعل صَخْرَ الينابيعِ
تحرقُ وجْ;ه الصقيعِ
فينهلُّ في الأفق
قمحُ السَّماءْ
هي الطَّيْرُ تحت لهيب الرَّمادِ
تتوقُ إلى غابةٍ منْ غناءْ
فيا حبَّة القَلْبِ, لؤلؤة الرّوحِ
يا دَمَ هذا الوريد المسافر
في الليل, للفجرِ
إنا على مَوْعدٍ قد يطولْ
ولكنْ هَبيني ضفائرك المستطيلةَ
كالليل حتى زمان الأفُولْ
فشمشونُ, وهْمٌ وإنّي... أنا الأملُ المستنيمُ
وحلمُ طيور المنافي
وأيُّامُك القادمةْ
ففي القلْب يَصْهلُ شَوق الليالي
وفي أفق الحلم
وقعُ الخيول

أطال الله في عمر عالمنا وشاعرنا والناقد الفذ الدكتور إبراهيم السعافين; لكي يقدم لنا وللأمة وللغتنا العربية الجميلة, المزيد من إبداعه وعطائه المتميز.


د. سمير أيوب

******************************************************

إذا كان هناك من ملاحظة فأرجو إرسالها على عنوان بريدي الإلكتروني المباشر:
dr_sameer_ayyoub@yahoo.com


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الفالوجة
 

شارك بتعليقك

مشاركة ايناس صالح في تاريخ 10 نيسان، 2012 #143122

حقا اننا نعتز بانتمائك الينا فانت الاب الحاني والاستاذ الرائع كل المحبة لك دائما وابدا
مشاركة اسماعيل منصور علي منصور ناصر في تاريخ 7 كنون أول، 2010 #127264

اتوسل من صاحب هذا الموقع الكريم ان يتكرم علي بنقل تحياتي الى الاستاذ ايراهيم السعافين شخصيا وقبلاتي الى يديه الكريمتين لانني من الجيل الذي تعلم ان يقبل يد استاذه عرفانا بجميله الذي لاينقضي طول العمر.فلعلي اكون من اقدم تلامذته والاحق بذلك الشرف من غيري فلقدكان استاذي في الكويت بالمرحلة الابتدائية واستاذي في المرحلة المتوسطة في مدارس خيطان.اسال الله عز وجل ان يجزيه عنا جميعا خير الجزاء وان يديم عليه نعمة الصحة والعافية ويمتعه دائما بهذا الذكر العطر في الدنيا والاخرة.
السيد الكريم مدير هذا الموقع هذا توسل ورجاء لحضرتك وامانة احملك اياها شاكرا لك الاهتمام ملتمسا منك اشعاري بتبليغ هذه الرسالة.


اسماعيل منصور علي منصور ناصر

جماعة النوارس الشعرية

الاردن- عمان
مشاركة هبة جابر في تاريخ 15 أيار، 2009 #77192

الدكتور السعافين فخر لكل الادباء وهو أستاذي وقد قابلته شخصياً ومن لم يتتلمذ على يديه كانه لم يدرس العربية أبدا
مشاركة سكينة زياد السعافين في تاريخ 30 أيار، 2008 #40047

نحن جميعا يحق لنا أن نفخر بالدكتور ابراهيم كاتبا ومفكرا وانسانا, وإلى المزيد من العطاء والتقدم انشاءالله
مشاركة ابو كرم العبسي في تاريخ 6 نيسان، 2008 #33845

مثل هذه الشخصيات تزرع في النفوس الثقة و تعزز افنتماء و الحي لهذه البلدة القرية العظيمة الفالوجة، فتحية للدكتوب ابراهيم ولغيره من عظماء واساتذة وعلماء وشويخ الفالوجة التي اعتز ونعتز بانتمائنا لها