فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
شهادة حية من فالوجى عاش الحصار - الحاج شاكر محمود درويش عابد
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الفالوجة
כדילתרגם לעברית
مشاركة Firas AlSaafin في تاريخ 15 نيسان، 2008
شاكر محمود درويش عابد

تقع الفالوجة على طريق الخليل بير السبع، كانو الناس ييجو عالفالوجة من جميع المناطق المجاورة، من الخليل، الظاهرية بيت جبرين ييجو عالسوق الاسبوعي يوم الاربعاء والخميس كل اسبوع.

مكنش في راديوهات، كان في القهاوي بالبلد، قهوة خضر ياسين، قهوة ابو العبد الطيب، وقهوة تمام، الراديو كان خشب قد الخزانة، كنت اسمع كان ابوي يقول انها بس جمعة مشمشية وبترجعو عالبلاد، ما اخدنا معنا اشي لما طلعنا، كان ابوي عنده مكتبه وكتب ويقرأ بس ما حملنا اشي معنا، ضلو عمامي بالبلد، وكانو مسلحين، وآخر ناس طلعو من البلد، بعدين العرب قالولنا اطلعو من البلاد عشان نعرف نحررها، جيش الانقاز طلع فاضي.



اذاعة الشرق الادنى كانت تحكي بصوت الانجليز، من قبرص ورام الله، كانت تشجع ع الهجرة.



كنا بالمدرسة، كنت بالصف الرابع، حطو الفلسطينيين قنابل جنب المدرسة ، كانت في سيارة يهودية ماشيه عالشارع الرئيسي، طلع اللغم فيها، خفت يومها كتير لانهم رح ييجو ينتقمو منا.



انا مواليد الفالوجه، هاجرت من قريتي ليازور، كان ابوي يشتغل هناك، صارت الحرب وهاجرنا للد، سكنا اربع اشهر، وصارت هجرة اللد وهاجرنا لرام الله في دير ابو مشعل، اكلنا هوا باللد، واليهود جمعوا الشباب في جامع دهمش واليهود قتلو الناس بالجامع، طلعنا من اللد واليهود عالطريق يقولولنا يللا على عبد الله يللا على عبد الله، كانو مسلحين ويشلحو النسوان الدهب اللي معهم غصب عنهم، والزلمه اللي بدهم اياه ياخدوه عالطريق، كان عمي العبد اخدوه اسير في الجليل لما طلع حكالنا شو كانو يعزبوه في المعتقل، قال انه سلاح اليهود اللي شافه كان كتير.



واحنا في يازور هاجرنا عاللد وفي اللد شفنا الامرين، في يازور كان كل ليله يهجمو علينا، وفي سلمه كان اليهود يهجمو من مستعمرة بيتح تكفا ع سلمه، وبزكر مره هجمو اهل سلمو عالمستعمره وحرروها بالليل واخدو شوية سلاح من المستعمره.



سكنا اربع اشهر بدير ابو مشعل، شفنا الامرين هناك، الميه كنا ننزل نعبيها من البلد التانية، كنا ننزل كل اسبوع عالعين عشان نتحمم، بعديها اجينا على نابلس عند عين الصبيان، بعديها سكنا في المنتزه، بس صار الجدري حملونا على الكرانتينا، بعديها رحنا ع بلاطة، حيث انشأؤو مخيم هناك سموه مخيم بلاطة.



بعد النكسة، كنت اشتغل بالبلدية بنابلس، كنا نشتغل بمبنى الهاتف الالي، انا تعلمت عبراني، صارت الحرب واحنا بالبلدية، اعطونا البلدية تصاريح وانا ما لحقت اروح ع مخيم بلاطه الا لقيت اليهود محوطين المخيم، اعتقلوني بس كنت فاهم عليهم شو بحكو كان يقولو بدهم يقتلوني، كانت حياتنا كل يوم يا اضراب يا منع تجول



رحت على السعودية واشتغلت هناك مندوب مبيعات، بس حبيت ارجع عنابلس، اشتغلت بالبلدية هون احسن، اشتغلت بماتورات الكهربا، اشتغلت كمان بحيفا وقيسارية، بعدين رجعت اشتغل بالضفة، رجعت اشتغل ع اسرائيل ، بالتسعينات ضاقت الاحوال ورجعت عالضفة.



فش حد كان متدرب، الناس على عاتقهم اشترت سلاح، وقاومت، الناس على عاتقهم الخاص، كان الناس بدهمش يطلعو من بلادهم، كان حدانا مستعمره اسمها موليدت،



كانو الناس يشترو سلاح من البدو من بير السبع، وكان الحسيني طالع ع الشام يجيب سلاح، الانجليز كانو يعدمو اللي معاه سلاح، حتى الفشك اللي بحمله بنحبس ست اشهر، بتزكر لما الانجليز يوم انسحابهم اجو بدهم يسلمو المعسكرات بالبلاد، بتل ها شومير، قالو الانجليز للعرب تعالو استلمو المعسكر، كانو اليهود مستحكمين في المعسكر من جوا، ما اجو العرب الا اليهود بلشو فيهم رش، الانجليز غدرو في العرب كتير، الانجليز دعمو اليهود، لما كانت قافلة اليهود تمرق عالقدس من تل ابيب كانت المصفحة الانجليزية تحرسهم من قدام ومن ورا.



استأجرنا ترك وطلعنا من اللد لدير ابو مشعل، طلعو الناس من يازور مفرقين، بس باللد طلعنا سوا.



بتزكر مره الفلسطينيين حطو قنابل وطلعت القنبلة في سيارة مختار يهودي، وانقتلو تلاته يهود في هاي العملية، تاني يوم اجو اليهود ونسفو بابور التلج، باب البلد، اجا المختار احتج، الا اليهودي قال له هلأ بنسف كل البلد.



عمي كان في الفلوجة محاصر، اتحاصرت ست اشهر، ضربو اليهود القوافل اللي بتجيب اكل للفلوجه، كان عمي عامل استحكام جنب بلدية الفلوجة ومعه سبعه، بس قصفوهم، هرب اجا عالخليل واجا علينا ع دير ابو مشعل، وبتذكر انه كان في علي بيك طه، وعبد الناصر، وحسين الشافعي، بعدين طلعو ع مصر وعملو ثورة وسيطروا عالحكم.



اليهود لما دخلو عالفلوجه، طه قال انه بده يسلم الفلوجه، اعطى خبر للجيش بس يخشو اليهود بتسكرو عليهم، ولما خشو جوا سكر الطوق عليهم، كانو ست طيارات تضرب عالفلوجه، ويومها حطو المتصاوبين بالجامع، واليهود يضربو حتى الجامع، كانت القذيفة قد البرميل، المصريين يجيبو اليهود ويحطهم في الامكنة اللي بدهم اليهود يقصفوها، وبينت يومها فضيحة الفشك الفاسد، كان الجندي المصري لما يضرب عاليهود ترجع عليه الرصاصة ويموت.



عبد القادرالحسيني كان في منطقة القدس، كان الحج عثمان جبريل مختار القرية، العواطف كانت اللي تتحكم فينا، سمعت انه في يوغسلاف متطوعين، بس ما شفتهم شخصياً.



الفلوجة حاربت كتير وما سقطت الا بعد الاتفاقية مع الملك فاروق وتسليمها من قبل الملك فاروق، وتبينلنا قصة الاسلحة الفاسدة. اهل الفلوجة طلعو ع غزة، الفلوجة بيوتها من طين مش حجر باستثناء البلدية والمدرسة والسكن الداخلي وبابور الطحين، دمرو بابور الطحين اول اشي، وبعديها دمرو البلد، كان في حاووز مية، دمروه كمان.



بعد السبعه وستين شفتها للبلد، فش اشي ضل بالفلوجه الا الجامع، ولا اشي ضل هناك محلة، عاملين فيها مستعمره اسمها كريات جات، ورحت ع يازور كمان، فريت فلسطين كلها بعد النكسة.



صالح عبد النبي من يازور،نسيبنا، امه قبرصية، وابوه من يازور، لما صارت الهجرة، امه جابت توم، لما شردنا، نسيت صالح وحملت اخوه التاني، اللي حملته مات ع فكره، سالتها عمته وين صالح، رجعت عمته جابته، كبر وتجوز واستشهد هون بعد ما تجوز وصارعنده ولاد.



بيت دجن هاجرو قبل يازور، عشان مستعمره حزبون جايه مواجهة الهم.



انا رحت ع دارنا بيازور، اخدت الوالده، كانت مخبية دهب بالبلد، قلت لليهود الساكنين بالدارهاي دارنا، قالولنا اليهود انهم شرو الدار من الحكومة، قالولي اليهود: كانت الك الدار، قلت الهم: هاي الدار كان حواليها سور وشبك حديد، وشجرة خوخ وحامض وبرتكان وبير مي، قلت الها هاي البوبرية فيها انفاق، (الاثارات) في البوبرية كانت في يازور، فيها انفاق ، هاي اثارات، كنت اعرف الانفاق الخمسة اللي فيها كل واحد ع وين بوصل، قلت الها احنا تركنا اشي النا خبينا قبل حرب ال 48 مطمور كيس بدنا نطوله، حاولنا نحفر معرفناش نلاقي الكيس تاع الدهبات اللي لامي، ورجعنا.



انا كنت كتير انزل اتفرج عالبلاد بعد النكسه، كنت انزل عحيفا عالبهائيين، فريت فلسطين من الشمال للجنوب.



انا بتمنى اموت في بلادي، ومستعد اترك بيتي هون بالمخيم وارجع اعيش بخيمة بالبلاد، بس الوطن غالي، انا تركت السعودية ورجعت عالوطن، فش اغلى من الوطن، ما النا كرامه الا في الوطن، انا بوعي اولادي واولادهم عن الوطن والبلاد، وهيهم اليهود بدهم يتدخلو فينا وفي تاريخنا وكيف بنعلمه لاولادنا.


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الفالوجة
 

شارك بتعليقك