فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
شهادة حية من فالوجى عاش الحصار - الحاج عبد الحليم محمد حسين السعافين
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الفالوجة
כדילתרגם לעברית
مشاركة Firas AlSaafin في تاريخ 16 نيسان، 2008
شهادة الحاج عبد الحليم محمد حسين السعافين

يقول الحاج عبد الحليم: «تقع قرية الفالوجة بين الجبل والساحل, ويحدها من الشمال (حتا) ومن الشرق (عراق المنشية) و(زيتا), ومن الشمال الشرقي (جسير) و(صميل), ومن الغرب (كرتيا), ومن الجنوب (عرب الجبارات), من والجنوب الغربي (برير). ويبلغ عدد سكانها حوالي عشرة آلاف نسمة ومساحتها حوالي (15) كيلومتراً مربعاً وأراضيها المحيطة مساحتها حوالي 25 ألف دونم مزروعة بالحبوب».

يضيف الحاج: «في حوالي الساعة العاشرة صباحاً في شهر 7/1948 قدمت قافلة يهودية من مستعمرة (كريات غات), وكان الثوار عاملين خندقاً وسدوا الطريق بالبراميل المملوءة بالتراب. ولما قدمت القافلة التي غيرت طريقها, وأجت من شمال البلد من أرض يقال لها (الزريق) بين (حتا) و(الفالوجة) و(كرتيا), قام أهالي البلد باللحاق بها بالنبابيت والدقارين وبعض السلاح والعصي, فكانت هذه خطة خبيثة من اليهود حتى تجلب السكان والثوار إليهم. وبعدها جاءت قافلة ثانية بالقنابل والمدرعات ودخلت البلد وشالت المتاريس وكان واحد في البلد اسمه سلمي السعافين يطلق النار عليهم وأطلقوا عليه القنابل, ثم نسفوا مقر البلدية والسوق؛ مما أدى إلى مقتل عدة أشخاص.

وبعد مدة جاء الجيش المصري ودخل البلد وقام الأهالي والجيش بحفر خندق حول محيط البلدة ثم بدأت الطائرات اليهودية بضرب البلد, وتم قتل عدد كبير من الأشخاص, أعرف منهم: سلمي السعافين وإبراهيم أبا تبانة وعدداً آخر لا أعرفه. وقد حوصرت البلد واشتد التلاحم ما بين السكان والجيش المصري؛ حيث إن الأهالي جابوا السلاح والذخيرة من منطقة الخليل وغزة. وظلت الطائرات والمدفعية والرشاشات الإسرائيلية مستمرة في إطلاق النار ليلاً ونهاراً بدون انقطاع مما سبب تهديم المنازل وقتل أشخاص كثيرين حتى أنه مكان ما يموت الواحد يدفن من كثرة القتلى.

وأذكر المعركة الكبرى على أثر المحادثات بين قائد الجيش المصري السيد طه (مبعوثاً عن جمال عبد الناصر) مع اليهود لفك الحصار, واتفقوا على ذلك لكن اليهود نكثوا العهد ثم هجم اليهود من جميع النواحي الأربعة في فصل الشتاء حوالي الساعة السادسة مساءً. وتمكن الجيش مع أهالي البلد من رد هذا الهجوم وتكبيد العدو خسائر فادحة, وقتل عدد كبير من السكان المدنيين, ثم كانت الهدنة على شرط خروج الجيش من البلد وخيّر السكان بين البقاء في البلد أو الرحيل. وبقي عدد من السكان في البلد ولكن اليهود فرضوا عليهم منع التجول, وبدءوا بدخول منازلهم وتصفيتهم جسدياً, وأذكر أن أحد كبار السن دخلوا عليه وقتلوه وهو الشيخ إبراهيم أبو فارس, وقتلوا كثيراً غيره مما أدى إلى طرد السكان من البلد».


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الفالوجة
 

شارك بتعليقك