فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قصيدة بعنوان أنا غزة-بقلم حسن حسين الوالي
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى خربة الخِصاص
כדילתרגם לעברית
مشاركة Hassan all wall y muhssen في تاريخ 1 تشرين أول، 2009
أنا غزة
توطئة :
هذه الكلمات قد لا تكون بالشعر الموزون أو البديع المنمق ولكنها تعبيراً عن مشاعر صادقة وتنفيساً عن مكنونات النفس تفاعل مع هذا الواقع بكل ما يحمل من ألم وأمل وعطاء وتضحيات دمار و إرادة حياة موت وإصرار على البقاء هذا الواقع بكل روائعه العظيمة غزة الشهيد والجريح والأسير وصاحب البيت المدمر غزة الصمود والثبات والمقاومة .
حسن حسين الوالي
غزة فلسطين
أنا غزة
أنا عبق التاريخ وسنا العقيدة
أنا الزيتون والحنون والزعتر
لحمي مزيج من تراب مشى
عليها صلاح الدين حين مر
دمي المداد للكلمات
وعروقي جداول و أنهر
أنا نيران الغضب داوود المعذب
ملوحاً بالحجر المقدس
أنا الإنسان والدخان واللحم المفتت
أنا الكلمات نقشت فوق الركام دفتر
أنا البارود والفولاذ والتلمود
يكتب الحقد على أشلائي سفرا
انا غزة قدر الموت وإيمان الحياة
الحصار والدمار و صمود الأباة
أنا غزة الراية البيضاء مطموسة
تحت أعقاب البنادق وإرادة الحياة
انا غزة الشرف والعار عليكم موزع
يوسم القلوب ويكلل الجباه
أستفت قلبك و عقلك ومن حولك
لتعلم أي من الأوسمة لك
أنا غزة
دموعنا وإن فاضت بها مآقينا
ما انكسرنا بل ليعلم الجمع بانا بشر
صفاء من الروح ودفء من القلب
ومعتقة بحلاوة الإيمان وملح البحر
تفيض فينا ما حيينا في طقوس
يحمِل فيها الأمانة والد لولد
ترانا المزغردين لموت
منحناه القداسة ولحظات الفرح
عريس مسجى على خشب فلك
إلى الخلد يمضي فوق البشر
برباعية الألوان مخضب
وإن كان الأحمر يهيمن و يغتصب
حق له و إن انتزعه فأنا غزة
انا الدم سيد أعراس الشهادة
عالياً فوق الهامات يوارى الثرى
بين إيمان وعشق زغاريد وعبر
لا صوت لا همس لا حركة بصر
فكل شيء في الكون أدنى وأحقر
وداعاً إلى اللقاء مع كل حبة رمل
تأخذك رويداً حيث النعيم والمستقر

أنا غزة
نخطو بخطى مترنحة سكارى
لا لذة خمر ورنين كأس ولا نديم
يومنا يوم المفاخر ونيران الغضب
كؤوسنا حين تدوي نيران ولهب
تدور شواظ بيننا في الأيادي والركب
أنا غزة جرح فوق جرح فوق جرح
ما هزمنا لعجز وما همنا النصب
كلما زاد الجرح في العرق غورا
زدنا على الدرب إصراراً و صبرا
نحن ملح الأرض نحن قدح الصخر
نحن لحن الوعد نحن صرخة الله وأكبر
رويدا على هذا الثرى نمشي رويدا
مسندين بماجدات قانتات حرائر
تركن رغد العيش وكل زيف زائل
وابتعنا فينا جنة الفردوس وكنا أصايل
هن الكريمات الماجدات في دنيا الورى
قاصرات الطرف في المراد لكل سائل




أنا غزة
فيافي وقفار خضنا غمارها
كانت لنا المطايا لخير فوارس
ولدنا لعبنا حلمنا فوق ثراها
بنينا للمجد صروحا وخمائل
حلم تجسد فينا وأصبح ذواتنا
ومن يعش بلا حلم عيشه ناقص
دوما على درب العقيدة مضينا
نقارع في ساحات الوغى كل غاصب
كررنا ثم فررنا ثم عدنا مقبلينا
قدر كتب علينا وللمولى كلنا خاضع
ران علينا ثقل قيد صرنا به مكبلين
من خلف جدر نرنو الى وقع السنين
البرعم يصير غصناً ويذوى بعد حين
والطفل ينتصب رجلاً سنة الأولين
ونحن القابضون على جمر الأمانة
مشاعل أمل تضيء عتمة الزنازين
أنا غزة قيد فوق قيد فوق قيد

يا سامعي لا تظن صراخي بكاء وعويل
هي أجراس بل سنا الحقيقة وزيت القناديل
بذور الخصب تهز عقم الصمت الثقيل
يطوف بدجلة ويسلم على بردى والنيل
يطوى الحدود ليتعانق الأزرقان طويلا
محيط لازوردي مع خليج مخمليا
يخطو على الفيافي والهضاب والسهول
تهتز الأرض بعجائبه كوقع قدم الرسول

نم متسربلا بالنوم بالحلم بالوهم الطويل
لا تلمن إن مضينا بنشوة الفجر الأصيل
بترانيم القداسة وصنعنا من الغار إكليل
بعذوبة الطهارة وحرارة الإيمان
بالتاريخ وكرامة حاضر الإنسان
بنبوءة المستقبل الأمل بلا طغيان
عذرا فإنه ليس عندنا للنائم مكان


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى خربة الخِصاص
 

شارك بتعليقك

مشاركة أبو حمزة في تاريخ 3 آذار، 2011 #131079

سلمت يداك أخي أبو علي،،
وإلى الأمام إن شاء الله..