فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بردلة: مقتل شاب واحراق 5 منازل خلال شجار عائلي

النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 18 تشرين أول، 2009

صورة لبلدة بردلة - فلسطين: : بردله الجمال أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
الجمعة أغسطس 21 2009

نابلس - من عماد سعاده – قتل شاب بالرصاص فجر الجمعة خلال شجار عائلي وقع في قرية بردلا التابعة لمحافظة طوباس شمال الضفة الغربية فيما تم احراق عدة منازل كردة فعل واعتقلت الشرطة العشرات على خلفية الحادث وتبعاته.

وقال المكتب الإعلامي لشرطة طوباس: "أن الشاب حسني زياد عبد صوافطة 23 عاماً قتل أثناء شجار عائلي مسلح وقع في قرية بردلا جراء إطلاق النار عليه من قبل شخص اخر بمسدس 14 عيار 9 ملم وقد اصيب المجني بعيار ناري في الراس وتوفي على الفور".

واضاف المكتب الاعلامي انه في وقت لاحق قام أهل المغدور بحرق خمسة منازل تعود لعائلة الأشخاص المتهمين في جريمة القتل.

ولفت إلى أن قوة كبيرة من الشرطة والأجهزة الأمنية تحركت على الفور إلى القرية حيت تمت السيطرة على الشجار وإلقاء القبض على الشخص المتهم في قتل المواطن وضبط مسدس وخرطوش استخدما في جريمة القتل, كما القي القبض على 5 أشخاص متهمين في الاشتراك في عملية القتل وإلقاء القبض على 38 شخص للاشتباه بهم في إحراق المنازل.

ونوه المكتب الاعلامي الى أن وصول الشرطة والأجهزة الأمنية إلى القرية بسرعة قياسية حال دون إحراق المزيد من المنازل. وبقيت القوات لساعة متأخرة من الفجر للسيطرة على الشجار ومنعا لحودث أي عمليات ثأرية في القرية.

وقال مدير شرطة طوباس المقدم محمد تيم، أن جهاز الشرطة دائما على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي حدث مخل بالقانون بغض النظر عن الزمان والمكان، وان قوات الشرطة على جاهزية تامة لذلك.

ونبه إلى أن القانون سيأخذ مجراه، وانه لن يسمح لأحد بأخذ القانون بيده، لان النظام والقضاء هما من يضمنان إعادة الحقوق للمواطنين، وفي نفس الوقت معاقبة مرتكبي الجرائم والمخلين بالنظام والساعين إلى فرض القانون بأنفسهم عبر ردود فعل.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع