فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بيت دقّو: من أجل لا يرعبك صمت قلبي ودواخلي

مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 22 تموز، 2011

صورة لبلدة بيت دقّو - فلسطين: : خبز من فرن الحطب سخن و بيفتح النفس اكيد وصلتكم الريحة
من أجل لا يرعبك صمت قلبي ودواخلي

ما عليك ياعيون قلبي وايامي
أترك قلبي غرقان بجراحه وهمومة
متل زخات المطر على ارض قاحلة
حتى ما يرعبك صمت اعماقي ودواخلي
يقولون :بعض الصمت لقلوبنا راحة وسكينه
ولكني أطلب من قلبك بأن :
ضمني مثل طفلة بريئة بين احضان عيونك
دمعت عيونها بالبرد شوية
هاك منديلي وامسح بأناملك دمعات أحداقي
راضيني بحبة بنبوني وشوية شكولاته
قبل لا يخيم علينا ظلام الليل
واغرق في أحلامي وأوهامي
أرجوك أهمس لي واسحر مخيلتي بقصة الأقزام السبعة
وأحكي لي عن مصباح علاء الدين
والمارد الجبار
عن علي بابا والحرمية
وخبيني بين اضلاع صدرك
كنقطة نقيه وصافيه في مصحف
لو اصبح الليل والوجع اشباح وعفاريت تقفز وتلعب
تراني أخاف وأموت من ظلام الليل واشباحه
خبيني ودثرني بقميص قلبك وشال شتاءك
حتى ما يرعبك صمت أعماقي ودواخلي
مازالت دنيتي شتا وثلوج وقهر وآلم
لكن قلبي في صدري قلب عصفورة
تريد تشعر بحرارة صدرك
ودفا عمق قلبك
وتحلم تتخبى بين اضلاعك
بعز البرد والصقيع
وتتمادى بدفاك وحبك أكثر وأكثر
إلى أن يصبح عمقك موطني وبيتي
وابتدي أبني في هوى قلبك أوطاني
قشة قشة من الحب والوفاء
واسهر طول الليل أحرسك
واتوجك مع خيوط الفجر
ملكا على عرش مملكتي وأوطاني
ولما أموت وافنى
يصبح لي قلبك وحضنك تابوت ونعش للأبد
لاتخاف ارعبك من ناري وجمر قلبي
حطب لي من شجر ذكرياتنا
واشعلني نارا حتى تجمر ..!!
وأتركني قليلا
وخلني اصير بعض الجمر .. برد وسلام
بعض جمري يشعل ذكرياتنا
أذا ضيعنا بعضنا وسط زحام الحياة
وبعض جمري يشعل الدفا في قلبك وقلبي
إذا داهمنا الظلام
وهمس في قلبي
ارمدت نارك واصبحت تذروه الرياح
لكن لا يرعبك صمت قلبي ودواخلي
لأنك أغلى من الغلا والغلا أوطاني
ولأنك يا دفا عمري ونبضات قلبي
غيمات الحب وأمطار قلبي وفؤادي





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع