فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : أجاهد نفسي ان ابتسم

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 2 آب، 2011
أجاهد نفسي ان ابتسم

دوما أجاهد نفسي على الفرح
أجاهد نفسي ان ابتسم وأقهقه ملء السماء
أين مكاني مما يحصل ويدور؟؟
لا القلب يستحمل ولا الروح ولا العيون
والحروف أصبحت تخونني وتهرب عن السطور
اأصرخ بأعلى صوتي الذي اصبح كجنازة تبحث عن قبر يضمها
بين جوانحه وظلماته الحالكة
أأبكي..؟! أم أنوح باعلى صوتي ؟؟
أم افك القيود التي أدمت معصمي ؟؟
أم ماذا أفعل وأقول لمن هم سبب قهري وعذاب روحي ؟؟؟
أبكي على نفسي في الصباح فتغرق دموعي فنجان قهوتي ..
أبكي وحدي في ظلمتي وليلي الحالك فتشفق على حالي النجوم والقمر.
وخناجر القدر في القلب طعناتها تقتلني وتمزقني بحدة ..
و معصمي مقيد بسلاسل وقيود من حديد ..
أحاول وأجاهد نفسي أن أبتسم من عمق جراحي
واقهقه من عمق روحي الذابلة ،
وأرى الحياة بالوان زاهية براقة، ولكن كيف أفعل كل ذلك ؟؟؟
وأنا ملطخة بالعذاب ورسول الحزن والألم يناديني
ودموع القهروالعذاب ترميني من كل حدب وصوب .؟؟
فكيف أمسك بخيوط حياتي ؟؟
كيف أمسك بجدائل فجرنا الهارب ؟؟!!
كيف اتشبث بخيوط النوروالأمل كيف أوقف حكم القدر ؟!
القدر الذي لا أملك منه شيئا!! أنني أذوب وأذوي كشمعة حزينة
أصبحت تنبت مني بذور الألم ,تنمو بداخلي بذور الحزن
والعذاب كما ينمو الجنين في أحشاء أمه ..
لقد غسلت وجهي صباح مساءبالدموع الطاهرة النقية ،
ومسحت براءة الأطفال من عيني وكأنها غشاوة وأزيلت للأبد .
ولففت رأسي بوشاح التعاسة والشقاء.
ووضعت في فمي رحيقا من عصارة الألم
ووجهي شاحب وكئيب لا حياة فيه ولا بريق..
وصفتك لي تنزع البسمات من شفتي ..
تسرق السعادة ولكنك تسمع أنيني ..
تسمع عذابي وتقهري ،،
تسمع كل آهاتي وألمي
ولا تمد لي يدك لتمسح الحزن والألم عني
ودموعي تملأ عيني
ولا أجد أمامي إلا أن أقف متأملة
وجه الحياة الشاحب كوجهي.
وهي تفترسني وأشتري حزني شراء ..
ونظرة من عينيك العنيدة تجعلني اضمك ملء حياتي .
أضعك بين أحضان الصباح وتبكي أحداق فجرنا معا .
أبكي حتى تغرق الدموع المكان والسهول تخضر .
أصبح عذابي بحجم هذا الكون الفسيح ..
ولا أستطيع أن أحدد ملامح وتضاريس الكون وأنت الكون بالنسبة لي .
وإن حاولت الهروب من طعنات خناجر قدري وما هو مكتوب لي
أجدك السهم الذي ينهش ويوغل صدري والحسام الذي يمزق احشائي
ويستقر في صدري وبين اضلاعي ويتلف لي روحي و نفسي وجميع تجاويفي ..

همساتي الأخيرة..

لا تجزع ولا ترتعد إن اكتشفت أنك لا تستطيع القيام
باي عمل من أعمالك وأنجاز جميع امورك ــ
ربما كانت بداية جديدة وأنذار لمجد قادم لك ..
وربما هو جهازصافرة انذار لك لتغير نهجك وحياتك وطريقة تعاملك
لمن هم حولك ونظرتك الثاقبة لجميع الأمور..
ربما كانت سقطاتك واخطاءك الكبيرة والصغيرة
ومعاناتك اليومية عبارة عن درجات سلم المجد لتعبر الحياة
من أوسع ابوابها،، الفضل حينها يكون لأخطاءك لأنها
أعلمتك قدرك ورفعت من شأنك واعلمتك ما تريد من نفسك
وكيف تبنيها وتتعب عليها وهذا كله يساعدك على بناء شخصيتك
ونظرتك المستقبلية لتكون قوية ومتماسكة في المستقبل
وبالتالي لكي تمتلك الطموح الأكثر قوة وثباتا
لتحصد بعدها نجاحك وثمار تعبك وجهدك ..




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك