فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : بدون مقدمات يا وطني

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 16 أيلول، 2011
بدون مقدمات يا وطني
بدون مقدمات يا وطني الغالي
أنت أجمل من تكحلت به عيون أطفالي
أنت الداء والدواء لقلبي وروحي
أنت نجمة صباحي الندي
وأبهى لألىء السماء العاشق لروحك
أصبحت أخشى عليك من عيون حسادك
وأغار عليك من أي رداء يلامس ثراك
وأغبطك لتراقص الطيورعلى أغصانك
وأحزن لحزن قهوتي التي اشتاقت لظلك
يا وطني لقد أطفأ الآحباط قلبي
لأنطفاء شموع العمر وأنا بعيدة عنك


بدون مقدمات يا وطني

انت قطرات ندى الصباح على تويجات شغافي
وأجمل الأزاهير التي قدسها العشاق واستنشقها فؤادي
أنت زهرة طفولتي وبراءتي
التي تلاعبت بها يد الغدر قبل مولدي
وأجمل نسائم الأصيل التي تنسمها عمري
داعبت وجناتي بحنان وأستقرت قبلةعلى ثغري
حروف إسمك ارددها كموسيقي تبهرني
عذوبتها كزخات المطر يضج بها مسائي
فتوقظ شجوني وتسحر قلبي
أنت أجمل طيف لامس أحلامي وأحتل خيالي
رغم أنفصالي عن أغصانك وأغصاني
ستبقى أحضانك كلها حب وربيع لا تجف ولا تذبل كعمري
وصباحاتك سخية كالمطر ونورلا ينجلي
وروابيك تنبت أزاهيرالدحنون التي ارتوت بدماء الشهداء وعشقي

بدون مقدمات يا وطني

انت موسيقى التحليق لنوارس قلبي في بحرك
تنتحر زهرات عباد الشمس على أعتابك
لاهثة خلف ظلك وجمالك
يا وطني أجد الدفيء في شمسك
وأجد العشق والسمر في قمرك
فكل شيء حولي يستمد جماله من عينيك
أتراني أعشق الأمطار والسحاب في سماءك
اتراك تفهمني كما تفهمني زهور أرضك
اتراك تسالني أن كنت أحبك وأعشق همساتك
نحن مغتربون يا وطني
ولا نكون أحياء إلآ إذا كنا رخويات في أصدافك
والموج والزبد في بحرك
ونكون الهواء والنسمات في أجواءك
والراية البيضاء حين تحريرك


بدون مقدمات يا وطني

لا تظن وتعتقد أني من السعداء
فأنفاسي ترفض العيش مع الطلقاء
أذوب في أنفاسك وأتمنى اللقاء
تقرحت أحداقي من ملح البكاء
وتقطعت أنفاسي ومزق أوتارها النواح
تأكد.. بعدي عن روحك ليس هروبا أوجفاء
مزقوا أكبادنا كما تمزق الأوراق وبعثروها في الآجواء
ولكنك ستبقى النبض القابع في أوردتي وعشقك يسري في شراييني كما الدماء
وستبقى العين والقلب في جسد الأحرار والشرفاء
فكل شبر فيك مخضب بدماء الشهداء

بدون مقدمات يا وطني

أن خيروني وحيروني بينك وبين الأبناء
لقدمت لك هدية جميع الأحفاد والأبناء
ودفنت تحت أقدامك مابقي من جسدي أشلاء
وكتبتك ونقشتك فوق جميع الأسماء
وحررت معصمك من سجن الجبناء
فأنت أعز وأغلى ما نملك يا سيد الآوطان
فكل شيء فيك رضع الشرف والكرامة وارتدى النقاء

بدون مقدمات يا وطني

من أجلك يا وطن العزة والصمود والأباء
أنتفض أبناء الحجارة بكل همة يحضنون حصاك
ليقذفوه في وجه الأعداء
وحملوا ترابك وثراك
لينفضوه في عيون حسادك والدخلاء
ولعنوا ألف مرة الغاصبين والمحتلين لأقصاك
والمتأمرين على ثراك يا موطن الشرفاء
ومسرى الآنبياء

بدون مقدمات يا وطني

أصبحت ديارك تستباح وتدنس في وضح النهار
ومساجدك تهدم ومصاحفك تحرق
وأشجارك تجتث من جذورها بكل دهاء
تحت مرآى تلك العيون الوقحة المتأمرة على كيانك يا وطن الشرفاء
ورقاب أطفالك تنحر نحرالنعاج ولا مجيب لأستغاثة اقصاك والنداء
واليوم يتهموننا بالتخاذل والآرهاب وأننا جبناء
لالا ورب العباد ما نحن بالجبناء
فأطفالنا كبرت فيهم الرجولة والشهامة والشجاعة
وعلموا من حولهم من المتخاذلين ما معنى شرفاء وما معنى الجبناء
أطفالنا صمدت وصبرت وتحدت بكل ثقة جبروت هؤلاء السخفاء
أطفالنا هم فلذات رجالنا الآوفياء
قلوبهم البريئة تسبح لرب السماء
وترفع أكفها للتضرع جهرا وليس بالخفاء
تدافع عن حياضك دون حليب أو ماء
ودون أن تضيء شوارعهم ومسائهم الكهرباء
هزموا بصمودهم وجبروتهم الدبابة والطائرة ومدفع الأعداء
ولقنوهم درسا لهؤلاء المتغطرسين الجبناء
ورسموا البسمة بصمودهم على ثغر السجناء
أأو بعد هذا يقولون أننا شعب الجبناء
نحن شعب الجبارين الشرفاء
وشعب الصمود وأبناء الشهداء
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ولا نامت اأعين الجبناء


بدون مقدمات يا وطني

أن ذكرى أمجادنا وبطولاتنا في الماضي التليد
يجب أن تشحن في نفوسهم الهمم والقوة
وتحرك عزيمتهم إلى نصرة ديننا وأقصانا
لا أن تجعلهم يغصون في وحل التأمر
والعمالة على أطفالك وأقصاك حد الاذقان
يا وطني أصبح أعداءك من بني جلدتك وعروبتك
أكثر من الصهاينة أعداء الدين والوطن المتأمرين عليك
يتفنون في كيل التهم لآبناءك الشرفاء
ويتصيدون أخطاءك ويتفنون في قتل وسجن أبرياءك
أبشرك يا وطني إن أطفالك ورجالك الأبطال
سيقضون على أولاد القردة والخنازير
وعلى كل من تأمر على أقصاك وثراك بخبث ودهاء
واجتث زيتونك وعلق المشانق لآطفالك الأبرياء
فلم يعد بيننا حياة لهؤلاء الجبناء الأذلاء
ستبىقى جنة المحبة الوارفة الخضراء ومأوى الشهداء
ستبقى تاج عز وفخر ووقار على قلوب جميع الآحرارالشرفاء
خسئت قلوب وعيون هؤلاء الجبناء الآذلاء




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك