فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : بعثرات ونثريات حائرة

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 16 أيلول، 2011
بعثرات ونثريات حائرة

تقييد الذكريات في الأعماق

أعماق فؤادي.. أتعبنى وارهقني مداد الجراح وهمسه
وهو مسافرا عبر أثير الدموع
أتعبنى واضناني وأرق جفوني فراغ الروح المعذبه
طوال ليلها المتواصل بالأنين ..
أتعبنى وأرهق جسدي الوقوف والأنتظار على أعتابك
ونوافذك مع إرتشاف وأحتساء كأس الجراح كل صباح


قلبي والماضي الأليم

لماذا تحاول دوما في كل لحظاتك تمرير شريط ذكريات
الماضي الأليم التى تحطم كل حناياك ووتبعثها إلى سطح قلبك..
لماذا لا تحاول نزع الخناجرالتي أخترقت زواياك من غدر
وهجر وصد حطمت كل جميل ورائع في جزيئات جسدك الهزيل
لماذا تجعل من نفسك رمادا تذروه لنيران ذكرياتك القاسية ..
لماذا تقتات وتمضغ مع كل ركوع وسجود أوجاع ليل أمسك الطويل ..
لماذا تستسلم لأسروقيود ذكرياتك المظلمة، ما الأمس إلا فراق
وغدر وخيانه وجراح نازفة ..


الفراق

ملت حروفي وقلمي من رسم ونقش ملامح هذه الكلمة بين زوايا قلبي
عانى قلمى مرارا وتكرارمن آلآم هذا الشعوروالأحساس
فهو بداية لممات الحياه ودفنها في أعماقنا ..
هو أولى خطوات الكينونه نحو العدم هو دفتر
كتب في أوله وداعا وفي المحور الوسطي دموع
وفي الخاتمه رحيل وفراق و ..


الغدر

وماذا سأبعثر وأسطرو اكتب عن هذا الشبح الليلى العنيد
الذي يتجسد في ماضيي ارواحنا..
هو كنصل سكين حاد تبتر قلب كل من قال أنا وفي أنا مخلص ..
هو ممحاة بكل جدارة لمعانى الجمال والروعة والرقي ..
هو نهر من الاسوداد الحالك ..
هو بحارالوجع المفجوع الكامن خلف أضلاع صدورنا
وبين حنايا واركان فؤادنا..


الخيانة

قد لفت وغلفت هذه الكلمة محاور قلبي وكتفت ذراعيه بكل قوة ..
جعلته عاجزا ضعيفا على أن يكون شيء ..
جعلته مكبلا ومحاطا بالجنون والهذيان ..
منعت عنه وقطعت عن أنفاسة الأشراق والنور
والضياء وزودته ومنحته الليل المظلم واللاوجود ،،
اذن لماذا يا حنايا فؤادي نعيش ونسكن آلآلآم الماضية اليوم
في أعماقنا ونجعلها تستولي على تفكيرنا وقلوبنا ..
لماذا نعيش ونحيا الماضي مرتين بإرادتنا وعزيمتنا ..
هل كتب ونقش على جبينك التعاسة والشقاء؟؟
ام أنك تعشق السير في دروب وطريق التعاسه إلى الأبد ؟؟؟


حبيبات ناعمة لكنها جارحة

بدأت تنساب وتتدحرج بلطف ونعومة حبيبات الرمل الناعمة
من بين أصابع اليد التي جمعتها من الطرقات ولملمت بعثرتها
من الأزقة والشوارع وأخذت تداعبها وتلعب بها ..
وتحملق فيها ساعات طوال .
ولم تدري وتعلم مسبقا أن الأيدي وألأصابع التي لمت بعثرتها
ولملمت شتاتها سوف تقذف بها في بطن السعير والنيران المشتعلة .
أخذت الحبيبات تتدحرج في الأتجاهات الأربعة هاربة
وباحثة عن ملجأ ومنفذ تهرب فيه من هذا الجحيم
الذي ينتظرها ولكن دون جدوى .
استسلمت في نهاية أمرها للواقع المرير وألسنة
اللهب الحارقة القاسية التي لا ترحم .ألهبتها كاسواط عذاب ،
ولكن ذاب وأنصهر المها
وحزنها معها بين جنباتها وزواياها..
إلا أنها غفرت وسامحت من فعل بها ومن أذاقها العذاب ضعفين
عندما وجدت نفسها زجاجا براقا لامعا جميلا شفافا ..
قارورة ينساب داخلها الماء البارد الزلال ويلاطف جدرانها
وجسمها من الأعماق ، حتى كسروها وبعثروا اجزاءها في جميع الطرقات ..
لم تعد تستوعب بداخل أعماقها الحب والوفاء ولا المياه الباردة ..
فوجدت نفسها ملقية على قارعة الطريق من جديد حبيبات ناعمة
ومبعثرة ومتناثرة كسابق عهدها ولكن مع أختلاف بسيط أنها
اصبحت حبيبات و أجزاء حادة جارحة تدمي كل يد تحاول
العبث واللعب معها صغارا وكبارا ..

أحــــيانا وأحيانا كثيرة..

ننام ونغمض الجفون والعيون على حلم جميل..
لنستيقظ على كابوس مرعب مخيف لا صوت ولا صدى
في دواخلنا يخرج يبقى مكبوتا ..
هناك مجرد كلماتِ تائهة وضائعة ومشوشة تصطدم بركامِ صدمة عنيفة
وعندما تحترق مقل عيوننا ومآقيها من كثرة ذرف دموعنا تعجزعيوننا
عن منعها من أن تذرف دموعها حاملة بين بريقها ولمعانها
ألام وجراح ومآسي حفرها وخلفها ونقشها غدر زماننا وايامنا ..




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك