فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : صرخات آهاتي من الأعماق

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 19 أيلول، 2011
صرخات آهاتي من الأعماق

وصرخت كبرى آهاتي بملء فمها صرخات مدوية
ملآت الأرجاء وغطت عنان السماء حزنا وألما وأنينا ....
وتعانقت الاوجاع مع الاحزان وأمتزجت في جسد واحد ...
وأخيرا نطق وباح صمتي وسكوني وهدوووء دواخلي
ليعلن عن بركان ثائر هائج بأعماق أركاني
وزوايا قلبي وتهت انا بين انين آهاتى وزفراتي..
.وبين صمتى الموجع المؤلم...
وتجمدت دموعي بين جفوني وأحداق ليلي ...
وساد بداخلى سكون وهدووووء لا يوصف من جديد

وسألت نفسى الى متى لحظات الصمت والسكون تدوم ؟؟!!...
والى متى الاحزان والهموم تسكننا وتقبع دواخلنا.. ؟؟!!.
كلها اسئله وليس عليها أجابات شافية..!!

أحبتي رائع رائع جدا أحساسنا ومشاعرنا
عندما تعبر وتصدر وتبوح عن أشياء تسكن وتستوطن أعماق جوارحنا
وتبوح وتسطر عن مشاعرنا التي تنبض بصدق ووفاءعن أشياء
نريد البوح بها على ورقاتنا وصفحات دفاترنا ولكنها
لا تنجح ولا تفلح يوما في ذلك.

فأحاول وابرهن لكم انكم لم تقدروا ولن تستطيعوا ببساطة
لان الأحزان والألم التي تتكلبش في الأعماق وتتمسك بها
بقوة واصرار مستحيل أن تعبروا عنها بقلم وحروف رمزية
وصفحات مهترئة
لأنها أكبرواعمق من ذلك بكثير ..

ولكن عندما تقف عاجزا مكتوف الأيدي، وقلم
فمه مكمم، لا تستطيع أن تكتب وتسطر حروفك،
وتعبر عما بداخلك فهنا
الطامة الكبرى .
تمعنوا معي في/ أحزان /.أهات /.. أشواق/ جراح/ آلام ليلية
لا تبرحك وهمسات بالحنين لا تفارقك / جميعها حروف
وكلمات يلمع ويظهر الحزن الشديد من ثنايا أثوابها
هي مجرد حروف وكلمات وئدت بعمق ثراها ليلة ولادتها
وليلة زفافها إلى أصحابها
كذلك الموت والفناء .. الصمت والسكون
جميعهم يعلنون عن الولادة المجروحة
عن الولادة الموووؤدة من لحظاتها
وأتمنى ويتمنى كل إنسان أن تنطق االحروف
مع ابتسامة مشرقة
معلنة عشقا واملامعلنة عن نورساطع حتى
ولو كان وهما يلوح لك مناديا وصارخا..

أشاهد باحداق عيوني في الصمت، في السكون آلاف اللغات
،وآلاف اللهجات تعيش وتسكن
داخل زوايا وحنايا الأعماق ، وتقطن وهي مرتاحة ومطمئنة
وبوسط اللغات ، وتلك اللهجات..
حروف وهمزات وغمزات
تطير بلا أجنحه محاولة الهروب ، والتخلص من تلك الجراح والألم
تحاول أن تزقزق وتغرد وتشدوا بأعذب الألحان
والكل يسمعهاوهي تقول متى الفجر يشرق ويسطع بنوره
بلا تمثيل على بعضنا بأحزاننا وألامنا ..
بلا تضليل للغير
بلا خوف ولا احزان ولا هموم تقراها، وتشهد عليها العيون
وتعيشها القلوب ...




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك