فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : شهداؤنا راجعون وعائدون

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 5 تشرين أول، 2011
شهداؤنا راجعون وعائدون

شهداؤنا خرجوا وعادوا

من بين ركام قبورهم

وخلعوا أكفانهم وهم يتهامسون

كحمائم سلام بيضاء يحلقون ويرفرفون

وبايديهم يؤشرون ويلوحون

وفي يدهم قابضين عرق الزيتون

انتفضوا صفوفا كطابورعسكر

ثم راحوا يصرخون ويولويلون

صرخاتهم مدوية ملأت السماء وأرجاءالمكان

والله إنا راجعون قادمون من أعتى القبور

عارٌ عليكم ..

عار على جبينكم

أيها البائعون

أيها المتاجرون

ايها العملاء

أيها المستسلمون

ايها الأذلاء الجبناء

وطن بحجم الكون يباع امام أحداقكم

اقصاكم يدنس وزهرة المدائن تٌهًود

وأنتم تنظرون وتبحلقون

ودماء تراق على الأعتاب صباح مساء

وشيوخ ترُكًع

وأطفال بلا حليب

وأنتم نائمون .. نائمون وهائمون

وغارقون حتى الأذقان في الهذيان والجنون

شهداؤنا نفضوا حجارة وتراب المقابر

وجاؤوا بقوة ريح صرصر

يهمسون ويوشوشون

والله إنا قادمون وعائدون

من بين صخورالأرض الثكلى

ترتفع اياديهم حاملة حفنة من ثرى الأقصى

تنبُت اصواتهم المتشحرجة

في صمت المقابر والليل البهيم

أزهارأ من البنادق والأسلحة

والقوة والعزيمة والشهامة

والله إنا راجعون وقادمون

شهداؤنا فوق منابر الأقصى يخطبون ويتوعدون

ذهبواا إلى بيت لحم صلوا في كنائسها

وحمدوربهم كثيرا أنهم أموات لا يبصرون

وسجدوافي المسجد الأقصى وقبة الصخرة

ودعوا ربهم وخالقهم بالنصر الأكيد

وطافوا في رحاب زهرة المدائن وجوارها

واقتحموا كل السجون وهدموا اسوارها

في كل شبر وباع من ثرى الوطن المكبل بالأصفاد ينبتون

من كل شبر..

من كل زاوية..

من كل الحنايا الثكلى

من بين النخيل واشجار الزيتون

تراهم العيون يخرجون ويصرخون

ينفرون وينتشرون

كأنه مشهد يوم الطامة الكبرى

شهداؤنا وسط المجازر والدماء

يصرخون و يهتفون

لكن لا تدمع العيون

الله أكبر منك يا زمن الصمت والخنوع

شهداؤنا يهرولون و يتقدمون

أصواتهم تعلو على أسوار القدس العتيقة

في الشوارع والأزقة يهدرون كطائرة نفاثة

في الغسق والظلام الحالك يقاتلون

بين اروقة الوطن المهان

يتزاحمون وبيدهم بندقية ورشاش

رغم انكسار الأضواء وأنحسارها يقاتلون

والله إنا قادمون وعائدون

أكفاننا واجسادنا ستكون يوما قناديل السماء

وتضيء جميع أزقة وشوارع الوطن

وفيما بينهم يهمسون ويوشوشون

كالعصافير على أغصان الزيتون

أجسادنا سوف تعود كالبركان الثائر

وتقتحم جميع الحصون

وتهدم الأسوارو الحواجز والجسور

شهداؤنا في كل شبروباع بين ربوع الوطن

بحناجرهم واصواتهم القوية يصرخون

يا ايها الأذلاء الخانعون

كيف أمنت قلوبكم للذئاب والوحوش بين نسائكم

كيف سمحتم للذئاب والوحوش تخالط اطفالكم

كيف نامت عيونكم في سلام وهدوء

ثرى طاهربحجم الكون وما حوى

ومقدسات بيعت بتراب الفلوس

وطن زيتونه في الصباح يدعوا للسلام

وفي المساء تسبح االخالق الرحمن

وعيونكم تبحلق ولا تبالي بما يصنعون

يا للعاروالمهانة والذلة

ايديكم تلطخت بدماء الأبرياء

ياه ..لذلتكم وجبنكم

لقلوبكم الميتة منذ زمن فرعون

وأنتم ماذا تفعلون وتعملون

أما زلتم نائمون ؟؟

في وطن الجميع النازف

يبيعون

ويجاهرون

أحياؤنا الموتى على شاشات اللهو يتفرجون

ومن حولهم اغرقوا الوطن العريق في بحرا المهانة

وكبلوا أحلام الطيور بين الأحداق والجفون

يا أيها المتشرذمون الناقصون الأنتهازيون

سنفصل جميع الأموات من الأحياء كل في تابوت

ونحدد من السفيه ومن الشريف في زمن الهذيان

ونسقيه العذب الزلال من مياه الكوثر

والله إنا قادمون وعائدون

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا

بل أحياء عند ربهم يرزقون

من فيافي الوطن شهداؤنا في كل شبر وباع

يصرخون ويزمجرون كالأسود

يا ايها الأحياء بالأجساد وأموات بالقلوب

ماذا تعملون ؟؟




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك