فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : رشة عتاب لبيت دقو الحبيبة ...

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 26 نيسان، 2012
رشة عتاب لبيت دقو الحبيبة
يانسمة ربيعية صافحت جدران قلوبنا
توقفي نصافحك ونحيي أنفاسك بتحية إسلامنا
توقفي ردي تحيتنا وأحيي فينا نبضات فؤادنا
نحن على عهدك ووعدك وحبك
ولن يبدلنا بعدك عن عيوننا عن العهود والوعود
ولا أحزان قلوبنا تنسينا هواءك الذي ينعش نبضات قلوبنا
ويح خفقات قلوبنا في النفس تكاد تحرق الأعماق
عندما تسري بين دماؤنا وتستقر في الشرايين
ويح خفقات انفاسنا عندما نتذكر نبعة عين سلمان
وعين جفنة ووادي الفوارة عندما تسيل مياهها
وتسير في أراضيك تنعش الأمل المختبيء وسط الصدور
تنعش الفاصولياء والعناب وأشجار الليمون
كما تسيل دمعات عيوننا من أطرافها والمقل
مرت بك سنوات تقلب وحزن شديدة
بين أنصارك وأهلك الكرام الأجاويد
من آل حسين و داوود وآل مرار وريان
كيف تتناحرون وأنتم أخوة وابناء عمومة
تجمعكم عصبة الدماء والنسب والأخوة في الأسلام
جميعكم أشجار كريمة طيبة الأعراق
لا تطرح سوى ثمار طيبة المذاق
نساؤكم نسمات عليلة تنعش الأنفاس منذ الصباح
بناتكم أزهاركم بلسم شافي لعلل الصدور
شبابكم أغصانكم تلك السيقان القوية حماة الديار
أطفالكم تلك البراعم النقية الطاهرة
لا تعكروها بأحقاد اجدادكم الآولون
أتركوهم على عفويتهم وبراءة قلوبهم الطفلة
أتركوهم يعيشوا الحب والأخوة بين اسوار المدرسة
والبيت وجميع الجوار.. في الحارة وعلى الأرصفة
لا ترفعوا حواجز واسوار من الخوف والرهبة
والرعب من أخوانهم واولاد عمومتهم
لا تقطعوا اواصر المحبة منذ الصغرونعومة الأظفار
اتركوهم على عفويتهم وبراءة النفوس
ولا تملأوا عقولهم وحجيراتها بالحقد والحسد
وما حصل من تناحر بين أجدادكم منذ عقود
أجعلوا العصافيرعلى اشجاركم تغرد فرحة غير مهمومة
وأقطفوا ثمار جهودكم علم وثقافة ليس لها حدود
فيكم الطبيب والمهندس والخبير وكل عاقل رزين
لماذا التناحر على امور تافهة
لا تسمن ولا تغني من جوع
ما هي سوى من ترتيب الشياطين والحاقدين والحاسدين
لتبقى الدماء تغلي في العروق والشرايين
يا ابنائي الميماين وأخوة العزة والشهامة كل حين
أحقنوا دماء أطفالكم وثقفواعقولكم بما هو قيم ورزين
اوصيكم من قلبي الحزين الحزين
أقبضوا بيدكم غصن الزيتون وطيروا حمامة السلام
واليد الأخرى ضعوها فوق بعضها وشدوا عليها الوثاق
لتكون اقوى من حزمة عصي مجتمعات ضد التتار والأستعمار
فوالله الذي يوسوس لقلوبكم بالمخاصمة والتناحر
لا يريد لكم خيرا، ولا يريد لكم النجاح ولاالتوفيق
يا احبتي صوت من القدس ينادينا
هلموا يا احباب الله.. يا احباب الرسول
فلم يبقى هناك حياة نبعثرها ولا نهدرها
في لهو ومجون وخصومات عنيدة ليس لها نهاية
القدس تنادينا والأقصى ينادينا باصوات تطمئننا
وربوعهم تنادينا أن الأمال باتت نصر يسكننا
وكل جزيء فينا يرتجف خوف ورعب من عقاب الله فينا
يا احبتي وأخواني خذوا الجهاد رايات فلن تندموا ابدا
وسيروا ولا تتباطأوا فرياح الله تدفعنا
والنصر بات يحاوطنا ويجمع شملنا
يا أهلي وعزوتي في بلدي الكريم بيت دقو
كيف هي حياتكم وأنتم متخاصمون
كيف هي صباحتكم وأنتم متناحرون
كيف هي أنفاسكم في صدوركم وأنتم لا تردون التحية على بعضكم
كيف هي قهوتكم وأنتم قلوبكم اشد من سواد حبيباتها
ارجوكم ثم ارجوكم ..
العمر قصير ولم يبقى هناك مجال للوم والعتاب
انقذوا ارواحكم من خصومات ليس لها داعي
سوى ارضاء الشياطين التي تحوم حول قلوبكم
ازفروا الأنفاس الفاسدة المتعلقمة
واستنشقوا نسمات بيت دقو النقية الصافية
فوالله أعد وأحصي الأيام بالدقائق لعودتي إليها
لآحضن ترابها والثم بها وجهي
وأتمشى بين حاراتها وأعيش ذكرياتي بين اشجارها
وجدرانها القديمة واسوارها الجديدة وواشهد تطورها وحداثتها
مابالكم هانت عليكم عروبتكم وارضكم واخوتكم
الوطن غالي وجميع الأنفاس من حولكم غالية
ولكنكم في لحظة شيطانية لا تميزوا ولا تفرقوا العدو من الحبيب
أحبتي ليس لكم أعداء بين بعضكم .. صدقوني أني اشاهدكم من بعيد
عدوكم الوحيد هو الشيطان الرجيم
أطردوه من قلوبكم ومن عقولكم ومن جميع حياتكم
وبعدها سوف تجدون الراحة والطمأنينة والهدوء..
احبتي أن الله يعلمنا أنه لن يبدل قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم أولا

إذا الحل بايديكم .. ابدأوا .. أبدأوا والله ولي التوفيق ..
تحياتي للجميع بلا أستثناء ..




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك