فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بيت دقّو: إبني جسور التواصل *

مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 7 آب، 2020

صورة لبلدة بيت دقّو - فلسطين: : خبز من فرن الحطب سخن و بيفتح النفس اكيد وصلتكم الريحة
إبني جسور التواصل *

تأمل وتمهل قبل أن تقطع علاقاتك الودية مع أي شخص قريبا أوبعيدا وقبل أن تخدش المشاعر وتهدم جسورالتواصل والمحبة تذكرأن هناك جسورا يصعب علينا هدمها لا سيما جسورالمحبة والألفة والتآخي في الأسرة الواحدة لان الأسرة القوية المتماسكة رصيد ثمين لا يعوض بكنوز الدنيا.
في أسرتك الغالية العزيزة ابني جسور التواصل والمحبة والتقارب ووثق عرى المحبة والأخوة ولا ترفع سدود الهجر والفراق والبعد والجفاء مهما كانت الدوافع ولا تنظر إلى المشكلة من زاوية تخدم مصلحتك فقط .

راقب نفسك وذاتك وحدد ما لك وما عليك ولا تظلم من حولك من أجل مصالحك الشخصية ..لا تكن أنانيا في تفكيرك وحلك لأي للمشكلة..

لا تغامر بالطيران والتحليق بمفردك فأجنحتك باتت مكسورة يلزمها ترميم ومعالجة لا تكن ممن يفكر في نفسه فقط فلسفته في الحياة الأخذ دون العطاء ويقول أنا ومن بعدي الطوفان ليغرق الكون والعالم لا يهمني في شيء .. لا تكن سلبيا في تفكيرك فالحياة لا تستمربالسلبية والوحدة دون قوافل الأحبة فالأسرة منبع الحب والحنان والألفة والسعادة
والحياة الإجتماعية يلزمها الحب والآمان لتشع القلوب بالسعادة
وراحة البال والإطمئنان والسلام .

فلا تحاول قطع الصلات مهما كانت الأسباب ولا تحاول أبدا رفع الأسوارالمانعة ورسم الفواصل القاطعة وتحديد الحدود الفاصلة بين القلوب والمشاعر ليبقى الرباط الوحيد بين الأسرة وأفرادها هو
(إسم العائلة ) فمهما كانت الدوافع للقطع وعدم التواصل
هذا كله يؤدي الى تشتيت الأسرة وبعثرتها ..

ليتك تمنح نفسك فرصة لمراجعة الذات ومحاسبتها علك تضع يدك على الخلل وتصلح ما أفسدته يداك قبل أن يستفحل الأمر وتتشعب المشكلة .. فكل شخص في العائلة يستحق التقدير والإهتمام والعطاء والأمان والحب لإنه في المعارك والشجار بين الأهل والأحبة الانتصار والخسارة لا تحسب بإنتصارها لشخص دون الأخر أو خسارة شخص دون الأخر..

فكل تنازل وتسامح بين الأهل والأحبة هو انتصار ونجاح للجميع وكل تضحية من أجل جمع الشمل والبقاء في وحدة وتكاتف مصدر لسعادة الجميع .

الشاعرة د.يسرى الرفاعي
سوسنة بنت المهجر





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع