فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بيت دقّو: أعشق الحياة*

مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 8 آذار، 2021

صورة لبلدة بيت دقّو - فلسطين: : خبز من فرن الحطب سخن و بيفتح النفس اكيد وصلتكم الريحة
أعشق الحياة*
جفت التنهيدة في صدري
همهمت كطيور الصباح
رغم المرار الساكن في حلقي
الداء ربما يثلج صدري
وينور بصيرتي
وربما يطفيء بريق غدي
وربما أنفاسي لا تقوى
على رسم بسمتي ..
ورئة نهاري
ترتجف متراقصة
كغجرية أتعبها الرقص
فغفت على أعتاب فجري
نسيت أنها ممددة غافية
في تابوت الخلود الأبدي
آه يا غدي
جفت التنهيدة في صدري
كما جفت أوراق التوت
و قطرات ندى صباحي..
ناديت باسمك
أيها الأمل
أيها التفاؤل
أيها الحب النقي
الواقف على نوافذ أمنياتي
فلم تسمع ضجيج صوتي
ومناداتي ولا مناجاتي
فامتزج صوتي بالصدى
وارتد لصدري
حتى تضوعت الزنابق
وتاهت السنونو في أفقي
وذبلت أزاهير الربيع في وطني
وتلاشت في الأجواء
خفقات روحي..
يا سام من ناداك
من دعاك لدياجي روحي
فروحي لم تدعوك
وكلي يقول لك ابتعد عني
ما زلت أعشق الحياة
وأعشق الضحكة
وأعشق قطف الجوري والياسمين
والسير في شوارع وطني
وأعشق تراتيل مسائي
ولو كانت تبكي فؤادي
سوف أعيش طويلا
ونقتل الآهةفي صدري
ولن تطفىء قنديل آمالي
ولن تقتل بسمتي
أنا لم أنسى كم عذبني
الحنين والشوق لأيام أجدادي
وكوب الماء من فخارة جدي
وفطيرة الزعتر من طابون أمي
وظل زيتونة أحلامي ..
أحب الحياة وضفاف الغدير
وجريان الماء في السواقي
وأعشق تلك الليالي والأماسي
الممزوجة برائحة قهوتي
كما أعشق بسمة شمس نهاري
المرسومة على مآذن قدسي
أعشق الحياة لأرى بأم عيني
راية النصر والتحرير ترفرف
فوق جبل الزيتون و المكبر
و مآذن مقدساتي .
الشاعرة والفنانة التشكيلية
د.يسرى محمد الرفاعي
سوسنة بنت المهجر
عضو إتحاد الكتاب الأردنيين
عضو إتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية
عضو الاتحاد الدولي للأدباء والشعراء العرب
عضو مجلس الإعلام الفلسطيني
كل عام والمرأة بألف خير كل عام والمرأة تضيء الكون





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع