فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : فلسطين لا تعرف الخوف ولا الموت

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Hussein في تاريخ 10 أيلول، 2008
فلسطين لا تعرف الخوف ولا الموت

شعبنا هدّه الشتات ، وأعيته الفرقة ، ما عاد الحنين يقلقه ، صار جزءاً
من خريطة نهاره المعتم .. فلسطين يا صخرة الانتظار تفرّق أبناؤك في السجون ، أضعفت العتمة عيونهم ، وداخل أسوارك يغفو النهار
فلسطين يا جرحى والذاكرة!
فلسطين يا لوعة الموت.. الزغاريد الباكية
فلسطين امرأة في خاصرتها اثنان وخمسون خنجراً لم تقدر على إجبارها على الرقص عارية وسط الرصاص ! فلسطين طفلة تكفيها الكلمات ، ويغلّف جسدها الغض غبار الحجارة الصغار ... فلسطين تنتظر بجبينها المشرق مطراً من القبل والتكبير ، وتثير الحمية في نفوس من احتفظ بملامح القضية ...
يا أيها الزمن المهادن ، لا تخفي صراخك ، لا تدعهم يخدعونك ، فالحلم اليهودي أبداً لا يتحقق ، لأنه نقيض وجودنا! فلا دول تقوم على الجماجم ، ولا أمن تصنعه أشلاء الأبرياء ، البشر هم الحقيقة ، هم التاريخ والجذور ، وهم الاعتراف الحقيقي بالوجود ، إسرائيل الأكذوبة لم تستطع المذابح والتشريد والملاحقة للأسماء المجاهدة أن تجعل منها حقيقة تمتد بجذورها في تراب الوطن ، ما زالت المقاومة بالحجر ، وبفتات الجسد تحفظ للوطن المسلوب هيبته ، وتجمع خيوط الشعب المشتت ، وتضيء عتمة الزنازين ....
يا كل المُحمَّلين بالأقلام تتعجلون التوقيع على الانكسار ، وتستجدون الورق ! بكم وحدكم ينسج الصهاينة ثوب الفرح لحلمهم بالهيمنة والحضور الشرعي على أرضنا المغتصبة ، ما عجزت جنودهم عن فعله خلال كل تلك الأعوام رغم القتل وتكسير العظام تقدمونه لهم دون مقابل سوى أوهامكم !!!
منذ سنوات بعيدة حلمنا جميعاً ، وأبحرنا بعيداً صوب شواطئ الأمل لعلنا نعود ، وجميعاً رفعنا عهد المقاومة ، تخليتم عن ميثاقكم الوطني الذي حمله الآباء بدم المقاتلين ، فهل يأتي يوم يقدم فيه أبناء الشهداء للقتلة ، في أيار التهاني ؟! هل يعتاد الجرح على السكين ؟ أم هل ستفقد الأيام ذاكرتها وترضى بانهيار ثوار الأمس ؟ الإجابة في عيون الآلاف من الأطفال الذين يولدون والقهر ، على بريق عيون الأمهات الصابرات ، وفي المسافة بين قضبان السجون ، الإجابة في تكبير المصلين في المساجد ، وعلى ألسنة المآذن ، الإجابة في الطرقات المشتعلة بنيران الإطارات ، وعلى الألسنة العربية التي تعرف كيف تتلوا القرآن ؟ فلسطين كهذا الدين لا تعرف الموت ! ولا تخطئها الذاكرة .... عائدون .. عائدون باذن الله تعالى ..
تحياتي للجميع ..




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك