فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : القناعة

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Hussein في تاريخ 19 أيلول، 2008
القناعة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لو كان لابن أدم واديان من ذهب لابتغى ثالثا ولا يملأ جوف ابن أدم الا التراب ، ويتوب الله على من تاب ) .
اعلم أنه ينبغي على الفقير أن يكون قانعا منقطع الطمع عن الخلق غير ملتفت الى ما في أيديهم ولا حريصا على اكتساب المال كيف كان ولا يمكنه ذلك الا بأن يقنع بقدر الضرورة من المطعم والملبس والمسكن ، ويقتصر على أقله قدراوأخسه نوعا ويرد امله الى يومه أو الى شهره ولا يشغل قلبه بما بعد شهر فان تشوق الى الكثير أو طول أمله فاته عز القناعة وتدنس لا محال بالطمع وذل الحرص وجره الحرص والطمع الى مساوئ الأخلاق والطمع وقلة القناعة ..قال صلى الله عليه وسلم : ( يهرم ابن آدم ويشب معه اثنتان الأمل وحب المال أو كما قال ) .ولما كانت هذه جبلة للآدمي مضلة وغريزة مهلكة أثنى الله تعالى ورسوله على القناعة . فقال صلى الله عليه وسلم : ( طوبى لمن هدى للأسلام وكان عيشه كفافا وقنع به ) .وقال عمر ؟ رضي الله عنه : ان الطمع فقر وان اليأس غنى وأنه من ييأس عما في أيدي الناس استغنى عنهم ، وقيل لبعض الحكماء : ما الغنى ؟ قال : قلة تمنيك ورضاك بما يكفيك وفي ذلك قيل :
العيش ساعات تمر وخطوب أيام تكر
اقنع بعيشك ترضه واترك هواك تعيش حر

وكان محمد بن واسع يبل الخبز الناشف ، اليابس بالماء ويأكله ويقول : من قنع بهذا لم يحتج الى أحد .وقال سفيان : خير دنياكم ما لم تبتلوا به وخير ما ابتليتم به ما خرج من أيديكم .وقال ابن مسعود : ما من يوم الا وملك ينادي يا ابن أدم قليل يكفيك خير من كثير يطغيك .
ويروى أن الله عز وجل قال : (( يا ابن أدم لو كانت الدنيا لك كلها لم يكن لك منها الا القوت واذا أنا أعطيتك منها القوت وجعلت حسابها على غيرك فأنا اليك محسن )).
فالأنسان طبع على حب الدنيا وما فيها كما قال سبحانه وتعالى : ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا ، والله عنده حسن المئاب ) . آل عمران : 14 ..
ومن الناس من عمل لدنياه وآخرته ، واستمتع من الدنيا بما رزقه الله ورضي وقنع ، وهذا عيش المؤمن ، والقناعة المحمودة ..ومن الناس من وجد الحياة ومتاعها و زخرفها عرض زائل ولذة مؤقتة ، وشاغلا عن العبادة وعن الآخرة ، فأخذ من الدنيا ما لا بد منه ، وعاش عيش الكفاف من الكسب الحلال وصرف معظم وقته لربه ، وللعمل الصالح طمعا في محبة الله ورضوانه . كما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ازهد في الدنيا ، يحبك الله ، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ) ..الطبراني ...
ويعتبر الورع ملاك الدين ، وآفة الدين الطمع . وأهم ما في الزهد والورع هو الزهد في الحرام ، والورع عن الشبهات وحسن الأدب مع الله تعالى ..
وروي أن موسى عليه السلام سأل ربه تعالى فقال : أي عبادك أغنى قال : أقنعهم مما أعطيته ) . قال : فأيهم أعدل قال : ( من أنصف نفسه ) .
وقال أبو هريرة : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أبو هريرة اذا اشتد بك الجوع فعليك برغيف وكوز من ماء وعلى الدنيا الدمار ) . وقال أبو هريرة ؟ رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كن ورعا تكن أعبد الناس ، وكن قنعا تكن أشكر الناس ، وأحبب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا ) .
1- وروي عن الأمام النووي أنه كان يلبس من غزل زوجته ونسجها ،فلبس قميصا جديدا ذات يوم فشعر بحكة شديدة ، واستمرت مدة اضطر معها الى خلع القميص . ثم سأل زوجته كيف نسجت القميص ؟ فذكرت أنها نسجت بعضا منه على ضوء الشارع فتصدق به .
2- خرج أحد الأغنياء من المسجد وهو مشغول بالتسبيح ، فسأله سائل صدقة ، فلم ينتبه اليه ، وبع قليل تذكر أنه لم يعط السائل ، فرجع يفتش عليه ليعطيه فوجده يأكل من الطين ، فاعتذر اليه وعرض عليه المال ، فأبى أن يأخذ شيئا وقال : الآن كفاني ربي ، فان احتجت طلبت ..
3- لا ينبغي لمن أخذ بالتقوى ورزق الورع أن يذل لصاحب دنيا .
4- لأن أرد درهما من شبهة أحب الي من أن أتصدق بمائة ألف ..
5- ان أردت أن تكون وليا لله تعالى ، فلا ترغب في شيئ من الدنيا والآخرة وفرغ نفسك لله ، وأقبل بوجهك عليه ، فيقبل عليك ويواليك .
6- كوخ تضحك فيه خير من قصر تبكي فيه .
7- القناعة مع العمل تجعل الفقير غنيا ، والطمع يجعل الغني فقيرا .
8- القناعة بالأمل وحده تنتهي الى بؤس أشد من اليأس .
9- الزاهد في الدنيا لا يذم الدنيا ولا يمدحها ، ولا يفرح بها اذا أقبلت ، ولا يحزن عليها اذا أدبرت ، ولا ينظر اليها ..
10- أنعم الناس عيشا من تحلى بالعفاف ، ورضي بالكفاف ، وتجاوز ما يخاف الى ما لا يخاف ...
11- قال الشافعي :

أمطري لؤلؤا سماء سرن ديب وفيضي أنهار تبريز تبرا
أنا ما عشت لست أعدم قوتا واذا مت لست أعدم قبرا
همتي همةالملوك ونفسي نفس حر ترى المذلة كفرا

12- القناعة أول الرضا والورع أول الزهد ..
13- أشترى عبد الله بن عمر بن عبد العزيز فصا لخاتم بألف درهم ، فكتب اليه أبوه ، بع الخاتم وأشبع ألف بطن جائع ، واتخذ خاتما من حديد ، واكتب عليه : رحم الله امرءا عرف قدر نفسه ..
14- الزهد والقناعة أن تترك الدنيا ولا تبالي بمن أخذها .
- تركك ما يشغل عن الله تعالى .
- أن تزهد بما سوى الله تعالى .
- صرف النفس عن الشهوة .
- ترك لذات الدنيا اذا كانت من طريق غير مشروع .
- ألا يغلب الحرام صبرك ، ولا الحلال شكرك ..
اللهم وفقنا للأعمال الصالحة ، واغتنام الأوقات بالعلوم النافعة ، اللهم اجعلنا نخشاك كأننا نراك ، اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة ، اللهم أمنا من عذاب القبر وعذاب النار إنك على كل شيء قدير ، اللهم افتح لدعائنا باب القبول والأجابة اغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين ، والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ...
تحياتي للجميع دائما وأبدا




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك