فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : أحبك يا من تقرأ ين كلماتي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 12 تشرين أول، 2008
أحبك يا من تقرأين كلماتي

أحبك جد وجدا يا من تقرأين كلماتي سأكتب لك لأنني أحبك وأعزك ..أجل أحبك أنتي يا من تقرأين كل ما أكتب واسطر من عبارات ونبضات أحبك وأعشق الثرى الذي وطأت اقدامك عليه وسارت بنا نحو العلا ..
أحبك لأنك شمعة تحترق حتى يستضيئ بنورها الكثيرون من حولك وأحباب روحك وقلبك ، ممن لا يعرفون الحب والغرام كما عرفته أنفاسكيا زيتونة حياتي الراسخة يا نبضات فؤادي التي لا أعرف أنا أحيا ألا بها..
أحبك لأنك زهرة يانعة جميلة قررت الحياة والثبات وحيدة بين شقوق الأرض اليابسة الجافة كزهرة السوسنة التي تشق الأرض وتخرج بأزهارها معلنة الحياة لمن حولها باريجها وعطرها على ألا تسرق الماء الذي يحييها ويرويها ..أحبك لأنك القلب والفؤاد الذي ينبض خارج صدري وأضلعي ، والعيون التي تبكي دموعي في مآقي عيوني
أحبك لأنني أحترق وأذوب شوقا اليك في الوقت الذي يجب أن أبكي فيه حزنا وألما عليك وعلى بعدك وفراقك عن روحي ونبضي ..
أحبك لأن الجميع نسي أنك قابعة بين أنياب الزمن المر في زحمة الحياة والوقت المتسارع بجنون تاركين نبضك يصارع الحياة لوحده دون مد يد العون لك . فكل قلب لا يسال إلا عن نبضه وأعماقه كل قلب مشغول في البحث عن مصلحته وأهدافه على أنقاضك أنتي يا اغلى زهرة يا اغلى ياقوته يا جوهرة الحياة ونبضها..
أحبك لأنك جعلتني أحبك وأحترمك وأقدرك أكثر وأكثرلآنك تعيشين ايامك في صمت وفرح بما تشاهدينه على وجه أحبتك وفلذات كبدك ، وأحبك أكثر لأن حبك في قلبي ومهجتي وفؤادي صار أكبر وأكبر.. فأنتي النبض الذي تنبض به أعضائي وانتي الروح الغارقة بعمقي وانتي الألق المشع بداخلي..وأنتي النور الذي ينير دروبي وارصفة غربتي وانتي الثوب الذي يستر كل ما بدر مني وأنتي المعطف الشتوي الذي يدفيء خلايا عظمي... وانتي الأنفاس المتصاعدة في صدري ..
أحبك أكثر لأن غيابك عني في غربتي لم يعلمني نسيانك ،لأن حبك في قلبي أصبح يشرق وينور كما تشرق الشمس كل يوم من خلف تلك التلال والهضاب بثوب جديد ومزخرف كل يوم أحبك أكثر ، لأنني لم أتعلم كيف أكرهك ؟! وكيف أكرهك والحب يتعلم الحب من حبك ؟؟!!
أحبك لأن الأمل والتفاؤل ما زال موجودافي قلبي ولو كان واحدا في الألف ما تنازلت عنه أحبك ، لأن حبي لك لم يعلمني سوى الأخلاص والوفاء والطيبة والوفاءوذرف الدموع بعيدا في الخفاء حتى لا اجرح مشاعرك واحاسيسك .. حتى لا أجرح أعماقك التي اشاهدها تتمزق من أجلنا في صمت ..
أحبك ، لأن الوقت لم يجمعنا بعد منذ فترة كما تريد ارواحنا ولا كما تريد نبضات قلوبنا وفكرنا والخاطر المقيد بكل أنواع الشتات والغربة ، ودائما يفرقنا من جديد بثوب اكثر قساوة واكثر عنفا ،ولكنه سيفعل ما دمنا نريد جمع الشمل ونريد ذلك بكل الحب وبكل الصدق ..أحبك لأن القلب الذي يحب لا يكره، والعاشق الذي يحب لا يخون أحبك فكيف بي أخون حبك يا امي يا نوري قلبي وحياتي ، لأنك أمي ونور عيوني التي أرى العالم بها أجمل وابهى وانقى وأوسع ولونه أخضر ربيع دائم..
أحبك لأنك أمي وحبيبة روحي ، ومن في هذه الدنيا لا يحب أمه فهو مجنون ومجنون إلى يوم القيامه ....!!!!!!
أحبك ، لأنني لم أعتد سوى على قولها ومحاكاتك بها ،فاقبليها حبيبتي
أو لا تقبيلها فأنا أحبك وأموت فيك يا أمي الحبيبة




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك