فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : مديرية زراعة القدس تحتفل في بيت دقو بتخريج دورة نسوية حول التصنيع الغذائي واليدوي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة amorrar21 في تاريخ 20 تشرين ثاني، 2008
الخميس نوفمبر 20 2008 جريدة القدس

- احمد سليم - نظمت مديرية زراعة محافظة القدس امس في مقر جمعية بيت دقو للتنمية والتطوير حفلا بمناسبة اختتام دورة تدريبية حول التصنيع الغذائي والصناعة التراثية والتي شارك بها 25 سيدة وفتاة من القرية واستمرت ستة اشهر بواقع لقاء كل اسبوعي .

وتندرج الدورة ضمن مشروع دعم وتنمية قدرات النساء الريفيات الممول من التعاون الاسباني من خلال منظمة الاغذية والزراعة العالمية "الفاو " .

وحضر الحفل الذي بدء بالاستماع للنشيد الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء كلا من عبد الكريم لحلوح مدير عام الارشاد والتنمية الريفية في وزارة الزراعة ممثلا للوزير محمود الهباش والمهندس سمير سمارة مدير مديرية زراعة القدس وليدجي ديمياتي مدير مكتب "الفاو" في القدس وعكرمة الريان مدير جمعية بيت دقو للتنمية والتطوير ورئيس مجلس قروي بيت دقو الحاج سعيد ريان بالاضافة للنساء اللواتي شاركن في الدورة وعدد من الضيوف والمدعوين .

والقى عكرمة ريان كلمة رحب فيها باسم الجمعية بالحضور مشيرا لاهتمام الاخيرة بالنساء ودعمهن بمختلف الوسائل واوضح ان الجمعية اسست العام 96 المركز النسوي التابع لها مشيرا ان حوالي نصف انشطة الجمعية المختلفة تستهدف النساء والفتيات ،واكد ريان اهمية المشروع لافتا ان العام القادم سيشهد تكملة له تركز خاصة على التصنيع النسوي بهدف التسويق وشكر بنهاية كلمته كافة الجهات التي ساهمت بانجاح المشروع .

سمير سمارة

ومن ناحيته ذكر المهندس سمارة ان السلطة الوطنية الفلسطينية ومنذ تاسيسها اولت المراة اهتماما وعناية خاصة باعتبارها تشكل نصف المجتمع وشريك للرجل في كافة نواحي الحياة تحت الاحتلال وعلى طريق دحره .

وقال ان مديرية زراعة القدس اولت هي الاخرى الاهتمام المناسب للنساء من خلال قسم التنمية الريفية الذي يقدم الدعم المادي والمعنوي لعدد من التجمعات والجمعيات النسوية في المنطقة ،وبين انه تم عقد مئات الدورات التدريبية المختلفة التي استهدفت النساء وخلص للقول ان هذه المشاريع والدورات التدريبية تكتسب اهمية كبيرة داعيا لان تشكل نواة لمشاريع انتاجية مميزة في المستقبل في ظل الاحتلال وممارساته التي ادت لاثار سلبية واضحة على مختلف شرائح شعبنا من النواحي الاقتصادية والاجتماعية .

كلمة الفاو

وبدوره حيا مدير مكتب "الفاو " في القدس ليجي ديمياتي الحضور والنساء المشاركات في الدورة معربا عن سعادته وفخره بالعمل مع النساء والمؤسسات الفلسطينية .

واشار لاهمية دعم النساء الفلسطينيات والدور الذي تقوم به الفاو بهذا الخصوص مؤكدا انه يعني دعما للعائلة والمجتمع الفلسطيني ،من اجل تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي واكداهمية تعلم مهارات التصنيع الغذائي والحرف اليدوية لجهة دعم عملية التنمية ، وشكر وزارة الزراعة ومديرية زراعة القدس وكل من ساهم في تنظيم وانجاح الدورة التدريبية .

كلمة وزارة الزراعة

وفي ذات السياق اكد لحلوح ان القطاع الزراعي الفلسطيني وخاصة الارض تشكل محور الصراع العربي والفلسطيني الاسرائيلي ثم تحدث باسم وزارة الزراعة عن مشكلة الغذاء العالمية ومظاهرها واسبابها مؤكدا اهمية صياغة استراتيجيات فلسطينية بالتعاون مع المؤسسات المحلية والدولية المعنية لمواجهة تحديات المستقبل وممارسات الاحتلال ومنها بناء الجدار الذي التهم حوالي 540 الف دونم من اراضي المواطنين الفلسطينيين المزروعة او المستخدمة للرعي .

وذكر لحلوح ان الزراعة والمنتجات الزراعية الفلسطينية تشكل جزء رئيسي من الناتج المحلي لافتا لاهمية تكامل وتنسيق ادوار مختلف الجهات لتطوير القطاع الزراعي واكد في نهاية كلمته اهمية دعم وتطوير امكانات النساء الريفيات نظرا لدورهن المحوري في العمل الزراعي بمختلف قطاعاته .

ثم القى سعيد ريان رئيس مجلس قروي بيت دقو كلمة حيا فيها الضيوف واكد ان شعبنا يسعى لبناء سلام عادل يؤمن له حقوقه المشروعة ، لكن الاحتلال لا يريد سلاما حقيقيا بل تنفيذ مخططاته واطماعه التصفوية ضد ارضنا وشعبنا .

ثم القت فريال ريان مديرة المركز النسوي في جمعية بيت دقو كلمة المشاركات في الدورة شكرت فيها وحيت جهود وزارة الزراعة ومديرية القدس وكذلك منظمة الفاو وقالت ان المهارات والخبرات المتنوعةالتي اكتسبت خلال الدورة ستساهم في تعزيز دورة المراة وزيادة الاهتمام بالتراث والصناعات اليدوية المحلية .

وبعد ذلك قام الضيوف بتوزيع الشهادات على المشاركات ، وتم تقديم دروع وهدايا تذكارية للضيوف من قبل جمعية بيت دقو، ثم اطلع المشاركين على معرض ضم نماذج لمنتوجات مختلفة صنعتها النساء والفتيات




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك