فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : للقهوة معكَ يا وطني مذاق أجمل وأبهى

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 28 تشرين ثاني، 2008
للقهوة معكَ يا وطني مذاق أجمل وأبهى

ليتك تعلم يا وطني أنني تخيلت نفسي جالسة أشرب فنجان قهوتي تحت ضوء النجوم المتلألئة في سماءك وأتأمل سكون الليل الهادئ ولكن في مقهى بلدتي ومعشوقتي فوجدت للقهوة طعم لذيذ نحتسيه بمشاعر الهوى المسكون في أعماق ذاتنا فنشعر بلذته المسكوبة في فناجيننا لنشرب قهوتنا الآن نرتل معها آمانينا ،نرتاح تارةً وتارة نشتاق لكل شيء نقشناه على جدرانك وعلى سيقان اشجارك ..
وليتك تعلم جيدا أنه
للقهوة معكَ يا وطني مذاق أجمل وأبهى ،ولقهوتي طعمٌ رائعٌ في ليل معتم مع أوراقي ،،مع قلمي ،،مع ذكرياتي .. مع الشجون التي تبعثها النفس بصمت ..الليل وهدوئه وقهوتي بنكهتها المميزة يمنحاني بالأمل بعودتك يا وطني وتحريرك من أيدي الاحتلال والخون والعملاء.. وأنك عاد من سفرك وهجرتك الطويلة كما يعود المغترب لوطنه ستعود لقلوبنا وأعماقنا ستعود لنا بعد غربتنا وأغترابك عنا ستعود معافى وستعود لك البسمة والضياء والنجوم تتلألأىء في سماءك ..
أتدري يا وطني أنني أحب قهوتي ورائحتها ،،أحب مقعدي وطاولتي.. أتخيل روحي تحت ظلال زيتونك وأفياءك فأعشق قهوتي أكثر وأحضن جريدتي كما أحضن وليدي أتخيل خبر نصرك وتحريرك في أولى صفحاتها بلون دماء شهداءك بلون نقاء طيورك أتخيل كل شيء حولي بلون خضرة بساتينك وتلالك .. وكل شيء صامد كصمود زيتونك ,, مبتسم كيمامات السلام وثغر أطفالك .. أحب كل شيء بين أحضانك يا وطني ...



&&&&&&

ياوطني كأنك أضعت الطريق إلي

يا وطني ليتك تعلم انني أعشق فنجاني وجريدتي بوجودك وبين أحضانك تحت أشجارك تحت ظلال زيزفونك ..وأحبك أكثر من الحب يا غالي ،،صباح أبيض مغلف بألوان الطيف
صباح الحروف الدافئة في يوم بارد إلا من حرارة أنفاسك ،،تواقة نفسي لامتطاء الفرح والتنقل مابين الاركان التعسة لتنير زواياه بكل هناء..قهوتي تشتاق لعبيرك ونسمات قلبك ،،أضمومة من الورد لك أيها الحاضر الغائب ..يا وطني الغالي منذُ ألف عامٍ ما شربتُ قهوتي مع عينيك وما ارتشفتها في فناجينك ما قرأتها في خطوط كفّيك ..منذ ألف عامٍ وأنا أنتظرك بلا عهود ولا مواثيق ومثلها أغار فيها عليك من عشقي ومن عيوني ومن كل من يعشقونك ومن دماء الشهداء التي سالت من مقلتيك وأروت روحك وقلبك وفاح أريجها يعطر أزهار ك وصبغت أزاهير الدحنون
يا وطني كأنك أضعت الطريق إلي ..
آلا تعلم أنك قهوتي وسكر حياتي والعبيرالذي يعطرروحي وكياني ..
وأن المسافة بين ما مضى ،،وما سيأتي ،،أنت ،، أنت فقط ..

>>>>>>>




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك