فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : صباح الزيدي المشرق

شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 19 كنون أول، 2008
صباح الزيدي المشرق
لقد جاء الصباح مشرقا مغردا
كطيور الفجر العاشقة
لصفعة المنتظرالزيدي لوجهبوش القذر
عيناك يازيدي قافية للعز والفخار تختصر
سلمت يمناك يازيدي التي رفعت في وجه إبرهة
لقد رفعت اسم العراق عاليا كراية النصر
خفاقة فوق السحاب ترفرف تزغرد
واصبح كل من يجوب الآفق يغني يصفق ويحتفل
لقد بكت قبلك عيون الكثير من الحرائرظلمهم وخستهم
لقد ناحت عيون الحرائرشلالات من دماء كسرعيونهن
وقلوبهن كتمت صرخات الالم وحقدهم
والعرب نائمون على فراش وثير
لقد رفعت السواد وظلام العارعن حرائرالعراق
ايها المنتصر ايها الوعد والعهد المنتظر
يا أخت المنتظر أفخروا
وياأم المنتظرلا تحزنواولا تهنوا ولا تدمعوا
ولدكم فارس مقدام من أصول عريقة متجذرة
أسد من أسود وعرين العراق جاء متحفز
قذف بقوة المغوار حذائه في وجه النجس القذر
إنه بوش اللعين الغاشم زعيم الأوباش الغادر
لقد رجم المنتظر سوءة التاريخ
مثلما نرجم إبليس في عرفة
ليته حطم أنفه وكسرعظام وجهه
واغرقه في بحر من دمائه النجسه
هوى للأسفل خوفا ورعبا من حذائه الطائر
يا أم المنتظر لا تحزني وقري عينيك
بفعلته هذه أيقظ ضمائر كانت غافية لاهية
كانت تنعم بالراحة والهدوء بعيدا
عن متطلبات شعب واطفال العراق الغارقة
في وحل من تآمرهم وخذلانهم لهم
سلمت يداك يا زيدي بفعلتك التي رفعت جبين العرب عاليا
أعادت للعرب جزء من كرامتهم المهدورة
بالرغم من غفوتهم المعهودة من أيام أهل الكهف وعنترة
هذا المغوار الأبي رفع مكانة العرب إلى القمم
يا أهل المنتظر أعلنوا الأفراح ووزعو الحلوى والقهوة
ولا تجعلوا المآقي تذرف الدموع الغوالي على بطل منتصر
فالأسر والسجن هو قصر ومنتجع الأكابرفلا تتحسسوا
أنه إبن العراق الأبية التي ترفض الذل والعار
إنه الشمس والقمر والضوء الوهاج
أه لوكان فينا ألف منتظر.. ومنتظر
لما تعذب من كان في بيت المقدس ينتظر
هذا المنتظر كأنه سيفا حادا يداوي كل من غدر
أيها المرتقي الى عنان السماء من الفخار
فداك الروح والسمع والفؤاد يا بطل
التاريخ سجل الزيدي في صفحاته المشرقة
من الأبطال المغاوير
والبواسل الشامخين
مثل الجبال واشجار الزيتون
التاريخ لن يرحم الأنجاس الخون
فمصيرهم للنار يوم المحشر
يا أحباب الزيدي قدر الله وما شاء فعل فلا تيأسوا
من رحمته وأسمه في لوحه المحفوظ بأمره
لم يكن منافقا ولا جبانا لغدرهم
ولم تزل قدمه مع الفرسان الأبطال في العراق تحسب

شكري وتقديري للبطن التي حملته وأحتوته وأنجبته...

بنت الوطن الذي لا تغيب شمسه أبدا




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة رضا إبراهيم علي حمدان  في تاريخ 19 كنون أول، 2008 #60517

حقيقه يعطيكي العافيه على هالمشاركه لأنه يستحق فعلا مسانده منا بعمله الشجاع
بس عندي اقتراح وتسميه اخرى لهذه المقاله وهي
احذية الدمار الشامل
لأن بوش اللعين حاول طول فترة ولايته الكشف عن اسلحة الدمار الشامل وها قد وجدها اخيرا تلتطم في وجهه