فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بيت دقو: حين غروب الشمس

  تعليقين
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 3 شباط، 2009

صورة لبلدة بيت دقو - فلسطين: : منظر عام من الجهة الغربية
حينما غروب الشمس

إليك يا أجمل وطن .. إليك يا من توقفت نبضات قلبي من شدة لهفتي عليك وحبك .. إليك يا أعظم وطن .. إليك يا من تحلوا شفاهي وتصبح سكر ، عند نطقي حروف إسمك .. إليك القلب والعيون تهفوا وترنوا..
إلى أنفاسك وروحك فقط أناملي تمسك الأقلام وتنقش وتسطر وتلون ..
أتعلم يا وطني .. أنها ليست يداي من تسطر وتنقش لك ابجديات الحروف .أنما هوقلبي ودمائي ودمع أحداقي .. لأبرهن لك أني أعشق ثراك واقصاك وأهلك واشجارك وبياراتك وطيورك وزيتونك !..
أسطر لك وأنقش حروفي لأخبرك أني ..
سأبقى على حبك ووعدك لأخر لحظة من عمري يا وطن الأبطال..
ولكن لحظة وداعك كانت من أصعب اللحظات على قلبي وروحي..
ما أصعب أن تبكي أحداقنا بلا دموع .. وما أصعب أن تذهب قلوبنا بلا رجوع وعودة
وما أصعب أن نشعر بالضيق والعذاب والمرار يملآ حلوقنا وكأن المكان علينا ومن حولنا يضيق رويدا رويدا حتى يطبق على اضلاعنا ..ولكن ...عندما أجلس وحدي أقلب دفاتري وذكرياتي .. وأتجول في صفحات الأمس وأقرأ سطور تاريخي عندها أتذكرك فيأخذني الحنين اليك، وأتذكر لحظات الوداع قبل الغروب..
قبل الغروب هي ...... لحظات صامتة حزينة مؤلمة
حزنها يغتال أعماقي ..... لحظات اشبه بإحتضارقصير
حيث لاصوت ..سوى تناهيد الم وآنين ..فراق... وداع ... دموع
.. رحيل سفر ..هدوء إجتاح العالم ... أمام أعاصيربركان بداخلي
حينها لا شعور ... سوى ضربات قلبي ... وامواج شاطئ تحنو
علي في لحظة وداع الشمس .... وكان الغروب المر العلقمي
لماذا اتخذت الشمس وراء البحار مخبأ لها ؟
هل لأنها وجدت فى البحر أخيرا ما يطفئ حراراتها ؟
أم يوجد ما يطاردها ؟
لم يغدر بها البحر يوماً وأغرق مخبأها أثناء نزهتها اليومية فى السماء، فلم تستطع الغروب ؟
أم أتحاول الهروب من ماضيها ؟
أم تحاول الوصول إلى مستقبلها؟
.. و لكن ما أوسع السماء لتختبئ بها
.. كلاهما حالك الظلام
كلاهما يعطى إحساس بالخوف
يا طائر النورس لمَ تلمس المياه بجناحيك ؟
هل مللت دورك فى السماء، و تريد تجربة حياة الأسماك؟
ليس البشر وحدهم إذن الذين يمَلون أدوارهم ويقلدون غيرهم
ومع هذا أرتحل من كان للحياة أمل وضياء
غادرني تاركا بقايا همسات تشقيني .. رحل وكان له قلبي رفيقا مرتحل
رحل وساد الظلام ، واحتواني الصمت فتهت في طريق العودة وتاه الطريق..
فلقد غاب الحب والخل الصديق .. فأين الدليل ،، والى أين الرحيل
والآن .. أنا كل يوم في نفس المكان .. أنتظرك ،، وأنتظر الغروب
وأعيد لحظاتي معك ،فأنا كماأنا ... أحبك .. أشتاق إليك ,اهذي مع روحي وقلبي بجنون ..وأبكي مع غروب الشمس فما أحلى الرجوع الى حضنك يا وطني .. أمنيتي أعود طفلة براءة الصباح وأعيش بين انفاسك من جديد وأكبر بين تلالك وهضابك وأتسلق اشجارك وأعيش بين حاراتك المتعرجة وأزقتك الضيقة ، واشم رائحة ثراك بعد الأمطار ..ما أحلى الرجوع الى حضنك يا وطني الحبيب...





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

يانفس ويحك إذا لم ترجعي وتعودي الى خالقك
يا نفس ويحك إن لم تستقيمي وتصححي أخطاؤك
يا نفس كوني متيقظة مبصرة ولا يغرنك الشيطان
شكرا الك اختي الفاضلة وبارك الله فيكي فالتذكير بالأخرة والأخطاء والصحوة قبل فوات الأوان شيء جميل ..
ما أصعب الانتقال من البصر إلى العمى
وأصعب منه الضلالة بعد الهدى
والمعصية بعد التقى
كم من وجوه خاشعة وقعت على قصص أعمالها عاملة ناصبة تصلى نارا حامية
وكم من شارف مركبه ساحل النجاة فلما هم أن يُرتقي
لعب به موج فغرق الخلق كلهم تحت هذا الخطر
ربنا إهدنا ولا تزغ قلوبنا بعد الهداية وأرحمنا وأعفو عنا انك أنت الغفور الرحيم تسلمي حبيبتي على كلماتك ونقلك للموضوع ونتمنى الفائدة للجميع


فقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء
ما العجب ممن هلك كيف هلك إنما العجب ممن نجا كيف نجا
 


الجديد في الموقع