فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : أعلن الرحيل بصمت ...

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 21 أيار، 2009
أعلن الرحيل بصمت ...


اذا قررت الركض والهرولة يوما فاصطدمت بالجدارالذي أمامك او فكرت في الطيران

والتحليق عاليا لكي تصل إليهم فاصطدمت بالسقف وسطح رأسك وسالت دماؤك اوحاولت

السباحة والعوم نحوهم بكل جدارة ومهارة فتحول البحر الى كتلة من الثلج والجليد

للتزحلق والتزلج..

عندها فقط أشعر بانك إنسان احتواه الأحباط وتملك من قلبه اليأس..

وارحل بلا صوت ولا إستئذان دون علم أحد من حولك ...


أعلن الرحيل بصمت ...

عندما تكتشف أن الزمان أصبح ليس زمانك وان المكان ليس مكانك الذي تعودت عليه

والاحساس والمشاعر ليست إحساسك ومشاعرك التي تسيطر على قلبك وكيانك..

وأن الأشياء من حولك لم تعد تمت لك بصلة ولا تشبهك أبدا ..

وأن مدن وأزقة أحلامك لم تعد تستوعب أمنياتك وأحلامك وكل أفكارك وخواطرك ..

عندها فقط .. لا تتردد لملم ذاتك وكيانك وضمد جراحك وارحل بلا صوت ولا نفس ...

قبل أن يشعر ويحس بك من حولك...

وعندما تنوي وتشد حقائب الرحيل هناك من يحاول أن

يغلق في وجهك كل أبواب ونوافذ الرحيل كي يمنعك من الرحيل

لانه يحبك ويحترمك ويقدرك...

والبعض يعترف لك بحبه عند الرحيل كي يبقيك معه الى جانبه ..

ويكتشف البعض الاخر أنه يحبك بعد الرحيل فيحترق ويحرقك بإكتشافه

المتأخر بعد فوات الأوان ..


وعندما تقرر الرحيل نهائيا.. لا تدفن رأسك في الرمال كما النعامة خجلا وخوفا كي

لا تلمح النظرات في وجوه اولئك الذين أحبوك بصدق ومنحوك كل المشاعر والأحاسيس

الصادقة .. وراهنوا على بقائك معهم فخذلتهم برحيلك وهجرانك لهم وبعدك عنهم ..

عند رحيلك وللأبد أرجوك لا تبك بصوت مرتفع كالاطفال كي يصل صوتك لأولئك الذين

أحببتهم بالصدق ذاته فخذلوك بقلوب خاوية من كل المشاعر والأحاسيس..

وأترك دائما خلفك المساحات والصفحات بيضاء وشاسعة لهؤلاء كي يمارس كل

منهم طقوسه بطريقتهِ الخاصة

وكن متأكد مهما كان لون او شكل و حجم صمتك عند الرحيل..

فلرحيلك صوت قد تسمعه وتحسه كل الكائنات لكنه لن يؤلم ويحزن ابدا

ولن يصل إلالأولئك الذين يشكل لهم وجودك شيئا من الوجود والحياة...


فالرحيل بلا صوت هو أجمل هدية نقدمها لانفسنا وذاتنا كي نختصر بها

مسافات الألم والإحباط والفشل حين نشعر ونحس بأن كلماتنا

وعباراتنا وتنهداتنا لا تصل ولن تلامس شغاف قلوبهم ولا أذانهم الصماء...


عند الرحيل :

البعض يشتري إحساسك لانه يحبك ويعشقك ...

والبعض الاخر يبيع إحساسك لانك تحبه وتقدره ....

منقووول
تحياتي للجميع




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك