فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : عندما تسقط أوراقنا النضرة

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 22 آب، 2009
عندما تسقط أوراقنا النضرة



ليكن الربيع وزهوره كل سنين عمرنا وحياتنا

أرواحنا .. أعماقنا.. تاريخنا .. قيمنا .. مبادؤنا

ولكلِ ربيعٍ أوراقه النضرة الخاصة التي تعبر عنه

هفوات ونزوات عارمة .. رغبات جامحة تسيطر

على مشاعرنا وأعماقنا وأحاسيسنا من الداخل

والخارج تقودنا إلى الهلاك تبعدنا عن الدين

فلا نمتنع ولا نرفض !!!

نظل ونبقى انقياديين خلف أهوائنا وعواطفنا وأحاسيسنا

التي سترمي بنا ذات يوم في براكين الظلام والوحل

والطين ومازلنا نصر بكل إرادة وقوة !!


(( هنا سقطت من بين أيدينا ورقة ربيـع نضرة مهمة في حياتنا ))


التلاعبٌ بمشاعروأحاسيس من حولنا

الكذب والنفاق وتلفيق التهم والأحكام ....

المجاملة والرشوة على حساب المصلحة العامة

الحماقةعندما تمتزج بروحٍ لاتعرف المبالاة


((هنا سقطت ورقة ربيــع مهمة جدا من بين أصابعنا ))



السذاجة والهبل عندما تسيطر على النفس من الأعماق

الغيرة القاتلة التي تلجم القلوب وتغشاها

الحب للنفس والذات فاقت وتجاوزت كل الحدود


(وهنا أيضا خسرنا ورقة نضرة وجميلة من أوراق ربيعنا النضرة )


السوء في الأخلاق واللسان البذيئ

والأساليب المنحطة القذرة في التعامل..

الأتهامات الباطلة والبهتان وقول الزور

النظرة السوداوية دون وضع النظارة السوداء

تنطلق من وجهة نظرنا الخاطئة المزيفة

ومع ذلك ما زلنا نصر ونقر ونعترف


(( هنا سقطت وذبلت من بين أيدينا ورقة ربيع أهم من السابقة ))


التهربٌ من تحمل المسؤولية وتبعاتها ..

عقوق للوالدين وقطع صلة الرحم ..

الأتكالية وقلة المروؤة أمر ليس له نظيروليس في الحسبان

الهدر والخسران في الوقت.. الوقت كالسيف

النكرانٌ للمعروف وعدم النهي عن المنكر

والتبذير والأسراف في كل أمور الحياة


(هنا سقطت وأصفرت ورقة نضرة رائعة أخرى من أوراق ربيعنا )


الأيام والليالي والساعات تمر وتنقضي

عالمنا يموت وعالم أخر يحيا

ونحن في مكانك راوح

عمرنا يجري ويمضي مسرعا

وتكبروتسمن أجسادنا بشكل غير طبيعي

ولكن العقول فينا ما زالت في الحضيض

فمتى ستكبر وتفكر فيما يجري ويحصل من حولها


(( وهنا خسرنا ورقة نضرة أخرى ندية من أوراق ربيعنا ))


يا ربيعناللأسف تساقطت وذبلت جميع أوراقك

وذبلت وذوت جميع أزهارك وورودك الجميلة

ورقة وزهرة تهفو تلو الورقة والوردة تلو الوردة

لنتجرد من جميع أوراقنا وزهورنا النظرة اليانعة

ولا أراك شاكيا باكيا فما أعظم مصابك وحزنك

فكيف للربيع بعظمته وجلاله ان يعيش بورقة واحدة

وتسقط هذه الورقة الباقية دون مبالاة تذكربين ناظريه

وفي النهاية يقبل كل واحد منا صفر اليدين إلا من رحمة

ومغفرة ربي ذو الجلال والأكرام ..

قال صلى الله عليه وسلم :

إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية

أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له..



(( ولكن هناك ورقة من ربيع أخرأرجوك أضفها الى رصيدك ))


أجعل الأحترام المتبادل والخطى العفيفة الشريفة

والسماع الشريف والنظر الكريم أجعلها جذور أساسية

في تعاملك مع الأخرين في حياتك ومسار حياتك اليومية

من أجل أن نرتقي ونسمو بأرواحنا وأنفسنا ومبادؤنا

وكن بعد ذلك رجلا أن أتت الأقوام بعدك يقولون مّرمن هنا

رجلا وكان هنا وهذا الأثرما زال باقيا ..

راق لي .. راق لييييييييييييييييييييي




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة راية العربي في تاريخ 25 آب، 2009 #87290

ما أكثرَ الأيامَ التي أجلسُ بها .. أتأملُ ألوان الشجر الذي يتغيرُ كل يوم أمامَ عيني ..
أنا أشعر بذلك التغير .. بينما هي ( الشجرة ) تمر في مرحلةٍ اعتياديةٍ طبيعية ..
في دورة من دوراتِ الحياة ..

نعم ..
هنا .. قارنتُ بيني وبينها .. بين البشر .. وبين الشجر ..

لكأنَّ حياتـنا فصول .. نتغير مع كل فصل منها من حيثُ لا نشعرُ بذلك التغير ..
يراهُ غيرنا علينا .. أما نحن .. فنحسبُ دائما أننا في الربيع ..
فنحنُ نلدُ في الربيع ..
وأعمارُ أمتنا حول الستين ..
فكأن كل فصل من فصول حياتنا يأخذ منا خمسة عشر عاما ..
لقد تجاوزنا الربيع .. وها هو الصيفُ .. يودعُنا بعد سنواتٍ قليلة ..
وسيأتي الخريفُ .. وتتغير ألوانُنا .. ثم الشتاُء .. فتجفُ عروقنا شيئا فشيئا ..
إلى أن نذبل تماما ..
ونستسلمَ للموت ..

هنا .. أصابني رعبٌ كبير .. أيُعقلُ أن الحياة مرت بي إلى الآن بهذه السرعة !!
ماذا فعلتُ بها ؟
هل وضعتُ جذورا ؟؟!!
هل بذرتُ بذورا ؟؟!!

ولو كانت .. فهل تعمـَّق جذري إلى حيثُ يصعبُ اجتثاثـُه !!
أم أنه جذرٌ سطحيٌ لا يلبث أن يندثر مع موتي !!
ولو كانت هناك بذور ..
فهل هي بذورُ خير أم شر ؟؟
بذورٌ تُحيي ذكري ليدعوَ ليَ الآخرون بالرحمة !!
أم بذور تسـُبني انتقاما لأني أودعتـُها الأرض !!

لا أدري ..

ولكنها تساؤلاتٌ مرَّت بي عندما رأيتُ تغير ألوان أوراق الشجر الخريفية ..
وقلت : متى ستسقط أوراقنا !!؟؟؟؟

بوركتي أختي على طرحك لهذا الموضوع لأنه مهم وحساس
لربما أيقظ ضمائر وأناس كثيرة هي في غفلة من أمرها ودنياها
وجعله الله في ميزان حسناتك ..وكل عام وأنت بألف خير
مشاركة سعاد عبدالقادري في تاريخ 23 آب، 2009 #87126

أختي الغالية يسرى حفظك الله

سلمت أناملك وإبداعك الذي لا ينضب
وكتب الله لك الحسنى في الدنيا والآخرة

نظرة فلسفية جميلة إلى الأشياء من حولنا
كم هم الذين سينظرون هذه النظرة ؟!
تمرُّ الحياة بصخبها وهدوئها
بحلوها ومرّها بروعتها وألمها
ونسير بل نركض معها عبر دهاليزها المخيفة
ولا نشعر إلا ونحن نصطدم
بصخرة عظيمة هي..النهاية .. الموت
ثم نُفيق مما كنا فيه فبصرك اليوم حديد) )
فتثور في أفئدتنا براكين الندم ولكن !!!
هذه هي الحياة لمن رآها بعقله وليس بقلبه هذه هي الحياة
تتقلب ألوانها وتتبدل ثيابها حتى تظهر في آخر العمر بثوبها البالي
ولونها الأسود ولكن أسأل الله أن يحسن عاقبتنا في الأمور كلَّها
وأن يكتب لك الأجر أن أزحت عن أعيننا ضبابية الحياة
فرأيناها كما هي ولا بد أن تسقط أوراقنا يومًا ما

لك كل الود والتحايا والتقدير دائما ننتظر كل جديد بلهفة وشوق