فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : سبب وقوف سلطة عباس أمام تقرير حقوق الانسان؟؟

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 5 تشرين أول، 2009
سبب وقوف سلطة عباس أمام تقرير حقوق الانسان؟؟



استطاعت بعض المصادرفي واشنطن الحصول على

معلومات مفادها بأن اجتماع ممثلين

عن السلطة الفلسطينية والوفد

لإسرائيلي في واشنطن كان من أجل

إقناع السلطة الفلسطينية بسحب ا

تأييدها لمشروع قرار يدعم تقرير

ريتشارد غولدستون رئيس اللجنة

المكلفة بالتحقيق في انتهاكات

الحرب على غزة وقد ذكر المصدر بأن

السلطة اعترضت في البداية ورفضت

بإصرار إلى أن جاء العقيد إيلي
،
أفرهام وعرض على جهاز الكومبيوتر

المحمول ملف فيديو يعرض لقاء

وحوار دار بين رئيس السلطة محمود

يهود براك عباس ووزير الدفاع الإسرائيلي

بحضور تسيبي لفيني وقد ظهر في التسجيل المصور

محمود عباس يحاول إقناع باراك


بضرورة استمرار الحرب على غزة

وقد بدا باراك مترددا ومهزوزا أمام

حماسة محمود عباس وتأييد ليفيني

لاستمرار الحرب

على غزة والأطفال الأبرياء،،

كما عرض أفرهام على وفد السلطة تسجيل لمكالمة هاتفية بين

مدير مكتب رئاسة الأركان

الإسرائيلية والطيب عبد الرحيم

الذي قال أن الظروف مواتية ومهيأة

لدخول الجيش الإسرائيلي مخيم

جباليا ومخيم الشاطئ مؤكدا أن

سقوط المخيمين سينهي حكم حماس في

غزة وسيدفعها لرفع الراية البيضاءوعندما قال له دوف فايسغلاس أن هذا

سيتسبب في سقوط آلاف المدنيين رد

عليه عبد الرحيم بأن جميعهم

إنتخبوا حماس وهم الذين اختاروا

مصيرهم وليس نحن

بعد تهديد الوفد الإسرائيلي بعرض


المواد المسجلة أمام الأمم

لمتحدة وعلى وسائل الإعلام وافق

وفد السلطة الفلسطينية على سحب

التقرير وطالبه الوفد

الإسرائيلي بكتابة تعهد خطي يقر تأييد

الوفد الفلسطيني بعدم إعطاء تقرير فيه


تصريحات لأي دولة لاعتماد تقرير


وجدير بالذكر أن ريتشاردغولدستون

تعرض لضغوط هائلة قبل أن

يقدم التقرير وأثناء كتابته

مورست ضغوط على ابنته التي تعيش في إسرائيل منذ تسعة أعوام ولكن

التقرير خرج(( بإدانة إسرائيل)) متهما إياها بارتكاب جرائم حرب في

غزةولمح لإمكانية لارتكاب جرائم حرب ضد الأنسانية

وهو ما أقلق يهود براك

الذي طلب من قاضي محكمة العدل

العليا السابق اهرون باراك فحص

التقرير واستخدام علاقاته في

الأوساط العالمية لترأس حملة

رسمية تتصدى لتقرير صديقه ريتشارد

غولدستون ...


أخواني أخواتي



آن الأوان ليكف البعض عن السير الاعمى خلف خيانة عظمى للشعب وللوطن وللشهداء

ودماءهم ولتقف فتح على حجم مسؤوليتها وطنيًّا وتاريخيًّا

إن ما أقدمت علية سلطة رام الله بسحب التصويت على تقرير غولدستون كان بمثابة

جريمة وطنية وأخلاقية لا تغتفرأبدا ويجب الوقوف عندها بإصرار،،لأنها جريمة خطيرة

وحقيرة بحق الشعب الفلسطيني..

ومن الضرورة وقوف حركة "فتح" اليوم قبل الغد على حجم مسؤوليتها الوطنية

والتاريخية لعدم تضييعها لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى

هناك 35 منظمة فلسطينية في أوروبا تطالب بعزل عباس والتحقيق معه

أمام لجنة حقوقية عربية مستقلة، وذلك على خلفية تأجيل مناقشة تقرير لجنة تقصي

الحقائق الأممية بشأن الحرب على غزة في مجلس حقوق الإنسان الدولي بجنيف لأن ما قام به

عباس وأذياله وجميع أعوانه الخون كان بمثابة منح غطاء لما ارتكب من مجازر بحق الشعب

الفلسطيني في قطاع غزة، وتنكراً لدماء أكثر من ألف وأربعمائة ضحية ولمعاناة آلاف

الأسر في القطاع المحاصر، بل إنه مثّل سابقة لا تقل خطورة عما ارتكبه الاحتلال من

فظاعات في غزة قبل تسعة أشهر"، على حد تعبيرها,,,

وأصبح واضحا للعيان أن عباس بات غير مرغوب به حتى ممن كان يدافع عنه والعزل

مطلوب من الدول العربية التي وافقت على تمديد ولايته وهي لا تملك الحق في ذلك حيث

شطب حق الشعب الفلسطيني في اختيار من يتولى امره ولكن الله اراد ان يكشف هذا الوجه

البشع الموالي لليهود والمتنكر لدماء الشهداء بل المشارك الفعلي في قتل الفلسطيني

من الوريد الي الوريد كما هو المشارك الفعلي في حصار غزة لمعاقبة الشعب على

اختياره الديموقراطي النزيه فيمن يتولى امره في اختيار حماس وخيار المقاومة وها

هي تسقط الاوراق من جديد ليصبح هؤلاء عراة امام العالم وامام الاحرار ولكن هل

يستحي هؤلاء من انفسهم لو كان عباس يمتلك جزء من ذرة كرامة ورجولة لذهب الى بلاد

لا يعرف له بها خبر ليمضي ما تبقى من ايامه وهو يعاني عذاب ملاحقة دماء الشهداء

له ولامثاله من المتخاذلين..

إن ما أقدم عليه عباس وأعوانه يعتبر ضربة في الصميم للجهود التي بذلتها اللجنة

الدولية وللتحركات التي قامت بها مختلف منظمات حقوق الإنسان لفضح جرائم الاحتلال

ضد الإنسانية ، وهذا من شأنه

يتسبَّب بتصعيد العدوان بحق الشعب الفلسطيني، لا سيما أن ما جرى منح الجانب

الصهيوني ضوءًا أخضر للاستمرار في عدوانه وتصعيده، لاسيما أن فرصة تمرير التقرير في

مجلس حقوق الإنسان الدولي كانت متوفرة.

وكبيرة جدًّا، ولو أقرَّ لكانت فرصة نادرة لإدانة الاحتلال وفرض عقوبات عليه وملاحقة

قادته الذين ارتكبوا المجازر وعرضهم أمام المحاكمة الدولية؛ لذا كان مستغربًا أن

تقدِّم السلطة الفلسطينية على خطوة هكذا مهما كان حجم المبررات التي ساقتها،مهما

كانت الضغوط على سلطة رام الله فلن يعطيها الحق في التصرف والوقوف في وجة تحقيق

العدالة ".

فدماء ما يقارب 1500 شهيد ستحاسب من يقف عقبة لتحقيق العدالة

دماء الجرحى واليتامى والأرامل وحقوق الذين ما زالوا يسكنون

الخيام لن تضيع سدا وهدرا ..

من خان شعبه مره فسيخون شعبه في كل مره بل ألآف المرات

هذه هي السلطه التي تدعي بانها فلسطينيه بعد رحيل الاخ القائد ياسر عرفات بعد

خيانته وقتله ما الذي تنتظرونه من قاتليه

لا حول ولا قوة الا بالله ..

الله غايتنا ، والرسول قدوتنا ،،

والقرآن دستورنا ،،

والجهاد سبيلنا ،،

والموت في سبيل الله أسمى أمانينا....

بنت الوطن الذي لا تغيب شمسه أبدا
تحياتي للجميع دائماوأبدا ..( يسرى علي حسين)..




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة sahar في تاريخ 8 تشرين أول، 2009 #91259

أختي يسرى ...وهل تخفى الحقيقة على أحد
لم يعد يستر وجوه اللاهثين على اللعاعات اي قناع يتسترون خلفه فقد فضحهم هوانهم وذلهم وطمعهم بالمكاسب الوضيعة وكأنه لعاب كلب تنساب على قطعة عظم ..أختي يسرى والله قبل وبعد بعد ذوبان الثلوج ومعرفة الغث من السمين فانني كفلسطينية اطالب بالتحقيق الفوري مع هؤلاء المرتزقة وعزلهم فورا وازالتهم من الخارطة السياسية الفلسطينية ورميهم الى مزابل التاريخ والغاءسلطة اوسلو وتقديمهم المحاكمة هم و اسيادهم نتن ياهوووو وباراك اوباما وليفني ورايس وعدم المصالحة معهم لكون المصالحة معيارها خيارتحرير فلسطين كل فلسطين من البحر الى النهر والتمسك بالثوابت الفلسطينية واطلاق سراح كافة الاسرى من سجون الاحتلال والسطة والمحافظة على الارض الفلسطينة والشعب الفلسطيني..أن مايحصل وصمة عار ومهزلة التاريخ
كلنا فداء لفلسطين والمقدسات - والحق احق ان يتبع...
بارك الله فيك أختي الفاضلة يسرى على جهودك وحروفك إن الله مع الصابرين لا نقول إلا ما يصبرنا ونحن ننتظر دوما الفرج من عند الله...والنصر من عنده بإذنه تعالى ..
مشاركة ahmadhamdan في تاريخ 7 تشرين أول، 2009 #91174

أختي الكريمة يسرى..
أقولك بصراحة وبدون لف ولا دوران طول عمرهم
رموز السلطة موقفهم دائما من القضية الفلسطينية اشد عداوة من موقف اليهود الصهاينة، تعاونوا مع اعداء الله واعداء الانسانية واعداء شعبهم ... رموز السلطة قتلة عرفات بحق ، ها هم اليوم يعلنون عن انفسهم بلا خجل او خوف من الله او عبيدة .
ريتشارد غولدستون، اليهودي الصهيوني، يتمسك بتقريره ويؤكد كل كلمة وردت فيه عن جرائم الحرب الإسرائيلية، ويرفـــض شتى أنواع الإبتزاز، ويصر على معاقبة المجرمين ... والسؤال لماذا تصرفوا رموز السلطة بعكس التيار الوطني والاخلاقي ... الجواب لأنهم شركاء العدوا الصهيوني في عدوانه على اهل غزة .
.. فهم مجرمون ... والمجرم لا يدين نفسه

تسلمي على طرحك الموضوع وفتحة للنقاش

بارك الله فيك دوما سباقة لكل كلمة حق تحياتنا لك ..