فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بيت دقو: واجه حياتك بلا تزييف ولا اقنعة

مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 24 تشرين ثاني، 2009

صورة لبلدة بيت دقو - فلسطين: : منظر عام من الجهة الغربية
واجه حياتك بلا تزييف ولا اقنعة
واجه حياتك وايامك بلا اقنعة بلا رتوش بلا الوان مزخرفة لذلك اهمسها في أذانكم
يا من تنتظرون الآشراقة من جديد يا من تنتظرون إشراقة الآمل في قلوبكم وحياتكم أهمسها لكم
حين تغيــب وتتوارى عن العيون شمس أحلامـكم الذهبية خلف تلك التلال والهضاب الجبلية لا تنتظروا شروق الشمس بنفس الأشعاع والصفاء وبنفس القوة فقد تتأخر في الأستيقاظ من غفوتها وربما أتتكم بأنفاس بطيئة بحلة غير ما تعودتم عليها ،لذلك (حــــاولوا) وجاهدوا أنتم أن تبحثوا عنها خلف غيــوم الأيام خلف شبابيك قلوبكم بين حقول القمح وبساتين الياسمين كيما تضيع سنوات عمركم في عتمة الانــتظار الطويل وزحمة الأيام ،اهمسها مرة أخرى لا بأس ولا بأس لنتألم ونحزن قليلاً عند البعد و الفـراق أو حتى نتالم كثيــرا لمغادرتهم حياتنا بحقائهم المليئة بالذكرياتً
ولنصرخ بصوت مرتفـع وعالي قليلا وأحيان أخرى لا يهم لو كان مبحوحا ومتحشرجا وبه غصة المهم أن نصرخ نعبرعما نريد ونهتم به ..لا نياس ولا نسمح للآحباط أن يبني جسوره في داخلنا ..
ولكــن.. لماذا لا نعتبر هذه الصرخة هي صرخة الأحتفال بالميـلاد الجديدة هي عرسنا وزغرودة لميلادنا وعصرنا المجيد !!!
ونحاول استقــبال الحياة من جديد بحلوها ومرها بمنظار جديد بعيون متألقة .. بروح مرحة .. بأنفاس مليئة بالصبر والثبات والقوة والآرادة وبين احضان الصباح باقة ياسمين وفنجان قهوة ليروق الخاطر وتحلى الآوقات ..نحاول أن نفتح صفحة بيضاء نقية نسطر فيها حياتنا القادمة بكل صفاء ونقاء ونرسم بلون الربيع جميع أحلامنا وننقش بجوارها أمنياتنا بلون الزهر وبسمة الطفولة ..
لماذا لا نفتح ذراعينا وقلوبنا على مصراعيها لكل شي جديد ونحمل سلال القش الزبرجدية لنجمع فيها كل ما حققنا ونحن مبتسمين ؟؟!!





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع