فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Bayt Duqqu - بيت دقّو : هل تستطيع ان تنسى الإساءة بسهولة ؟؟!!!

شارك بتعليقك  (3 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت دقّو
כדי לתרגם עברית
مشاركة Yosra Ali Hussein في تاريخ 8 كنون أول، 2009
هل تستطيع ان تنسى الإساءة بسهولة ؟؟!!!


سؤالي أوجهه لكل من يقرأ هذه الحروف ويمر من هنا صباح مسا

هل تستطيع أن تنسى الأساءة بسهولة ؟؟!!

أروع جمال القلب نظافته والاجمل هو الشعور الذي يغمرك والراحة التي تحس بها والرضا
ء
الذي ينتابك فتتولد المشاعر الرائعة التي تنعكس بالايجاب على حياتك فيما بعد،،،

الكثير منا يتعرض لمواقف تجعل قلبه يحقد على الأخرين نتيجة عمل فعلوه أو كلام

تفوهوا به من شأنه ان يضايقنا .. فمن منا لم يتعرض لموقف أساء فيه الغير معاملته

أو تقول عليه بما ليس فيه أو عابه بشيء هو منه بريء أو انتقده أمام الأخرين

بشكل سلبي أو جرح مشاعره .. ونتيجة لهذا كله نجد بأننا في تلك الأثناء والتي تليها

نعيش في حالة من الكره والبغض لهذا الشخص او غيره وتضل هذه المشاعر تعتمل في

صدرونا اعتمال النار في الهشيم .. فنعيش على اثرها في حالة من الحزن وتضل الأفكار

السوداء تحوم حولنا وتختمر في نفوسنا وتتفتق من جرائها أفكار شيطانية تدفعنا

للانتقام من الذي اساء في حقنا وجرح مشاعرنا .

ان هذه الأفكار والمشاعر هي التي تسبب لنا الضيق وهي التي تنكد وتكدر علينا صفو

معيشتنا فكيف نستطيع التخلص منها وعدم تأجيجها حتى لا نكتوي بنارها ؟

تعالوا ننظف قلوبنا ونطرح هذه المشاعر البغيضة جانبا نخرجها من أفكارنا وعقولنا

وسنعيش في سعادة اذا سمعت كلاما سيئا من أحد وضايقك فلا تفكر كثيرا في الموضوع ولا

تجلس وتستعيد هذه الذكرى السيئة والمؤلمة كل حين لأنك انت من سيسبب لنفسك الأذى وتجد

بأن الحنق والبغض والكره للأخر يعتمل في صدرك فستشعر بالضيق ..

تسامح .. انس الامر ولا تفكر به كثيرا .. لا تعطيه اكثر من حجمة .. اجري حوار

بينك وبين نفسك وتحاور فيه عن ايجابيات التفكير في الموضوع وسلبياته وستجد بأن

الايجابيات هي التي سترجح في النهاية ..

ولا تحاول ان تسمع لأي احد ينقل لك كلاما سيئا من الأخرين عن نفسك أوقفهم عند حدهم

واطلب منهم الا يخبروك عن أحد سيء من شأنه ان يقلب عليهم او يكرهك فيهم .. ولا

تحاول استرجاع الذكريات السيئة والأليمة من الماضي البعيد لأنها قد مضت وأنذثرت

باندثار الأيام ويكفي شعورك الحزين في تلك الأثناء فلا تحاول لأن تجدد في هذه الأيام

مرة أخرى وأعلم بأنك في هذا مأجور من رب العزة جل جلاله

نظف قلبك وطهر نفسك من كل الادران واضمن لنفسك العيش بسعادة ورضاء

لا كره ولا حسد ولا حقد ولا ضغينة

فهل تستطيع ان تنسى الاساءة وتغسل قلبك وتطهره من كل حقد ؟

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً

.. يرمى بطوب فيعطي أطيب الثمر

أنا لست كباقي النساء

امرأة غير اعتيادية،،، انــثــى....نــعـــم ولكن استثنائية ،،!!!!!!


لستُ مثالية ،مائة في المائة كما يقولون،، لذا يبقى جوابي لا استطيع ان انسى

الإساءة بسهولة إذا كانت في الصميم وخردقت الأعماق لكنني استطيع ان اسامح من

يسيء لي أستطيع انسى الاساءه بأن لاأرد الصاع بالصاع ولا الاساءه ب الاساءه ،،،،،

نقتدي بالحبيب المصطفى اذا حبيب الله اساؤا اليه كثيرا ف كان ينسى الاساءة

ونقتدي بالقصه عندما كان اليهودي يرمي الاوساخ عند باب حبيبنا والكل يعرف هذه

القصه والان نرد الاساءه ب الاساءه لماذا؟؟ ماذا نستفيد؟؟؟

لو جعلنا قلوبنا صافيه من الحقد والانتقام سوف يحبنا الله تعالى

وكما قلت .. كلما نظفت قلبك من بقايا الدنيا .. كلما عشت هنيئاً طيباً مرتاح البال
وانا عن نفسي فالاساءة البسيطة بسهوله انساها ولله والحمد

التصرف اللبق في مثل هذه الحالات ان تكون قويا قادرا على تحمل أخطاء الاخرين

وتفهمها ... فإذا تفهمت الإساءة ومصدرها واسبابها فإنك بذلك ستواجه الإساءة

بالاسلوب الأمثل ... أما مواجهة الإساءة بالعنف في الحال فسيؤدي إلى النفور والعداء

.. والمواجهة اللبقة تكون بالاعصاب الهادئة والارادة الفولاذية والرد المناسب

للإساءة كي لا تتكرر مرة اخرى

واحذر أن تترك الإساءة تمر دون إيقاف من اساءوا إليك عند حدهم وعالج الإساءة في

حينها .. ولا تتركها تتفاعل في رأسك كي لا تتحول إلى شعور بالعدوانية نحو من أساءوا اليك ..!!؟

واخيرا .. ثق أن القليل من الناس يعتبر النقد وسيله للإصلاح بينما الاغلبية يعتبرون

النقد تهجما فنحن لا نقبل ان ننتقد الاخرين ونلومهم لذلك لا نقبل أن يسيء احد

الينا وعلى هذا الاساس نواجه من أساءوا الينا بلباقة عن طريق تفهم اسباب

الاساءة لنا ... وعدم ترك الامر يمر دون محاسبة ودون أن نخسرهم للأبد ... وكي لا

يعودوا إلى هذا الأسلوب مرة اخرى

تعلمت أن العقل كالحقل، وكل فكرة نفكر فيها لفترة طويلة هي بمثابة عملية ري، ولن

نحصد سوى ما نزرع من أفكار، سلبية أو ايجابية

ربما اتناساها لقترة ولكن انساها بمعنى النسيان لا استطيع

ليت للفرح باب صعب نغلقة.

.. و ليت للحزن قفل من الصعب نفتحة

يــفر دمــعي واقــهره داخــل العـــين،،

أخــاف عــــذالـي يقــــولـوا هزيمـــه

لا والــذي ألــــف قلـــــوب المحـبيـن،،

مـا حــدرت دمعــات عــــيني ظليمـــه

أنــا بكــيت مـن الوفـــا والوفــا ديـــن،،

لـجل الصـديـــق وذكــريـــاتٍ حميمــــه

شخصيا أنا بطبعي إنسانة متسامحة لأبعد الحدود ولا أبالغ إن قلت هذا

التسامح وطيبة القلب صفه تسري في دمي ،،

(( عش وسامح وأبتسم ))...

منقووووووووووووول مع بعض التعديل للفائدة

بنت الوطن الذي لا تغيب شمسه أبدا
تحياتي للجميع دائما وأبدا ،، ( يسرى علي حسين ) ،،،




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة hala في تاريخ 12 كنون أول، 2009 #97696

يقولون إن الذي يعجز عن نسيان الإساءة ( قلبه أسود ) وأقول إن عدم النسيان هذا لا يشير دائماً إلى سواد القلب فبعض الأشخاص يستطيعون رد الإساءة بمثلها في وقتها وهؤلاء يأخذون حقهم بأيديهم قولاً أو فعلاً
وبعضهم يختزنها في أعماقه لفترة ... يتحين الفرص لكي يرد الإساءة بمثلها
فإذا ما تهيأت له الفرص المناسبة رد الإساءة بمثلها وربما بأكبر منها
والبعض يتغاضى عن الإساءة و يتناساها متعمداً ، يلقي كل شيء وراء ظهره وينظر إلى الأمام دائماً ، واثقاً من أن ( التطنيش ) نعمة من الله عز وجل
تريح القلب والأعصاب والنفس عموماً...
أما النوع الأخير فهو كذالك النوع الذي تجرحه الإساءة ، تؤلم مشاعره ، وتكسر قلبه
لكنه لا يرد وقتها ولا يرد بعدها ، كما أنه لا يستطيع تجاهل آثارها المطبوعة في قلبه
أبد الدهر فالألم يحفر خطوطه في أعماق نفسه ، والإساءة ظل على مدى السنين
لا يستطيع أن يجرد نفسه من مشاعر الأسى والألم والغضب في مواجهة من أساء إليه
يشعر بأنه لا ينتصر لنفسه التي تعرضت للإساءة ظلماً
لذا فهو يعجز عن بذل مشاعر الود أوالحب لمن أساء إليه ...
نسيان الاساءه هو دليل القوة ( العفو عند المقدره )
وهي من سمات المؤمن القوي لذلك أوحي فيك صحوة ضميرك وإيمانك أختي الكريمة وبارك الله فيك على موضوعك الراقي ,,
دمتي بخير وبوطن أجمل،،
مشاركة ahmadhamdan في تاريخ 9 كنون أول، 2009 #97424

أختي الكريمة يسرى
لاتنظر خلفك فإن ذلك ماض يؤلمك ..
ولا إلى اليوم فإنه حاضر يزعجك ..
ولا إلى الامام فهو مستقبل قد يؤرقك ..
لكن انظر إلى فوق فإن لك رب يرحمك ..
لست ممن ينسون أو يتناسون الإساءة أيا كان حجمها وأيا كان المتسبب بها
ولست كذلك ممن يسامحون من يُسئ إليهم ولو سماحاً لفظياً.
مـــن حـشـمــــني صـــــارت عــيــونــــي لـــه هــــديــــة *** ومـــن ظــــلـــمني صـــعــب أنـــســى لـــه خـــطــيــة
شكرا لك على طرح الموضوع خلينا نشوووف أراء القراء الأخرين
ولك خالص التحايا دائما مواضيعك رائعة ومميزة وتأتي على الجراح
مشاركة remaahmad في تاريخ 9 كنون أول، 2009 #97422

نعم اختي يسرى .. اوافقك الرأي هناك اساءات ممكن ان تنسى
وتعتبرها كأن لم تكن وهناك ما هي صعبة النسيان
الا اننا نحاول نسياناها حتى لا تسبب لنا الآلام وتجدد جروحنا
أسامح الشخص بس مستحييل أنسى الموقف
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
رقصت على جثث الأسود كلابا
لا تحسبن برقصها تعلو على أسايدها
تبقى الأسود اسود والكلابا كلابا
العين بالعين والسن بالسن) والبادي اظلم)
لأ طبعا ع طول بردها واكيد ما بنساها

وأحييك على سماحة وطيبة قلبك نفسي أكون كما تقولين ولكن ليس بيدي
دمتي بود وبوطن عالي الجبين