فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Buqei'a/Peki'in - بقيعه : قرية البقيعة

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بقيعه
כדי לתרגם עברית
مشاركة سهيل مخول في تاريخ 5 شباط، 2018
قرية البقيعة - بقلم سهيل مخول

تعتبر قرية البقيعة من أجمل القرى العربية الفلسطينية، ومما يزيدها جمالاً كونها تتسلق سفح جبل "الجميجمة " بدون أن تشوه منظره ,وقد بقيت محافظة على طبيعتها وقسم كبير من أبنيتها القديمة.

تقع قرية البقيعة في الجليل الأعلى ، في بقعة تحيطها الجبال ومن هنا جاءت تسميتها . تكثر ينابيع المياه في البقيعة وأكثرها غزارة "عين البلد " التي تقع في وسط البلد وحولها ساحة البلد وبجوارها شجرة توت ضخمة استقطبت الكثيرين للجلوس في ظلها، للحديث في شتى المواضيع وقد يكون لذلك تأثير على تنوع ثقافة أهل البقيعة وغزارة كتابها وشعرائها.

يعود تاريخ البقيعة الى ما قبل الفترة الكنعانية الى العصر الحجري المعدني- (Chalcolithic) ، أكتشف ذلك عند شق شارع في البقيعة سنة 1995 وجدت بالصدفة ، مغارة وجدت بداخلها أدوات حجرية، أواني فخارية وتوابيت كثيرة مصنوعة من الفخار، تعود الى العصر الحجري المعدني أي الى أربعة الاف سنة قبل الميلاد كما ووجدت في المغارة تماثيل أحدها مصنوع من الفخار وهو رأس انسان مجوف من الداخل ، له أنف وعيون وأسنان

كما وتوجد في البقيعة بقايا مقابر من الفترة البيزنطية محفورة في الصخر ومقبرة يهودية قديمة منها قبور حفرت في الصخر كما وتوجد أشجار زيتون، عمرها يقارب 2000 سنة.

سكن اليهود في البقيعة بعد خراب الهيكل الثاني (اي بعد الميلاد) ، ثم المسيحيين ثم الدروز والقليل من المسلمين , عدد سكانها اليوم 5500 نسمة.
توجد في القرية القديمة كنيستين، كنيسة للروم الارثوذكس، وهي الأقدم، مبنية على أنقاض كنيسة بيزنطية قديمة . وكنيسة للروم الملكيين الكاثوليك يعود تاريخ بنائها لعهد المطران غريغوريوس حجار (سنة (1925 ، ومكانين للعبادة (خلوة ) للطائفة المعروفية (الدروز) وكنيس قديم لليهود .

عمل الجميع في الماضي في الزراعة وكانت لهم تقاليد وعادات مشتركة. وقد بقيت في البقيعة سيدة يهودية ما زالت تزرع وتحصد القمح كما فعل الأجداد حتى اليوم (مرفق صوره لها).

ومن مصطفى مراد الدباغ في كتابه "بلادنا فلسطين" جاء عن البقيعه ما يلي : "بلغت مساحة أراضي البقيعة 14196 دونماً ... وكان عدد سكانها 652 نسمة 1922 وفي عام 1931 وصل ل 799 نسمة من جميع الطوائف ، الدروز 412 نسمة، المسيحيون 264 نسمة، المسلمون 71 نسمة واليهود 52 نسمة. "
كما وذكر في كتابه عن الخرب التي بالقرب من البقيعة وهي: "خربة راس عباد، خربة باب السوق، خربة التليل وخربة جوس".

افتتحت أول مدرسة في البقيعة سنة 1887 وهي المدرسة المسكوبية .
من سنة 1921 وحتى 1953, ادار المدرسه المربي المرحوم حنا ابراهيم خوري (صباغ) وقد استخدم الطابق الارضي من بيته الخاص كمدرسه لغرض تعليم أولاد وبنات البقيعة بدون مقابل (مجاناً) واستمرهكذا حتى تم بناء مدرسة جديدة سنة 1953, صورة البيت موجودة على ورقة ال 100 شيكل.

لقرية البقيعة تاريخ عريق، لجميع الطوائف بداية من الطائفة الأرثوذكسية واليهودية ثم الدرزية . تعتبر رعية الروم الملكيين الكاثوليك من أقدم رعايا الأبرشية العكاوية ، ويشهد على ذلك مستند تاريخي اصدر من بطرك الشام ، يتضمن ترقية القس موسى مخول إلى درجة قبول الاعترافات بتاريخ 22 شباط سنة 1795 ميلادية (مرفق صورة).

بنيت البيوت القديمة قرب عين البلد بصوره متلاصقة، للحماية من اللصوص، ولتكون قريبه من النبع ليسهل جلب الماء ، ولتسهيل الهرب من الباب السري الملاصق للجار، من اجل مساندة بعضهم وتمكين هرب الشباب الفارين من الخدمة العسكرية في الجيش العثماني (التركي). ومن مميزات بيوت البقيعة وجود عرش الدوالي على سطوح منازلها.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

[an error occurred while processing this directive]