فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

برقين: شجرة الزيتون

مشاركة Laith Jarrar في تاريخ 26 حزيران، 2010

صورة لبلدة برقين - فلسطين: : Burqin - بُرقين أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
شجر الزيتون شجر مبارك وقد ورد ذكرها بالقرآن الكريم " وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ " كما اشار الله تبارك وتعالى إلى فوائد تلك الشجرة بقوله " وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ ". وقال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (كلوا الزيت وادهنو به فإنه من شجرة مباركة).
ان الافت لهذه الشجرة أنها لا تطرح الثمار في كل عام بل تطرح الثمار في سنه وتسمى سنه الحمل وترتاح بعدها سنه. ثمرتها ذات فوائد كثيرة فهي غذاء كامل ويستخرج منها زيت الزيتون ذو فوائد صحية وغذائية فهو لا يحتوي على الكولسترول المضر للقلب كباقي الزيوت. تمتاز شجرة الزيتون بكونها دائمة الخضرة ومعمرة . يوجد منها العديد من الا نواع التى تنتشر في حوض البحر الابيض المتوسط تمتاز شجرة الزيتون بدوام اوراقها طوال السنة، فاوراقها ناعمة الملمس ، لكنها قاسية بعض الشىء واحيانا يكون طرفها حاد. ويكون جذع شجرة الزيتون سميك وصلب ويزداد سمكاً بزيادة عمر الشجرة وينموبالقرب من قاعدته عقل كثيرة ، تستغل هذه العقل كأشتال جديدة ، كما و يصل ارتفاع الشجرة الى ما يزيد علي 10 امتار. تعيش شجرة الزيتون لفترات طويلة جداً و معدل نموها بطيء وهنالك الكثير من اشجار الزيتون المعمرة في فلسطين و في شرق المتوسط ، في بلدتي برقين يوجد الزيتون الرومي ويقدر عمره بحوالي 2000 سنة اواكثر ( أي من أيام المسيح عليه السلام). لقد كان جدي فارس مبدا الجرار يمتلك زيتون رومي في منطقة تسمى وادي حسن والتي تقع بين برقين و اليامون. الزيتون الرومي هواسم يطلقه الفلسطينيون على الزيتون المزروع في بلادهم منذ القدم ، حيث انهم يرجعون تاريخ زراعة هذا الزيتون إلى زمن الرومان ، ويرتبط الزيتون الرومي في ذاكرة الشعب الفلسطيني بالتمسك بالأرض وان جذورهم ضاربة في وطنهم منذ القدم.
لاكن شجرة الزيتون تحتاج للعناية ومن المؤسف له انه في عصرنا الحالي اهملت هذه الشجره التراثيه المباركه بالرغم من فوائدها الكثيره. الا انني رايت بعض الشباب يهتمون لهذه الشجرة المباركة واذكر منهم ابن عمي في برقين فؤاد عاهد جرار. وبفضل الشباب المتحمس لهذه الشجرة ان شاء الله لن تقلع شجرة الزيتون، او حتى تهمل. لقد كثرت القصص الفلكلورية والاناشيد والامثال الشعبية الخاصة بشجرة الزيتون. لقد كان جدي يخبرني الكثير عن قصص الزيتون فاحدى القصص التي ما زلت اذكرها من جدي بين الانسان وشجرة الزيتون. فيحكى ان رجل تخاصم مع شجرة الزيتون فقال لها لن اطعمك..فقالت له الزيتونة الله يطعمني..فقال لها لن اسقيك فقالت له الله يسقيني..اخيرا قال لها الرجل لن اقلمك وانظف اغصانك.. هنا قالت شجرة الزيتون لقد غلبتني. و هذا دليل على ان شجرة الزيتون تحتاج للعناية. ‏
نستطيع القول أخيراً إن فلسطين أعطتنا الكثير ، فهذه شجرة التي تنمو في وطننا شجرة مقدسة ففي شجرة الزيتون نور ونار ودواء وغذاء وشفاء وعافية. للناس
ولولا أهمية شجرة الزيتون لم يكن الله عز وجل ليقسم بها.. فهل بعد ذلك لا نأكل زيت الزيتون ولا نَّدهن به ونعتني بشجرة الزيتون تلك الشجرة المباركةّ عندنا ابنة تلك الأرض المباركة فلسطين. واخيرا ستبقى شجرة الزيتون ان شاء الله حتى ولو في كتاباتنا لأن الفلسطيني حين يكتب عن شجرة زيتون فانما يكتب عن نفسه.





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع